انتهاء الفرز اليدوي لأصوات الناخبين في كركوك العراقية

 العراق / حسين الأمير / الأناضول – قال مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، اليوم الأحد، إن عملية الفرز اليدوي لأصوات الناخبين في مراكز الاقتراع التي بها مزاعم تزوير انتهت في محافظة كركوك شمالي البلاد، دون الإعلان عن النتائج.  وأوضح المصدر في تصريح خاص للأناضول، طالبا عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح، أن عملية الفرز اليدوي انتهت مساء أمس في محافظة كركوك.

وأضاف أن المفوضية فرزت يدويا نحو 500 صندوق اقتراع بها مزاعم تزوير. ولم تعلن المفوضية، التي يديرها قضاة بعد تجميد عمل مسؤوليها، لغاية الآن نتائج الفرز اليدوي في كركوك، التي انطلقت الثلاثاء الماضي، للتحقق من صناديق الاقتراع التي قدمت كتل سياسية شكاوى وطعون بعدم نزاهتها.

وبموجب النتائج المعلنة وفق الفرز الالكتروني في أيار/مايو الماضي، حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 6 مقاعد في كركوك، بينما حصل كل من جبهة تركمان كركوك والتحالف العربي على 3 مقاعد.  وتتهم الكتل السياسية التركمانية والعربية، حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بتزوير الانتخابات عبر برمجة الأجهزة الالكترونية لإعطاء نتائج معدة مسبقا لصالحه، وهو ما ينفيه الحزب.

وقال المصدر في مفوضية الانتخابات إن اللجنة المشرفة على عملية الفرز اليدوي وصلت صباح اليوم إلى محافظة السليمانية لإجراء الفرز اليدوي في المراكز التي بها مزاعم تزوير.  ومن المقرر إجراء الفرز والعدّ اليدوي لجميع صناديق الاقتراع المشكوك بها في أرجاء العراق بشكل متتالٍ من محافظة إلى أخرى، لحسم الاتهامات بشأن الانتخابات التي أجريت في 12 مايو/ أيار الماضي.

ويتولى قضاة، إدارة مفوضية الانتخابات، بعد تجميد عمل مسؤولي المفوضية، على خلفية اتهامهم بـ الفشل في إدارة عملية الاقتراع و التواطؤ  في ارتكاب انتهاكات مزعومة.

ووفق النتائج المعلنة للانتخابات، حل تحالف سائرون ، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ54 مقعدًا من أصل 329. وجاء في المرتبة الثانية تحالف  الفتح، المكون من أذرع سياسية لفصائل الحشد الشعبي، بزعامة هادي العامري، بـ47 مقعدًا.  وبعدهما حل ائتلاف  النصر ، بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ42 مقعدًا، وائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي بـ26 مقعدًا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here