اوباما الشخصية “الاكثر كرها” في الخليج لتراجعه عن الضربة.. واعادة الشرعية للنظام السوري!

عبد الباري عطوان

لا ابالغ اذا قلت ان الرئيس الامريكي باراك اوباما يحتل قائمة اكثر الاشخاص كرها في اوساط معظم الحكومات الخليجية، وربما شعوبها ايضا، خاصة تلك التي انفقت مليارات الدولارات على تمويل المعارضة السورية المسلحة التي تقاتل منذ عامين من اجل اطاحة النظام الحاكم في دمشق، لانه اي الرئيس اوباما اضفى الكثير من الشرعية على هذا النظام ورئيسه عندما لم يمض قدما بالضربات العسكرية العدوانية التي هدد بها اولا، وبات يتفاوض مع هذا النظام وممثليه، بطريقة مباشرة او غير مباشرة حول اسلحته الكيماوية وكيفية تقكيكها ومراقبتها وبالتالي تدميرها.

الرئيس اوباما كرر اكثر من مرة من ان النظام السوري فقد شرعيته، وايامه معدودة، ولكن كارثة استخدام الاسلحة الكيماوية في الغوطة الدمشقية الشرقية، وما ترتب عليها من تداعيات، وتطورات قلبت هذه المعادلة كليا، واعادت الشرعية للنظام التي سحبتها منه الولايات المتحدة وبعض حلفائها العرب، وتجسدت في احتضان المعارضة السورية في اجتماعات اصدقاء الشعب السوري (اين ذهب هذا التجمع بالمناسبة) واعتبارها بديلا للنظام، على المستوى العالمي وتجميد عضوية سورية في الجامعة العربية على المستوى الاقليمي العربي.

الرئيس اوباما يريد امرين اساسيين في سورية الاول تجنب حربا جديدة في الشرق الاوسط، والثاني حماية اسرائيل من اي تهديد كيماوي مستقبلي، سواء من قبل النظام السوري او من الجماعات الجهادية، وقد حققت له مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الهدفين دفعة واحدة.

هناك هدف ثالث يمكن اضافته الا وهو القضاء على هذه الجماعات الجهادية كخطوة اساسية على طريق التسوية السياسية التي من المفترض ان يتمخض عنها مؤتمر جنيف الثاني، وكان على جدول اعمال اللقاء الذي انعقد امس بين وزير الخارجية الامريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في المدينة السويسرية للاعداد للمؤتمر الذي يحمل اسمها.

الاسلحة الامريكية “الفتاكة” التي بدأت تتدفق على الجيش السوري الحر وتشرف وكالة المخابرات المركزية الامريكية وعملاؤها على توزيعها بحيث لا تقع في ايدي الجماعات الجهادية المستهدفة، لن تكون موجهة الى النظام فقط، وانما ايضا وربما بالدرجة الاولى الى تلك الجماعات.

هناك بيانان صدرا في اليومين الماضيين ويؤكدان هذه الفرضية:

الاول: الذي اصدره الدكتور ايمن الظاهري وهاجم فيه الولايات المتحدة وحلفاءها واستنزافها اينما كانت وذلك بمناسبة ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ومن الطبيعي ان ينطبق هذا على سورية.

الثاني: البيان الذي اصدرته الدولة الاسلامية في العراق والشام وهاجمت فيه كتائب الجيش السوري الحر وقيادته، واعلنت الحرب عليه باعتباره “جيشا عميلا” للنظام.

لا نستغرب ان تكون القوتان العظميان قد توصلتا الى ارضية مشتركة ضد الجماعات الجهادية، والاتفاق بالتالي على تصفيتها، ومن قرأ مقال الرئيس بوتين الذي نشره امس في صحيفة “نيويورك تايمز” الامريكية يتوصل الى هذا الاستنتاج دون عناء. فقد حذر بوتين بشدة من حظر هذه الجماعات على سورية والمنطقة بأسرها، واعاد تذكير الرئيس اوباما بان حكومته وضعت تنظيمي جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام على قائمة الارهاب، مثلما قال ايضا وبالحرف “علينا ان لا نتجاهل التقارير التي تقول انهم يحضرون لشن هجوم كيماوي ضد اسرائيل”.

حكومات دول الخليج تعيش مأزقين حاليا، الاول هو تجاهلها او ابعادها من الجهود الدبلوماسية المكثفة والجارية حاليا، وتتعلق بالملف الكيماوي السوري من قبل الدولتين العظميين، وخسارتها السيطرة على الجامعة العربية تدريجيا بعد التغيير الكبير الذي طرأ في الشهرين الماضيين في موقف الحكومة المصرية الحالية من الملف السوري وانعكس في معارضتها لاي عدوان على سورية (على عكس حكومة مرسي التي اعلنت الجهاد في سورية وساهمت في اطاحتها ضغوط السعودية والامارات واموالهم على وجه الخصوص)، الامر الذي شجع دول اخرى مثل الجزائر موريتانيا وليبيا الى المجاهرة بالشيء نفسه، وكانت معارضة وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز لاي تدخل عسكري امريكي في سورية هي قمة المفارقات، واكثرها غرابة، وهذا ما قد نتناوله في مقال قادم.

الجنوح الى التعاطي الدبلوماسي مع الملف السوري وليس العسكري، مثلما تريد المعارضة السورية المسلحة والدول الخليجية الداعمة لها، سيخيب آمال الطرفين الى جانب آمال آلتها الاعلامية الجبارة والمتمثلة في قناتي الجزيرة والعربية على وجه الخصوص، وخبرائها ومحلليها العسكريين والسياسيين وما اكثرهم هذه الايام.

احتمالات العمل العسكري الامريكي في سورية ما زالت قائمة، ولكنها اضعف من اي وقت مضى، وربما تظل مؤجلة الى حين كيفية حل ازمة البرنامج الكيماوي النووي الايراني سلما او حربا، وطلب الرئيس الايراني من الرئيس بوتين ان يطلق مبادرة لمفاوضات جادة في هذا الملف يزيد من احتمالات الحل السياسي السلمي، الامر الذي يشكل خطرا اكبر على دول الخليج من الحل العسكري.

Print Friendly, PDF & Email

44 تعليقات

  1. سیا سا ت حکا م الخلیج ا تجا ه المنطقه سیا سه سطحیه و خا سر ه بکل المعا نی لما یکنو ن که دوما ت و لعبه بید امریکه تکو ن هذ ه النتیجه لا اعلا م الکذا ب للجزیره و لا اعلا م لحقود للعر بیه و لا لمفکرین و لمثقفین بیا عین لضمیر و لو جد ان فا د هم و الکل فشل ولسحر یو مآ ینقلب علی سا حر.. اکر ر کلام ( الاخ فارس ناصر ) و اقول : یا استا د نا عبد البا ری با رک الله فیک…………و شکرآ

  2. شكراً لتوبتك .. نرجو أن يتقبلها الله وأصحاب العقول النابضة بالحياة. ولا عزاء للكلمات التي هدرتها في التطبيل والتزمير السابق. للأسف أنت سقطت من عيوننا إلى الأبد

  3. تجاهل وإبعاد دول الخليج عن أي دور لحل الأزمة السورية يمكن تفسيره بهذا المثل الفلسطيني: عزَمو حمار على عرس – إما لنقل الماء أو لنقل الحطب! أي أن دول الخليج تُدعى لدفع الفاتورة وليس إلا!

  4. الشعوب العربية تقدر ما جاء بالمقال لانها تنتظر دائما الحق ضد مجرمي سايكس بيكو 2 و اذنابهم من العصابات الذي يعيثون في الارض فسادا بغضب من الله الجبار الذي يمهل و لا يهمل ابدا . لقد انتصرت القومية العربية و بكل حزم وثقة و ها هو النظام الامريكي يتراجع و يتقوقع و لا يستطيع الاقتراب من سورية العروبة مطلقا و هناك اسلحة ردع كثيرة ايضا لسورية ضد المهرجين المتعاونين مع الاستعمار .

  5. استاذ عبد الاري مع اني احترم مقالاتك ومقالك اليوم رائع لكنك كذبت علينا كقراء وقلت ربما يسأل قارئ محب بكل براءة ويقول والآن ما هي خطوتك القادمة يا ابن عطوان؟ جوابي وبكل بساطة الى بيتي لأقضي وقـــتا اطول مع اســـرتي الاصغر (الاكبر هي ‘القدس العربي’)، واتعرف مجددا على ابنائي الذين سرقتني الصحافة منهم، فأطول اجازة سنوية قضيتها معهم لا تزيد عن عشرة ايام.
    لم امتهن مهنة اخرى غير الصحافة بعد دراستي لها، ولم اجمع بينها وبين اي مهنة اخرى، ولم احاول مطلقا الدخول في ميدان ‘البيزنس′ رغم العروض الكثيرة، فالصحافة هي ‘ام المهن’ واكثرها رقيا واشباعا في رأيي الشخصي، ولو عاد بي العمر الى الوراء فلن اختار غيرها.
    لدي مشروع واحد في الافق ربما اعكف على انجازه في ايام التيه الاولى بعد خروجي من ‘القدس العربي’، وهي ايام ستكون صعبة وطويلة حقا، هو تأليف كتاب جديد باللغة بالانكليزية تعاقدت عليه مع دار نشر اوروبية، وافكر في الوقت نفسه في استمرار التواصل مع القراء من خلال كتابة مقالات عبر التويتر والفيس بوك. الكتابة هي ادماني الوحيد، واكبر فرحتين في حياتي هما مولد طفلي الاول وصدور كتابي الاول.
    اذن كل كلامك كذب وغير صحيح فقط خرجت من القدس العربي بعد ان قبضت ثمن كبير ملايين الدولارات والان عدت ايضا بسبب اراك اكيد والاموال لانكم كفلسطينين تعبدون الاموال وايضا لانك اسلامي لكن تحت الطاولة وليس بلحية بدون لحية لتمرر اجندات من خلال كتاباتك والشي المثير انك مازلت تنشر للقارى العربي الصحف الاسرائيلية ! هل كما قالوا عنك انك مزروع من قبل اجزهتهم وهم من مولوك عندك تسيس جريدة القدس العربي الي كلفت الكثير من الاموال وانت كنت صحفي مغمور وهم ولك لتحقيق هدفهم في ايصال صحفهم للقارى العربي

  6. نحن ننتظر منك مقال ضد المجرم بشار الاسد الان قتل مئة الف شهيد فلننتظر منك او تقبل منا ان نطلق عليك انك نصير للاسد وايران لاقوميه ولاهم يحزنون اكثر القوميين هم مهرجين على القنوات فقط اترك الخليج وشأنه سوف تظل انت وقوميتك مئة سنه لم تصل الى ماوصل اليه الخليج حكام وشعوب وسوف نكون اسياد كل الحاقدين وانتظر منك مقال عن بشار الذي قتل الشعب السوري ولم تتحرك شعره من راسك ماهذه القوميه الفاسده التي ازعجونا بها من يحاولون الضحك على الشعوب الم يعلموا اننا في زمن الانترنت ونعلم اكثر منهم ومن صحفهم التي جعلنا مائدة للطعام وهم يفتكرون انهم مؤثرين على احد …. تحياتي لحكام الخليج وشعوبها فقط لاغير وتاركين العروبه للقوميين من زمن عبدالناصر الى مالانهايه ولكن ماذا فعل القوميين سوى التهريج والان قومية بشار جعلته يرمي سلاحه وهو ذليل ياالله ماهذه القوميه

  7. أستاذنا عبد الباري بارك الله فيك نحن يوميا ننتظر مقالتك تتكلم وتنطق الصدق والحقيقه

  8. المدعو. نصر. اللة. ومن. لف. لفهم. منافقين. لم. يسمح. بإسقاط. بشار. ولكنه. يسمح بتدمير. الأسلحة. السورية. هذا دليل. أنهم. يريدون. البقاء. غلى. الكرسي. لا. تحرير. الأوطان. ولكنة. سيسقط. بذل. ومهانة. المقاتل. الحقيقي. يفرط بأي. شيء. إلا. سلاحة. واللة. مقاومة. اخرررررر. زمن. سلم. اسلاح. استراتيجي. ويقولون. هذا انتصار. أكيد. انتصار لا. رامي مخلوف. و بشار. وليس. انتصار لا الدولة. السورية.

  9. الحمد لله،
    لقد شعرت بأسى وحزن كبيرين عند قرأت نبأاستقلتكم من رئاسة تحرير القدس العربي،
    وآلمني كثير أن أفقد هذا الصوت الصادح بالحق بأسلوب سهل ممتنع يتساوى فيه المثقف والعامي
    ونحن في أمس الحاجة إليه في هذا الزمن الرديئ، الذي أصبح كل شيئ ضبابيا بالنسبة لقضايا الأمة كلها،
    وأصبح العوام لقمة سائغة في أفواه موجة جديدة من الخبراء والاستراتجيين والمفكرين والدكاترة، الذين لا يفكرون إلا بأمعائهم، ولا ينفثون إلا سموما قاتلة يرضون بها أسيادهم الذين يعيثون في الأرض فسادا، ويخدرون الشعوب ليحافظوا على كراسيهم ويبددوا ثروات الأمة في نزواتهم وشهواتهم الحيوانية الشيطانية،
    وما قصة ذلك الأمير الذي أنفق نصف مليون دولار من أجل الخلوة بعاهر من مومسات الهوليوود،
    حفظكم الله وسدد خطاكم
    وحسبنا الله ونعم الوكيل
    وأذكر إخوتي بقوله صلى الله عليه وسلم: (كما تكونوا يؤمر عليكم)،

  10. موقف الجزائر ، سيدي ، لم يُتَّخَذ بعد “شجاعة” النظام في مصر . حضرتك أعلم من غيرك بأن الجزائر أبدتْ مواقف ثابتة في ما يخص الفتن التي تجتاح عالمنا العربي الحبيب . نحن من زمان شجعان أخي عبد الباري .

  11. التاريخ والحاضر يعلمنا أن القوة من تتكلم وليس المال مع أشخاص جبناء والسعودية كل من يقف ضدها فهو شيعي ومؤيد لمشروع الصفوي وقد كشفت على حقيقتها في أنقلاب مصر هل مرسي شيعي وصفوي أيضاً الذي ينظر جيداً يرا أن مصائب الدول العربية كلها من السعودية خصوصاً والخليج عموماً الأزمة السورية لم تصل الى ماهي عليه ألا من تكبر وحب الأنتقام من آل السعود الذي كانوا يعتقدون أن المال يشتري كل شيئ ولكن هذه القاعدة كسرها بوتين في وجه أمير بندر أو العميل الأستخباري بندر

  12. دائماً متميز في تناولك لأحداث المنطقة أستاذ عبد الباري.

  13. ارجو من الجميع ان يشاهد المؤتمر الصحفي لامير الكويت ، الغريب في الموضوع انه بيان امير الكويت الذي يتكلم عن ما دار بالاجتماع قرأه من ورقة مطبوعه طباعه وكان البيان كتب قبل الاجتماع ، والله شيء مضحك حتى ان الرئيس اوباما كان يضحك وهو يتكلم ويغمز الصحفيين

  14. كلامك جميﻻ وينطبق علي الواقع ولكن ضع في الاعتبار ان السعوديه تحارب الشيعه بكل الطرق فبذلك لابد وان تقف بجوار امريكا ولو كلفها ذلك محو سوريا من علي الخريطه وبذلك ستكون السعوديه من اكثر البلاد المكروها في العالم لانها تمول للخراب فقط مثل ما حدث في مصر وتمويلها للسيسي واعانته علي قتل اخوانه المصريين بدلا من ان تعينه علي قتل اليهود

  15. صدقت يا أستاذ عبد الباري أنها هزيمة بندر وسعود الفيصل هؤلاء القتلة الذين لا يعنيهم الا القضاء على الوجود الإيراني في سوريا ولو كلف ذلك محوها من الخريطة !!!

  16. الحرب قادمه لاكن الخطه الامريكيه ذكيه جدا اولا التخلص من السلاح الكيماوي السوري ومن ثم الحرب انتظرو ان غدا لناظره لقريب الحرب على الابواب لاكن اولويه الامركان الان تامين اسرائيل من اي هجوم كيماوي اذا التخلص من تلك الاسلحه ومن ثم الحرب

  17. عجيب عقلية المثقف العربي المزعوم. يظل يهاجم وسائل الإعلام التي لا توافق هواه وتطبيله. ويتخذ من صحيفته منبرا للتهجم عليها، حتى إذا ما أراد أحد ما أن يواجهه بالنقد أسرع إلى حذف التعليقات حتى لا يفضح فكره القومجي الذي عفا عليه الزمن. لم تعد ألاعيب المثقفين القومجيين تنطلي على هذا الجيل الصاعد. ولم تعد التحليلات الخشبية تخدع إلا السذج الذين يطبلون للدكتاتوريين والقتلة والسفاحين! وسنظل نعقب على مقالاتك الخشبية حتى ولو حذفتم تعليقاتنا!! فهذا دليل أنكم غير واثقين بما تطرحونه. القومجيون ملتهم واحدة ألا وهي تمجيد الطغاة تحت ستار مقاومة إسرائيل. لم لا نراكم في خنادق المجاهدين في فلسطين بدلا من هذه الجعجعة الفارغة التي صدعتم رؤوسنا بها سنين واتخذتموها سلما لمصالحكم الضيقة مع الدكتاتوريين!!!

  18. لم تخافوووون من الرأي الآخر أيها القومجيون. تسرحون وتمرحون في انتقاد الآخرين، حتى إذا وجهتم بالانتقاد والحقيقة حذفتم التعليقات. القومجيون يحبون من يصفق لآرائهم الهزلية. ولكن كما قضي على طاغية بغداد وطاغية طرابس سيأتي الدور على طاغية الشام أيها القومجيون. وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

  19. استاذناالفاضل عبدالبارى
    اوباما الشخصية الأكثر كرها في الخليج لتراجعه عن الضربة ولكن ماذا عن الطاغية في دمشق؟ نعم انا كإنسان عربي ومسلم ضد أي تدخل عسكري في أي بلد من بلدان العربية.
    أنا مع الشعب السوري المظلوم

  20. استاذنا الفاضل/ اعتقد ان الضربة قادمة لا محالة ولكن فقط ينتظرون التخلص من ترسانة الكيماوى للنظام السورى وبعد ذلك سيقومون بضربه.. آلا تذكر لجان التفتيش فى العراق وكذلك تسليم القذافى لترسانته اليكماوية.. هل انقذ ذلك النظامين من الضرب..؟!

  21. والله يا أستاذ/ عبد البارى، بحبك فى الله، تابعتك على مدار سنوات فلم أرى منك سوى المبدأ الثابت والوقوف بجانب الحق.. بارك الله فيك.

  22. تحية وسلام للأمة الأسلامية
    لنكن صرحاء ، السعودية ومعها دول الخليج تحارب بأموالها لجعل الوهابية هي الأصل في حين الأسلام ليس الا أصل الأصل – ولو كان جديرا بها مساعدة الدول العربية أقصد فلسطين وليس المغرب مع العلم أني عربي مغربي – هذا من جهة أما خوضها – أي دول الخليج – حرب بالوكالة بعلمها أوبدون ضد بني جلدتها فقمة العار و المهانة ، و اعطاء انطباع بأن العرب ذو عقلية القطيع ، أما سوريا و قبلها العراق و لبيبيا و السودان فهم دول ساهم كل العرب في تقسيمها بشكل كبير
    سامحوني ان لم أرتب أفكاري ليس لقلتها ولكن لعدم قدرتها للخروج للعلن مخافة أمواااااال الخليج ههه .

  23. اولا استاذ الحمد لله على حقن الدماء السورية من الحرب و نتمى المزيد من الامن ثانيا الجزائر لم تتشجع مؤخرا بل كانت ولا تزال مع الحل السياسي لكل المشاكل و عد لأرشيف جامعة العرب هذا جحود منك استاذ عطوان؛

  24. عندما يطل صفوت الزيات من الجزيره اشعر بقمة تفاهة هذه القناة اما الزيات فلا استطيع ان امنع نفسي الضحك والاشمئزاز منه

  25. نعم اوباما خسر محبة نعاج الخليج ولكنه ربح محبة شعبه والرأي العام العالمي الذي يعلم ان اشعال الحرب اسهل من ايقافها.
    كما ان هؤلاء الفاشلون في السياسه و الاقتصاد يعتقدون ان المال مفتاح كل شئ. الم يعتبروا بتركيا التي لم يملك رئيسها يوما بئر بترول و لا الملايير مودعة في بنوك سويسرا ولا امريكا.

  26. لاتغيب مقالاتك يا عبدالباري فغيابك يترك الساحة للاقلام الماجورة لتلعب بلراي العام العربي القليل الحسيفة

  27. اعجبني قوللك عن قناتي العريية والجزيرة ومحلليها الفكاهيين خاصة صفوت الزيات والدويري ووزير الاعلام الاردني السابق انهم قمة البروباغندا المدفوعة الثمن اعلام العرب يثير الشفقة على هده الامةالمنكوبة

  28. لماذا الخليج العربي يضمر الشر لدولة عربية إسلامية ويتمنى لها الدمار؟؟ هل لان سورية على علاقة جيدة مع ايران وحزب الله لأنهم شيعة وأهل الخليج سنة ولكن الكل مسلم شيعة أو سنة. سوريا مع مصر هم من قدموا الشهيد تلو الشهيد في سبيل الدفاع عن العالم العربي الخليجي وغير الخليجي وهم من ضحوا في سبيل فلسطين وأهل الخليج لم يضح منهم احد في سبيل فلسطين وهم يعيشون في بحبوحة من العيش وبعيدين عن المشاكل التي عاشها وتعيشها الشعوب المحيطة بإسرائيل. هل جرب أهل الخليج التهجير من بيوتهم وأراضيهم وقتلوا وشردوا لذلك لا يعرفون المهانة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني والآن الشعب السوري وهم يتمنون المزيد من الإهانة للشعب العربي السوري على يد أمريكا ويبدو أنهم لا يدركون ان دمار سورية وقبلها ليبيا والعراق من قبل أمريكا هو لمصلحة أعداء الأمة العربية. المخطط الأمريكي فيما يخص سورية وحزب الله وإيران لم ينتهي بعد لان امن إسرائيل يضمن بالقضاء عليهم وهذا هدف أمريكا الأول والأخير ربما تأخر الانقضاض قليلا ولكن العاصفة آتيه لا محالة والخليج يدفع الثمن.

  29. مع كامل إحترامي و تقديري للسيد عبد الباري عطوان وأنا من أشد متتبعيه ، إلا أنه وقع في الآونة الأإخيرة في العديد من التناقضات أهمها إصراره الشديد مؤخراًعلى أن أمريكا تريد ضرب سوريا وتبحث فقط عن الذرائع وان التدخل العسكري الأمريكي يجري التحضير له من مدة، إلا أنه اليوم يقول عكس ذلك: الرئيس اوباما يريد امرين اساسيين في سورية الاول تجنب حربا جديدة في الشرق وحماية اسرائيل. عندما لاتتدخل أمريكا يقول الأخ عبد الباري أن أمريكا والغرب تخليا عن الشعب السوري وعندما تهدد بالضربة العسكرية يستحضر السيد عبد الباري نظرية المؤامرة و القوى الإمبريالية ويعلن رفضه للتدخل ويطلب من أمريكا أن تترك سوريا و المنطقة وشأنها. حيرتونا وحيرتو أمريكا معاكم ما المطلوب إذن؟ أمريكا تدافع عن مصالحها أولا وأخرا، لكن نحن لاندري بعد أين مصلحتنا وكيف ندافع عنها، لهذا كل هذا التخبط عند الساسة والمثقفين والشعوب العربية….والنتيجة الكل يعرفها.

  30. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين لقد غرتهم اموالهم وظنوا أنهم يملكون كل شئ باموالهم ولم يعوا بعد انهم اداة بل ومداس فى ارجل اوربا وامريكا يلبسوه عندما يشاءوا ويخلعوه عندما تنتهى مهمته وقد تأمروا على اول رئيس مسلم منتخب وذلك لوهم ليس الا بخيالهم واستكبروا عليه وليعلموا ان ما حدث الان فى سوريا الا انه البداية ان الزمن اصبح فى غير صالحهم وان الرياح لن تاتى لهم من الان وطالع بما يشتهوا بل ستكون عليهم وبالا وحصرات فى الدنيا والاخرة لانهم لم يستخدموا نعمة الله فى محلها بل عتوا فى الارض وظنوا انها دانت لهم كما ظن من قبل قارون فخسف به الله الارض وبداره واسال الله ان يخسفها بهم ويرحم شعوبهم المستضعفه

  31. بارك الله فيك ليس بارك اوباما المكروه بل الغرب الكافر هذه الشعوب لم تناصرنا في قضايانا
    العادلة اﻻ من رحم الله وقليل من هم اذن البغض والكراهية للكل وليس الخليج كل مسلم مضطهد
    يعلم ان الحكام في سدة الحكم هم من ترضا عنهم امريكيا اي العملاء لهذا يصب جام غضبهم علي
    اوباما والغرب كله .حفظك الله

  32. احسنت استاذ عبد الباري فأنت اصبت كبد الحقيقة و خصوصا في كلامك عن لآنظمه الخليجية الفاسده واعلامهم الغير حيادي ويطبل على ماتريد امريكا و اسرائيل

  33. ثبت أن دول الخليج ملعوب بها ولا تعدو أكثر من قطروز .. والدليل على ذلك إتضح عندما الدول الكبرى إشتركت بالمصالح وأتفوقوا فلم يعد احدا يعيرها أي إنتباه بل أصبحت منوذة هي واموالها

  34. انا عن نفسي عندما استمعت لكلمة السيد حسن نصر الله وقال حلفاء سوريا لن يسمحوا بسقوطها عندها ازدت يقينا ان الامر انتهى ..

    هذا الرجل لم يكذب مره وكل كلامه صدق وحقيقة
    لذا اتمنى من الجميع اعادة حساباته

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here