انتخابات تشريعية مبكرة في إسبانيا أبريل المقبل بعد نجاح قرار حجب الثقة في إخراج حكومة من السلطة في سابقة هي الاولى في تاريخ البلد

 مدريد – “رأي اليوم” – البشير محمد لحسن:

أعلن رئيس الحكومة الإسبانية اليوم، بيدرو سانشيز، في ندوة صحيفة أن موعد الانتخابات التشريعية المبكرة سيكون في ال 28 من أبريل/ نيسان المقبل.

وجاء ذلك الاعلان بعد انتهاء مجلس الوزراء في جلسة استثنائية عُقِدت صباح اليوم وخصصت تحديداً لنقاش تاريخ الانتخابات التشريعية.

وقال سانشيز في ندوته الصحفية أن “إسبانيا قبل تسعة أشهر كانت محكومة من طرف حكومة مشغولة بالدفاع عن نفسها أمام المحاكم بدل مراعاة مصالح المواطنين”، في إشارة إلى حكومة اليميني، ماريانو راخوي، التي خرجت بعد نجاح قرار حجب الثقة في الاتيان بزعيم المعارضة آنذاك سانشيز، رئيس الحزب الاشتراكي. وهي المرة الأولى في تاريخ إسبانيا التي ينجح فيها قرار حجب الثقة في إخراج حكومة من السلطة.

وشرح رئيس الحكومة الإسبانية في مداخلته أمام الصحفيين الظروف التي جاءت فيها حكومته والتحديات التي واجهتها، مؤكداً أنها عملت على الرفع من مستوى عيش الإسبان.

وتعيش إسبانيا سنة انتخابية بامتياز، ففي ال 26 من مايو/ آيار، يُتوقع أن يتم تنظيم ثلاث استحقاقات انتخابية في يوم واحد وهي؛ الانتخابات البرلمانية الأوروبية، الانتخابات الإقليمية والبلدية. واضطرت الحكومة الاشتراكية لتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة بعد فشلها في تمرير مشروع قانون الموازنة العامة للبلاد، الذي تم التصويت له يوم أمس بالبرلمان وتم رفضه بعد معارضة اليمين ووضع الأحزاب الاستقلالية شروطاً مسبقة قبل تأييد المشروع وهو ما رفضته الحكومة، ليجد بيدرو سانشيز،  نفسه مجبراً على الإعلان عن تقديم موعد الانتخابات التشريعية خلافاً لما كان ينوي، أي إنهاء العهدة إلى غاية السنة المقبلة.

وتشير معظم استطلاعات الرأي التي نُشِرت هذه الأيام التي تقدم الحزب الاشتراكي وفوزه بالانتخابات، لكن ذلك قد لا يضمن له تشكيل الحكومة، مع المخاوف من تحالف أحزاب اليمين (المحافظ، الليبرالي والمتطرف) التي نجحت في تشكيل حكومة في إقليم الأندلس بعد الانتخابات مطلع ديسمبر الماضي، وهي الانتخابات التي فاز فيها الحزب الاشتراكي، رغم خسارته لآلاف الاصوات وتراجعه، غير أن أحزاب اليمين تحالفت وشكلت حكومة في الإقليم وهو السيناريو الذي لا يستبعد محللون أن يتكرر على المستوى الوطني.

وكانت أحزاب اليمين الثلاثة قد حشدت أنصارها الأحد الماضي في ساحة “كولون” وسط مدريد للمطالبة بتنظيم انتخابات تشريعية فوراً. يأتي ذلك بعد اشتداد المعارضة اليمينية داخل البرلمان للحكومة الاشتراكية وحتى لرئيسها بيدرو سانشيز.

وتتنافس الأحزاب السياسية الإسبانية التي هي اليوم أكثر تشتتاً وتجزئة في تاريخ الديمقراطية الإسبانية الحديثة نسبياً.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here