انطلاق جولة المحادثات التمهيدية بجنيف السويسرية بين جبهة البوليساريو والمغرب بحضور الجزائر وموريتانيا كبلدين مراقبين.. وبوتفليقة يعلن دعمه لجهود المبعوث الأممي إلى الصحراء

جنيف ـ “راي اليوم” ـ البشير محمد لحسن:

أعلنت الجزائر، الأربعاء، دعمها لجهود هورست كوهلر، المبعوث الأممي إلى إقليم الصحراء، من أجل حل النزاع بين المغرب والبوليساريو، وذلك بالتزامن مع انطلاق مفاوضات حول القضية بجنيف السويسرية.

وجاء ذلك في لقاء بين الوزيرعبد القادر مساهل، والمبعوث الأممي هورست كوهلر، على هامش مفاوضات جنيف بين المغرب وجبهة البوليساريو، بحضور الجزائر وموريتانيا كدولتين مراقبتين.

ونشر مساهل، تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، جاء فيها “كان لي لقاء اليوم، مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء الغربية هورست كوهلر”.

وتابع “حيث جدّدتُ له دعم الجزائر لجهوده، والذي عبر له عنه رئيس الجمهورية (عبد العزيز بوتفليقة) خلال اللقاء الذي خصه به (في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2017)، من أجل إيجاد حل لقضية الصحراء الغربية، وفقا للشرعية الدولية ولوائح الأمم المتحدة”.

وبدأت مساء اليوم بقصر الامم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية اولى جلسات جولة المباحثات التمهيدية التي تجمع طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمغرب بحضور البلدين المجاورين، الجزائر وموريتانيا.

وحسب برنامج اللقاءات فإن الإجتماع المسائي الذي انطلق اليوم سيضم وفود الطرفين، جبهة البوليساريو والمغرب بالاضافة الى الجزائر وموريتانيا، على أن تُستأنف الجلسات غداً الخميس لاستكمال طرح بقية الملفات حسب رزنامة المحادثات. وتتركز أجندة هذه الجلسات التي تدوم يومين على ثلاثة محاور رئيسية يأتي في مقدمتها استعراض التطورات الأخيرة لمسار المفاوضات بين البوليساريو والمغرب المتوقف منذ سنة 2012، ونقاش بعض القضايا الإقليمية التي تمس بشكل أو بآخر الدول المعنية بالنزاع ثم الخطوات القادمة لتفعيل العملية السياسية والمتمثلة في اجراء مفاوضات مباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب. ولم يقدم أي من الوفود المشاركة أو المبعوث الأممي تصريحات لوسائل الإعلام الحاضرة، حيث اكتفى الجميع بالتقاط الصور دون اعطاء اي تصريحات بشأن المواقف أو الآمال من عقد هذه اللقاءات.

وتأتي هذه المحادثات التمهيدية بعد ست سنوات من توقف المسار التفاوضي بين البوليساريو والمغرب، ليعود طرفي النزاع اليوم للجلوس على طاولة محادثات بحضور وفدا البلدين المجاورين، وبرعاية الامم المتحدة. ويرى مراقبون أن هذه اللقاءات قد لا تتمخض عن أي تقدم ملموس، لكنها تساهم في كسر الجمود وانعاش المسار التفاوضي وكذا اعادة الزخم لملف الصحراء الغربية من خلال ادراجه في الاجندة الدولية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. شكرا على تزويدنا بهذا النوع من التغطيات الجيدة والمفيدة …
    نتمنى ان ينتهي المغرب عن عناده في ترك شعوب المنطقة تتكامل جهودها ومن بينها الشعب الصحراوي ولنقم بمغرب الشعوب وليس مغرب المماليك والحكومات …ولا داع لهدر الوقت في عرقلة وكسر اي جهد يؤدي الى تقرير مصير شعب الصحراء الغربية بطريقة شفافة ونزيهة وديمقراطية …

  2. مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو
    (الخطوات القادمة لتفعيل العملية السياسية والمتمثلة في اجراء مفاوضات مباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب. )
    إذن الكلام عن الجزائر هو من باب تبرير قبول المغرب بالمفاوضات ، ووجود بعثة الأمم المتحدة ليس لمراقبة وقف
    القتال بل إسمها : بعثة الامم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية ، وباللغة الأجنبية :minurso
    mission des nations unies pour l’organisan d’un referendum au sahara occidental

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here