انتقادات لاذعة لنتانياهو بعد الطلب من أعضاء الليكود توقيع تعهّد بالولاء له

القدس ـ (أ ف ب) – تعرّض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الإثنين لانتقادات لاذعة وجّهها منافسوه في الانتخابات ووزير سابق على خلفية مطالبة أعضاء في حزب الليكود الذي يتزعمه بالتعهد بدعمه.

وطُلب من أعضاء الحزب التعهد بدعم نتانياهو لرئاسة الوزراء بعد الانتخابات المقبلة المقررة في 17 أيلول/سبتمبر بعد دعوة منافسيه في المعارضة أعضاء حزبه إلى التخلي عنه.

وذهب منافسو نتانياهو إلى حد اتهامه بالانخراط في تكتيكات على طريقة “كوريا الشمالية” على خلفية ما وصفه البعض بأنه تعهد بالولاء.

ويخوض رئيس الوزراء المخضرم حملة انتخابية شرسة ويواجه خطر الإدانة بالفساد في الأشهر المقبلة.

وفشل نتانياهو في تشكيل ائتلاف حكومي بعد انتخابات نيسان/أبريل الماضي على الرغم من فوز حزبه الليكود وحلفائه اليمنيين والدينيين بأغلبية المقاعد.

ودعا تحالف “أزرق أبيض” المعارض الرئيسي لنتانياهو، حزب الليكود إلى التخلي عن رئيس الوزراء وتشكيل حكومة وحدة معه.

و”أزرق أبيض” تحالف بين رئيس الأركان السابق بيني غانتس ورئيس حزب “يش عتيد” (يوجد مستقبل) يائير لابيد.

وفي نهاية الأسبوع، أكد وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا المتشدد، أن التصويت المقبل يجب أن يؤدي إلى تشكيل حكومة وإذا لم يستطع نتانياهو القيام بهذه المهمة فيجب على نائب آخر في حزب الليكود الاضطلاع بالمهمة.

وفيما اتّهم الليكود وزير الدفاع السابق بأنه يشجّع التمرّد، دعا المسؤول في الحزب ديفيد بيتان الموالي لنتانياهو المرشحين الأربعين الأبرز لليكود في الانتخابات إلى توقيع وثيقة يتعهّدون فيها بحصر دعمهم بنتانياهو من أجل تشكيل الائتلاف الحكومي المقبل.

وبحسب الوثيقة التي وزعها الليكود فإن “رئيس الوزراء ورئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو هو المرشح الوحيد لرئاسة الوزراء ولن يكون هناك مرشح آخر”.

وشبّه موشيه يعالون من تحالف “أزرق أبيض” الوسطي حكومة نتانياهو بحكومة كيم جونغ أون.

وكتب يعلون على تويتر “يذكرني هذا الأمر بفرض كوريا الشمالية على كل مواطن وسائح الانحناء أمام كل تمثال للزعيم”.

ورد نتانياهو عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤكدا أن حزب الليكود قد اختار زعيمه ومرشّحيه في انتخابات تمهيدية ديموقراطية.

وتساءل نتانياهو “هل هناك انتخابات تمهيدية في كوريا الشمالية؟ ليس هناك انتخابات تمهيدية”، مشيرا إلى أن تحالف “أزرق أبيض” لم يجرِ انتخابات تمهيدية.

من جهة ثانية، كتب الناقد بشدة لنتانياهو وكاتب سيرته بن كاسبيت، في صحيفة معاريف الإثنين أن “بيبي” (لقب رئيس الوزراء) ذكي بما يكفي لكي يدرك أن تعهدات أعضاء الليكود لن يكون لها أي قيمة إذا تبيّن أنه غير قادر على تحقيق مطالبهم.

وكتب كاسبيت “بمجرد فشله في وضعهم في موقع سلطة، سوف يعيدون حساباتهم”.

بدورها، وجهت الوزيرة السابقة في حكومة الليكود ليمور ليفنات ضربة أخرى لنتانياهو بعد أن كانت من بين الأكثر تأييدا له.

وكتبت ليفنات في تعليق موجّه لأعضاء حزب الليكود نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت “من الجيد أنكم وقّعتم”.

وتابعت “في الواقع لم يكن لديكم خيار” مضيفة أن ما سيحدث بعد ذلك شأن آخر.

وستجري الانتخابات الشهر المقبل، بعدما حل الكنيست نفسه في الثلاثين من أيار/مايو في سابقة بعد أقلّ من شهرين على الانتخابات، إثر فشل نتانياهو في تشكيل الحكومة.

وأظهرت نتائج الاستطلاعات التي أجراها موقع القناة الثانية عشرة “ماكو” الأربعاء أن كلا من حزب الليكود بزعامة نتانياهو وحزب “كحول لفان” أو “أزرق أبيض” سيحصل على 30 مقعدا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here