انباء عن اتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي و”الدولة الإسلامية” للخروج من شرق الفرات يتضمن إخراج الجرحى وعلاجهم وتسليم بعض السجناء للتحالف

 

بيروت ـ وكالات: ذكرت قناة “الميادين” اللبنانية أن اتفاقا جرى بين كل من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، والتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن وتنظيم “الدولة الاسلامية” ، يقضي بخروج التنظيم التكفيري من آخر مناطقه في شرق الفرات.

وذكرت القناة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” بدأ بإحصاء عدد مسلحيه والتجهيز للخروج من شرق الفرات. مشيرة إلى أن وجهة التنظيم ما زالت غامضة “ولكن من المرجح أن مسلحيه سينقلون إلى صحراء الأنبار أو بادية التنف”.

ولفتت القناة على موقعها الإلكتروني إلى أن الاتفاق يتضمن إخراج الجرحى وعلاجهم وتسليم بعض السجناء للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي وقت سابق من السبت قال مسؤول في “قوات سوريا الديمقراطية” إن القوات التي تدعمها الولايات المتحدة تستعد لشن هجوم على آخر جيب تابع لتنظيم “الدولة الاسلامية” في منطقة عملياتها فور إجلاء المدنيين الموجودين داخل الجيب.

وكان من المقرر أن تبدأ “قوات سورية الديمقراطية” هذا المساء المعركة النهائية ضد آخر جيب يسيطر عليه التنظيم الجهادي.

ويتمركز الجيب المحاصر التابع للتنظيم حول باغوز على الضفة الشرقية لنهر الفرات ويعد آخر معقل للتنظيم في هذا الجزء من سوريا الذي تقاتل فيه قوات تدعمها الولايات المتحدة.

وقال مدير المركز الإعلامي لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، مصطفى بالي، إن معظم المدنيين هم عائلات مقاتلي “الدولة الاسلامية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here