انطلاق أعمال المجلس الاستشاري لحركة فتح في رام الله

رام الله / قيس أبو سمرة / الأناضول – انطلقت، مساء الأحد، أعمال المجلس الاستشاري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بتشكيلته الجديدة في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله، بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
ومن المفترض أن يلقي عباس كلمة خلال الجلسة، على أن يجري انتخاب أمينا لسر المجلس، ونائبين.
والاستشاري هيئة قيادية في حركة فتح، وأعلن عن تشكيله بقرار من المؤتمر العام السادس للحركة في آب/أغسطس 2009، وتوصيات المجلس غير ملزمة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الجزائر : استأثرت جبهة التحرير بالسلطة منذ الاستلال وما تزال ، على اعتبار انها هي التي حررت الجزائر . فلماذا تستأثر حركة فتح بالسلطة ( عفواً التي تدعى كذباً سلطة ) وخاصة بقيادة محمود عباس ، هل على اعتبار انها تنازلت عن فلسطين بايتثناء اسمها ؟ أي عربي كان يجرؤ على ذكر اسم ( اسرائيل) اما اليوم في عهد حركة فتح فقد اصبحوا يعشقون اسرائيل ويقيمون معها العلاقات الاخوية سراً وعلانية ، كما ان اعتراف حركة فتح بدولة اسرائيل قد فتح الباب على مصراعيه بل نزع الباب كلية لاعتراف ول العالم بها واخص الدول العربية ودول عدم الانحياز وغيرها . في نظري : المكلة امام تحرير فلسطين هو وجود السلطة اللاوطنية على قمتها ، فأين الشعب الفلسطيني؟

  2. نريد فتحا قويه..ونريد رائيسا يقبل النقد ويتفهمه ويوحد ولا يفرق…اما الوضع الحالى فلايبشر بشىء…من رئيس بائس محاطا بشله من الفاسديين والمفسديين.كنت يافتح فكره جميله توحد الكل الفلسطينى وامل التحرر و التقدم..نأمل بتغير الظروف الى الاحسن… فى المستقبل القريب…..

  3. متى يغيب هذا الرجل عن المشهد والله والله لا أطيق رؤيته

  4. على حركة فتح أن تحل نفسها و تتخلى عن أسماءها و خصوصا قوات العاصفه طبعا بهذه المناسبة و طبعا اذا اعتبروا نفسهم يمثلون الشعب الفلسطيني .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here