اوباما يركز خطابه حول حالة الاتحاد على الانتعاش الاقتصادي والتفاوت الاجتماعي

22222222222

واشنطن-  (أ ف ب) – سيحاول الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء في خطابه السنوي حول حالة الاتحاد ان يقدم تدابير احادية الجانب لدفع الانتعاش الاقتصادي وخفض التفاوت الاجتماعي في مواجهة كونغرس يعارض اصلاحاته.

والخطاب الذي يلقيه اوباما عند الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (2,00 ت.غ.) في الكابيتول بواشنطن سيعود الى احد المواضيع الاقرب الى اوباما، وهو دعم الطبقات الوسطى وتلك الراغبة في الوصول اليها.

واكد الناطق باسمه جاي كارني ان الرئيس وفي عامه السادس في السلطة وعلى خلفية تحسن تدريجي للاقتصاد لا يزال “لديه اهداف طموحة جدا”.

ونفى كارني ان يكون اوباما اكتفى ببرنامج عمل ضيق في ختام سنة 2013 شهدت عدة نكسات تشريعية سواء كان رفض مشروعه حول ضبط الاسلحة النارية او مساعدة العاطلين عن العمل منذ فترة طويلة او اصلاح نظام الهجرة.

حتى الاخفاق في اطلاق شق اساسي من اصلاح النظام الصحي، الذي يشكل ركيزة ادائه في المجال الاجتماعي، ترك اثرا على شعبيته حيث اظهرت استطلاعات الرأي ان هامش الثقة بالرئيس يراوح الاربعين بالمئة.

لكن اوباما يبقى “متفائلا” وحتى “متحمسا” كما اكد كارني فيما قدم البيت الابيض سنة 2014 على انها “سنة تحرك”.

وتابع الناطق “سيستخدم كل الوسائل بحوزته لاحراز تقدم، مثل التعاون مع الكونغرس من اجل تمرير مشاريع القوانين حين يكون الكونغرس فعليا على استعداد للعمل معه”.

ومنذ مطلع 2011 يتعامل اوباما مع مجلس نواب يسيطر عليه الجمهوريون ما حال خصوصا دون القيام باعادة توازن نظام الضرائب وهو ما يعتبره ضروريا من اجل مساعدة الطبقات غير الميسورة.

وبلغت الخلافات حول العائدات والنفقات ذروتها في تشرين الاول/اكتوبر مع شلل في الادارات استمر اسبوعين. ومنذ ذلك الحين توصل اعضاء الكونغرس الى تسوية حول توجهات الموازنة على المدى المتوسط لكن ازمات اخرى ظهرت مثل رفع السقف المشروع للدين الفدرالي مجددا.

وما زاد الوضع تعقيدا ان العديد من البرلمانيين قلقون على مستقبلهم الشخصي، لان كل مجلس النواب وثلث اعضاء مجلس الشيوخ سيتغيران بنتيجة انتخابات منتصف الولاية. ونظرا للوضع الراهن فان الديموقراطيين لديهم فرص ضئيلة في تحقيق غالبية.

وفي العام 2012 اعلن اوباما مستهدفا الجمهوريين في اوج الحملة الانتخابية الرئاسية “لا يمكننا ان ننتظر” ان يتحرك الكونغرس.

وقال كارني “ادراكا منه لواقع ان الكونغرس يرفض في بعض الاحيان التعاون، سيمارس الرئيس سلطته. سيستخدم قلمه وهاتفه من اجل الدفع قدما ببرنامج مخصص لتحسين فرص النجاح” امام الاميركيين.

واعتبارا من كانون الاول/ديسمبر عبر اوباما عن رغبته في “استثمارات في مجال التعليم وقوانين حول الحقوق النقابية واعادة تقييم الحد الادنى للاجور”.

لكن سلطته لها حدود لان الدستور الاميركي يحدد بدقة توازن السلطات، فوحده مجلس النواب مخول الموافقة على نفقات جديدة، على سبيل المثال.

وقال برندان باك الناطق باسم الرئيس الجمهوري لمجلس النواب جون باينر “الحقيقة هي انه اذا لم يكن يريد تجاوز سلطاته- وهو امر لن يكون بالتاكيد موضع ترحيب لدى الاميركيين والكونغرس- فهناك فرص ضئيلة بان يتمكن الرئيس من التحرك بمفرده”.

وحث باراك اوباما على التعاون مع المحافظين بخصوص المساعدة للتصدير والهجرة او حتى البنى التحتية والتدريب.

وتنص المادة الثانية والبند الثالث من الدستور على ان يقوم “الرئيس باطلاع الكونغرس من حين لاخر على وضع حالة الاتحاد” وان يلقي امام اعضاء مجلس النواب ال435 ومجلس الشيوخ ال100 والوزراء وقضاة المحكمة العليا وقادة الجيش ومسؤولين اخرين خطابا حول حالة الاتحاد.

وسيحظى اميركيون حققوا انجازات او اصبحوا رمزا لقضية ما، بشرف الجلوس الى جانب السيدة الاولى ميشيل اوباما خلال الخطاب. ودعت السيدة الاولى هذه السنة ناجين من اعتداءات بوسطن واول لاعب كرة سلة من دوري المحترفين اعلن انه مثلي الجنس جيسون كولينز، وكذلك المديرة العامة الجديدة لجنرال موتورز ماري بارا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here