إندبندنت عربية: بندر بن سلطان يُحذّر القطريين من عدم “الاغترار” بالوجود الأمريكي.. ويضرب مثال الانقلاب على الملك الليبي رغم وجود قاعدة “هويلس” الأمريكية في طرابلس

 

لندن- “رأي اليوم”:

فيما بدا، وكأنها تهديدات مُبطّنة، قال الأمير بندر بن سلطان، رئيس استخبارات السعوديّة السابق، إنه من الخطأ إعادة الأمور إلى ما كانت عليه مع قطر، إذا لم تلتزم بما اتفق معها عليه.

جاء كلام الأمير، والسفير السابق في واشنطن، في مقابلة مع موقع “إندبندنت عربية”، حيث نصح القطريين بعدم الاغترار بالتواجد الأمريكي عندهم، فأكبر قاعدة كانت في ليبيا بحسبه، وحين وقع انقلاب على الملك الليبي، إدريس السنوسي في أيلول (سبتمبر) عام 1969، ذهب ضابط ليبي إلى القاعدة، فحذّره الأمريكان من عدم الاقتراب، وحين أخبرهم الضابط الليبي أنهم قاموا بانقلاب على الملك، رد الأمريكي، هذا شأن داخلي، المهم عدم الاقتراب من القاعدة، والكلام للأمير بندر.

ويضيف الأمير بندر: “القطريون يعتقدون أن ثلاثة أشياء تجعل من قطر صاحبة شأن عظيم، الأول والأهم التواجد العسكري الأمريكي فيها (قاعدة العيديد)، الثاني الدعم واستخدام المصالح المتبادلة مع التنظيمات الإخوانية في العالم. والثالث، الإعلام (قناة الجزيرة)، وأشار إلى أنه لم يقل إن البترول والغاز من أهم الركائز في سياسات قطر، لأن البترول والغاز ليسا حكراً على أحد، ولا يمكن التلاعب بهما في العالم مع تغير المعادلات السياسية”، خاصة ان أمريكا نفسها أصبحت الآن مصدرا للنفط بعد ان كانت مستوردة له حتى أعوام قليلة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. استيعاب مفاهيم الفيزياء الكمومية أيسر من فهم سياسات الدول العربية في الخليج العربو-فارسي .

  2. هل تعتقدون أنكم أفضل من القطريين؟ بل انتم أسوا منهم ، انتم من بداتم القواعد الأجنبية و استطاع القطريين بالمكر ان يسحبوها عندهم بشرائط القاعدة التي ما فتات تتوعد الامريكان في بلاد الحرمين حتي انتقلت القواعد الي قطر و كان قطر ليست جزءا من الخليج فلم نعد نسمع عن شرايط و لا هم يحزنون ، كلكم خونة تدعون الشرف ، تنبطحوا امام الأعداء و اسود علي بعضكم البعض ، فخار يكسر بعضه بعضا و لكم الويل مما تعملون

  3. ?? طيب قولوا لولي العهد المتهور بومنشار الذي دفع لامريكا ٤٦٠ مليار دولار لترضى عنه قولوا له انه التفاوض مع ايران المسلمة اقل تكلفة وأشرف له من خدمة المستعمر الامريكي والمحتل الصهيوني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here