أن يَهتف مُشيّعو “شهيد السّفارة” بـ”الموت لإسرائيل” ويُطالبون بالجهاد فهذا ليس غريبًا على الشّعب الأردني.. المُصاب كبير.. والإهانة أكبر.. لماذا خَرج نتنياهو الفائز الأكبر من الجريمة؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

سواء جاء القرار الإسرائيلي بإزالة البوابّات الإلكترونية من مداخل المسجد الأقصى في إطار صفقة مع الأردن عجّلت بها جريمة اغتيال الشهيدين الأردنيين محمد الجواودة (16 عامًا)، وبشار الحمارنة، من قبل حارس الأمن في السفارة الإسرائيلية بعمّان، أو رُضوخًا إسرائيليًا مُهينًا لمطالب المُرابطين المُنتفضين، ودماء شهدائهم، فإن الكاسب الأكبر هو بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، لأن هذه الجريمة وفّرت له المخرج للخُروج من أزمته، وأنقذت ماء وجهه.

الأردن كحُكومة، كانت الخاسر الأكبر في هذه الأزمة، لأن طريقة إدارتها لها كانت مُرتبكة، وتتّسم بالعَجز، وتفتقر إلى الحَزم، والارتقاء إلى مَستوى الغضب الجماهيري، والمشاعر الوطنية المُشرّفة التي تُسيطر على الشّارع الأردني تضامنًا مع الأقصى الجريح، وتعاطفًا مع شُهدائه وجَرحاه، وبُطولات المُرابطين المُدافعين عنه.

السيّد أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني قال خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم بمُشاركة الدكتور محمد المومني، وزير الإعلام، أن “لا صفقات ولا مُفاوضات فيما يتعلّق بالحادث المُؤسف والمُوجع، لكن هناك إجراءات تم اتخاذها لضمان تحقيق العدالة”، وقال “الحُكومة تمسّكت بعدم مُغادرة الدبلوماسي الذي ارتكب الجُرم إلا بعد سماع إفادته”، ومع احترامنا لهذا الكلام وصاحبه، فإنه لن يُشفي غليل غالبية الأردنيين الذين شعروا بالإهانة من جرّاء هذا الاستفزاز الإسرائيلي الصّادم.

***

الحُكومة الأردنية تقول أنّها بهذا السلوك التزمت بنُصوص مُعاهدة فيينا الدوليّة التي تحكم العمل الدبلوماسي، ولكن اللّافت أن جميع مُوظّفي السّفارة الإسرائيليّة غادروا بعد ساعات من وُقوع الجريمة، دون عوائق، بما في ذلك الحارس المُجرم الذي ارتكب جريمة قتل في حق مُواطنين أردنيين وبدمٍ بارد، ولا نَعرف كيف تم هذا “الهُروب” تحت جُنح الليل، وهل بعلم الحُكومة والتنسيق معها؟

نسأل: لماذا سَمحت الحُكومة الأردنية لهذا القاتل وزملائه المُجرمين بمُغادرة السفارة، في الوقت الذي كان يُهدّد وزير الداخلية السيّد غالب الزعبي الذي استقبل أهالي الشهيد الجواودة بأن دَمه في رقبته، وتعهّد بتطبيق العدالة على القاتل، وربّما دون أن يَعرف، أن القَتلة غادروا الأردن، وحظوا باستقبال الأبطال من قبل رئيس الوزراء نتنياهو، في إمعان لافتٍ في إهانة الأردن، حُكومةً وشعبًا.

الشّعب الأردني قدّم آلاف الشهداء انتصارًا لتحرير فلسطين ومُقدّساتها، ولن يتردّد لحظةً في تقديم المزيد، والشعب الفِلسطيني والأمّة العربية بأسرها، لا يُمكن أن ينسى معركة الكرامة التي خاضها الجيش الأردني بقيادة الجنرال مشهور حديثة الجازي، وكانت ضوءًا مُبهرًا في نفق هزيمة حزيران عام 1967، وأعادت الأمل بالنّصر على هذا العدو الغاشم، ولكن هذه الجريمة، وفي قلب عمّان، وعلى يد حارس إسرائيلي إرهابي، تُلقي بظِلال سوداء على هذه المواقف البطوليّة.

عندما يَخرج آلاف الأردنيين المُشاركين في جنازة “شهيد السفارة” الجواودة، ويَهتفون “الموت لإسرائيل”، ويُطالبون بإغلاق السفارة الإسرائيليّة وإلغاء مُعاهدة وادي عربة، ويَجدون المُساندة والدّعم من أكثرية أعضاء البرلمان الأردني ورئيسه، فإن هذا يُؤكّد أن جُذور الوطنية والكرامة الأردنيّة تزداد تجذّرًا ووهجًا، في التّربة الأردنية الخَصبة المِعطاءة، مَنبت الشّهداء والبررة.

قاتل الشهيدين ما كان يجب أن “يتسلّل هاربًا” بهذه الطريقة، وبهذه السرعة، ودون أن يَمْثل أمام المَحاكم كمُجرم، ودون أن تدفع حُكومته ثمنًا باهظًا تعويضًا عن جريمته هذه، ولماذا لم يتم احتجازه داخل سفارته لعدّة أيّام إذا لم يكن للتحقيق معه، فتحت ذريعة أخرى، مثل “حمايته” من غضب الأردنيين؟ هُناك طُرق عدّة لإطالة مُعاناة هؤلاء، وخَوفهم وحَرجهم، إذا كانت هُناك رغبة بذلك.

***

حتى لو صحّت الروايّة الإسرائيليّة التي تَزعم أن الشاب الشهيد هدّد الحارس المُجرم بطعنه بمفك كان يحمله، وهي رواية مَشكوكٌ فيها، فإن إقدامه على إطلاق النّار جاء بهدف القتل، وليس الدّفاع عن النفس، لأنه يَحتقر العرب ويتعاطى معهم بغطرسة، ويعرف جيّدًا أنه لن يُمس، تمامًا مثل كل أقرانه الذين يرتكبون المجازر ضد العرب الفِلسطينيين في الأرض المُحتلّة.

نعم صَدق المُشيّعون، وصدقت حناجرهم القويّة، عندما قالوا في هتافاتهم “عالقدس رايحين.. شُهداء بالملايين”، فهذا اليوم، يوم الزّحف، سيأتي حتمًا، وستسرّع بقُدومه هذه الأعمال الإسرائيليّة الاستفزازيّة والمُهينة للأردن وشعبه وحُكومته.

السيّادة الأردنية أُهينت وسيأتي الرّد على هذه الإهانة بكل الطّرق والوسائل المَشروعة، بما يَحفظ الكرامة الوطنية الأردنية، ونحن على ثقةٍ بأن هذا الرّد قادمٌ ولن يتأخر.. والأيام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email

42 تعليقات

  1. ولازلنا نحذر الاخوة جمعيا من وجود حسابات عميلة مستعربة بأسماء عبرية أو عربية تنتشر في مواقع التواصل
    هدفها التضليل حول القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ببث المعلومات المزيفة أو حتى تزوير التاريخ ،
    ومنهم أيضا من يدخل ليتكلم بلسان عربي وباسم عربي وهو في الأصل ( يهودي ) ثم يدس السم دساً للمغفلين
    حتى أنهم لايتوانون أبدا عن المشاركات الخبيثة عن طريق المداخلات المتعلقة بالأزمة الخليجية
    هذي هي الصهيونية ،أينما وجدت استرخصت الدم العربي ..لايمكن أن تتواجد الصهيونية في مكان ما إلا وبجانبها ( كلمة فتنة أو صراع أوتخريب ..الخ ) .. خاصة في الدول التي يتوافر فيها مناخ التقسيم والطوائف
    لذا وجب التذكير والتنبيه عافانا الله واياكم

  2. الشعوب العربية في العادة تتبع إما الانظمة الحاكمة أو الجماعات الاسلامية المتنفذة في الساحة العربية ، أما الحكومات ومن يتبعهم في خاضعين خانعين للاحتلال الاسرائيلي والدول المستكبرة ، أما الجماعات الاسلامية المؤثرة فهي حركات متخلفة بكل المقاييس و ليس في أدبياتها تحرير القدس وفلسطين ،، بل هي متخصصة في قتال الشعوب العربية تحت عناواين دينية ومذهبية ،،، لذا فلم ولن ولا نرى حشداً عربية تكون بوصلتها فلسطين طالما الشعب العربي يعيش تحت ظل هذه القوى .

  3. الدكتور عطوان يتحدث عن السيادة والكرامة وغضب الجماهيروشعاراتهم وعن القضاء الى ما ملئ به المقال من كلمات عاطفية لاتسمن ولا تغنى حتى القليل من رد الكرامة والسيادة واصوات الجماهير الغاضبة اظن وليس كل الظن اثم اننا جميعا كعرب لانملك من السيادة والكرامة الا الاسم وفى بعض الاحيان حتى الاسم يفقد ولولا الحكومات الفاقدة للكرامة والسيادة والحارسة الامينة للدولة العبرية ما كان لهذا الكيان العيش فى ظل العداء الشعبى فى محيطها واذا كانت دولنا استاذ عبد البارى تسجن مواطنيها الذين يدعون فقط لمقاطعة اسرائل وبضائعها كيف يمكن القول ان هذه الدول لها سيادة او كرامة .المجرم لم يهرب بل سمح له بالخروج ان لم يكن قدمت له التحية .
    العرب اليوم فى اسوا احوالهم ودولهم كيانات انشاها الغرب لخدمة مصالحهم
    واليهود ولننظر جنوب فلسطين وشرقها الحصار والتجويع يطال اهل فلسطين المرابطين الشرفاء ويعيث اليهود فى اقطارنا فسادا وافسادا ودون رغيب او حسيب العاطفة لاتحرر الارض ولن تغير حياة الناس والحقيقة ان المرء لايملك الا عاطفته تجاه اهله وامته
    ويتحسر على الوضع القائم الذى لايبدو انه سيتغير فى الزمن المنظور
    انه الواقع المر والتعيس الذى عليه حالنا .
    اللهم الا اذا وقعت……….. ينتظرها من يعيش فى الاوهام …

  4. ليس هناك مسافر في اي مطار في العالم لا يوافق ان اختياره ليفحص بادوات كشف المعادن يدوياً هو اكثر اهانة من المرور عبر بوابة الفحص عن المعادن. اسرائيل تزيل البوابات، لكنها ستستعمل آلات الفحص اليدوية على المصلين لاذلالهم.

  5. مصر قلب الامة العربية وضميرها الحى ، وصمام امان واستقرار منطقة الشرق الاوسط بكامله
    ——————————————————————————
    الاوضاع فى الاقصى المبارك ومحاولة وضع الحواجز والبوابات الالكترونية فى المداخل المؤدية للمسجد المبارك ، وحادث حارس الامن فى السفارة الاسرائيلية فى الاردن والذى تعمد القتل فتوصيف تلك الجريمة هى ” قتل عمد ” بحجة الدفاع عن النفس ، وسافر الحارس الى اسرائيل دون التحقيق معه لانه يتمتع بالحصانة الدبلوماسية طبقا لنصوص اتفاقية فيينا والذى يتمتع المبعوث الدبلوماسي بمقتضاها بحصانة ” الحصانة الدبلوماسية ” وهذه الحصانة تعفيه من الخضوع للقضاء الجنائي الإقليمي للدولة المضيفة . محاولات قوات الاحتلال الصهيونى السيطرة على المسجد الاقصى وهو من المقدسات الاسلامية التى لايجب الاقتراب منها بسوء وهى خط احمر بالنسبة لمسلمى دول العالم كله وعددهم يقترب من 2 مليار نسمة حول العالم ، المسجد الاقصى الذى بورك فى القران الكريم ففاضت بركته الدينية والروحية حتى بورك فيه وبورك حوله وفى هذه الاية الكريمة التى جاءت فى مطلع سورة الاسراء بسم الله الرحمن الرحيم ” سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ” صدق الله العظيم ، اذن عندما تقترب قوات الاحتلال من الاقصى المبارك بسوء فهى لاتبالى بمشاعر الفلسطينيين والامة العربية والاسلامية كلها ، ولاتبالى بالضمير الانسانى العالمى .
    تاتى حادثة السفارة الاسرائيلية فى الاردن هى الاخرى كاشفة عن الغطرسة الاسرائيلية والتكبر والثقة الزائدة بالنفس و الغرور لانهم ببساطة شديدة يعتبرون انفسهم انهم فوق القانون والمحاسبة وفوق المساءلة القانونية او السياسية ويرون فى اوضاع المنطقة والعالم العربى المتردية والغير مسبوقة مايشجعهم على ذلك واكثر من ذلك .
    المطلوب اذن ليس المطالبة بإزالة البوابّات الإلكترونية من مداخل المسجد الاقصى فقط ولكن عدم تكرار مثل هذا العمل الاستفزازى الذى يؤدى الى اشتعال الازمة وعدم الاستقرار ، المطلوب ايضا ان يحصل الشعب الفلسطينى على حقوقه الكاملة ضمن معاهدة سلام حقيقية تؤدى فى النهاية الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .
    المطلب الثالث والاهم وهو تضامن الامة العربية من المحيط الى الخليج العربى ، فلو ان هناك حد ادنى من تفعيل التضامن العربى لما وضعت حواجز اصلا امام المصلين عند دخولهم المسجد الاقصى المبارك .
    الرؤية العربية فى حل مشكلات وازمات المنطقة سواء الاوضاع فى سوريا والعراق واليمن ، او الاوضاع فى ليبيا الشقيقة . والسؤال الجوهرى الان : اذا كانت جامعة الدول العربية لادور لها وقراراتها ليست ذات شان يذكر ، فلماذا الابقاء عليها ؟ علينا ان نفكر جيدا فى الية للتضامن العربى جديدة عن طريق مجلس المجموعة العربية التى رؤيتها استقرار الاوضاع فى العالم العربى والشرق الاوسط بكامله وعلينا جميعا كعالم عربى ان نسال انفسنا عدة اسئلة غاية فى الاهمية: 1- هل تم حل الازمة السورية وما هو السيناريو الامثل للوصول بدولة سوريا الشقيقة وهى من اعرق دول المنطقة والعالم للوصول الى الاستقرار واعادة اعمار وبناء مادمرته الحروب ؟
    2- هل تم حل الازمة اليمنية حقا وعاد الاستقرار اليها وهل حسمت المعركة واعيد الامل لها ولشعبها ؟
    ام ان الاوضاع كما هى ومن سوء الى سوء فلا حسم تحقق ، ولا امل فى الافق عاد .
    3- الاوضاع فى العراق وسوريا وهل يمكن الحوار مع ايران للوصول بسيناريو استقرار الاوضاع فى البلدين ؟ ام ان هناك سيناريو قادم للحرب مع ايران ؟ ومن يدفع تكلفة تلك الحرب القادمة ؟؟؟ وهل نحن مستعدون لاشعال منطقة الشرق الاوسط فى حالة اندلاع الحرب مع ايران التى ستؤدى بالضرورة الى تهديد الامن والسلم فى الشرق الاوسط والعالم كله ؟
    مصر هى فلب العالم العربى وضميره وعليها مسؤوليات جسام وعظام كدولة هامة ومحورية واستراتيجية فى منطقة الشرق الاوسط ودور مصر هنا ليس دورا موصوفا فقط ولكنه فعلى ، ولابد وان يتحقق فعليا فتلك هى مسئوليتها وقدرها ان تكون الدولة الكبيرة التى تحافظ على امن واستقرار المنطقة العربية ومنطقة الشرق الاوسط بالكامل ، وتحقيق الامن والسلم الاقليمى والدولى .

  6. من يعقد الآمال على الشعوب العربية لنصرة الأقصى فهو عاطفي يعيش احلام يقضة باهتة اللون .
    نعم السبب حكامهم و هؤلاء الحكام هل اتوهم من الفضاء او من عالم الجن ، او هم عصارة و كوادر و نخب تلك الشعوب ، فلا تنتظروا من الشعوب الا في بعض الاحيان زمهرة النائم و غثيان الناعس و غفوة الراقد للأسف.
    و اذا سألتني من تنتظر اقول لك اتنتظر فرج الله الذي سيتحقق مع الشعوب الحية ، الشعوب العالم الحر ، الاوروبي و الاسياوي و حتى الامريكي ،.
    نعم لديهم نخب اذا عرفت الحق آمنت به و جعلوه عنوانا لهم يبذلون الغالي و النفس و الجهد لنصرته و مؤازته و علو كلمته.
    نسأل الله ان يهدي قلوب تلك الشعوب لدينه الحق و الانساني الحق و الاخلاقي الحق ذو العزة و الكرامة و الحرية الحق ، ومن ثم يجعلون من رسالة النبئ محمد رسالتهم و يستبدل الله بهم من بدلوا واستبدلوا و تولوا من الاعراب و العرب إلا قليل منهم جعلني الله منهم و اياكم، و بأيديهم و سواعد جهدهم ينصر الله الحق اينما كان حتى يفتح الله لهم الارض و بلادنا ان شاء الله ، ورحم الله شهداء الامة شهداء الحق الخالص اينما كان و حل.

  7. اذاعة صوت اسرائيل _مكان حاليا_ قطعت موجز انباءها بعد خبر وصول الحارس الاراضي الاسرائيلية بسلام باغنية على البستان’

  8. ناموا ولا تستيقظـوا ما فــاز إلاَّ النُّـوَّمُ…وتأخَّروا عن كلِّ مـا يَقضي بـأن تتقدَّموا… ودَعُـوا التفهُّم جانبـاً فالخير ألاَّ تَفهـمـوا…وتَثبتُّوا في جـهـلكم فالشرُّ أن تتعلَّــموا
    سيأتيكم الجيش السوداني البطل بمدده والجيش الاماراتي ببئسه والجيش القطري بعدله واحسانه والجيش السعودي محرر الافاق ..سينقذ ذلكم ايها النائمون انظروا كم ضحكتم على اخوانكم في سوريا والعراق واليمن وساندتم شذاذ الافاق وكم تراقصتم على جراحات القلوب الكلمى والثكالى من امهات وزوجات المغدورين …فوالله ليكشفن الله سؤتكم كما اجهزتم لقتلنا وفرحتم بمقتلنا …استاذنا الفاضل كان لك شرف المحاولة في تقويم هؤلاء النيام الذين فقدوا البوصلة واعتقدوا ان القدس في العراق وغزة في سوريا والجولان في اليمن ولكن اعلم استاذي العزيز بان العقول الذليلة لاتستقيم…. فدعهم نائمين واتمنى ان لاتوقضهم فان استيقضوا فجهادهم سيكون امام بيتي ولان يكون لاطفالي غدا…ناموا …ناموا….ناموا….ناموا..ما فاز الا النوم

  9. لي في تعليقاتي السابقة احتراما شديدا لشخصكم استاذ عطوان..ولكن مقتل عربي على يد اسرائيلي ارعبني كثيرا ..وكلما يقتل عربي على يد اسرائيلي ارعب بشدة..لا لبئس اسرائيل ولكنني في كل مرة يقتل فيها عربي وخاصة من دول المقاومة في الاردن والخليج العربي يتم اعلان الجهاد والتوجه الى القدس وبعد ذلك اجد المجاهدين على ابواب بيتي يقتلون اهلي وعشيرتي ويفجرون قومي وينتهكون اعراض اناس لم يسمعوا حتى باسرائيل .. استاذ عطوان العرب ادمنوا ان يقتلوا ويهانوا واقنعوا بان الاسرائيلين هم شعب لايهان وكل هذا جعل من غضبهم طاقة كامنة تحتاج الى تنفيس بين الفينة والاخرى ولكن تنفيس مهاناتهم لايكون الا على ابناء جلدتهم… بئسا وتعسا لشعب يرضى ان يكون اسياده وملوكه وامراءه الحكماء مطيا ذل الشعب..

  10. لماذا خرج الصهيوني نتنياهو هو الفائز الأكبر قلتها في تعليقي الأخير و لم ينشر. تعليقي؟ ربما كان نوعا ما قاسي لان قلوبنا أصبحت لا تطيق هده السياسة الانهزامية من طرف حكامنا الان تبين الخط الأحمر من الأبيض و زادنا يقين ان ملوك و أمراء و رئاس العرب الا ادات في يد امريكا يرتعبون من امريكا و الصهاينة لو كان رجل أمن أردني في سفارة الاْردن في فلسطين المحتلة و قتل 2 من الإسرائيليين ماذا يكون رد الصهاينة في فلسطين المحتلة?? كانت تقوم الدنيا على الاْردن و العرب و المسلمين و نتهم بالفاشية و العنصرية و النازية وكانت امريكا و فرنسا و انكليترا و بلجيكا و كل الغرب و معهم ملوك العرب ينددون و تصريحات صحفية و الى غير ذالك اما دم المسلم سواء أردني او غير أردني انه رخيص ليس له قيمة عند حكام العرب تصوروا معي لو كان رجل أمن في سفارة دول العربية الخليجية او من ملوك العرب في ايران و قتل في سفارة هده الدول من طرف رجل أمن إيراني ستقوم الدنيا و لا تقعد ستتدخل الامم المتحدة و امريكا و الغرب كله و العرب بمماليكهم و أمرائهم اما قتل مسلم و عربي من طرف الصهاينة المجرمين كلهم في العالم يبلعون السنتهم تعليقي الان تحيا كبيرة لشعب الأردني الشقيق و لكل شعوب الإحرار من مسلمين و مسيحيين الشرفاء الذين يقفون وقفة رجل شريف لانهم احرار و خلقوا احرار و لاينافقون مثل ما فعل و يفعل البعض عند مماليكهم و رئسائهم لا لهائلاء. و لا هائلاء خيانة و نفاق و انبطاح لصهاينة و امريكا أصبحنا رحماء لامريكا لويت امرهم و لصهاينة واشداء على بَعضُنَا البعض لهاذا الغربيين لا يعطون قيمة للعرب والمسلمين الا الشرفاء من المسلمين لهم العزة و الكرامة و يعرفون جيدا الصهاينة و امريكا من هم شرفاء الأمة لهاذا هم يتهمون حزب الله و حماس و الجهاد و ايران و غيرهم بالارهاب و لاكن القطار يمشي و الكلاب تنبح يا جبل ما يهزك ريح

  11. ما يُسمّى دولة إسرائيل هي دولة احتلال عنصري للمسجد الأقصى والقدس وفلسطين. ستتنوع وسائل مقاومة هذا الكيان الغاصب المحتل حتى ينهزم المشروع الصهيوني. وسيبقى الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والاسلامية أوفياء للمسجد الأقصى والقدس وفلسطين ودماء الشهداء، ولا يمكن أن ينسوا أنّ قضية فلسطين قضية مقدّسة وهي مسؤولية الجميع من أفراد وجماعات وحكام وشعوب. النصر قادم بإذن الله وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون.

  12. الدول لا تتعامل و لا تمشي بالعاطفة، الأولويات عند الدول هي الحفاظ على هدوء الشارع، الأمن و المصالح، لا يوجد عند العالم الإسلامي استراتيجية فعالة لمواجهة الضغط المتزايد يوم بعد يوم، من الناحية الإقتصادية و العسكرية يعني الإرهاب، على الدول العربية و الإسلامية أن تتبنى إستراتيجية فعالة و ضاغطة و هذا يكون بالعلم، التفوق في الإقتصاد، محاربة الفساد، تحرير الناس من العبودية، حرية الصحافة ….الخ يعني بلدان ديمقراطية بكل معنى الكلمة…و متحدة حتى و إذا كانت اإختلافات … لاكن إتحاد حقيقي كالإتحاد الأوروبي … اليوم الذي يحصل فيه هذا سيستطيع العرب و المسلمين إنهاء أعدائهم علميا، عسكريا، إقتصاديا، حتى جغرافيا… عليكم بالعقل لا بالعاطفة.

  13. الى الخ عابر سبيل للتوضيح فقط:
    إن هذا الكيان صُنع بعناية شديدة من الغرب ومن تفحص هذا الكيان بدقة يصل الى بعض الميزات الهامة التي تساعد على فهم الكيان بالشكل الصحيح ومنها: إن من اراد ارسل ابنه للمسبح زوده بادوات السباحة وعلمه السباحة والغطس قبلها
    وكلنا يعمل على هذا المبداء .
    هنا اقول من اراد إرسال جماعة لإحتلال مكان ما فسوف يزودها بالادوات اللازمة و الملائمة لطبية الارض والبشر المتواجده على الارض وكما تعلم يااخي فإن الكيان مزود بالسلاح اللازم للصمود امام كل الجيوش العربية مجتمعة ولن اعدد انواع السلاح والعتاد فهناك من العسكريين يعلم الكثير عن قدرة جيش العدو.
    لكن اقول :بعد التدقيق في هذا الكيان العسكري المتغطرس المؤلل اجد في قصة سيدنا سليمان عظة و عبرة والكل يعرف القصة ان هذا الكيان لن يهدم إلا من الداخل وبأضعف الناس الغير مسلحين الذين ابتدعو ضرب الحجارة والدهس والسكين وسجاجيد الصلاة …واسلحة قادمة يبتدعونها تكون وبالاً على هذا الكيان وتهزمه دون الحاجة لجيوش ولا لمعارك حسب لها الغرب الف الف حساب.
    وسوف تنتصر دابة الارض على عصى سليمان عليه السلام .

  14. الأخ لا أعلم المحترم
    من قال عن خروج الشعب الأردني بعفوية انهم رعاع ارجو قراءة تعليقي مره اخرى لكي تعرف ماكتبتة ولا يجرؤ على قول هذا إلا حاقد لأن الشعب الأردني يملك من النخوه مالا يملكه الكثيرين
    مع تحياتي

  15. تحياتي واشواقي للاخ والكاتب المجاهد عطوان نتشرف بك:
    مايحدث في منطقة الشرق الاوسط هي ربكة من قبل الحكومات العربية رغم كثرة الموارد البشرية والطبيعية /الااننا نعيش في عالم مابعد الحداثة (الفوضة الخلاقة )ما حدث بلأمس في الاردن امتدادلسلسلة من الانتهاكات الاسرائلية
    علي الشعوب ان تأخذ مسلكا لايعتمد علي حكوماتها /
    القدس في قلوبنا
    الهادي احمد علي
    السودان

  16. الى المدعو حسام
    مع كل الاحترام شكلك بتكتب باسم مستعار وإلا كيف تقارن ما فعله حراس اردوغان بعملية قتل قام بها متطرف صهيوني وتجد له العذر بان معه حصانته دبلوماسيه مش عارف كيف عرفت ذلك
    نعم سيادة الاردن انتهكت مرتين ووفر عليك تنظيراتك الناس مس جهله
    ما هكذاتورد الإبل

  17. الى محمود الطحان المحترم
    وانا هنا احيّ الشعب في الاردن الشقيق على عروبته التي اعلنها في زمن ذوبان العروية ولشجاعته ايام الخنوع .
    اقول لقد تقدم الشعب الشقيق على كل الانظمة والحكومات والحكام .وكان رائداً وفي الطليعه، وعند خروجه لم يتلقى التعليمات ولم يكن معوِّلاًعلى احد ولايمكن لك بان تدّعي بأنهم من رعاع القوم بل خرجوا يدركون تماماً ما يفعلون ويعنونو ويقصدون بأقوالهم مايقولون ومن الانقاص من قدرهم إذا سفهنا خروجهم واعتبرناها لحظة عاطفية آنية كما تريد ان تصورهم بعض الدوائر الرسمية.
    اخي محمود هذا صوت شعب على الجميع ان يسمعه وان يعي كل العالم ماذا يريد . ولادخل للمعانات الاقتصادية ولا للجوءبهذه الارادة الشعبية ولم يكن لهذا الشعب يوماًاي دور في ما وصل له الاردن إقتصادياً اوغير إقتصاد. لذا سواء اعجب ام لم يعجب احداً مااقدم عليه الشعب الشقيق فهذا هو موقف كل الشعوب من المحيط الى الخليج وليذهب المتآمرين الى الجحيم. حكاماً كانو او محكومين.
    فلسطين عربية والشعب الاردني معها، وباقي الشعوب العربية تقف من خلفهم .
    والموت للصهاينة المحتللين .مع التحيه لك اخي محمود .

  18. عمليه واضحه … تم ترتيبها وتنسيقها الكيان الصهيوني كي يحفظ ما وجهه العفن .. حيث اصدر المكتب تعليمات للسفاره الصهيونيه في الاردن لشراء الاثاث وقتل هذا الشهيد اللي نسال الله يتقبله من الشهداء وبالمره قتل الشاهد صاحب العماره .. واللي عنده غير هيك يراجعني

  19. منذ متى كان هناك سيادة للأردن حتى تكون الان ، وهل تمتلك الدول العربية او الاسلامية سيادة وخاصة دول الخليج مثلا ام مصر ام …. لا توجد هناك سيادة لأي بلد بأستثناء الدول التي تقاتل الإرهابيين وتسند المقاومة ، السيادة في نظر هذه الدول الاستعمارية هي الحفاظ على الكيان الصهيوني ومجارات والتملق لأمريكا والانصياع لها .

  20. حسام محمد: من المفترض أن تكن الإحترام لهم حين تقول ” بمايسمى بالمرابطين ” لي ولك الشرف أنت وغيرك أن نكون مثلهم ، ردك لايوازي مرابطة أحد شرفاء الأقصى . بل نتياهو من كان يبحث عن مخرج لأزمته الداخلية لأن ليس من صالح الكيان الصهيوني اندلاع الثورة الفلسطينية فلو اجتمعت جيوش الأرض كلها وقتها على ايقافها لن تقف إلا بإذن الله تعالى . ولك ان تنظر كيف استقبل النتن ياهو الحارس الأمني أستقبله بالأحضان في اهانة واضحة وصريحة للعرب وفي تسويق هذا الموضوع وتجييره لصالحه .كما أن نتن ياهو أراد نزع البوابات قبل حادثة السفارة .. ولكن ياليت تم استغلال الموقف لصالح القضايا العربية في صفقة مشرفة ما مقابل تسليم الوفد للصهاينة .
    كفانا تغني بالهزائم والنكسات العربية والتي لاتغطى بغربال وكفانا دفاعا عنها .
    الرباط المقدسي سيبقى يذكرنا بوحدتنا كعرب وكمسلمين وسيبقى كالنار المشتعلة في وجدان الضمير الحي .

  21. استشهد الكساسبة فارسلت الطائرات محملة بالقذائف والحمم والصواريخ لتلقى على الرقة وداعش ودائما يكون ضحايا مدنين ابرياء … ولماذا لا ترسل الان الطائرات الى اسرائيل للانتقام لشهداء السفارة المغدورين !!؟

  22. الى السيد حسام محمد من قال لك ان ازالت البوابات الالكترونية من مداخل المسجد الاقصى جاء بطلب من الاردن كصفقة نقول لك بان المسوؤلين في الحكومة الاردنية في بداية الازمة طلبت من حراس الاوقاف في المسجد الاقصى بان يدخلوا المسجد من خلال البوابات الالكترونية التي نصبها الكيان الصهيوني الغاصب ولكن الموظفين رفضوا ذلك وقد استجابوا فقط الى نداء قيادة المرابطين في الاقصى بعدم الدخول.
    ثانيا الحكومة الاردنية وعلى أعلى مستوياتها صرحت بشكل لا لبس فيه بانه لا يوجد اي صفقة من هذا القبيل وبخصوص العمل الاجرامي الذي قام به حارس ما يسمى (بالسفارة الاسرائيلية) في عمان.
    ثالثا: تعاون المخابرات الاردنية في أعلى مستوياتها في جعل هذا المجرم يهرب من العقاب هو جاء بناء على طلب الرئيسي الامريكي للملك عبدالله ملك الاردن بان يسمح للمجرم بالعودة للكيان الغاصب الصهيوني مغتصب فلسطين. يا ناس الف مرة كلنا لكم نحن شعوب نقاد من قبل مخاتير تتلقى الاوامر من الحاكم العسكري في البيت الابيض وكا مؤسساتنا وقوانينها والجهاز القضائي يلقى في سلة المهملات وهي فقط من اجل الضحك على الذقون فقط يتم تطبيقها على المواطن البسيط الاردني او العربي اما عندما يتعلق الامر بالكيان الصهيوني الغاصب فلا ينطبق عليه شيئا من هذا. الحدث لم يقع داخل السفارة بل بالجوار منها والحارس لا يوجد معه اي حصانة دبلوماسية ويكفي ضحك على الشعب الاردني. المثل الذي سقته بالحادثه المتعلقة بأمن الحراسة الرئاسية التركية وتعاملهم مع المحتجين في امريكا ليس في محله ابدا وشتان بين الثرى والثرية هذا حادث قتل وسفك دم للمواطنيين اردنيين على الاراضي الاردنية وفي قلب العاصمة عمان والتي تبعد 80كلم عن القدس يا عبقري.

  23. للاخوه المعلقين أقول ان الشعارات والعصبيات والحماس الزائد هو نتيجه طبيعيه لما حدث لكن دعونا نكون منصفين وعقلانيين بنفس الوقت بعيدا عن الانفعالات هل وقف احد من العرب بجانب الأردن بدعمه ولو معنويا بقضية المسجد الاقصي المبارك ام اننا شاهدنا عجب العجاب حتي علي مستوي الشجب والادانه المتخصصين بها لم نسمعها وترك الأردن وحيدا بمواجهة أمريكا وإسرائيل ومعظم العرب الصامتين المنتظرين تعقيد الأمور اكثر ليس لهدف حل مشكلة الاقصي ابدا بل لزيادة الضغوط علي الأردن وتركه وحيدا بالمواجهه من المعيب ان نعتب علي الأردن لمعرفتنا بوضعه الذي لا يحسد عليه اقتصاديا وأزمة اللاجئين من عدة جنسيات الي جواره الملتهب في العراق وسوريا والضفه الغربيه نخوة الأردنيين لا تعادلها اية نخوه عربيه اخري او اسلاميه
    ماقام به الأردن بالازمه الاخيره هو افضل بل أروع الموجود تجنبا لانزلاق الأردن الي وضع يتمناه بعض الحاقدين

  24. هناك مثل يقول : “اللي تعرف ديته إذبحه” وكذلك آخر يقول : ” أطعم الفم تستحي العين .”

    قرأنا التاريخ كله شرقه وغربه فوجدنا تناقضا فيه وكان غربه أصدق من شرقه . التاريخ الشرقي كان يكتب حسب حاجة الحاكم وعلى مقاسه وأما التاريخ الغربي أي ما كتبه الغربيون فكان حياديا بإمتياز . نحن شعوب مهولة مطبلة وكل عوراتنا مكشوفة ، نكذب على أنفسنا ونكذب على غيرنا . نحن باختصار تحولنا الى قطعان وعدونا يعرف ذلك تماما ولو كان لنا تاريخ محترم لحافظون عليه وعلى ثقافتنا التي أضحت مسخرة أمام الأمم والشاهد على ذلك حالنا منذ قرون خلت ونحن من سئ الى أسوأ سامحني يا خالقي وسامحوني يا بني أمتي .

  25. == مياه وخضار وفواكه ومنتجات بلا ملصق تصنيع تدخل كل بيت في عمان قادمة من مستوطنات المغتصب، تثبت مقولة ” سيكتشف العرب ان اسرائيل احتلت كل عواصم العرب ولا زالت تحاول احتلال فلسطين”

  26. لندع الحماس و العواطف و المثاليات جانباً . من لا يثور من اجل كرامته لن يثور من اجل القدس و المسجد الاقصى . على الاردنيين توجيه رسالة حازمة للكيان الصهيوني و للحكومة الاردنية ايضاً , مضمون الرسالة هو عدم السماح بوجود سفارة صهيونية في عمان و ان سماح الحكومة بعودة طاقم السفارة الصهيونية هو بمثابة اعلان حرب من الحكومة على الشعب .

  27. ١- ازالة الكاشفات كان رضوخا للأردن ولا علاقة له بما يسمى بالمرابطين، فقد حاول الجميع ارغام نتنياهو على إزالتهم بما فيهم الولايات المتحدة ورئيس تركيا والفلسطينيين من سلطة وشعب، ومصر والجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي وغيرهم. كما يقال، رب صدفة خير من الف ميعاد؛ فالصدفة حصلت في الدولة الوصية على الاقصى والتي اتاحت لنتنياهو حماية ماء وجهه، والاهم، حقن الدم الفلسطيني.
    ٢- حارس السفارة الإسرائيلية محصن دبلوماسيا وكذلك كانوا حراس اردوغان وحراس بيت السفير التركي في واشنطن. لقد شاهدنا جميعا وحشية هؤلاء الأتراك في الضرب المبِّرح والتنكيل بالمتظاهرين الأمريكان العزل. هل استطاعت أقوى دولة في العالم ان تفعل اي شيء لهؤلاء البلطجية المحصنين دبلوماسيا؟

  28. اليهود جبناء و الدليل هروبهم المفاجئ
    الجيوش العربية عميلة الدليل عدم حماية الشعب الأردني
    الغاية من المظاهرات الجهاد في سبيل الله لتكون كلمة الله هي العليا
    الدافع لازم يكون ديني أي أن يكون لنصرة حرمة دماء المسلمين و سينصرنا الله
    الدليل ان تنصروا الله ينصركم
    الدافع الوطني فاشل و يلقي صاحبه في جهنم دائما في الحياة الآخرة
    الدليل الأحاديث النبوية الكثيرة

  29. يكفي زحف المشاعر وتزاحمها في النفوس الوطنية الملتهبة والتي تذكرنا دوماً بأوطننا المحتلة وعروبتنا الحرة .
    عاشت فلسطين ..

  30. – إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام فمهما نطلب العزة بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله .
    اصبحنا نستجدي رضى امريكا و لا يهمنا غضب الله علينا

  31. لا نشك أو نشكك لحظة في هبة الشعب الأردني نصرة للأقصى وإحساسه بمرارة إفلات الجاني من يد العدالة الأردني من جهة
    ومن جهة أخرى نقدر أن الأردن الدولة بحكم مسؤوليتها عن الأقصى البارك تجرعت نفس المرارة وعلى مضض
    لا نتفق على الإحساس بالإهانة للأردن دولة وشعباً لإعتبارات عدة:
    الأردن الدولة المسؤول عن الأقصى يمثل في دوره الدول الإسلامية كلها و خيبة الأمل بألم هي عندما تلتفت القيادة الأردنية خلفها فلا تجد القادة المسلمين كالإمام الذي يئم مسجداً فارغاً، وخطبة جمعة بأم القرى تتلهى بقطر لتلهي عن الأقصى
    و كذا الشعب الأردني غير المشكوك إخلاصه لم يجد خلف ظهره مليار مسلم المفترض وجودهم وتواجدهم حكومات وشعوباً
    ظواهر الأشياء أن هي صفقة إسرائيلية تجرعها الأردنيون قيادة وشعباً فآثروا على أنفسهم لحقن دماء المرابطين في القدس و تقليص تدنيس الأقصى إضطرتهم إليها الأوضاع التي آلت إليها الإلهية قلوبهم من العرب المسلمين وبشهدائه أنقذ الأقصى من وراء الحدود عن بعد ونصر فلسطين

    الأقصى

  32. عفوا نقصد ..تلك الايام التي كانت اسرائيل وعصاباتها تهاجم القرى الفلسطينيه وترتكب المجازر الدموية من احل اثارة الرعب واجبار الشعب الفلسطيني على الخروج من ارضه …مجزرة الدوايمه ..قتل بها خمسمائة واكثر ونجى القليل منهم…ولكن الله عز وجل طرح البركه

  33. اذا الاردن سمحت للحارس بمغادرة الاردن بغير حساب فيجب الافراج عن منفذ عملية الامريكان لانه ايضأ على راس عمله و خدمته

  34. مع كامل إحتراماتي لك أستاد الجميع ينتظر الجميع ليزحف إلى فلسطين لكنك تعرف أن هدا اليوم مازال بعيدا لأن دلك الشيء الدي يسمى إسراءيل لم يقم بإدلالنا بشكل كاف.ستأتي علينا أيام أكثر إدلالا و سيشتري العرب السلاح للصهاينه لقتل العرب.تدكر هدا الكلام. المرجو منكم الكف عن تسمية دلك السرطان بإسم إسراءيل لأن هدا هو خطءنا الأكبر أعطيناه شرعية يضربنا بها.

  35. ابن فلسطين : ما اعظمك يا شعب الاردن وما انبل مواقفك البطولية وانا على ثقة باننا بوحدتنا قادرين على ايلام هذا الكيان المجرم وهدم اركانه والحاق الهزيمة به

  36. “عالقدس رايحين.. شُهداء بالملايين” هذه العبارة معناها اننا سنذهب للقدس فقط كي يقتلنا الصهاينة فنصبح شهداء !
    يجب ان يكون همنا الاول هو ان نقتلهم وليس ان يقتلونا هم .
    ان نحرص على ان ننتصر عليهم ونبقى أحياء ونعود سالمين الى بيوتنا فهذا افضل الف مرة من ان نصبح شهداء وبالملايين.

  37. هذا السيناريو الأردني الإسرائيلي حدث ويحدث للمرة المليون لاشيء جديد! وشعب حر أبي يأبى الظلم والخنوع ولا يرضى إلا بالعيش الحرية الكريم.

  38. حتما كان سيكون الرد الاردني الرسمي عنيفا وبسرعة فائقة ودون انتظار لو حدث دلك في سفارة تابعة لدولة عربية واسلامية فقيرة فكنا سنتابع استدعاء السفراء وتجييش الاعلام والصرامة في التعامل مع الجاني واغلاق الحدود في وجهه فالعرب معروفون بشدة حزمهم ضد بعضهم البعض وقد تابعنا دلك في عدة ازمات مفتعلة حدثت ولعل ابرزها الازمة الخليجية بين الثلاثي السعودي والاماراتي والبحريني زائد مصر من جهة وبين قطر من جهة اخرى والتي لا زالت معاركها مستمرة وحامية الوطيس لا نعرف لها نهاية فلمادا تلتزم نفس الانظمة الصمت المريب والمطبق وتتعامل بمنطق العقل والحكمة وتلتزم بنصوص المعاهدات الدولية كلما تعلق الامر بكيان الاجرام الصهيوني؟ لا شك ان الانظمة العربية والاسلامية في غالبيتها لا تريد اطلاقا اغضاب هدا السرطان القاتل مهما فعل ومهما ارتكب من جرائم في فلسطين ومعظم الجغرافيا العربية تجنبا لاغضاب السيد الاكبر في البيت الابيض لان الرضا الامريكي يمر عبر الرضا الصهيوني فلو عددنا الجرائم والارهاب الصهيونيين في عالمينا العربي والاسلامي لتطلب دلك وقتا طويلا ومدادا غزيرا ومجلدات من الحجم الكبير لاحصاء العدد الفعلي ونوعية تلك الجرائم واعداد الضحايا الدين سقطوا برصاص الغدر الصهيوني دون ان نرى ردود افعال قوية وصارمة من قبل الحكومات العربية والاسلامية المعنية بل المصيبة العظمى والطامة الكبرى ان الكثير من الافعال الصهيونية القدرة كانت تتم بغض النظر او بتعاون وتواطؤ بعض المخابرات العربية والاسلامية التي تعمل باوامر حكامها او عن طريق الصمت والامثلة متنوعة ومتعددة وكثيرة ومنها ما يحدث الان في القدس الشريف وبالضبط في المسجد الاقصى المبارك اول القبلتين وثالث الحرمين ومسرى الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم وحالة الشلل التام التي تخيم على عواصم العرب والمسلمين وحالة الحصار الخانق على اهلنا المرابطين الصابرين في غزة هاشم وحصار الرئيس الفلسطيني السابق في مقر السلطة في رام الله واغتياله باياد عربية وبتخطيط من الموساد والمخابرات المركزية الامريكية والغربية واغتيال العديد من الشخصيات الفلسطينية والعربية الرافضة للاحتلال الصهيوني داخل بلدان عربية تحصي انفاس مواطنيها وتعرف حتى غرف نومهم وما تحتويه فكيف تعجز عن اكتشاف المخططات الصهيونية لو لم تكن متواطئة وعلى علم مسبق بالجريمة وتوقيتها ومكانها؟ فهل ستقنعنا المبررات الرسمية الاردنية حول جريمة الضابط الصهيوني الارهابي في السفارة الصهيونية في قلب عمان؟ فهل ستقنع كل عربي حر وشريف يعرف جيدا طبيعة الانظمة العربية وخنوعها واستسلامها وخضوعها المطلق للارادات الصهيوامريكية والغربية؟ لن ننظر بعين الرضى لما جاء في المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية الاردني الدي عقده بمشاركة وزير الاعلام والدي قال فيه انه لا صفقات ولا مفاوضات فيما يتعلق بالحادث المؤسف والموجع ولن نلتفت الى حديثه حول العدالة التي ادعى دون خجل ولا وجل ان هناك اجراءات اتخدت لضمان تحقيق العدالة فلنفرض انه حتى لو كان هدا الكلام صحيحا فمادا هو فاعل الاردن الرسمي لتحقيق هده العدالة المزيفة؟ هل ستسلم العصابات الصهيونية هدا الارهابي الى السلطات الاردنية؟ هل ستتم محاكمته بطريقة عادلة ومنصفة في تل ابيب؟ لا ننتظر خيرا من الانظمة العربية المتواطئة والمفلسة والخانعة والتابعة والراضعة من ثديي الدل والهوان والفاقدة لكل قيم العزة والكرامة ولن نحسن فيها ظنا فلا تعولوا على انظمة قررت وادت القسم في البيت الابيض على التطبيع مع العصابات الصهيونية والتحالف معها وعدم اعتبارها عدوة وخدمة اهدافها ومخططاتها ومشاريعها وتمويل حروبها ضد كل من يعاديها وانما التعويل كل التعويل على المقاومين والرجال الصامدين فهؤلاء هم حلمنا واملنا بعد الله سبحانه بانهاء الاحتلال الصهيوني واعادة الامور الى نصابها فرحم الله الشهيدين الاردنيين وكل الشهداء الدين سقطوا بعزة وشرف في مواجهة الجبروت الصهيوني وادنابه في ارضنا العربية والاسلامية.

  39. البوابات اليكترونية كان العدو الإسرائيلي سيزيلها قبل حادث السفارة حتما و يالتالي لا شيئ جديد . على العدو إعادة وضع القدس الى ما قبل 14 تموز و التعهد بعدم تكرار هذه الحماقة .

  40. يجب طرح هذه القضية فورا في الأمم المتحدة و منظمات حقوق الانسان الدولية

    يجب طرح هذه القضية فورا في الأمم المتحدة و منظمات حقوق الانسان الدولية و اتحاد المحامين الدوليين . العدو الإسرائيلي يحاول ان يدفع تعويضات سخيفة لأهل القتلى وكأن دماء العرب رخيصة .. وهل كان سيقبل العدو فقط بتعويضات عن قنلاه في قضية الدقامسة !!!!!! هزلت .. يجب محاكمة القاتل الإسرائيلي في مكان الجريمة و جلبه بواسطة الانتربول !!!
    ماكان على القاتل من العدو الاسرائيلي الهرب بل يجب محاكمته بالسجن 20 سنة على الاقل او اعدامه ويمكن احضاره بواسطة الانتربول فالعدل يجب تطبيقه ومن يقتل يحاكم . كما حكم على الدقامسة 20 سنة لم تنقص يوما واحدا رغم انه كان يدافع عن دينه .. كذلك حكم على ابو تايه بالمؤبد .

  41. اذكر مره ..بلغ السيل الزبى وقرر من بقي على قيد الكرامة
    تنظيم مسيرة العوده …وزحفنا نحو الحدود بمنظر رهيب ومعبر لا تشاهده الا اذا كنت على رأس جبل يطل على الأغوار في الاردن …
    اقتربنا من السياج …كان الجيش الإسرائيلي خلف الحدود ويصوب بنادقه ومدرعاته مشرأبه….هتفنا بأعلى صوت ونحن ننظر الى المحتل وجها لوجه وقمنا بلإنسحاب التكتيكي بسبب اطلاق النار في الهواء …كنا عزلا يومها لا نملك دبابات ولا طائرات ولا بوارج بحريه ولا قيادات ولا شيئ ..ذهبنا الا خيمة كبيره نصبتها حركة الإخوان المسلمين وبدأت الخطابات الرنانة والطناته والوعيد …بدأ الغضب العارم يجتاح ارواحنا نحن الشباب المتحمسين …واندلعت معركه جدا ليه مع بعض شباب الاخوان المسلمين
    انا قلت لهم خطيئة ان تمتصون الحماس هنا…نحتاج لاجتياز السياج ولو صوريا او شيئ يكون له ملمس ويرفع المعنويات …وانجاز
    وفي لحظه بدأت السماء تمطر قنابل غازية واذا بالجميع يتراكضون على ثرى الأغوار ويهربون نحو الجبال …
    يومها ضحكت انا وأصدقائي حتى الصباح …وكيف تلاشى الحماس وانتهت مسيرة العوده بلا عوده حتى الآن
    وتعرفون لماذا لأننا نعيش في اوهام والعاطفة تتسيدنا…
    ماذا بيدنا كشعوب ان نفعل …
    هل تقصدون اقتحام السياج والعبور على طريقة هجرات النوء وعبور نهر التساميح الجائعة ….ام انتظار اللحظه المناسبه حيث ستفذ ذخيرة المحتل
    ام اننا سنمتلك مضاد طائرات ام سنخطب اعظم الخطب
    سيحصدونا حصد …مثلما ما فعلو مع عائلتي عائلة الدوايمه التي ينحدر منها الشهيد الجوواده…والتي قدمت خمسمائة شهيد…
    من اجل افراغ فلسطين …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here