انتقام اوباما الوداعي الذي هزّ اسرائيل وحلفاءها العرب.. ما هي الاسباب الحقيقية لتراجع مصر ونزول الدول الاربع الى حلبة التحدي في مجلس الامن؟ وهل ستدفع نتائج التصويت المفاجئة ترامب لتنفيذ تهديده بنقل السفارة الى القدس المحتلة ام للتريث؟

atwan-ok8-400x264

عبد الباري عطوان

بدأ باراك اوباما فترته الرئاسية الاولى بجعل الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي العربية المتحدة الاولوية المطلقة لسياسته الخارجية، وذهب الى جامعة القاهرة لاطلاق دعوته باعتباره غير شرعي وعقبة في طريق العملية السياسية للوصول الى حل الدولتين، واختتم ولايته الثانية والاخيرة باستصدار قرار عن مجلس الامن الدولي يدينه، اي الاستيطان، ويطالب بوقفه فورا، عندما اعطى الضوء الاخضر لمندوبته في الامم المتحدة سامنثا باور بالامتناع عن التصويت ضاربا عرض الحائط بالضغوط اليهودية باستخدام “الفيتو” لعرقلة صدور القرار.

فاذا كان دونالد ترامب الرئيس الجديد القادم الى البيت الابيض فشل في اقناع سلفه اوباما بعرقلة القرار خدمة لاسرائيل، وتجاوبا مع مطالب بنيامين نتنياهو رئيس وزرائها، فانه نجح في دفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى التراجع عن طرح مشروع القرار الذي صاغته وتبنته دولته، على التصويت في موعده يوم امس الجمعة، وتأجيل التوصيت الى موعد آخر، ربما بعد تولي ترامب السلطة رسميا، ربما يؤهله لاستخدام “الفيتو” لاجهاضه.

***

لا نعتقد ان الدول الاربع فنزويلا وماليزيا والسنغال ونيوزيلاندا، قررت النزول الى ساحة التحدي، وتبني طرح مشروع القرار على مجلس الامن الدولي للتصويت عليه في الموعد المقرر دون تشجيع من البيت الابيض، وبإيعاز من الرئيس اوباما شخصيا، ومباركة المؤسسة الامريكية الحاكمة، ولتوجيه رسالة قوية الى اسرائيل وقيادتها وشعبها بأنها تجاوزت بغطرستها وعنصريتها كل الخطوط الحمراء، وباتت سياساتها الاستيطانية تشكل خطرا، ليس عليها، وانما على المعسكر الغربي برمته، في ظل عودة الحرب الباردة، واستعادة العملاق الروسي قوته ونفوذه.

نتنياهو استدعى سفراء في نيوزيلاندا والسنغال فورا للعودة في اجتماع الحد الادنى على خطوة البلدين في تنبني القرار، بعد تراجع مصر عنه، ولو كان يملك سفراء في ماليزيا وفنزويلا لفعل الشيء نفسه، ولكن الاول (ماليزيا) ليس لها علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال في الاساس، ورفضت استضافة مؤتمر رياضي لتجنب منح تأشيرة لوفد اسرائيلي (استضافته الاردن لاحقا)، اما الثانية فنزويلا فسحبت سفيرها احتجاجا على العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، وقطعت العلاقات الدبلوماسية مع تل ابيب.

ترامب هدد، وهو يلعق مرارة الفشل، بأن الامم المتحدة يوم 20 كانون الثاني (يناير)، اي يوم توليه الرئاسة رسميا، لن تكون عما كان عليه حالها قبلها، ولكن ماذا يستطيع ان يفعل، ينفذ وعوده بنقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة؟ ام يقدم لدولة الاحتلال المزيد من صفقات الاسلحة.

ما لا يدركه ترامب ان القوة الامريكية العظمى تترنح في منطقة الشرق الاوسط برمتها، فاذا كانت مغامرتها الامريكية التي تمثلت في غزوها للعراق كلفتها، وستكلفها اكثر من خمسة ترليونات دولار، فان اي مغامرة اخرى ستكون اكثر من ضعف هذا الرقم، ولا بد انه كرجل اعمال مخضرم، يزن الامور بميزان الربح والخسارة على درجة عالية من الوعي بهذه المسألة.

***

الغطرسة الاسرائيلية التي شجعها الهوان العربي، وزادها تبجحا وصلفا، عمليات التطبيع التي تزايدت تحت الطاولة وفوقها من عدة حكومات عربية، وفي السعودية ومنطقة الخليج خاصة، بدأ العد التنازلي لنهايتها، فالشرق الاوسط يقف حاليا على اعتبار مرحلة تغيير جذرية معاكسة، بدأت ارهاصاتها تتبلور في ازدياد التحالف الذي يقف في الخندق المقابل لامريكا صلابة وتماسكا على ارضية ما حدث في مدينة حلب.

الدول الاربع التي تبنت مشروع القرار الامني، وجميعها غير عربية، وان كانت اثنتان منها اسلامية، وجهت “طعنة كرامة” قوية، ليس الى اسرائيل، وانما الى الحكومات العربية ايضا، والحكومة المصرية بالذات، عندما تحلت بالشجاعة والجرأة، والانجياز الى القضية العربية العادلة، ولم ترهبها التهديدات الاسرائيلية، مع العلم ان جميعها دول صغيرة، غير غنية، وغير قوية عسكريا.

هذه الدول التي تنحني الشعوب  العربية الشريفة امامها احتراما واعجابا وتقديرا، بعد الله عز وعلا، مزقت ما تبقى من اقنعة على وجه حكام عرب تحولوا الى مطايا وادوات لامريكا واسرائيل والغرب عموما، ونكرر الشكر والعرفان بالجميل لها، في هذا الحيز مرة اخرى.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

65 تعليقات

  1. يا سيدى الفاضل اولا صلاح الدين اختلف المؤرخون فى نسبه منهم من يقول انه ارمنى الاصل و منهم من يقول انه كردى و منهم من قال انه عربى و تزوج اجداده من الاكراد – كل المعراك التى تحدثت عنها فى مواجهة الصليبين و التتار حتى لو كان القائد غير عربى فقد كانت الجيوش كلها من العرب و تحديدا الجنود المصريين واهل الشام- فلا داعى لاحتقار الذات و كراهية جنسك العربى

  2. تذكرت حرب تشرين حينها كنت صغيرا ….كانت شاشات التلفاز الابيض والاسود تنقل تجحفل الجيش العراقي (ابو خليل) لتحرير فلسطين وحينها شاركها الجيش المصري والجيش السوري …الدول الثلاث …..وحصل ما حصل وقتها
    هذه الجيوش ….سميت لاحقا جيش صدام وبعدها جيش المالكي واليوم الجيش الصفوي هذا فيما يخص العراق اما الجيش العربي السوري يسمى اليوم جيش بشار والشبيحة والصفوي …والجيش المصري الذي دفع اكثر اثمان الحروب يسمى في وسائل اعلام الخليجيين جيش السيسي ….
    اي قرار يفرح به البائسون اليائسون …وهل أسرائيل تنفع معها قرارات …العشرات منها انتهت في سلات المهملات
    أصحوا احبتي ….
    اننا اليوم ندفع ثمن غبائنا دمرت بلداننا وسبيت نسائنا وقتل اولادنا وهجر اهلنا من اجل ماذا ؟؟؟؟
    هنالك عضال وسرطان مزق عروبتنا وفتت وحدة شعوبنا جعلنا نتقاتل بيننا ويمول اعدائنا لقتلنا والذي يفعل هذا ليس منا بل يجب علينا أستأصاله حتى نستطيع ان نبني حلمنا ونحرر ارضنا ونعيد كرامتنا ….

  3. شكرآ لك يا سيد فورب العباد ما أنت ببعير ولا انت بأهبل فيا ليت في رام الله فقط عشرة من أمثالك لما بكت العين دموعآ…..ستعود فلسطين الى أصحابها مهما طال الزمن فهذا ما وعدنا الله به و لكن قبل أن تعود ستمتلئ مزبلة التاريخ باعراب منبطحة متصهينة و مترجفة خوفآ على مصالحها….لقد صدق عبدالرحمن لكواكبي حين خاطبهم قائلآ :-
    يا قوم :
    جعلكم الله من المهتدين, كان اجدادكم لا ينحنون الا ركوعا لله, وانتم تسجدون لتقبيل ارجل المنعمين ولو بلقمة مغموسة بدم الاخوان.
    واجدادكم ينامون الان في قبورهم مستوين اعزاء, وانتم احياء معوجة رقابكم أذلاء . . !
    البهائم تود لو تنتصب قاماتها وانتم من كثرة الخضوع كادت ايديكم تصير قوائم.
    النبات يطلب العلو وانتم تطلبون الانخفاض.
    لفظتكم الارض لتكونوا على ظهرها وانتم حريصون على ان تنغرسوا في جوفها, فان كان بطن الارض بغيتكم, فاصبروا قليلا لتناموا طويلا

  4. أعتقد أن هذا الإنجاز الذي يتغتى به الكثيرون ما هو إلا موقف أراد من خلاله المجتمع الدولي إبراز صورة الدبلوماسبة والخارجية الفلسطينية على أنها في معركة دبلوماسية وتحقق إنجازات فلا يحق لأي شخص انتقادها في هذا الوقت تحديدا .. وهو الوقت الذي تقوم به الدبلوماسية الاسرائيلية ( الفاشلة) بإبرام صفقة مع بلغاريا والمجتمع الدولي للتستر على الموساد في قضية اغتيال النايف داخل حرم السفارة الفلسطينية في العاصمة البلغارية …. أنا على قناعة بأن الإحتلال الإسرائيلي يسير السياسة الفلسطينية لصالح خدمته فتارة يريدها مع التيار وتارة أخرى يريدها ضد التيار وفق ما يراه مناسبا لخدمة مصالحه .

  5. _____.. لا نريد الخروج عن إطار الموضوع لكن مجبرين على القول أن قرارات الأمم المتحدة لو كان لها طابع الإلزامية لتوقفت جرائم الإستيطان عام 79 .. بدون عملية جدية لإصلاح المؤسسات السياسية الدولية فإن لا شيئ سيتغير .

  6. وممكن اكون عابر سبيل ..نويل اوزع هدايا تفائل بالمجان
    يعني كفرنا يا ابومحمد من غزه….اذا نثرنا بعض من الامل في هذا المزاج المتشائم القاحل والشعور بأن العوده الى الوطن تشبه الحلم بالتخييم على كوكب بلوتو ام الحلم بالعودة اصبح ارهاب

  7. لا نعرف بالضبط الأسباب التي حدت بالرئيس المنصرف باراك أوباما للامتناع عن التصويت على القرار الأممي، هل هي صحوة ضمير ، أم نكاية برئيس حكومة العدو الصهيوني نتنياهو والرئيس المقبل لأميركا المثير للجدل دونالد ترمب ا. لقد تدخل أوباما بقوة في حملة هيلاري كلنتون لكن فضائح ويكيليكس ظلت تلاحقها حتى الأسبوع الأخير من حملتها فهوت وسقطت!
    الفلسطينيون والعرب والمسلمون كافة سوف يترحمون على أوباما الذي لم يقصر بـ”واجباته” تجاه اسرائيل لأن الآتي أعظم! ترامب عين الصهيوني دافيد فريدمان سفيراً له في الكيان الغاصب .في تصريح حديث له نقلت عنه صحيفة واشنطن بوست قوله أنه سوف يعمل “بلا كلل لتعزيز الروابط التي لن تنفصم عراها بين البلدين (إسرائيل وأميركا) ، وأتطلع لفعل ذلك بنقل السفارة الإسرائيلية من تل أبيب إلى القدس “، التي وصفها بـ”العاصمة الأبدية لإسرائيل”. أكثر من ذلك فريدمان المستعمرات الإسرائيلية في الضفة الغربية بأنها “شرعية” وهو ما يخالف مواقف الإدارات الأميركية المتعاقبة منذ عقود وحصول النكبة العربية الثانية في حرب 67.

  8. مش عارف يا عابر سبيل ….. بذكرى بالزهار و فتحى حماد … هنا … .

  9. الحقيقه الساطعه أنه فى عهد أوباما دمرت 4 دول عربيه وأصاب المنطقه ما اصابها …وسوف نعانى لعشرات السنين …امريكا و الغرب بلد مؤسسات ….امريكا أرادت أن تغير جلدها …فجاؤا بترامب … هذه هى الحقيقه ….أوباما هو وسواء رئيس أمريكى بالنسبه لنا …طبقا للنتائج ….

  10. كلنا مستعجبين و مستغربين موقف النظام المصري من ( طرح القرار و من ثم سحبه او تأجيله ) علي ما يبدوا انه قد غاب عن ذهنكم الحقيقه و هو ان الأنظمه العربيه تتاجر بالقضيه الفلسطينيه و لا اعتقد ان النظام المصري طرح القرار لحرصه و تمسكه بالقضيه بل لشئ آخر آلا و هو مساومة الإدارة الأمريكيه علي أشياء مثل المساعدات او صفقات أسلحه او غض الطرف عن القمع الذي يتعرض له الشعب المصري و عندما حصل النظام علي وعود من ترامب سحب القرار. هي متاجره لا أكثر ولا أقل بالقضيه فكلنا نعلم ان مصر مستفيده من إحتلال اليهود لفلسطين و الاردن كذالك يحصلون سنويا علي مساعدات بالمليارات و هذا الذي نعرفه و المعلن عنه غير الذي لا نعرفه و لا نعلم عنه وطبعا هذه المساعدات تذهب الي جيوب الأنظمه الحاكمه و لا يستفيد الشعب منها شيئا.

  11. الحاسة العاشره تجوب روحي وتقول لي انه آن الاوان لحزم الأمتعة والبدأ بالاستعداد للعوده الى الديار والوطن الجميل فلسطين ولا اعرف لماذا هنالك حماس منقطع النظير وحتى بدأت بالتفكير بنوع العمل الذي سأعمل به وحتى الاصناف التي سأتاجر بها وتروق.ِلي فكرة افتتاح متجر لبيع الهدايا …وكل هذا ليس من نسج الخيال فالوطن سيعود الى اهله ويوما ستصبح فلسطين قبلة السياحه العالميه واكثر بلاد العالم نهضة واقتصاد وستصبح عاصمة العالم وستستقبل الملايين من الزوار ومن كل أصقاع العالم ومن كل الاعراق والاديان وبإذن الله عز وجل وبفضله سيعوض الله عز وجل شعب فلسطين المظلوم والذي دفع فاتورة ضخمه وبقي صامدا صابرا متمسكا بأرضه وحقه ومؤمنا بقضاء الله وقدره الذي قضى في لوحه المحفوظ ان يعلو بني اسرائيل مرتين وهذا من حكمته وإرادته ودرايته بإذن الله شعبنا الفلسطيني يمتلك المستقبل وكل اهل الشتات بإذن الله عز وجل سيعودون معززين مكرمين منتشيين بعدالة الله عز وجل ورحمته ورأفته وصدق الوعد ولنا في سورة الاسراء واياتها الكريمه خارطة طريق تهتدي بها الاحلام المشروعة ودافع لعدم الاستسلام لليأس وامكانياته المنطقية الضخمه ……
    عندما ذهبت ذات مره الى فلسطين الغاليه ورزقني الله عز وجل بفرصه نادره للتجول في الوطن وزرت حيفا الرائعه ويافا وتل الربيع وشاهدت البحر الابيض المتوسط من اعلى قمه في الناصرة وصادفت نتاليا ويالها من قطعة ارض ساحره واقسم بالله العظيم كان اجمل ما رأت عيناي ولحسن الحظ كانت لحظة غروب رائعه وكان البحر ازرقا والشمس تفترشه وجبت الارض المحتله وزرت الخليل وجنين وبيت لحم وطولكرم والقرى المتناثرة ومسقط رأس العائله …وفعلا عرفت قيمة الوطن وشعرت بالخجل من تلك المشاعر التي لا نلمسها الا في الوطن حيث كل شيئ مختلف وله طعم اخر ووقع وكل شيئ ملهم وتمنيت ان يعيش كل شعبي هذه اللحظه الاستثنائية وكنت اشاهد تلك المستوطنات وكيف بنيت وعلى اعالي الجبال والتلال ويتم اختيار مواقعها بعنايه وحتى لها إطلالات على مناظر خلابه والله يعطيهم العافيه حتى تأتي اللحظه الحق والوعد يعملون بكل جهد واخلاص وتفاني ما اجمل الشوارع والحدائق والمتاحف ولخدمات والاسواق والفنادق والمستشفيات وكأنهم سيعيشون الى ابد الآبدين …انا برأيي المستوطنات مآلها ان يسكنها الشعب الفلسطيني العائد بإذن الله الى الوطن الى املاكه وأرضه السليبه
    واما بالنسبة الى ارض الوقع وهذه الاحتفالات بإدانة المستوطنات فهي لا معنى لها وليست مؤثره ولهم بها مآرب اخرى وتمهيد لقرارات جائره …الرهان ليس على الامم المتحده على الشعوب والتي تمارس بهلوانية سياسيه وحشي الوقت

  12. لولا الخنوع العربي لما كانت الغطرسة الإسرائيلية
    و تاريخنا حافل بالخنوع و النفاق والخيانة
    الدول الملكية و السلطوية بواسطة الاسلام السياسي دمرت الجمهوريات العربية من سوريا الىالعراق و اليمن وليبيا و مصر تنتظر دورها
    هل السعودية قادرة على تصدير الديموقراطية؟
    إن فهمها للديموقراطية لا يتعدى فهمها للبترول الأسود و هي تعتقد بأنها ح تصدر الفائض من الديمقراطية كما تصدر الفائض من البترول

  13. نتمنى على الرئيس ترامب ان يكون عادلا ويكون صديقا للجميع
    لان تنفيذ سياساته التي تحدث عنها ستجلب الكوارث لامريكا وله شخصيا اي لمصالحه
    التجاريه من قبل المتطرفين في كل دول العالم
    نتمنى عليه ان يكون صانع سلام بين الفلسطينيين واسرائيل.
    وعيد ميلاد مجيد للمسيحيين العرب والمسيحيين بكل العالم

  14. يبدو بأن اوباما يريد ان يورث الرئيس الجديد مشاكل كما هي العادة في هكذا حالات. على كل لا نرى فعليا مشكلة في نقل السفارة الاميركية الى القدس. فلسطين كلها تحت الحصار والموت والعالم كله يصفي حساباته بالتجارة باسمها. كي لا نضيع في الازقة نود التذكير بان كل الكيان الصهيوني غاصب وكل اسرائيل لا شرعية لها وكل فلسطين لنا من اول حبة تراب الى اخر حبة. من صوت ومن لم يصوت لا يهم بل المهم ان نبحث عمن هو باقي على عهد القضية ويعمل لها وعمن يتاجر باسمها عند كل مفرق. لقد عرت قضية فلسطين الجميع كل الجميع ما عدا ثلة قليلة تعرفونها ونعرفها. نحن لا نملك من فلسطين شيئا حتى نخاف على القدس فقط. نحن حتى ثمار الزيتون لا نملكه، حتى بيوتنا لا نملكها فلماذا نبكي على القدس مثلا. الخليج لم يكن يوما معنا حتى نتأسف على فراقه. العرب لم ينصروا فلسطين حتى ندعوهم للعودة الى الحق. حجمت القضية الى ادنى الحدود وعرفت خلال تاريخها كل انواع النفاق وركوب الموجة . اين الامل الآن؟ لا ارى املا الا في السيد نصرالله ان يكون وفيا للعهد الذي اعطاه لنا وكما وفى للمسيحيين في لبنان بوعده ان يفي لفلسطين الارض والتاريخ والسماء والماء والزيتون والبرتقال والهواء والانسان بوعده لها

  15. نعم بنت الريف المنسيه لقد بات عربنا والفلسطنيون اولا كالشرنقه تلف خيوطها على
    نفسها وهي تظن ان الخيوط اهم لديها من حياتها …!!! يا سيدتي قلناها وسنقولها
    ليست القدس بأقدس مما حولها وسبحانه وتعالى يقول { سبحان الذي اسرى بعبده ليلا
    من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع
    العليم _ الإسراء ايه 1 }- اي ان الله سبحانه وتعالى جعل القدس وما حولها مباركا –
    واقلها قطعا كل فلسطين مباركه ان لم تكن بلاد الشام كاملة مباركه …!!!!
    قلناها سابقا لو تم تحرير فلسطين من العدو فأهل فلسطين هم من سيطلبون من الدول
    نقل سفاراتهم الى عاصمة فلسطين القدس الشريف .. اذن العبره يا سيدتي ليست في
    في نقل سفارة امريكا الى القدس وانما العبره في تحرير كل فلسطين واذا ما حررت
    اينما كانت السفارات الأجنبيه ستكون فوق تراب فلسطين التي باركها سبحانه وتعالى
    فالقدس او حيفا او يافا او نابلس او اريحا لا فرق اذا ما كانت فلسطين كلها هي هدف
    التحرير – اما اولئك المتنطعون ما اراهم الا اسقطوا الكل الفلسطيني من اجل وهم
    دويله فوق تراب ما احتل بعد عام 1967 – وهنا مكمن العله ….!!!!

  16. يا سيد ابو عدي –
    وكأنك يا ابو عدي كرجل يبحث عن عروس جميله هيفاء كالبان رقيقه كنسمة الربيع
    شريفه عفيفه كزهرة القرنفل وشرطه الوحيد لها في ليلة الزفاف ان تكون حامل في
    شهرها الأخير لأنه لا يريد تجربة الخلفه والولاده وقرفها والقانون يقول – الإبن
    للفراش شرعا …!!!!

  17. يا سيد جهاد فارس –
    قبل ان تبحث عن الدول التي انتصرت لفلسطين عربيه او غير عربيه – يبقى السؤال
    المثار- وهل انهى الفلسطينيون خلافاتهم لينتصروا لفلسطين …!!!!

  18. بكل فخر اضم صوتي مع صوت السيدة سعاد…!

    لا أريد تطويل لساني فمعذرة إذا كنت قد تجاوزت حدود الله و الخطوط الحمر و البرتقاليه….و ماذا سيحصل إذا نقل رعاة البقر و منبع الإرهاب سفارتهم لى القدس ؟؟؟؟ نحن نعمل كالذي يبكي على فقد حذاء القتيل بعد المعركة بدل ان يبكي على القتيل نفسه…ضاعت القدس….باعت الأعراب فلسطين….تحولت ساحات اولى القبلتين لمرقص لعاهرات صهيون وحاخاماتهم…. عملاء الموساد يمشون في شوارع مدن الأعراب آمنين يجندون من يجندون و يغتالون من يغتالون …..و نحن نتباكى على نقل سفارة لإرهاب من مدينة مغتصبة الى اخرى محتله..!!!!!!!…..كفانا فلسفة فارغة فاما أن نعمل على تحريرها شبرآ شبرآ أو ننام نومة أهل الكهف إلى أن يوقظنا صلاح الدين على صليل سيوفه…..أرجوكم عدم الحذف فقد تجاوز السيل زبا كل زبا و لا نزال نهتم بالقشور تاركين اللب للخالق و جنده

  19. الأخ الكريم البعير الاهبل
    ماتضمنه تعليقك لا خلاف عليه ابدا ما اود قوله ان سحب مصر مشروعها قبل التصويت جاء نتيجة ظروف قاهره يعلمها الجميع ضغوط من الجميع عربا وأجانب وضع الشعب المصري العزيز علينا جميعا لا يسر عدو ولا صديق ابدا ما نشاهده من ظروف مصر الاقتصاديه يدمي القلب بدون شك وكان هناك من يحاول اخضاع مصر وجعلها تابع وليس قائدا لمسيرة العرب كما كانت وستظل باذن الله
    اما الدول الأربع فالجميع يعرف انهم اقدموا علي هذا العمل بضوء اخضر من البيت الأبيض مباشرةلكن جراتهم بالاصرار علي التصويت ومعرفتهم ان ماتبقي من عمر إدارة أوباما هو أيام قليله وياتي من يجاهر بالعداء لكل من يخالف إسرائيل هذه الشجاعه تحسب لهم
    خوفي الكبير هو صدور بيان يلغي قرار مجلس الامن كما تم الغاء قرار اعتبار الصهيونيه شكل من اشكال العنصريه او حتي لو لم يتم الغاء القرار من يستطيع اجبار إسرائيل علي تنفيذه في ظل قدوم ترامب للبيت الأبيض !!!! كثير من الشكوك تحيط بمستقبلنا ولا يوجد شيء يجعلنا متفائلين بالمستقبل هذا ليس تشاؤم لكنه قراءة الاحداث وما يجري
    عودنا المسئولين الأمريكيين علي قول بعض الحقيقه بعد تركهم البيت الأبيض او الخارجيه الامريكيه عودونا علي ذلك اما خلال وجودهم بالسلطه فهم صهاينه اكثر من الليكود
    تحياتي لك وكل عام وانت والجميع بخير مع تمنياتي بان يكون عاما افضل من سابقه خير للجميع

  20. المشكله العويصه استاذ عبد الباري ان طرح الموضوع جاء متاخر جدا بعد ان انتشرت فئه بجوازيه تابعه للسلطه تركب سيارات فخمه و تملك عقارات و ملايين و هي الوحيده المستفيده من قرار مجلس الامن يعني الشعب ليس له بالطيب نصيب…انا من القدس و لا قدر الله ان نكون تحت رحمة السلطه و نتضور جوعا …من الاخر قد يكون للقرار توابع سياسيه كنه كارثي لسكان الضفه و القدس …سيزداد حرامية عباس غنى و سيزداد الناس فقر

  21. على رأي الآخ البعير الاهبل لمادا لم تستعمل الدول الغربية الأخرى حق النقض الفيتو ؟؟؟؟
    اعتقد ان سؤال غسان كنفاني لمادا لم يدقوا جدران الخزان لن يبقى صالحا ولكن الأسف كله على أننا كعرب لسنا من دق الخزان اولا
    على كل حال مسيرة آلاف ميل تبدأ بالخطوة الأولى وعلينا أما اللحاق أو الموت
    تحية غالية ل منسف

  22. على ما أعتقد جاءت خطوة اوباما هذه من مبدأ الانتقام، لااعلم مادار بالضبط بين اللوبى اليهودى وحزب اوباما ولكن على ما يبدو لي ان اللوبى اليهودى وعد حزب اوباما شيئابالنسبة للانتخابات الامريكيه ولم يفى بوعده(من عادة اليهود) فقرر اوباما الانتقام على هذه الشاكله ولكن المشكلة أين ردت فعل العرب كإخوان للفلسطينين ،لاتقل ان الشعوب مغلوب على امرها ولا تستطيع عمل اى شيء…..والباقى عندك.

  23. لو إتفقنا جدلا أن قرار أوباما بالإمتناع عن استعمال حق النقد (ألفيتو) ضد قرار إدانة ألإستيطان ألإسرائيلى في فلسطين، وقيامه بإقناع فنزويلا وماليزيا والسنغال ونيوزيلندا بتبنى القرار وتقديمه للتصويت بعد قيام مصر (ألعربية) بسحبه بعد تدخل نتنياهو ترامب ومحادثتهما مع رئيس مصر السيسى وإصدار ألأمر له بسحب القرار، كان صفعة لإسرائيل بسبب تجاوزاتها التي فاقت كل الخطوط الحمراء. هل نتوقع أن تقوم إسرائيل بالإنصياع لهذا القرار وتقوم على ألأقل بوقف عمليات مصادرة ألأراضى وبناء المستوطنات عليها. هذا هو أمل إبليس في الجنة. ألسؤال هو، منذ قيام إسرائيل في العام 1948 كم كانت مساحة ألأرض المخصصة للدولة اليهودية بموجب قرار التقسيم رقم 181، وكم من ألأرض إحتلتها إسرائيل. بعدها وفى حرب 1967 وقيام إسرائيل بإحتلال كل فلسطين وشبه جزيرة سيناء ومرتفعات الجولان. هل تخلت إسرائيل عن المناطق ألتى إحتلتها غير شبه جزيرة سيناء بإتفاق مذل لمصر لأن إسرائيل أعادت سيناء بشروطها. كم قرار صدر عن ألأمم المتحدة يدين الإستيطان وما نتج عنه من جدار الفصل العنصرى. ألم يصدر في العام 2004 فتوى قانونية عن محكمة لاهاى بعدم شرعية الجدار الفاصل كونه يقام على أرض محتلة وليست متنازع عليها وطالبت الفتوى بهدم الجدار. هل إمتثلت إسرائيل لهذا القرار أم أنها تجاهلته بالكامل وإستمرت بسياساتها ألإستيطانية. في العام 1980 صدر القرار 476 في 30 يونيو والذى نص على بطلان ألإجراءات التي إتخذتها إسرائيل لتغيير طابع القدس، هل إمتثلت إسرائيل لذلك القرار أم أنها إعتبرته كأن لم يكن. ألإستيطان ياسيدى رئيس التحرير كان ولا زال لب وجوهر الحركة الصهيونية للإستيلاء على فلسطين وكل الشرق العربى. وعليه فإن هذا القرار الذى وصف بالتاريخى لن يغير من الواقع شيئا لأن إسرائيل تشعر بعظمتها المتمثلة في سيطرتها على كل الحكام العرب الذين لم يحترموا توقيعهم على مبادرة السلام العربية وقاموا بإقامة العلاقات مع إسرائيل بالسر والعلن. هذا بالنسبة للعرب. أما أهل القضية وأعنى هنا سلطة العار في رام الله التي ترى وتسمع ما يحصل يوميا على ألأرض المحتلة سواء كان في القدس التي يجرى تطفيش أهلها منها وتغيير ملامحها لتكون يهودية بالكامل. حتى ألآذان تدخلت إسرائيل لمنعه. ألسلطة هي ألسبب الرئيسى فيما وصلت إليه القضية من تصفية لأنها إهتمت ببناء إمبراطورية وهمية وتركت إسرائيل تصادر ألأرض وتبنى حقائق عليها وقتل ألشعب بدم بارد وإعتقال من تريد حتى بلغ عدد المعتقلين عشرة آلاف بينهم أطفال ونساء. لن تتراجع إسرائيل بقيادة نتنياهو عن مخططها الرامى إلى تهويد فلسطين بالكامل. الذى شجعها على ذلك الهوان العربى وبالأخص هوان السلطة ورخص قادتها الذين فرطوا بالأرض مقابل ألمال الحرام….

  24. حصحص الحق إنه الإستدراج الالهي فزوال هذا الكيان في 2027 من خلال الاستشفاف القراني للشهيد احمد ياسين بدا يظهر ويتضح ،وزوال هذا الكيان بداية نهاية العالم كما في الحديث لاتقوم الساعة حتى ينطق الشجر والحجر يامسلم ياعبدالله هذا يهودي وراءي تعال فقتله ،اوكما قال رسول الله.

  25. نحن فى زمن النفاق والكذب والخداع والتلاعب بالكلمات والأفكار وأخذ عقول البشر وسياقهم وابعادهم عن الحقيقة.
    تتحدثون عن التصويت فى قرار الاستيطان ونسيتم الاحتلال الصهيونى لأكثر من خمسون سنة ، انها فضيحة بكل المقاييس وعار على الأمة العربية……
    ألا يخجلون !!!!!!!!

  26. البرازيل تسحب سفيرها و ماليزيا لا تقييم علاقات سياسيةاما العرب ف تطبيع و علاقات حميمة في الخفي و العلن

  27. اسراءيل ليست عدوه للحكام العرب كل الحكام العرب
    الاموال التي صرفت على الثورات ويقال انها بالمليارات كفيله باخراج كل اليهود من فلسطين بدون حرب بطريقة الترغيب والرشوة التي يتقنها حكامنا جيدا
    ولكن اسراءيل هي ضمانه لهم على كراسيهم على يوم يكون قريب تعي الشعوب العربيه حقيقة غباءها

  28. أظن أن أوباما أدرك أخيرا أن من غير مسار الإنتخابات في الو م أ ليس الروس بل الأسرائليين الذين في آخر دقيقة غيرو من مرشحهم ومن يتابع مسار الإنتخاب يرى أن ترامب صرح بأنه سينقل سفارة إسرائيل إلى القدس في الأيام الأخير من الإنتخابات

  29. اولا- كل عام وانت وكتاب ومحرري ومعلقي رأي اليوم بخير بمناسبة عيد كريسماس وقرب رأس
    السنه الجديده وتعود علينا جميعا بالخير والسعاده والبركه ….!!!
    ثانيا – اعتقد اننا اتفقنا من زمان على ان اختلاف وجهات النظر لا يفسد للود قضيه واستأذنك في
    الإختلاف- ولا ادعي ان ما سأقوله افضل ما ورد في تعليقك الكريم –
    1- يا اخ محمود نحن كعرب اخطائنا اكثر من ان تحصى ولكن يجب الا نجلد النفس كثيرا والا
    اصابنا التبلد واصبحنا ابو صابر قبرصي كبير ولنقل الحقائق التاليه :-
    ** هذا المشروع الذي قدم لمجلس الأمن هو في الأصل مشروع مصري صاغته الدبلوماسيه
    المصريه ودعنا نقول ان مصر لم تكن معزوله عن ممثلي الشعب الفلسطيني بالتأكيد على الأقل
    للوقوف على ما يرضي ممثلي هذا الشعب عند عرض هذا المشروع للتصويت في مجلس الأمن
    كما ان مندوب فلسطين بالتأكيد سيكون حاضرا مناقشة مشروع القرار …!!!!
    ** وفق المقال السابق للأستاذ عبد الباري عطوان اشار الى ان الرئيس الأمريكي اوباما اراد ان
    ينتقم من النتن ياهو الذي طالما احتقر اوباما واهانه وتجاوزه في مراحل ما بالتوجه الى الكونجرس
    دون ان يستأذنه – فأراد اوباما توجيه لطمه من العيار الثقيل لإسرائيل وحكومتها ونتنها في نهاية
    مدة فترتي رئاسته وفي هذا المقال اشار ايضا السيد عبد الباري عطوان الى هذه الحقيقه فقال
    معتقدا ان اوباما والبيت الأبيض ومؤسسات الحكم الأمريكيه ارادوا القول لإسرائيل بأن سياستها
    الإستيطانيه تجاوزت الخطوط الحمر في عنطزيتها وعنصريتها واضحت خطرا ليس على اسرائيل
    بل على الغرب كله وخصوصا بعد ان استعادت روسيا مكانتها وعودة الحرب البارده .. وهذا يفسر
    موقف كل من بريطانيا وفرنسا من الدول الغربيه التي ايضا لم تستخدم قرار الفيتو ضد مشروع
    القرار بل صوتت لصالحه وهذه نقاط لا بد من التوقف امامها متمعنين.. فماذا استجد اليوم …!!!
    ** مصر التي اعدت مشروع القرار بناءا على الضغوطات التي مورست عليها تسحب التصويت
    عليه بإتصال من الرئيس المنتخب ترامب والرئيس المنتخب ايضا تدخل في منع القرار نتيجة
    ضغوط اسرائيليه صهيونيه عليه فتدخل- لكن مؤسسة الحكم للبيت الأبيض هي من اوعزت لهذه
    الدول لتبني القرار وعرضه في مجلس الأمن ليحظى بنسبه 14 صوت (بما فبهم فرنسا وبريطانيا)
    وامتناع امريكا عن التصويت اذن خلف الأكمة ما خلفها وخصوصا هذا غير معتاد من الغرب
    المناصر في كل الظروف لإسرائيل ويجب الا ننسى ان اوباما هو الذي منح اسرائيل اعلى اعانه
    ماليه تصل الى 38 مليار دولار منذ بضعة اشهر فقط …!!!! لماذا سحبت مصر القرار فأكيد ان
    ترامب والصهيونيه العالميه مسكوا النظام المصري من يده اللي بتوجعه وفي ظني وبعض الظن
    اثم وليس كله ان مشروع السد الأثيوبي هو احدى هذه الأوراق التي لعبوا عليها .. على كل ليست
    الصوره المصريه كاملة الإهتزاز في سحب هذا القرار حيث كانت مصر من صاغت القرار
    دبلوماسيا وهيكانت ضمن الدول التي صوتت لصالحه في مجلس الأمن ليحظى القرار بأعلى
    نسبة تصويت والعبره يا سيدي الفاضل في النتيجه وليس فيمن قدم المشروع وعلى رأي المثل هو
    احنا عاوزين العنب والا مقاتلة الناطور …!!!وما فائدة قرار قدمته مصر او اي دوله عربيه في
    النهايه يوقفه الفيتو الأمريكي او الفرنسي او البريطاني ….!!!!
    ولعل اهم ما في القرار انه ضرب اسرائيل في مقتل بإعتباره كل التغير في الأراضي الفلسطينيه
    المحتله من عام 1967 باطله وغير شرعيه واهمها قطعا اي تغيير في القدس العربيه وشعار
    اسرائيل بإعتبارها العاصمه الموحده لدولة اسرائيل للأيد بل ان هذا القرار يوجد قيدا قويا على
    ما اعلنه ترامب من نقل السفاره الأمريكيه لمدينة القدس مستقبلا _
    2- عزيزنا الأخ محمود دعنا نحتفل بالقرار ونحاول ان نستغل ما ورد فيه لصالح قضيتنا
    الفلسطينيه بدل ان نهدر الوقت في ضرب تضامننا الفلسطيني اولا وتضامننا العربي المطلوب
    لدعم ما ورد في هذا القرار والمشكله ستكون عندما نفرط به وتضيع الجهود في زواريب
    الخلافات وهي فرصه سياسيه قد لا تتحقق مره اخرى فإذا اضعناها فعلى فلسطين السلام ..!!
    وكم اضعنا من الفرص خلال ما يقارب 70 سنه من الإحتلال – تحياتي اخي محمود ..!!!

  30. و الله أوباما اجا على آخرها و أثبت انه زلمة

  31. لا تفرحوا كثيرا بهذا القرار الايجابي حقيقة غير انه مجرد مسكن للعرب و لن يغير في الامر شيئا طبعا مشرف لمن قدمه و لمن صوت له
    شكرا

  32. حقاً …. تنحني الشعوب العربية الشريفة امامها احتراما واعجابا وتقديرا ولكن “…… ما تبقى من اقنعة على وجه حكام عرب”. لنتذكر فقط أخي عبد الباري أن السيسي هو حليف بشار الأسد الذي كان أو المهنئين له بالانقلاب المعروف أما المقاومة فهي مجرد تجارة رابحة للأنظمة العربية جميعها، تماما كما أرادها السيسي عندما تقدم بالقرار وتراجع عند أول صفقة قادمة مع ترامب، لكن الحقيقة واضحة بعد هذه المهانة للأنظمة العربية التي انكشفت أنها ليست قادرة حتى على تقديم مشروع للتصويت في الأمم لمتحدة. السياسة ليس ألاعيب سحرية أيها السادة.

  33. إقتباس مما ورد في مقال الأستاذ ابو خالد {لا نعتقد أن الدول الأربعه فنزويلا وماليزيا ونيوزلندا والسنغال قررت
    النزول الى ساحة التحدي وتبني مشروع القرارعلى مجلس الأمن الدولي للتصويت عليه في الموعد المقرر دون
    تشجيع البيت الأبيض وبإيعاز مباشرمن الرئيس اوباما شخصيا ومباركة المؤسسه الأمريكيه الحاكمه ولتوجيه
    رساله قويه الى اسرائيل وقيادتها وشعبها بأنها تجاوزت بغطرستها وعنصريتها كل الخطوط الحمراءوباتت سياستها
    الإستيطانيه تشكل خطرا ليس عليها وانما على المعسكر الغربي برمته في ظل عودة الحرب البارده { خصوصا اننا
    دخلنا موسم المربعنيه والتجلد } واستعادة {الدب القطبي} العملاق الروسي قوته ونفوذه } – { وبما اننا نتحدث عن الحرب البارده فمما لاشك فيه هذه البيئه المناسبه للدب القطبي اذ كما يقال يتحمل ويصمد في وجه العواصف الثلجيه
    ودرجات حراره اقل من 40 درجه تحت الصفر } {ولعل هذا يبرر لمصر سحب مشروعها فالمصريون لا يتحملون البرد القارص ودرجات الحراره المتدنيه او ما دون الصفر } – رأيك صحيح ابو خالد العزيز ولا يحتاج الأمر لتعليق ….!!!!

  34. الغطرسه العربيه على بعضنا البعض ليست وليدة اليوم يا سيدي فهي غطرسةالفاشلين اللذين لم يحققو أي نصر يذكر لأبناء جلدتهم بل الكل يتهرب من المسؤليه تحت مسميات كثيره منها المصالح ومنها حمايه الحكومات والحاكم بأي ثمن. العرب أصبحت شعوبا غادره لبعضها البعض ولا أمان لها. نفسر الطعن في الظهر والتآمر وقتل الشيوخ والنساء والأطفال من أبناء جلدتنا بأنها موا قف سياسيه وسياسيه فقط. مواقف حكوماتنا رجعيه انتقاميه حتى بين المتآمرين انفسهم. السيسي يضحي بفرصة عمره لتحسين صورته بين العرب في سبيل الحفاظ على حكمه وتبعيته والسعوديه وقطر يمعنان في الرد على مصر بموقف قد يحرم التسعين مليون مصري من المياه ويدل على عدم اكتراثهم بشعب مصر كما دلوا على عدم اكتراثهم بالشعب السوري من قبل. مواقف مذله ولكنها مفهومه لان العرب وحكامهم في غوغائيه تاريخيه تجرهم الى دون الحضيض والتغيرات القادمه لا بد ان تشمل الانسان العربي نفسه اللذي ينتج هكذا طغاه

  35. الطائفية غلبت البلدان العربية ونسو ما هو عدوهم الحقيقي والوحدة العرابية ، ومع الأسف، أصبحت مجرد كلام وليس لها اي مصدقية.

  36. لا يأتى الخير من خلال مجلس يتكون من خمس دول أعضاء دائمين لهم حق النقض( الفيتو ) وهم من من أكبر الدول مؤثرين فى العالم أما باقى الأعضاء العشرة الغير دائمين فلا حول لهم ولا قوة.

  37. عزيزي عبد ألباري، كما تعلم وكذلك ألجميع هذا ليس بجديد، فعلى مر ألتاريخ وإلى ألأمس وأليوم، كُل من يريد أن يكون له إسم أو عنوان ينظر لفلسطين، قبائل أصبحت تسمى دول بخيانة فلسطين، مرتزقة أصبح لهم عنوان بطعن فلسطين، أبائهم وأجدادهم من قبلهم مرتزقة، فاذا تتوقع من ألأبناء.
    نحن وكل شعب حُر نقدر مواقف هذه الدول وشعوبها الشريفة، ونكن لها احترامنا واعجابنا وتقديرنا.
    فلسطين أكبر وأعظم وأنقى وأطهر من شخص أو إسم أو عنوان، فلسطين اعظم واطهر واقوى من زعيم متآمر او عميل متخاذل، فلسطين عظيمة بشعبها بتاريخها بأرضها بمقدساتها، فلسطين أكبر من أن تُختزل بإسم أحدآ ما، فلسطين عظيمة لأنها … فلسطين. ودمتم ألسيكاوي

  38. للأسف دول غير عربية تنتصر لفلسطين ضد إسرائيل ودول عربية تضم رأسها مثل النعامة أيا أمة ضحكت من جهل حكامها الأمم

  39. ها هو الشعب السنغالي وحكومته يرفضون السياسة الاستيطانية. فأين دولة التي قد مت المشروع ثم فرت عن مسؤوليتها؟؟؟؟

  40. لايوجد هناك انتقام وداعي ولا يهم يحزنون ؟ الكل في خدمه إسرائيل ؟ الشرق والغرب والعربان

  41. حقاً …. تنحني الشعوب العربية الشريفة امامها احتراما واعجابا وتقديرا ولكن “…… ما تبقى من اقنعة على وجه حكام عرب”. لنتذكر فقط أخي عبد الباري أن السيسي هو حليف بشار الأسد الذي كان أو المهنئين له بالانقلاب المعروف أما المقاومة فهي مجرد تجارة رابحة للأنظمة العربية جميعها ،تماما كما أرادها السيسي عندما تقدم بالقرار وتراجع عند أول صفقة قادمة مع ترامب، لكن الحقيقة واضحة بعد هذه المهانة للأنظمة العربية التي انكشفت أنها ليست قادرة حتى على تقديم مشروع للتصويت في الأمم لمتحدة. السياسة ليس ألاعيب سحرية أيها السادة.

  42. انها اعادة الفرز لمنطقة حبلى بالمفاجات .كشف لانضمة ترهلت فى طريقها الى الزوال

  43. السؤال الذي يطرح نفسه :-

    هل تستطيع الأمم المتحدة تطبيق القرار على أرض الواقع ؟؟؟!!!

    رغم أن الولايات المتحدة لم تقف في خندق إسرائيل هذه المرة ؟؟!!!!

  44. مرة أخرى نعود معك أستاذ عبد الباري، وبوركت على هذا الطرح الطيب وخصوصا تحية الدول الأربع التي تقدمت بمشروع القرار. الملاحظة التي أرجو أن يتحملها أنصار أوسلو أن الجميع مقتنع بأن القرار لن يغير شيئا في الواقع، لماذا طالما أن المجتمع الدولي يرفع الغطاء القانوني عن الاستيطان؟! لأن نتنياهو يتمتع بغطاء أهم من غطاء القانون الدولي وهو السلطة الفلسطينية!! السلطة تحولت إلى مشروع إسرائيلي، بل مشروع اليمين الاسرائيلي الذي يحتفظ بنسبة٦٠٪‏ من مساحة الضفة الغربية في منطقة ج التي تقوم اسرائيل بعملية ضم تدريجي لها، والسلطة تعمل شرطي إسرائيلي لقمع الفلسطينيين في منطقة أ وتنسق أمنيا لملاحقتهم في مناطق ب وج.. التصدي الحقيقي للاستيطان والتهويد هو اعلان نهاية أوسلو وحل السلطة، أي رفع الغطاء الفلسطيني عن نتنياهو والاستيطان، وغير ذلك سنبقى مثل الأطرش في الزفّة يا أخ عبد الباري!

    ٪‏

  45. الله يسلمك ويسعدك ويحميك ياسيد عبدالباري عطوان شو انك بتفش الغل لم بتعلق على الأحداث بكل جرأة وشجاعة بقولك الحق .

  46. المقال اكثر من روعة استاذي الفاضل شكرًا لك . وان شاءالله يكون ترامب غورباتشوف امريكا وعلى دول الشرق الأوسط التحالف مع روسيا وطرد امريكا الى ما وراء البحار

  47. للحق وللتاريخ ان الرئيس اوباما لكان دائما مع العرب ولكن للاسف ان الحكومات العربية انظمة غارقة في الفساد لا يهمها الا البقاء في السلطة. من خطط اوباما تحويل مصر الى هونج كونج العرب, لكن شوف وين مصر اليوم غارقة الى اذنيها في الفساد والرشوة, طن الحديد في مصر ارتفع ٨٥ بالمائة من سبتمبر لحد اليوم, اغلى من اي دولة في العالم, وبعدين بتيجو بتلوموا امريكا, لوموا انفسكم في البقاء على الحكام الفاسدين

  48. معظم معاركنا التي نسبت للعرب كان وراؤها غير العرب المخلصين لدينهم ونخوتهم سواء صلاح الدين الأيوبي محرر القدس من الصليبيين أو بيبرس وقطز الذين تصدوا للتتار بعد أن احرقوا عدة عواصم عربيه وغيرهم كثيرين .أما ماحدث في مجلس الأمن فكانت المهزلة بسحب مصر لمشروعها وتبني تلك الدول الأربعه واصرارها علي التصويت فهذا هو المضحك المبكي المضحك لأن الشقيقه الكبري سحبت المشروع حمايه لإسرائيل والمبكي أن تلك الدول ارحم علينا من إخواننا. .اتمني علي سلطة رام الله أن لا يبدأ بأن هذا الإنجاز من صنعهم ويستمروا ببيع الأوهام لشعبنا المغلوب علي أمره

  49. في ما يتعلق بالسيسي فهو متامرك حتى النخاع حيث انه ينتمي الى جيل الضباط الذين تدربوا وتخرجوا في الاكاديميات العسكرية الامريكية بعد ان استجاب الخاءين السادات الى امر اسياده الامريكان بطرد الخبراء العسكريين السوفيات وقطع الروابط العسكرية مع الاتحاد السوفياتي فصار يرسل الضباط للتدريب في امريكا ما سمح لها بتجنيد عملاء لها منهم السيسي ثم هيءوا له المجال حتى يصبح رءيس اكبر دولة عربية فقام باحالة جيل الضباط الذين تدربوا في الاتحاد السوفياتي واحل محلهم ضباطا من جيله الذي تدرب في امريكا وبذلك سيطرت امريكا على اكبر دولة عربية من خلال السيسي. واما في ما يتعلق بقرار مجلس الامن فهو معطوف على القرار ٢٤٢ الذي لا يستند الى الفصل السابع وسوف يضرب به صعاليك بني اسراءيل عرض الحاءيط كما فعلوا بمثله من قبل.

  50. ترامب وقبل أن يجلس على مقعد القيادة ويكتوي بحرارة خيبة الأمل والانتكاسات التي ستكون أول من يهنئه على عرش النحدار ؛ عندها سيدرك أن “شعار” نقل السفارة إلى القدس يشكل بالنسبة له أول صفعة تجعله يدرك أن قرار مجلس الأمن بالوقف الفوري للمستوطنات ؛ التي اعتبرها غير قانونية وغير مشروعة ؛ تعني له وفق “مستشاريه القانونيين” أن هذا الشعار سيقدمه للعالم على أنه دشن “ولايته” بخرق قانوني “صارخ” ومواجهة “عنيفة” مع مجلس الأمن ما سيضطره إلى “التفكير” بدل المرة ألف وبالتالي التراجع “تدريجيا” إلى غاية “التنكر” لهذا الشعار بدعوى أنه مجرد “وعد انتخابي” وبعد توالي الصفعات يمينا وشمالا ؛ سيضطر للهرولة نحو القيصر ..

  51. اقوى درجات الاستبداد …. توحيد المصالح بين الغزاة والطغاة …. ف …ارض العرب ما جعل امريكا عظمى بما تحويه من نفط … وامريكا جعلت من شيوخ القبائل رؤوساء دول !!!!
    فاذا كانت الاسلحة والمعدات امريكية … والتدريب والمناورات امريكية … وصفقات الاسلحة وعوائدها بين غاز … وطاغية … فكيف تكون عقيدة الجيش !!!!
    واذا كان للديمقراطيات عيوب …. فما بالك بالحاكم الملهم!!!!
    فامريكا تنصب القادة … وتقود الانقلابات … وتدبر الاغتيالات …. وهديرها يرتجف منه من تربوا على طاعتها !!!!
    والشعب هو عدو كل مستبد !!!!!

  52. لا أريد تطويل لساني فمعذرة إذا كنت قد تجاوزت حدود الله و الخطوط الحمر و البرتقاليه….و ماذا سيحصل إذا نقل رعاة البقر و منبع الإرهاب سفارتهم لى القدس ؟؟؟؟ نحن نعمل كالذي يبكي على فقد حذاء القتيل بعد المعركة بدل ان يبكي على القتيل نفسه…ضاعت القدس….باعت الأعراب فلسطين….تحولت ساحات اولى القبلتين لمرقص لعاهرات صهيون وحاخاماتهم…. عملاء الموساد يمشون في شوارع مدن الأعراب آمنين يجندون من يجندون و يغتالون من يغتالون …..و نحن نتباكى على نقل سفارة لإرهاب من مدينة مغتصبة الى اخرى محتله..!!!!!!!…..كفانا فلسفة فارغة فاما أن نعمل على تحريرها شبرآ شبرآ أو ننام نومة أهل الكهف إلى أن يوقظنا صلاح الدين على صليل سيوفه…..أرجوكم عدم الحذف فقد تجاوز السيل زبا كل زبا و لا نزال نهتم بالقشور تاركين اللب للخالق و جنده

  53. المواقف السياسية من القضية الفلسطينية للعهد المصري الحالي سيكون له آثار اخلاقية وسياسية عميقة وطويلة . كانت مصر هي الخاسر الاكبر في كل حركة فهلوة وخفة وتسابق لجني شيء من اسراءيل وامريكا …
    اين وصلت مصر اليوم بعد أن قدمت كل ما قدمت لاسرائيل …

  54. بحسب الوثائق البريطانيه عندما استشارت الحكومه البريطنيه الملك عبد العزيز ال سعودحول اعطاء فلسطين لليهود فكان رد بن سعود ( لا مانع من اعطاء ارض فلسطين لليهود المساكين او اي شعب اخر وحسب ما ترتئيه حكومة صاحب الجلاله )
    ان حكومة ال سعود بحروبها العلنيه والسريه لهو سبب رئيسي فى ما نحن فيه من ذل وهوان حتى ضحكت علينا الامم ولهذا السبب ترحمت علينا الامم الاخرى واخذت تدافع عنا فشكرا والف شكر الى السنغال وماليزيا وفنزويلا ونيوزيلاند
    عسى ان يطرق الخجل والحياء باب الحكام العرب كل الحكام وليس ال سعود فقط

  55. _____..حسب مراقبين و ملاحظين و مقربين من دائرة ترامب.. فإن هذا الأخير يكون قد تراجع و تخلى عن نسبة 30 بالمائة من وعوده الإنتخابية و50 بالمائة من تهديداته ، ما يعني أن المعني متقلب المزاج و لا زال لا يعرف على أي قدم سيعتمد ؟!

  56. حكومات نيوزيلنده و فنزويلا و السنغال و ماليزيا حكومات ديمقراطيه حقاً تستمد مشروعيتها من شعوبها و ليس من رضى السيد الأميركي كما هي أغلب السلطات العربيه الجاثمه على صدورنا بما فيها ” السَلَطَه الفلسطينيه” و من هذه المشروعيه تأتى شجاعة الموقف و من التبعيه يأتي الذل و الخنوع .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here