انفجار نطنز: ضربة ثلاثية الأبعاد

د. سنية الحسيني

تعتبر إسرائيل إيران تهديداً وجودياً، اذ وصفها نتنياهو بالتهديد الرئيسي الذي تواجهه إسرائيل، واعتبرها بيني غانتس وزير الحرب الإسرائيلي بأنها تشكل تهديدًا استراتيجيًا لها. وتسعى إسرائيل بشكل حثيث لتحييد قوة إيران وضرب مكانتها في المنطقة، فتصاعد قوة إيران يشكل تهديداً مباشراً لمكانة إسرائيل، ويخل بالتوازن الذي تتطلع اليه فيها. ويعد استهداف إسرائيل لقوة إيران النووية وتقويضها أحد أهداف إسرائيل في اطار تلك المعادلة. إن مساعي إسرائيل لتقويض قوة إيران النووية لا تقل عن تلك الساعية لضمان استمرار العقوبات الاقتصادية عليها، والتي يساهم إستمرارها بشكل كبير في إضعاف قوة إيران ومكانتها السياسية والعسكرية أيضاً، كما أن ذلك لا ينفصل عن استهداف إسرائيل للسفن الإيرانية وكذلك ملاحقتها للأهداف الإيرانية خصوصاً في سورياً.

من هنا يمكن فهم أهداف ضرب إسرائيل لنظام الطاقة في المنشأة النووية المركزية في هذا الوقت بالذات. هدفت إسرائيل بضربتها الأخيرة، والتي ألمحت بمسؤوليتها عنها، لتحقيق ثلاثة أهداف؛ الأول يتعلق بالحد من التطورات التي حققتها إيران في برنامجها النووي، بينما يسعى الثاني لضرب المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة حول استعادة الاتفاق النووي، الذي يمكن أن يخفف من الضغوط الاقتصادية عليها، في حين يتعلق الهدف الثالث بمساعي بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي للتخلص من أزماته الداخلية الحالية. ويتأرجح مصير نتنياهو السياسي بسبب العقبات التي تواجهه في تشكيل الحكومة، والتهم والتحقيقات والعقوبات التي تطارده.

يوم الأحد الماضي، أعلنت ايران عن انقطاع التيار الكهربائي في منشأة نطنز، نتيجة انفجارعميق وقع فيها. وتعد المنشأة، المقامة في قلب الصحراء بمحافظة أصفهان وسط البلاد، مركز انتاج الوقود النووي. ولا يعد استهداف مصادر الطاقة لتقويض البرامج النووي جديداً، فقد أجريت قبل أكثر من عشر سنوات دراسة تقنية أمريكية تقيس مدى جدوى مثل هذا النوع من الاستهداف على برنامج إيران النووي، واستبعد اللجوء الى هذا الخيار في ذلك الوقت لصالح ترجيح استخدام برامج الكترونية ضارة، تُعرف باسم Stuxnet، كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز عام ٢٠١١، فتم الإعلان عن هجوم إلكتروني طال أجهزة الطرد المركزي في تلك المنشأة النووية في ذلك الوقت، حيث اتهمت إسرائيل والولايات المتحدة بتنفيذه. وفي شهر أيار الماضي، استهدف انفجار سابق المرفق التجميعي لاجهزة الطرد المركزي في ذات المنشأة، واتهمت ايران الولايات المتحدة واسرائيل بهذا العمل أيضاً. ولا يخرج حادث اغتيال محسن فخري زاده، العالم النووي الرئيس المسؤول عن برنامج إيران النووي، في كانون الأول الماضي، عن ذات النطاق.

جاء الانفجار الأخير في منشأة نطنز، بعد يوم واحد من تصريح الرئيس حسن روحاني خلال مراسم الاحتفال باليوم الوطني للتكنولوجيا النووية في إيران، ببدأ العمل التجريبي في المفاعل على جهاز الطرد المركزي الجديد والاكثر تطوراً، والذي أكد روحاني بأنه يزيد من وتيرة التخصيب بعشرات الأضعاف، وهو الأمر الذي أكدت عليه أيضاً الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وجاء انفجار نطنز الأخير أيضاً بعد أقل من أسبوع من استهداف سفينة إيرانية في البحر الأحمر، من قبل إسرائيل، حسب تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز. وكانت قد نُسبت صحيفة وول ستريت جورنال مؤخراً، عشرات الهجمات على السفن الإيرانية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر إلى إسرائيل، والتي بدأت إيران بالرد عليها بعد تغير القيادة في واشنطن، فجاء ثاني استهداف لسفينة إسرائيلية يوم الثلاثاء الماضي، أي بعد حادث نطنز بيومين. يأتي استهداف السفن الإيرانية في اطار سياسة أوسع تنتهجها إسرائيل ضد إيران منذ عامين ونصف تمتد جواً وبراً في سوريا ولبنان والعراق واليمن، وبحراً في البحر الأبيض والأحمر، والكترونياً تجاه الأراضي الإيرانية نفسها.

من الواضح أن علاقة إسرائيل مع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن لن تكون كسابق عهدها في ظل الإدارة السابقة لدونالد ترامب، وقد يعطي ذلك الأمل باستعادة الاتفاق النووي. صرح نتنياهو الأسبوع الماضي، بأنه لن يلتزم  بأي اتفاق مع إيران. ونفت الولايات المتحدة أي علاقة لها بانفجار نطنز الأخير، كما أن وزير الدفاع  لويد أوستن لم يتطرق للحديث عن إيران خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي جاء خلال زيارته الأولى لإسرائيل في صباح يوم الهجوم على المنشأة النووية الإيرانية. إن تلويح إيران بالتقدم الذي تحرزه في إطار برنامجها النووي والذي يتعدى شروط الاتفاق النووي ويمهد لمزيد من الإنجاز في اطاره، سواء برفع نسبة تخصيب اليورانيوم أو بزيادة كمية انتاجه، التي وصلت إلى ٥٥ كيلو جرام سنوياً  بدل ١٧.٦ كيلو جرام حسب الكمية المحددة في الاتفاق، أو بزيادة أعداد أجهزة الطرد المركزي أو باستخدام أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا، بدات إيران عام 2006 بتشغيل برنامج تخصيب اليورانيوم بسلسلة مكونة من 164 جهاز طرد مركزي في منشأتها الرئيسية، بينما تمتلك اليوم أكثر من 19 ألف جهاز، يأتي بهدف حث الولايات المتحدة والدول الغربية الرجوع إلى الاتفاق النووي لرفع الحصار الاقتصادي عنها، وهو المطلب الرئيس لإيران اليوم. في المقابل تسعى الولايات المتحدة والدول الغربية لتأخير أو تعطيل قدرة إيران لتصنيع القنبلة النووية.

سربت صحيفة نيوريوك تايمز الأميركية يوم الثلاثاء الماضي طريقة استهداف منشأة نطنز النووية الإيراني حيث أكدت  أن هذه العملية جاءت بعد زرع عبوة في أعماق الأرض وفجرت عن بعد وأحدثت اضراراً بنظام الطاقة الأساسي والاحتياطي في المنشأة، وهو ما أشارت اليه مصادر إيرانية أيضاً. واعتبرت الاذاعة الاسرائيلية كان وكذلك قناة ١٣ الاسرائيلية أن جهاز المخابرات الاسرائيلي يقف خلف ذلك الانفجار. جاءت التسريبات حول انفجار المنشأة النووية الإيرانية من داخل إسرائيل، تماما كما جاء نبأ استهداف إسرائيل للسفينة الإيرانية الأسبوع الماضي في نهج إسرائيلي غير مألوف، في محاولة لاستفزاز الإيرانيين وحثهم على رد عنيف.

ائيل قد نجحت في اختراق إيران أمنياً، ليس فقط في حادث منشأة نطنز الاخير، وانما أيضاً في حادث اغتيال العالم النووي محسن زادة نهاية العام الماضي أيضاً، وهي قضية خطيرة من الصعب المرور عنها دون مراجعة. لكن السؤال الأهم، هل ستنجح إسرائيل بتحقيق أهدافها التي جاءت من وراء التفجير في منشأة نطنز الاخير؟ أغلب الظن أن إيران تعلم بأن إسرائيل تحاول استدراجها لرد عنيف، لذلك ردت يوم الثلاثاء الماضي باستهداف سفينة إسرائيلية، ضمن مسلسل الاستهداف المتبادل المتأجج منذ أكثر من عامين ونيف. كما ردت إيران برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى ٦٠٪، في حين لم تتعد هذه النسبة في الماضي ٢٠٪؜، ويحتاج انتاج القنبلة إلى نسبة تخصيب تصل إلى ٩٣٪؜، كما أعلنت عن إضافة ١٠٠٠ جهاز طرد مركزي جديد متطور إلى المنشأة المتضررة، لتؤكد لإسرائيل أن تأجيل وصول إيران لانتاج القنبلة النووية يأتي عبر المفاوضات وليس عبر الاعتداءات.

 قد تؤدي الضربات الجوية إلى تأخير مشروع إيران النووي لثلاث أو وخمس سنوات، ولكن من الصعب القضاء عليه تماماً، خصوصاً بعد أن أتقن الإيرانيون فن تخصيب اليورانيوم، وتخزينه. كما أن المفاوضات النووية قد استؤنفت يوم أمس ولم تتعطل بسبب ردود الفعل الإيرانية على الاعتداء الاسرائيلي الأخير، الذي تبرت منه الولايات المتحدة صراحة. إن ذلك الاعتداء على المفاعل النووي الإيراني يعيد التأكيد على أن من يقف وراء التوترات في المنطقة هو الطرف الإسرائيلي. ومن المستبعد أن يؤثر نتنياهو على أنداده السياسيين هذه المرة بحجة التصعيد مع إيران لارغامهم على الدخول في تحالف معه، بعد أن فقدوا الثقة به لخذلانه لهم في ائتلافات سابقة، إلا إن ذهب نتنياهو إلى أبعد من ذلك بهدف تشكيل حكومة طوارئ. فهل يخاطر نتنياهو بأمن إسرائيل من أجل مصالحة السياسية؟

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. يا سيدتي إسرائيل بنت القوة واي عاقل يغفل هذه الحقيقة انما يضيع الوقت والجهد ويسمح للعدو بالعناد والغرور والظهور بمظهر المسيطر وبيده مقاليد الامور .. ايران تقول ان برنامجها سلمي وهي وقعت المعاهدات لضمان عدم اعتداء احد عليها ! المفروض ان تكمل المشوار
    وتبقى تحت السقف الدولي ، او الاخذ بالخيار الاخر خيار اننا نصنع سلاحا نوويا وان من سيعتدي علينا فمصيره محوه من الوجود وهو حجة إسرائيل الان للعبث بايران واللعب بمقدرات شعبه وتحطيمه شيئا فشيئا فشيئا .

  2. إسرائيل…. هذا الكيان الذي يملىء الارض فساد وافسادا … ما كان له ان يقدر على ذلك لولا خيانة بعض العرب والاعراب.
    لا تكاد توجد كارثة أو حرب او فتنة في المنطقة الا واصابع إسرائيل القذرة تعبث بها، ولذلك لن يتحقق الاستقرار الا بزوال إسرائيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here