انتخابات الكنيست الإسرائيلي.. أرقام وحقائق

القدس/  الأناضول

41 حزبا تتنافس على 120 مقعدا ويتوقع تمثيل 12 حزبا في الكنيست أغلبها من اليمين
يفرض قانون الانتخابات على الحزب حصد 3.25 بالمئة أو أكثر من أصوات المقترعين لدخول الكنيست 
يوجد 6 ملايين و339 ألفا و279 ناخبا و10 آلاف و720 صندوق اقتراع داخل وخارج إسرائيل
الانتخابات تجرى دائما يوم ثلاثاء ويكون عطلة رسمية ويحق للناخب استخدام وسائل نقل الركاب مجانا
إسرائيل لا تسمح برقابة غربية على انتخاباتها وإعلان النتائج الرسمية خلال 8 أيام بعد يوم الاقتراع

يشارك 41 حزبا في الانتخابات العامة الإسرائيلية، الثلاثاء، لكن غالبيتها لن يجد له مكانا في الكنيست (البرلمان).

ترجح استطلاعات الرأي العام تمثيل 12 حزبا فقط في الكنيست الحادي والعشرين، غالبيتها من أحزاب اليمين.

من تلك الأحزاب: “الليكود”، بزعامة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، و”هوية” برئاسة موشيه فايغلين، و”اليمين الجديد” برئاسة نفتالي بنيت، و”شاس” برئاسة ارييه درعي، و”يهودوت هتوراه” برئاسة يعقوب ليستمان، و”اليمين الجديد” برئاسة الحاخام رافي بيرتس، و”كلنا” برئاسة موشيه كحلون.

أما من الوسط، فمن المرجح فوز تحالف “أزرق- أبيض”، برئاسة رئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتس، و”العمل” برئاسة افي غاباي.

بينما يقف “ميرتس” وحيدا في قائمة أحزاب اليسار المتوقع تمثيلها في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا.

خلافا لعام 2015، حين خاضت الانتخابات في قائمة واحدة هي “القائمة المشتركة”، فإن الأحزاب العربية تخوض انتخابات الثلاثاء ضمن قائمتين.

**

نسبة الحسم

يفرض قانون الانتخابات الإسرائيلي على الحزب حصد 3.25 بالمئة أو أكثر من أصوات المقترعين لدخول الكنيست.

وهذا التحدي قد يُغيب أحزاب عديدة كانت ممثلة في الكنيست العشرين.

وترجح استطلاعات أن حزب “إسرائيل بيتنا” اليميني، برئاسة وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان، لن يجتاز نسبة الحسم، وهو ما ينطبق أيضا على حزب “جيشر”، برئاسة اورلي ليفي ابكسيس.

وتحصل الأحزاب التي تجتاز نسبة الحسم على عدد مقاعد يتساوى مع قوتها الانتخابية، من خلال تقسيم مجموع الأصوات الصحيحة التي حظيت بها القوائم، التي اجتازت نسبة الحسم، على 120، وهو عدد مقاعد الكنيست، وبذلك يتم تحديد عدد الأصوات التي تساوي مقعدا واحدا.

**

دائما يوم الثلاثاء

كما كان الحال في جميع الانتخابات الإسرائيلية السابقة، تجرى الانتخابات المقبلة يوم ثلاثاء.

وقالت لجنة الانتخابات المركزية إن إجراء انتخابات الكنيست يوم ثلاثاء يعود إلى البند 9 من “قانون أساس: الكنيست”.

ويقضي هذا البند بـ”إجراء الانتخابات يوم الثلاثاء، الموافق الثالث من شهر حشفان، حسب التقويم العبري من السنة، التي تنتهي فيها ولاية الكنيست”.

من المفترض أن تُجرى انتخابات الكنيست كل أربع سنوات، لكن يمكن أن يتخذ الكنيست قرارا بأغلبية عادية لتبكير حله، كما جرى في الانتخابات الحالية، حيث كان يُفترض إجراء الانتخابات نهاية العام الجاري.

ولجأت الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحاكم إلى حل الكنيست، والدعوة إلى انتخابات مبكرة عقب أزمة داخل الائتلاف؛ بسبب مشروع قانون للتجنيد، وكذلك عقب استقالة وزير الدفاع ليبرمان؛ احتجاجا على قبول نتنياهو هدنة مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

ويمكن للكنيست تمديد ولايته لأكثر من أربع سنوات بأغلبية 80 عضوا، كما حدث في انتخابات الكنيست الثامنة، حيث تم تأجيلها شهرين بسبب حرب أكتوبر/تشرين أول 1973 ضد مصر وسوريا.

** عدد الناخبين

يبلغ عدد الناخبين 6 ملايين و339 ألفا و279 ناخبا، بحسب لجنة الانتخابات.

ويدلي الناخبون بأصواتهم في عشرة آلاف و720 صندوق اقتراع، بينها 191 في المستشفيات و58 في السجون، و96 صندوقا في البعثات الدبلوماسية والقنصلية الإسرائيلية.

لا يحق للناخب المتواجد خارج إسرائيل المشاركة في الانتخابات، إلا إذا كان من أعضاء البعثات الدبلوماسية والقنصلية.

**

عطلة رسمية

ينص القانون على اعتبار يوم الانتخابات العامة يوم عطلة رسمية في جميع المؤسسات العامة والخاصة.

وبموجب القانون، ولتسهيل ممارسة حق التصويت، من حق كل ناخب استخدام وسائل نقل الركاب مجانا من بلدة إلى أخرى ذهابا وإيابا.

** نتائج الانتخابات

مع انتهاء عملية التصويت، تنشر محطات التلفزة الإسرائيلية نتائج عيناتها الاستطلاعية، وهي تعطي نتائج تقريبية للانتخابات.

بينما يتم نشر النتائج الرسمية خلال ثمانية أيام بعد يوم الانتخابات.

**

لا رقابة أجنبية

خلافا للكثير من الدول، لا تسمح إسرائيل برقابة خارجية على انتخاباتها.

وردا على طلب الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط السماح لوفد منها بالرقابة على الانتخابات، كتب رئيس الكنيست، يولي ادلشتاين، في رسالة، يوم 29 يناير/كانون ثانٍ الماضي: “لم نقبل أبدا وجود مراقبين خارجيين في عمليتنا الديمقراطية، وهو أمر لا يمكن تصوره”.

**

انتخابات مختارة

أجريت أول انتخابات للكنيست في 25 يناير/كانون ثانٍ 1949، وهو العام التالي لقيام دولة إسرائيل على أراضٍ فلسطينية محتلة.

بلغ عدد الناخبين 505 آلاف و567، ونسبة التصويت 87 بالمئة.

وفي انتخابات 28 أكتوبر/تشرين أول 1969 بلغ عدد الناخبين مليون و748 ألفا و710، ونسبة التصويت 81 بالمئة.

وفي انتخابات 31 ديسمبر/ كانون أول 1973 بلغ عدد الناخبين 2 مليون و37 ألفا و478، ونسبة التصويت 78 بالمة.

أما في الانتخابات الأخيرة، 17 مارس/آذار 2015، فبلغ عدد الناخبين 5 ملايين و881 ألفا و696، ونسبة التصويت 72 بالمئة

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here