انفجار ثلاث قنابل في عاصمة ولاية راخين في بورما

رانغون(أ ف ب) – انفجرت ثلاث قنابل السبت في مواقع مختلفة حول مدينة سيتوي عاصمة ولاية راخين استهدفت احداها منزل مسؤول برتية عالية، وفق ما افادت به لفرانس برس شرطة بورما التي اضافت انه لم يتم تسجيل وقوع ضحايا.

وقال ضابط رفيع لم يكشف عن هويته “انفجرت ثلاث قنابل وتم اكتشاف ثلاث اخرى لم تنفجر، ما ادى الى اصابة شرطي بجروح طفيفة”.

واضاف الضابط ان الانفجارات الثلاثة وقعت عند الساعة الرابعة صباحا (2130 ت غ الجمعة) في مقر سكرتير حكومة الولاية وامام مكتب في المدينة وعند طريق يؤدي الى الشاطىء.

واكد مسؤول في حكومة الولاية حدوث الانفجارات، لكن لن يتضح على الفور حجم الاضرار الذي خلفته.

وقال احد السكان المحليين في سيتوي “بعض الطرقات مغلقة بواسطة الشرطة بسبب الانفجارات”.

وبالرغم من ان مثل هذه الاحداث نادرة في هذه المنطقة، الا ان ولاية راخين تعاني من الاضطرابات جراء العنف الطائفي والتمرد في بعض اجزاء الولاية.

فقد شهدت في شهر آب/اغسطس الماضي غرق منطقتها الشمالية في ازمة دولية بعد شن الجيش البورمي حملة ضد متمردي الروهينغا، ما تسبب نزوح جماعي للأقلية المسلمة عبر الحدود الى بنغلادش.

وفي كانون الثاني/يناير قتل سبعة اشخاص وجرح اكثر من عشرة عندما فتحت الشرطة النار على حشد من بوذييي راخين حاولوا احتلال مقر للحكومة في بلدة مروكو.

ودفع هذا العنف بمجموعة اتنية متمردة في راخين الى التوعد برد “خطير” بسبب موت المعتصمين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here