انباء عن لجوء أكثر من 100 جندي فنزويلي إلى كولومبيا.. وبومبيو يؤكد ان أيّام مادورو “معدودة” وسط الأزمة المتعلّقة بالمساعدات الإنسانية.. وغوتيريش يعرب عن “الصدمة والحزن” لمقتل مدنيين في فنزويلا

 

كولومبيا- باكارايما ـ واشنطن ـ الامم المتحدة- (أ ف ب) – اشقّ أكثر من 100 جندي فنزويلي وعبروا الحدود إلى كولومبيا، بحسب ما ذكرت سلطات الهجرة في بوغوتا الأحد فيما يتزايد التوتر بين البلدين الجارين بسبب المساعدات الإنسانية.

ويأتي هذا الانشقاق بعد أن دعا زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو الجيش إلى التخلّي عن الرئيس نيكولاس مادورو ومساعدته على إدخال المساعدات لتخفيف النقص في الأغذية والأدوية.

 

ولجأ عسكريان فنزويليان إلى البرازيل مساء السبت بحسب ما صرّح لوكالة فرانس برس الكولونيل البرازيلي جورج فارس كنعان المسؤول في عملية “اوبيراسيون أكوجيدا” التي تستقبل المهاجرين القادمين من فنزويلا على الحدود بين البلدين.

وقال الضابط البرازيلي “كنا هنا عند مركز المراقبة التابع لعملية استقبال” في باكارايما على حدود فنزويلا “عندما جاء اثنان من أفراد الحرس الوطني الفنزويلي ليطلبا اللجوء”.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش الأحد إنه يشعر ب”الصدمة والحزن” على مقتل مدنيين في فنزويلا، داعيا جميع الإطراف إلى تخفيف التوترات.

وأصدر غوتيريش بيانا حول الوضع بعد يوم من محاولة المعارضة إدخال إمدادات إنسانية إلى البلاد وتصدي قوات الأمن لها بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وتحدثت تقارير عن مقتل شخصين بالقرب من الحدود مع البرازيل، وقال مسؤول الدفاع المدني الفنزويلي إن 285 شخصا أصيبوا في مواجهات على جسور على طول حدود فنزويلا مع كولومبيا.

وقال غوتيريش إنه يشعر ب”الصدمة والحزن لأن عدداً من المدنيين فقدوا حياتهم في أحداث أمس”.

ودعا إلى الهدوء وحث “جميع الأطراف إلى خفض التوترات وبذل كل جهد لمنع المزيد من التصعيد”.

كما طالب “بتجنب العنف بأي ثمن وعدم استخدام القوة المميتة تحت أي ظرف”.

 

ومن جهة اخرى أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأحد عن ثقته بأنّ “أيام” رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو “معدودة”، وسط الأزمة المتعلّقة بالمساعدات الإنسانية.

وصرّح بومبيو لشبكة “سي إن إن” أنّ “التوقّعات صعبة. وتحديد الأيام صعب… وأنا واثق من أنّ الشعب الفنزويلي سيضمن أن تكون أيام مادورو معدودة”.

وجاءت تصريحات بومبيو غداة وقف قوات الحدود الفنزويلية جهود المعارضة التي تدعمها الولايات المتحدة بإدخال إمدادات إنسانية إلى البلاد، باستخدامها الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وألقى بومبيو باللوم على أنصار مادورو على معظم أعمال العنف التي شهدتها المواقع الحدودية.

وقال “نأمل في أن يستعيد الجيش دوره في حماية مواطنيه من هذه المآسي. وإذا حدث ذلك، أعتقد أن أموراً جيدة ستحدث”.

وتعهّدت قيادة الجيش الولاء الكامل لمادورو على الرغم من أنّ بعض الضباط والجنود انشقّوا عن الجيش تلبية لدعوات المعارضة.

وقال بومبيو إن الولايات المتحدة، التي اعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيساً مؤقتاً للبلاد، لا يزال ملتزماً إدخال المساعدات.

وأضاف “نحن نهدف لتحقيق مهمّة واحدة وهي ضمان حصول الشعب الفنزويلي على الديموقراطية التي يستحقها بحقّ، وأن يختفي النفوذ الكوبي والروسي الذي جرّ هذه البلاد إلى الحضيض لسنوات طويلة”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. (تابع)..
    الدليل الذي يثبت على أن ما يُروِّجونه عن انشقاق ال 100 جندي كذب ، هو صياغتهم للخبر و تقديمه و كأنه جاء استجابة لدعوة غوايدو “الرئيس” ، حتى يعطوا انطباع و كأن الجيش بدأ في التجاوب مع أوامر “”فخامة الرئيس”” ؛ و ما على باقيه (يعني باقي الجيش) سوى التمرد و الإلتحاق ب “الركب” بل ب “l’échantillon ” الذي قدموه عربوناّ من أجل التحريض !!…
    في هذا إطار الكذب و الدعاية و التحريض ، أدعو هؤلاء الكذابين و المحرضين أن يعطونا تقييما مادِّيا و مُفَصَّلا عن حالة و مصير و عن النتائج الذي جناها الجنود و الضباط الذين سبق لهم و أن انشقوا عن الجيش العربي السوري ، و عن المآل الذي آلوا إليه اليوم ، حتى يقتدي بهم الجيش الفنزويلي ، و ينشق و يثور و ينقلب على وطنه و قائده و شعبه الذي هو من دَمِهِ و لَحْمِهِ !!…
    من جهة أخرى أقول للسيد غوتيريش هل مهمتك كأمين عام لمجلس الأمن هي سوى أن تدعو إلى “الهدوء” و سوى أن تشعر ب “الصدمة و الحزن” ؟؟!!… أنت السيد الأمين العام لمجلس الأمن الذي من أولوياته و مسؤولياته الحرص الشديد على أمن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ، و عليك أن تشير للظالم بالسبابة و عليك أن تسميه بالإسم و عليك أن تقول له كفى و أن لا تخشى في ذالك لومة لائم !!… سكوتكم عن الظلم السيد الأمين العام هو الذي دمر فلسطين و سوريا و العراق و ليبيا و اليمن و أفغانستان و و… ؛ و اليوم فنزويلا !!… و غدا الحبل على الجرار !!… فإلى متى هذا السكوت ؟؟!!… و ما فائدة هذا مجلس الأمن إذا في هذا الإطار إن لم يؤمِّن الضعفاء شرَّ و ظلم و غطرسة هؤلاء الأمبرياليين المتغطرسين ؟؟!!!….

  2. من خان وتخلى عن مهمته في حماية حدود بلده وشعبه “في أحلك ظروفه” لن يجد أدنى حرج في خيانة “أصدقائه” متى توفرت أبسط العناصر التي دفعته لخيانة علمه وووطنه!!!

  3. نفس الأسطوانة المشروخة يرددها اليوم بومبيو كما سبق و أن كان يرددها أسلافه في الأيام الأولى للمآمرة على سوريا ، حين كانوا يقولون بأن أيام الأسد معدودة و أن انتصار إرهابهم المدبر في سوريا هو صبر أيام !!…
    و أما عن انشقاق 100 جندي فنزويلي و عن دخولهم الى كولومبيا ، فهذه كذبة كبيرة سبق و أن كنا نسمع مثلها عن الجيش العربي السوري البطل ؛ و أثبتت الأيام كذب إعلام الأمبريالية الصهيونية و بهتان و دعاية الخونة المجرمين ، الذين كانوا ينقلون لنا الأخبار من سوريا بداية الحرب بواسطة عملاء و خونة جندوهم للغرض كانت “الجزيرة” و “العربية” تسميهم ب “شاهد عيان”!!…
    إذا ثبت هذا الخبر ، خبر انشقاق ما يزيد عن ال 100 جندي فنزويلي ، فاعلموا أنه تم خطفهم من خلال تدبير سطو أو كمين ، فساقوهم بالقوة إلى داخل كلومبيا ليقولوا عنهم بالكذب و التحريض أنهم انشقوا عن مادورو !!… أبدا… الجيش الفنزويلي و الجيش العربي السوري مدرسة واحدة ، الجيش الفنزويلي لا يقوى على الخيانة و الإنشقاق في الوقت الذي يأخذ فيه العبرة من النصر الذي حققه شقيقه الجيش العربي السوري الذي صمد لثمان سنوات جراء الصبر و الإستماتة في الوفاء لقائده و لشعبه العظيم !!… (يتبع)..

  4. أرى ان أيام ترمب ومن حوله أياما معدوده لاسباب كثيره جدا يطول شرحها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here