انتفاخ البطن يمكن أن يشير إلى الإصابة بـ “سرطان النساء الصامت”

لندن ـ متابعات: من منا لم يمر بتجربة انتفاخ المعدة التي يبدو البطن معها منتفخا أو متحجرا مع الحاجة إلى إخراج الريح أو الذهاب إلى المرحاض أكثر من المعتاد.

غالبا ما يكون الانتفاخ مرتبطا بتناول أطعمة معينة، أو التعرض لأوقات عصيبة، لكن مع ذلك قد يشير إلى الإصابة بنوع من السرطان لدى النساء، بحسب موقع “إكسبريس” البريطاني.

وحال استمرت تجربة الانتفاخ لمدة 3 أسابيع أو أكثر فيتعين عليك مراجعة طبيبك لاستبعاد أي شيء خطير.

ويمكن أن يكون الانتفاخ عرضا لسرطان المبيض والذي يعرف بـ”سرطان النساء الصامت”.

ويمكن أن ينتشر سرطان المبيض إلى الغشاء الذي يغطي الأعضاء الداخلية (الصفاق)، ويسبب تهيجا ويحفز الغشاء على إفراز السوائل الزائدة.

والصفاق هو ذلك الغشاء الذي يغلف الأعضاء الموجودة داخل البطن وهو يشبه الحرير.

وإذا انتشر سرطان المبيض إلى الكبد أو الوريد الذي ينقل الدم إلى الكبد، فقد يرتفع ضغط الدم.

وقد يؤدي الضغط المتزايد في الأوعية الدموية البابية إلى تسرب السوائل المحتوية على البروتين من أسطح الكبد والأمعاء وتراكمها حول المعدة متسببا في الانتفاخ.

في بعض الأحيان، قد تكون هناك أعراض أخرى لسرطان المبيض، مثل فقدان الوزن غير المبرر والتعب الشديد، والشعور بالشبع بسرعة عند تناول الطعام، والإمساك، والحاجة المتكررة للتبول، وعدم الراحة في منطقة الحوض.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here