انباء عن “إستقالات” لعدّة وزراء أردنيين وصلت الملقي بسبب نوايا تعيين حسان نائِبًا للرئيس

 راي اليوم- عمان

ترددت انباء في الاردن عن عدة إستقالات إستباقية لوزراء في الحكومة الاردنية قبل ايام وساعات من تعديل وزاري وشيك ومرتقب.

 وتحدثت تقارير محلية عن إستقالة وزيرين على الاقل بصورة مباشرة وقبل ان يشملهما التعديل او يتحدد وضعهما.

وهما وزير المياه حازم الناصر ووزير الداخلية غالب الزعبي.

 ولم يعلن الوزيران صحة او عدم دقة هذه الأخبار.

لكن  مقربون من رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي يتحدثون عن إستلامه رسميا لإستقالات اربعة من الوزراء على الاقل مؤخرا وبعد شيوع التكهنات حول تعيين مدير مكتب الملك عبدالله الثاني الدكتور جعفر حسان نائبا لرئيس الوزراء.

وغالبية هذه الإستقالات في ظاهرة جديدة لها علاقة بالإعتراض على تقديم الدكتور حسان بالتعديل الوزاري على وزراء اقدم منه وظيفيا ولديهم خبرة اكثر.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. أذكر أنني قلت لشخص عراقي يا أخي صدام كذا وكذا ( شيئ إيجابي طبعا ) ،،، قال لي بالحرف الواحد وكلمة مختصرة ( يا با أحنا عراقيين نعرف بعض ) . ،،،،،،، وهنا نقول : نحن أردنيين نعرف بعضنا , وعلى قول أخواننا الكويتيين ( كلنا عيال أقرية ) وقرية تقال لديهم بالتصغير .

  2. لا يمكن لدوله تعتمد المحاصصة والعشائرية أن تتقدم خطوه إلى الأمام وموجات اللجوء على مدى عقود هي من ساهم ببناء الأردن. واخذت الحقوق من مستحقيها واعطيت مكرمات لمن لا يستحقها.

  3. لا مع الاحترام مش صحيح بالنسبة للزعبي فقد علم ان التعديل قد شمله 100% وباقي الوزراء باستثناء حازم الناصر الذين تقدمو باستقالاتهم هم كذلك علمو باخراجهم من الحكومة و ان التعديل قد طالهم وانا اقول لهؤلاء الوزراء بلاش هالافلام لانو الشعب الاردني جميعا يعلم حقيقة الامور وتسجيل المواقف بهذه الطريقة هو امر مرفوض شعبيا واخلاقيا

  4. .
    — طاقم مستهلك مطبق على السلطه جرف البلد لازمه تلو الازمه ولا زال افراده يتداولون المناصب فيما بينهم ويلقون لخارج مواقع المسؤوليه اي اصلاحي .
    .
    — وبما ان الملك والشعب الاردني لا يستطيع استيراد مسووليه من السويد “”والله “” لن يتغير اي شيء ، انا اعرفهم واحدا واحدا ولا يَصْل احدهم لموقع مسؤول الا وقد اتقن الف حيله تجعله منيعا من الاقتلاع الا لموقع اخر .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here