انطلاق أعمال أول منتدى رقمي في الشرق الأوسط

مندوباً عن الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، يرعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز السبت، انطلاق أعمال أول منتدى رقمي في الشرق الأوسط حول تنمية الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال في بلدان المشرق بالشراكة بين الحكومة الأردنية والبنك الدولي، ويستمر يومين.

وسيضم المنتدى الرقمي لبلدان المشرق، الذي يستمر ليومين، شركاء من الحكومات وممثلي القطاع الخاص من الأردن ولبنان والعراق بالإضافة إلى مسؤولين تنفيذيين من مؤسسات الأعمال والمستثمرين الدوليين والإقليميين.

ويمثل التحوُّل الرقمي فرصةً فريدةً لمساعدة اقتصادات المشرق على التصدي للعديد من التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تعترض طريق تحقيق نمو اقتصادي مستدام وبناء مجتمعات شاملة للجميع.

وقد اختارت العديد من بلدان الأسواق الصاعدة المسار الرقمي وتعمل حالياً على دفع التحوُّل الرقمي لأنشطتها الاقتصادية وقطاعاتها الصناعية وعلاقاتها التجارية بشكل سريع. ويحدد نمو الاقتصاد الرقمي شكل حاضر الأنشطة الاقتصادية العالمية ومستقبلها نظراً لتأثيره في رفع الإنتاجية، وتعزيز الكفاءة، وتسريع احتواء الفئات المتأخرة اقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن تحسين نظام الحوكمة والشفافية.

ولذلك، اشتركت وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة الأردنية مع البنك الدولي في تنظيم أول منتدى رقمي لمنطقة المشرق في عمَّان يومي 29 و30 حزيران 2019. وستكون هذه الفعالية الإقليمية رفيعة المستوى التي تستمر ليومين بمثابة منبر لمناقشة دور الرقمنة في تحديد شكل مستقبل المنطقة من منظور قادة الحكومات وقطاع الأعمال.

وسيناقش واضعو السياسات، ومؤسسات الأعمال الدولية والإقليمية، والشركات الناشئة، والمستثمرون السياسات والتحديات والمبادرات المتعلقة بتعزيز الاقتصادات الرقمية في منطقة المشرق العربي.

وسيقوم المشاركون بتبادل المعارف والخبرات وسيقدِّمون نظرة مستقبلية وتوصيات رئيسية لتحويل المشرق العربي إلى منطقة رقمية جديدة في المجالات ذات الصلة بالبنية التحتية الرقمية والمنصات والمهارات وأنظمة الدفع وريادة الأعمال.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here