انتخابات الرئاسة بالجزائر تخلط أوراق المعارضة وتشتت صفوفهم… المعارضة التقليدية تقاطع والإسلاميون يشاركون للمرة الأولى 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أعلنت أحزاب المعارضة التقليدية من التيار الديمقراطي، مقاطعة الانتخابات الرئاسية القادمة في وقت قررت الأحزاب المحسوبة على التيار الإسلامي دخول معترك الرئاسة القادمة بعد إعلان جبهة العدالة والتنمية ( حزب إسلامي معارض ) في اجتماع لهيئة مجلس شوراها الذي انعقد يومي السبت والجمعة دعم مرشح واحد للمعارضة لمواجهة مرشح السلطة.

وأعلن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ( حزب معارض ) مقاطعة الاستحقاق الرئاسي القادم، ووجه انتقادات لاذعة إلى الأحزاب التي أعلنت عن مشاركتها خصوصا الجنرال المتقاعد على غديري.

وأرجع رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس، أسباب إعلانهم عن مقاطعة انتخابات الرئاسة، إلى ” توافر شروط تنظيم انتخابات رئاسية نزيهة، قبل سنتين من موعدها “، وقال ” سنكون أمام عملية تعيين رئيس للدولة “، واعتبر أن ما سيجري بتاريخ 18 ابريل / نيسان القادم هو تأكيد الاختيار المسبق لمن سيحكم من قبل مختلف الأطراف “.

وسبق وأن أعلن أقدم حزب معارض في الجزائر ” جبهة القوى الاشتراكية ” مقاطعة الانتخابات “، وبرر الموقف بأن ” الاقتراع مغلق لصالح مرشح السلطة ” دون أن يكشف عن هويته.

وقال الحزب المعارض إن ” شروط إجراء انتخابات ديمقراطية وحرة ونزيهة وشفافة غير متوفرة ونحن على بعد ثلاثة أشهر من الاستحقاق الرئاسي الانتخابي “، وأكد أن ” الإدلاء بصوته لن يغير شيئا والنتائج الرسمية لا تمثل إطلاقا المستوى الحقيقي “.

وأعلنت أحزاب التيار الإسلامي المشاركة في الاستحقاق الرئاسي القادم بعد سنوات من القطيعة، إما بمرشحها أو عبر دعم مرشح السلطة أو مرشح المعارضة.

وهو ما عبرت عنه ” جبهة العدالة والتنمية ” خلال اجتماع لمجلس شوراها الوطني،  بينما قررت حركة مجتمع السلم ترشيح زعيمها ” عبد الرزاق مقري، في حين ستخوض حركة البناء الوطني الاستحقاق الرئاسي القادم بمرشحها عبد القادر بن قرينة، بينما قررت حركة الإصلاح الوطني المحسوبة على التيار الإسلامي دعم مرشح السلطة ” عبد العزيز بوتفليقة “.

وفي وقت أخلطت انتخابات الرئاسة بالجزائر أوراق المعارضة رغم الحراك الجاري والمساعي القائمة ما بين العديد من قيادات المعارضة التي بحثت في لقاءات ثنائية ومتعددة عن مرشح توافقي يكون حصانها في موعد رئاسيات 2019، أعلن التحالف الرئاسي، الذي يضم ثلاثة أحزاب داعمة لبوتفليقة، ترشحيه لولاية جديدة.

وقال منسق هيئة تسيير حزب الرئيس بوتفليقة ” جبهة التحرير الوطني الحاكم “، عقب الاجتماع الذي جمع قادة التحالف الرئاسي الذي انعقد السبت الماضي إن ” الانجازات التي قام بها بوتفليقة منذ توليه الحكم، هي ما جعلت أحزاب التحالف تقدمه كمرشح لها للانتخابات المقبلة “.

ودعا كل من معاذ بوشارب وأحمد أويحي وعمار غول وعمار بن يونس الرئيس بوتفليقة للاستمرار في منصبه لولاية خامسة لاستكمال الإنجازات.

واستبق أحمد أويحي ( رئيس الحكومة الجزائرية ) إعلان الرئيس بنفسه عن ترشحه، وقال إن ” بوتفليقة قد يعلن عن ترشحه للاستحقاق الرئاسي المقرر يوم 18 أبريل / نيسان القادم عن طريق رسالة للمواطنين، وأكد عدم خوضه الحملة الانتخابية بسبب عجزه الصحي، ورد على أسئلة الصحافة قائلا ” مرشحنا بوتفليقة لن يدخل بنفسه الحملة، سنؤديها نحن أنصاره بدلا عنه، بوتفليقة لن يدخل الحملة، وهذا ليس عيبا، لأن الشعب يعرف ماذا أنجز خلال ولاياته السابقة، وأعماله ومشروعاته تتحدث عنه “.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ملاحظ
    أنت كمغربي لا تعرف شيئا عن بلدك ، فكيف تعرف عن شأن جزائري تم قبل 57 سنة ، ورجاله كلهم
    من الذين حرروا الجزائر ، الجزائر بخير ، وسوف ينتخب الجزائريون برنامجا ، ولا ينتخبون أشخاصا
    والفريق الأقوى هو الذي يفوز ، ومن كان على حق عليه أن يقنع الشعب ، الذين رشحوا بوتفليقة هم قوة
    سياسية جزائرية ، ومستعدون لضمان وحدة البلاد ، وضمان تطبيق برنامجهم الذي يحمل اسم برنامج
    الرئيس بوتفليقة، ومن كان أفضل ا منهم ما عليه الا أن يقنع الناخبين ، ويحملهم على التصويب لصالحه بدلا
    من القوى المرشحة لبوتفليقة ( وكفانا من حجة التزوير ) ، من كان لا يقتنع بقوة الشعب فلا يترشح ولا يكذب
    على الناس بحجة التزوير، المعارضة الهزيلة تختبيء وراء فِـرْيَة التزوير ، أو كما يقول أخونا ” ملاحظ”
    (عصابة تلمسان استولت على الحكم ورهنت الجزائر وشعبها والجيش شريك في كل ذلك) عصابة تلمسان
    كما تسميها هي التي بنت الجزائر ، وجعلتها قوة اقليمية ، قوتكم في السنتكم ، لا في عقولكم . وإذا كنت جزائرا
    إعمل على تغيير الواقع الى الواقع الذي تحب بدلا من البكاء ، والكذب ، والا أعقل لسانك ، أو إنصرف الى شيء
    ينفعك .

  2. عصابة تلمسان استولت على الحكم ورهنت الجزائر وشعبها والجيش شريك في كل ذلك وصورته تلطحت كثيرا لدى عامة الجزائريين هذا ما يحدث في بلد الشهداء.

  3. الدول العربيه يجب ان تسن مفهوم جديد للانظمه الجمهوريه العربيه وهو انه عندما يتم انتخاب رءيس للجمهوريه لبلد ما يكون هذا الانتخاب لمدى الحياة للرءيس المنتخب . هذا المفهوم يجب ان يدرج في دساتير الانظمه الجمهوريه العربيه لانها تكون اصدق للواقع العربي المعاش ويجنب البلد الكثير من العناء والهدر في المال العام ويصون الرءيس من اللف والدوران من اجل تمديد ولايته . هذا النوع من النظام الجمهوري متبع في الدول الاسلاميه في اسيا الوسطى التي استقلت عن الاتحاد السوفيتي وساريه بدون مشاكل لديهم . وجهة النظر هذه اطرحها للنقاش عن جد وليس من باب السخريه.

  4. الله أعلم قد تحدث مفاجأة في هذه الانتخابات الرئاسية

  5. لا يجب التعاطي مع الأخبار من هذه الزاوية وكأن العرب يشمتون في بعضهم, فالمهم هوالانتقاد الإيجابي والبناء وليس السلبيربما الجزائريون انتقدوا ما لم يروه مناسبا في التعديلات الدستورية

  6. عسكر الجزائر اضاعوا هيبتها و مكانتها و اصبحت الجزائر فى حالة موت سريري مثل رئيسها الذين يصرون على ترشيحه للمرة المليون ! ياللعار الجزائر التى كان يحسب لها الكل الف حساب اصبحت بلا هيبة و لا رونق مرة يتجرأ علنها حفتر مرتزق الامارات مرة يتجرأ اعلام السعودية الوهابية و تضطر الخارجية الجزائرية للاعتذار عن لافتة رفعت فى مباراة كرة قدم ! اين جزائر هواري بومدين التى كانت منارة للاستقلال السياسي و منارة للتحرر الوطني !

  7. بالامس فى الاخبار الخاصة بالتعديلات الدستورية فى مصر تباري بعض المعلقون الجزائريون فى انتقاد الشعب المصري و قولهم الشعب يعشق الفراعنة و الذل كل هذه النعوت السيئة .الان لا يسمع احد صوتكم عن هذا الخبر رئيسكم الذى سيترشح للمرة الخامسة وهو غير قادر الحركة او حتى الكلام لماذا لا تثورون و تعارضون و كل هذه الاشياء التى طالبتم بها الشعب المصري ؟ للاسف المعلقين العرب حين يتحدثون عن مصر يتحولون الى اسود ضارية ذات انياب قاطعة لكن حين يتعلق الامر ببلادهم لا يتكلمون و لو نصف كلمة . ارجو من النشر من باب حق الرد .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here