انتشار فيديو على شبكات التواصل لطالبات اعدادي بالدار البيضاء في حالة بكاء هيستيري ومصادر تعليمية توضح الحقيقة (فيديو)

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 تداول مستعملوا شبكات التواصل في المغرب فيديو مثير يوثق لدخول تسع طالبات مدرسة اعدادية في حالة بكاء هيستيريا غير مبررة بشكل جماعي، وهو ما استدعى تدخل الطبيبة المختصة.

وعلى اثر ما تم تداوله من تعليقات تشير الى شكوك في تعاطي الطالبات لمادة مهلوسة أو استخدام السحر، أكدت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية لمنطقة الفداء مرس السلطان بالدار البيضاء، اليوم الأربعاء، أن البكاء الهستيري بإحدى المؤسسات التعليمية الموثق بشريط فيديو، لا علاقة له بتناول أي مادة مخدرة.

وكشف مصدر من المديرية التعليمية، أن الطالبات المعنيات لا يعانين من أي مرض ولا تظهر عليهن أعراض تناول أي مادة مخدرة أنه، حيث تبين ذلك بعد الفحص الذي خضعن له من طرف الطبيبة المختصة.

وأوضح المصدر أن أولياء الطالبات، اللواتي يدرسن بإعدادية الإمام القسطلاني التابعة للمديرية بمدينة الدار البيضاء، رافقوا بناتهن بعد استفاقتهن من هذه النوبة.

وأشار المتحدث، أن الطالبات واصلن بعد الواقعة، دراستهن عشية اليوم نفسه 11 شباط/ فبراير 2019  بشكل عادي.

الطالبات التسع، أكدت ذات المصادر، أنهن يتميزن بجهدن في الدراسة وأنهن مواظبات على ذلك، وحصلن خلال الفصل الدراسي الأول على علامات حسنة.

وحول ملابسات الحادث ، أوضحت المديرية أن إحدى التلميذات بدأت بالبكاء ثم تبعتها مجموعة من زميلاتها، مذكرة أن مثل هذه الحالات النفسية سبق وأن سجلت في مناطق أخرى.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كل الدول الديكتاتورية و المتخلفة، حكوماتها، دائما تحاول نشر و فبركة اخبار دَجَل و شعوذة و غيرها من هذه الامور و إظهارها على انها حقيقة. من صالح الأنظمة نشر هذا التخلف بحيث يحس الانسان، العربي هنا، انه ملاحق من كل حدب و صوب، فيصبح عديم الهمة. و ما ادرى الناس ان يكون هذا كله فلم هندي سخيف مثل كل البرامج الي تروج للجن و السحر و هذه الخرابيط في التلفزيونات العربية.

  2. طلبات دخلن في بكاء هستيري حالة عادية جدا صدق من قال إذا دخلت المغرب فلا تستغرب من تمعن في الفيديو يدرك أن الحآلة غير عادية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here