انفجار عنيف قرب مبنى المخابرات الجوية بحلب.. والجيش الحر يرفض التقارب مع النصرة جنوب سوريا

qaser.jpg777

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، ان انفجارا عنيفا وقع في حي جمعية الزهراء بحلب ناجما عن تفجير نفق في المنطقة  بالقرب من مبنى المخابرات الجوية من قبل كتائب فجر الخلافة الإسلامية  وأشارت المصادر، بحسب صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، الى أن التفجير اعقبه حدوث اشتباكات في المنطقة بين الجيش النظامي والمسلحين، بالتزامن مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين.

ويأتي التفجير بعد نحو شهر من سقوط العشرات بين قتيل وجريح من افراد القوات النظامية والفصائل المسلحة جراء تفجير طال مبنى المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء بحلب.

وتشهد عدة مدن في حلب انفجارات وسقوط صواريح وقذائف هاون, بالتزامن مع قصف جوي على عدة مناطق، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى, وسط احتدام المعارك على عدة جبهات..

 وفي جنوب سوريا اعلنت فصائل تابعة للجيش الحر في درعا، يوم أمس الاثنين، رفضها لأي تقارب أو تعاون عسكري أو فكري مع جبهة النصرة أو أي فكر ‹تكفيري› مشابه.

وجاء في نصوص البيانات المنفردة كل على حدة «نرفض أي تعاون أو تقارب عسكري كان أم فكري مع جبهة النصرة، أو أي فكر تكفيري تتبناه أي جبهة داخل الثورة السورية، وتُعتبر تلك الفصائل الجبهة الجنوبية هي المكون العسكري الوحيد الممثل للشعب السوري في الجنوب». وجاءات البيانات موقعة من فرقة احرار نوى والوية سيف الشام والفيلق الاول الجيش الحر وتحالف صقور الجنوب جيش اليرموك.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. لااستطيع أن أعلق، مشاهد وصور تدمي القلب، مالنا غيرك ياالله.

  2. للاسف لانرى سوى القتل والدمار في سوريا الى متى ستبقى سورية تنزف والى متى سبقى مصير الشعب السوري معلقا بايدي اللدين يمتلكون السلاح ولاهم لهم سوى ادعاء الانتصارات الوهمية على حساب معاناة الملايين من الشعب السوري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here