انتصارات كتيبة “محاربي الصحراء” على أرض الفراعنة أجمل حلم تحقق للجزائريين بعد غياب دام 29 سنة… والجماهير العربية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بعد تألقها

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

حلم جميل حققته كتيبة “محاربي الصحراء” على أرض الفراعنة، أمس الأحد، بعد تخطيها عقبة “غينيا” بثلاثية نظيفة، وتأهلها إلى الربع النهائي بامتياز بعد نجاحها في الحفاظ على “عذرية” شباكها منذ انطلاق بطولة كأس الأمم الإفريقية للمرة الأولى منذ 29 سنة.

فالجميع لاحظ التطور المذهل في مستوى “المحاربين” وطريقة تفكيرهم أيضا، وذلك حلم كان يتمناه الكثير من عشاق الكرة المستديرة الذين تجرعوا مرارة الهزائم المتكررة التي مُني بها منتخبهم منذ بطولة 1992 إلى أخر ظهور له في نسخة 2017، احتل فيها المركز الثالث بمجموعته بعد التعادل في مباراته الأولى أمام زيمبابوي بهدفين لكل منهما قبل السقوط أمام تونس بهدفين مقابل هدف ثم التعادل أمام السينغال بهدفين لكل منهما ليخرج من دور المجموعات.

المنتخب الجزائري وباختصار هو أجمل حلم تحقق وعاد ليكبر من جديد أمام أعين الجزائريين في بلاد تُعتبر فيها انتصارات ” الساحرة المستديرة ” وانجازات المنتخب المتنفس والمصدر الوحيد للبهجة في وقت يمر الوطن بظروف استثنائية، فهناك من اعتبر أن ” النظام المؤقت ” ر يُراهن على كأس إفريقيا للأمم من أجل تهدئة الشارع وتخفيف الضغط السياسي للحراك، حيث سخرت السلطات جميع الإمكانيات لمتابعة المباريات في الساحات العمومية أو تسهيل تنقل الأنصار إلى مصر لتشجيع الفريق.

وخرجت الجماهير الجزائرية العاشقة لمنتخب بلادها، ليلة أمس إلى الشوارع للاحتفال بالفوز الكبير الذي حققته كتيبة المدير الفني جمال بلماضي على المنتخب الغينيفي دور الـ16 من نهائيات كأس أمم أفريقيا التي تقام حالياً على أرض مصر.

وصنع المشجعون الجزائريون كعادتهم ” لوحات رائعة ” في شوارع وساحات الجزائر على غرار ساحتي موريس أودان والبريد المركزي وشارعي حسيبة بن بوعلي وديوش مراد، رافعين الرايات الوطنية، كما أطلقت السيارات العنان لأبواقها ودوت زغاريد النسوة عاليا احتفاء بما حققه زملاء يوسف بلايلي خلال ” الكان “.

وقلبت كتيبة ” محاربي الصحراء ” المعادلة وفرضت نفسها بقوة أمام عمالقة الكرة الإفريقية وتصدرت مربع الكبار لكأس إفريقيا للأمم 2019، وكررت سيناريو 1990، حيث استهل منتخب الجزائر مشواره بالفوز بخماسية مقابل هدف أمام نيجيريا ثم الفوز بثلاثية نظيفة أمام كوت ديفوار قبل أن يختتم دور المجموعات بالفوز على مصر بهدفين نظيفين، وتصدر منتخب الجزائر مجموعته قبل أن يفوز على السنغال بهدفين مقابل هدف في دور نصف النهائي ويتوّج باللقب في النهائي بالفوز بهدف نظيف أمام نيجيريا.

وأثنى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على المردود الذي يقدمه محاربو الصحراء بقيادة المدرب جمال بلماضي في بطولة كأس الأمم الإفريقية، وأجمع الكثيرون على الدور الذي قام به هذا الأخير في إعادة بعث المنتخب من جديد، بعد أن قرر منح المشعل للشباب باستدعائه لاعبين لا يتجاوز سنهم الثلاثة وعشرين عاما، ضاربا بذلك كل الأعراف التي عمل بها المدربين السابقين سواء في ” أم درمان ” أو ” البرازيل “، أما الجماهير العربية فأشادت بالمستوى الفني الكبير الذي أظهره محاربو الصحراء، في المواجهة أمام غينيا، والتي انتهت بالفوز بثلاثية نظيفة من دون رد، ليضمن رفاق النجم محرز التأهل إلى الربع النهائي.

وكتب أحدهم على موقع ” تويتر ” قائلا: ” منتخب الجزائر أفضل منتخب عربي وهو المرشح الأول لنيل البطولة “، وعلق آخر قائلا ” هنيئا للجزائر بهذا المنتخب “، فيما كتبت مشجعة مغربية ” هنيئا للجزائر بهذا المنتخب الجزائري “.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الى الأخ الأستاذ الجامعي الفلسطيني
    شكرا لك على التعليق الأخوي المملوء بمحبتك لبلدنا الجزائر.
    نحن كذلك نبادلك نفس الشعور لفلسطين الحبيبة و قدسها الشريف,
    التي ستتحطم فيها كل المؤامرات ومهما طال الزمن سترجع لنا فلسطين
    هكذا علمنا آبائنا و سنعلمها لأبنائنا و أحفادنا و قضية فلسطين ليست للبيع
    تحيا فلسطين و كل شرفاء الوطن العربي

  2. الاخت ربيعه خريس … ليس هناك شء اسمه ارض الفراعنه ولا داعي لتجاهل القران كلام الله الذي سماها مصر ولا توجد هذا الالقاب المزريه من فريق الفراعنه او محاربي الصحراء لهم اسم وهو فريق الجزائر فكفاية مهاترات تثير النعرات وترفع ظغط الدم لمن له شرف. اطالب جميع من يكتبون ان يكفوا عن هذه التسميات .
    الله يقول علم ادام الاسماء كلها . ويقول ولا تنابزوا بالالقاب …. وادخلوا مصر امنين …. ولم يذكر في اي كتاب سواء عن تاريخ مصر او الجزائر ان سميت بارض الفراعنه او ارض محاربي الصحراء….وكل الاحترام لكل الفرق المشاركه وحبنا للفريق وارض الجزائر وكل شبر من ارص مصر الطيبه الخاليه من الفراعنه الكفار…

  3. سيكون من العدل ان يفوز المنتخب الجزائري بهذه البطولة بسبب أداءه الراءع و ليس انحيازا مني لكوني عربي و افتخر ، يارب يا عالي انصر الجزائر الغالي و نفرح بانتصار جميل لمنتخب عمل اللي عليه و زيادة ان شاء الله

  4. بلماضي نجح في تهدئة الشارع الجزائري وأدخل الفرحة على قلوب الجزائريين في خضم حراكهم

  5. البطولة ستعود بالتأكيد للمنتخب الجزائري بالنظر إلى الأداء الرائع الذي ظهر به فالجزائريون اليوم استرجعوا منتخب بلادهم وهذا من بين أهم الانتصارات التي حققوها في خضم الحراك الشعبي

  6. مبروك و هنيئا للمنتخب الوطني الجزائري وو هنيئا للشعب الجزائري بهذا الفوز و التأهل و النجاح الذي حققه هذا الفريق الكبير والضخم

  7. أتمنى أن نتركوهم يعملون ويركزون و نترك التهليل و تطبيل الى نهاية المشوار بعدها نرقص و نطبل

  8. صُناع المجد والنصر وأيقونات الحرية والتحرير …
    هكذا كنتم وهكذا أنتم وهكذا تبقون … من مجدٍ إلى أخر فطوبى لكم أيها الأحرار وطوبى للجزائر وشعبها العظيم صُناع المجد والنصر وأيقونة الحرية والتحرير … إلى مثل ذالك دائماً كُنتم ولازلتم أوفياء لتراب الجزائر العظيم .. هي كانت مجرد مبارة رياضة ولكنها الدم الجديد في الجزائر الجديدة ..المجد للجزائر وطن وتراب وشعب … فقد عقدنا العزم أن تحيا الجزائر فشهدوا ..؟ من عموم شعب فلسطين إلى الجزائر الأبية … نبارك لكم بيارق النصر ….. نعم قلوبنا بحجم قبضة اليد ولكن بحجم الكون نُحبُكم … لِظل أهله فتوهجوا….. تحيا الجزائر ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here