انخفاض حاد في صافي أرباح “سامسونج للإلكترونيات”

سول (د ب أ) – أعلنت شركة الإلكترونيات الكورية الجنوبية العملاقة “سامسونج إلكترونيكس ” اليوم الأربعاء تراجع صافي اباحها خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 1ر53% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بسبب انخفاض أسعار رقائق الذاكرة وتراجع أداء قطاع الهواتف المحمولة.

بلغت أرباح أكبر شركة لصناعة رقائق الذاكرة والهواتف الذكية في العالم خلال الربع الثاني من العام الحالي 18ر5 تريليون وون (4ر4 مليار دولار) مقابل 11 تريليون وون خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وقالت الشركة في مؤتمر صحفي إن أرباحها التشغيلية انخفضت بنسبة 6ر55% سنويا إلى 59ر6 تريليون وون ، وتراجعت المبيعات بنسبة 4% لتصل إلى 1ر56 تريليون وون خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إلى أن أرباح التشغيل جاءت أعلى من توقعات المحللين الذين كانوا يتوقعون تراجع الأرباح إلى 07ر6 تريليون وون، كما جاءت المبيعات أعلى من التوقعات أيضا والتي كانت 54 تريليون وون.

وقالت سامسونج إن أسعار شرائح الذاكرة الأقل من المتوقع أثرت على عائدها على الرغم من تسجيل انتعاش بسيط في الطلب في الربع الثاني، إنه “استمر الضعف وتراجع الأسعار في سوق شرائح الذاكرة مع استمرار آثار تعديلات المخزون من قبل عملاء مركز البيانات الرئيسيين في الفصول السابقة، على الرغم من الانتعاش المحدود في الطلب”.

وقالت الشركة إنها تتوقع تحسنا في الطلب على إنتاجها خلال النصف الثاني من العام الحالي رغم التقلبات التي تشهدها صناعة الإلكترونيات العالمية بشكل عام في ظل تزايد حالة الغموض التي تحيط بالمشهد العالمي ككل.

وتواجه شركة التكنولوجيا الكورية حالة من الغموض المتزايد على الجبهة التجارية وسط الحرب التجارية الطويلة بين الولايات المتحدة والصين، ومؤخرا قيود الصادرات التي فرضتها اليابان على كوريا الجنوبية.

وتستعد سامسونج أيضًا لقرار اليابان رفع اسم كوريا الجنوبية من قائمة المشترين الموثوقين، مما سيؤثر على مجموعة واسعة من صادرات كوريا الجنوبية من المواد عالية التقنية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here