انفجار مرفأ بيروت على طريقة “النمبر ون”.. ماذا فعل محمد رمضان ليُغضب اللبنانيين والمُتعاطفين العرب معهم في مُصابهم؟

عمان- “رأي اليوم”:

على هامش انفجار مرفأ بيروت، والذي أجّج مشاعر التعاطف العربي مع الشعب اللبناني على المنصّات، دخل الفنان المصري محمد رمضان على خط التعاطف هذا، وعلّق على الأحداث، بطريقةٍ أثارت الجدل واسعاً على بين النشطاء والمغرّدين.

واختار رمضان أن ينشر صورة فتاة لبنانيّة، ترفع لافتة، كُتب عليها “بنحبك يا محمد رمضان، نمبر ون”، وهي الطريقة التي اختارها الفنان الشاب، لتعزية الشعب اللبناني، وكتب رمضان تعليقاً على الصورة، “خالص التعازي للشعب اللبناني الغالي، اللهم ارحم الشهداء واشف المصابين شفاء لا يغادر سقمًا”.

وهُنا تعرّض الفنان لتعليقات ناقدة، على اعتبار أنه اختار استعراض جماهيريّته في لبنان، في توقيتٍ تشهد فيه بيروت، مأساةً إنسانيّة، لا يصلح فيها التعزية بتلك الطريقة التي اختارها.

ولم يصدر عن رمضان، تعليق أو تفسير حول ما صدر منه من تعليق، فيما تواصلت التعليقات النقديّة، التي اتّهمته بالغرور، وحب الاستعراض، فيما ذهب آخرون واستبعدوا أنه يشعر بمُصاب اللبنانيين، وهدفه النجوميّة، وحب الظهور.

وعبّر العديد من الفنانين العرب، والمصريين عن تعاطفهم، ومصابهم الأليم مع لبنان، ونشر غالبيّتهم صورًا للمرفأ، والعاصمة بيروت، مُعبّرين عن تضامنهم الإنساني.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. من يكون هذا الرمضان انا لا اعرفه و لم اسمع به و ليس لدي الوقت لهكذا اشكال

  2. ليس بغريب علي الكثير من المصريين الغرور والتعالي علي الاخرين هذا حالهم من عشرات السنيين = والان مع انهيار اقتصاد مصر زاد الانحلال الخلقي بشكل كبير وغرق مصر بالديون فتجدهم يعملون اي شيئ لكسب المال منها مواقع التواصل الاجتماعي = الاعلام المصري ؟؟؟ فضحهم الطفل تحيا جمهورية مصر الحرامية

  3. يا اخ غازي الردادي اني و الحمد لله و بفضل الله لست من ضمن هذه الملايين التي تكلمت عنها و لا اعرف اذا ما كان المدعو محمد رمضان ممثل او مطرب او راقص….كل ما اعرفه اننا نعيش في عصر من عصور الانحطاط على جميع الاصعده….

  4. .
    الفاضل غازي الردادي ،
    .
    — سيدي ، انا ملم الى حد ما بهذا المجال بسبب اهتمامي بالمتغيرات ودراستي لظاهره جيل الميلينيوم اي جيل الموبايل حسب تعريف جيلنا لهم لكي اتحاور معهم .
    .
    — هذا جيل عالمي لا يقتصر على بلد دون غيره ، لا يابه بالقضايا العامه وتركيزه على الاخبار المسلية الخفيفه خاصه الفنيه وهو الجيل الذي صنع نجوم السوشل ميديا الفارغين مثل اسره كردشيان والانفلونسورز بالعالم بما فيهم اللذين تم منعهم من السفر موخرا في الكويت وسجنهم في مصر وهم ليسوا جيلا سياً بل جيل لا يكترث ويهتم بالملابس والشعر والمكياج والاشاعات عن الفنانين والاصدقاء وبعض نجومهم حصد مأت الملايين من الدولارات من هذه النشاطات .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  5. الاخ الفاضل Al-mugtareb .. بعد التحيه . انا لا اتابع محمد رمضان ولا اهضمه . لكن عندما يصل عدد مشاهدي اغنية مافيا الى 50 مليون مشاهده خلال اسبوعين فقط واغنية نمبر ون يشاهدها 80 مليون خلال بضعة اشهر . وعدد متابعيه اكثر من اربعه مليون على اليوتيوب فقط وعدد متابعيه على السوشيال ميديا يفوق 20 مليون . واستطاع خلال فتره ليست بالقصيره ان يجمع ثروه قدرها البعض بمئة مليون دولار تغلب فيها على فنانين يعملون منذ ايام الابيض والاسود واصبح بعضهم اليوم يتمنى ان يعمل معه .
    لذلك اطلاق لقب سطحي على جمهوره اعتقد انه لقب قاسي . لان جمهوره يفوق جمهور اي فنان او لاعب كره قدم او سياسي او رجل دين او او .
    تحياتي وتقديري لك

  6. .
    — هنالك خطا في فهم ظاهره محمد رمضان ، لكل مغني او اديب او شاعر او موسيقي او ممثل جمهور قد لا يعجبهم مغني او اديب او شاعر او موسيقي او ممثل غيره .
    .
    — جمهور محمد رمضان هم الشباب السطحي وهو يحسن مخاطبتهم .
    .
    .
    .

  7. الظاهر انه في ناس مش عاجبها نجاح محمد رمضان فبتحاول تتصيد اي خطأ الصورة ما فيها اساءة وواضح انها عن حسن نية قلوبنا مع بيروت واهلها وكل الحب للفنان محمد رمضان وان شاء الله مزيد من النجاح

  8. ناسف جدا على ما حصل امس في مرفاء بيروت
    و الرحمة للشهداء و الشفاء العاجل للجرحا و لاصحاب المنازل المتظررة نقول الله يصبركم و يعوضها لكم عن قريب جدا ان شاء االله
    اسفين مرة اخرى

  9. كان الله في عون اللبنانيين في مصابهم الجلل ولبنان مش ناقصه تعزية ترويجية ودعاءية من ممثل مزعوم لا يدرك موهبته لحتى اللحظة.. فمرة ممثل ومرة مغني ومرة مصارع ومرة مهرج!!!

  10. الغرور والتفاهة ليس لها حدود من أشخاص يتم نفخهم وتضخيمهم على طول الخط وبشكل شبه يومي وهم في حقيقة الأمر كفقاعة الصابون التي تنتفخ وسرعان ما تتلاشى.
    كان الله في عون اللبنانيين في مصابهم الجلل.. الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.
    تحياتي لكم مع رجاء نشر التعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here