انتشار صور فاضحة لصحفي أمريكي في إدلب.. اتّهامات لهيئة تحرير الشام بالوقوف وراء اختراق هاتفه ونشر صوره العارية بسبب انتقاده لاعتقال الهيئة لصحفي بريطاني والأخيرة تنفي وتشرح تفاصيل ما جرى في بيان

بيروت ـ “رأي اليوم” ـ كمال خلف:

انتشرت عبر مواقع التواصل صور فاضحة للصحفي الأمريكي المقيم في إدلب “بلال عبد الكريم” بعد اختراق جهة مجهولة لهاتفه يعتقد أنها هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة”، لكن الهيئة نفت ذلك في بيان وضّحت فيه تفاصيل ما جرى في هذه القضية التي باتت حديث الناس في مناطق سيطرة الجماعات المسلحة شمال سورية.

وظهر الصحفي عبد الكريم في تسجيل مصوّر، بعد اختراق الهاتف وقال إن مجهولين اخترقوا جواله منذ عدّة أيام، وسرقوا بعض الصور الخاصة له ولعائلته ونشروها.

أضاف عبد الكريم أنه لا يعلم تمامًا من يقف وراء ذلك، لكن لديه معلومات قوية حول الفاعل، وأكد الصحفي أن من سرّب الصور يريد أن يضغط عليه كونه يطالب بالعدالة والحقوق. في إشارة اعتبرت اتهاما لهيئة تحرير الشام كون الصحفي هاجم الهيئة قبل أسابيع على خليفة اعتقالها لزميل له بريطاني الجنسية، ودخل الصحفي الأمريكي بلال إلى سورية عام 2012 وهو من مواليد نيويورك بهدف نقل الأحداث هناك واتخذ من مناطق سيطرة الجماعات المسلحة مقرا له في حلب ومن ثم إدلب.

وكان بلال اعتنق الإسلام عام 1997 وسافر إلى عدة دول عربية بهدف تعلم اللغة العربية قبل أن يتوجّه اخيرا إلى سورية.

وردا على انتشار الاتهام لهيئة تحرير الشام بفضيحة الصحفي أصدرت “تحرير الشام” بيانًا نفت فيه مسؤولية الجهاز الأمني التابع لها اختراق هاتف عبد الكريم وتسريب الصور الخاصة.

ونشر مكتب العلاقات الإعلامية في الهيئة بيان توضحيي جاء فيه “تناقلت بعض الوسائل الإعلامية، وعدد من الصفحات المشبوهة خبرًا مفاده أن الجهاز الأمني في هيئة تحرير الشام قام باختراق أحد حسابات التواصل للإعلامي “بلال عبد الكريم” وسحب صور شخصية -خاصة- له بهدف فضحه والانتقام منه بسبب وقوفه مع الناشط “أبوحسام البريطاني” الموقوف لدى الهيئة -حسب ما ادّعت تلك المصادر.

ونقل المكتب بحسب البيان عن “عبد الله العثمان” أحد المسؤولين في الجهاز الأمني لدى الهيئة قوله “تواصل معنا منذ عدّة أيام رقم مجهول على أحد الحسابات المنتشرة بين الناس في العديد من المناطق، والمخصّصة لإيصال أي معلومة أو للاستفسار عن أي أمر خاص بالجهاز، فطلب منه مباشرة المسؤول عن التواصل التعريف عن نفسه لنتفاجأ مباشرة بإرساله للعديد من الصور الشخصية للإعلامي بلال عبد الكريم”. وأضاف “عند تكرار السؤال لمعرفة الشخص المرسل، فادعى صاحب الحساب أنه “بلال عبد الكريم”، وكان من الواضح لدينا أنه يكذب، فهنا تم سؤاله عن سبب إرسال هذه الصور إلينا فقال لأني أكرهكم، وكان الجواب غريبًا.. وانتهت المحادثة على هذا النحو.

وتابع “العثمان” في البيان “هذا الأمر أثار استغراب مسؤول التواصل مما حدث معه ليرفع القضية لمسؤوله، الذي بدوره قام برفع الأمر إلى قيادة الجهاز لأخذ التوجيهات اللازمة، وهنا أمرت قيادة الجهاز بالتستر على الأمر، كونه هو الواجب في مثل هكذا نوع من القضايا”.

وكان الصحفي الامريكي قد شن هجوما لاذعا على أمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني العام الماضي بسبب اعتقال الهيئة لصحفي قام بنشر وثائق عن فساد قيادات جبهة النصرة وظهر في فيديو متحديا الجبهة إذا كانت قادرة على اعتقاله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. .
    — الظاهر وقعت بين مجاهدي امريكا ومجاهدي بريطانيا في ادلب .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here