انتشال 15 جثة إثر فقدان أكثر من ثمانين مهاجرا قبالة سواحل تونس

تونس – (أ ف ب) – أعلن الهلال الأحمر التونسي الأحد ارتفاع حصيلة الجثث المنتشلة قبالة السواحل الجنوبية للبلاد الى 15 جثة، بعد ايام من غرق قارب مطاطي كان يقل أكثر من ثمانين مهاجرا، وفقا لاحد الناجين.

وقال رئيس هيئة الهلال الأحمر التونسي بمدنين المنجي سليم لفرانس برس “وصل عدد الجثث المنتشلة الى 15”.

وأوضح سليم انه تم ليل السبت الاحد انتشال ثلاث جثث تعود الى طفل يبلغ ثلاث سنوات وامرأتين احداهما حامل في منطقة “آغير” بجزيرة جربة (جنوب).

وكان الهلال الأحمر التونسي اكد صباح السبت انتشال 12 جثة: امرأتان والبقية رجال تراوح أعمارهم بين عشرين وثلاثين عاما، في منطقة بن قردان وجزيرة جربة.

وعثرت قوات الحرس الوطني ليل الخميس الجمعة على جثة امرأة قذفتها أمواج البحر الى اليابسة في منطقة جرجيس.

وأعلن مسؤول في منظمة الهجرة الدولية الخميس أنّ أكثر من ثمانين مهاجراً باتوا في عداد المفقودين بعد إبحارهم من ليبيا الإثنين وغرق القارب الذي يقلّهم.

وتقوم قوات الحرس الوطني بانقاذ العديد من المهاجرين في البحر لكنها لا تتولى دفنهم.

وتتواصل عمليات البحث عن سائر المهاجرين قبالة سواحل جرجيس.

وستنقل الجثث الى مستشفى مدينة قابس لاجراء تحاليل الحمض النووي على ان تدفن مطلع الأسبوع المقبل.

ومنتصف حزيران/يونيو، سُمح لخمسة وسبعين مهاجرا علقوا لأكثر من أسبوعين قبالة السواحل التونسية اثر إنقاذهم بدخول ميناء جرجيس، بعدما وافق عدد كبير منهم على العودة طوعاً إلى بلدانهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here