اليونان ترفض طلب واشنطن بمنع سفن حربية لموسكو الرسو في موانئها وقد تفجر مفاجأة وتشتري منظومة الدفاع الروسية “إس 400” رغم وجودها في الحلف الأطلسي

بروكسيل – “رأي اليوم”:

أصبحت اليونان ثاني دولة تتبنى سياسة جديدة مع منظمة شمال الحلف الأطلسي وبالخصوص مع الولايات المتحدة بعدما قررت استقبال سفن حربية في موانئها والحديث عن احتمال شراء منظومة الدفاع الروسية “إس 400” التي اشترتها غريمتها تركيا.

ومع ارتفاع الوجود الروسي في البحر الأبيض المتوسط سواء في المنطقة الشرقية بالقرب من سوريا وتركيا واليونان ثم في غرب البحر خاصة اسبانيا، تضغط الولايات المتحدة على حلفاءها لكي لا يستقبلوا السفن الحربية الروسية، وكانت اسبانيا تقدم تسهيلات للسفن الروسية وامتنعت خلال الثلاث سنوات الماضية ولكنها عادت للسماح لهذه السفن في موانئها الجنوبية، حسب شبكة الأخبار الروسية “سبوتنيك” يوم الأربعاء.

ومع التعاون العسكري بين روسيا وتركيا بعد شراء أنقرة منظومة “إس 400″، بدأت باصدار رخص للسفن الروسية بالرسو في موانئها، وتتخوف اليونان من الانحياز الروسي التام لتركيا، وهي الغريمة التاريخية، وبدأت المؤسسة العسكرية اليونانية ترخص للسفن العسكرية الروسية بالرسو في موانئها بدون قيود كبيرة رغم الضغط الأمريكي. وبدورها، رفضت قبرص الضغوطات الأمريكية ورخصت للسفن الحربية الروسية.

وبدأ الصحافة اليونانية تعكس أصوات لخبراء وعسكريين سابقين ينادون بالتعاون العسكري مع روسيا وشراء منظومة “إس 400” منها كما فعلت تركيا، مبرزين أن وجود اليونان في الحلف الأطلسي لا يمنع من التعاون العسكري مع موسكو. وقد تشكل أثينا المفاجأة وتشتري هذه الصواريخ لتكون العضو الثاني في الحلف الأطلسي التي يقتنيها بعدما كسرت أنقرة هذا الحاجز النفسي-العسكري.

ويشعر اليونانيون بأنهم لا يشكلون عنصرا مهما في المخططات العسكرية الغربية رغم وجودهم في الحلف، وكانوا يتهمون الحلف بالانحياز الى تركيا في المشاكل الثنائية بين أنقرة وأثينا.

ويرشح الخبراء اليونان باحتمال مغادرتها الحلف الأطلسي إذا غادرته تركيا وقد تبني جسور التعاون مع روسيا، وتؤكد تقارير لمراكز الدراسات في اليونان أن الحلف الأطلسي لن يدافع عن اليونان في حالة نشوب حرب مع تركيا، ولهذا قد تراهن على التقرب من موسكو ضمانا لأمنها مستقبلا.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. متى سيفهم العربان الفاشلين ان امريكا تنسحب و يتقلص نفوذها و هي إلى أفول و ان العالم يتغيير و أصبح هناك لاعبين كبار آخرين و …….

  2. في وقت أزمات اليونان من وقف معها هي روسيا
    لذلك هذا موقف طبيعي من دوله محترمه تعرف كن هو الصديق الحقيفي ولا تخضع لابتزاز ترامب مثل أشباه الدول التي تدين لأمريكا بحمايتها بل ووجودها. مثل بعض العرب وإسرائيل.

  3. اليونان وهى دولة فقيرة افلست ووصلت لحافة الانهيار الاقتصادي وترفض طلب واشنطن 😳
    بينما السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم ومن أغنى دول العالم ولا تستطيع رفض طلب لواشنطن ☹️
    هذا هو الفرق بين حكومات ديمقراطية منتخبة من الشعب وبين عائلات حاكمة تنفرد بالثروة وبالسلطة وأمريكا هى التي تضعها وتحميها حتى العائلة الحاكمة تم اختصارها في شخص واحد فقط فرعون زمانه 😊
    لنا الله نحن الشعوب العربية الذين ابتلانا الله بالنفط بدل ان يكون نعمة علينا اصبح نقمة بل نكبة على أمة العرب والمسلمين 😩

  4. حان الوقت لكل الدول التخلص من الفك الأمريكي و اعادة حساب المصالح الاستراتيجية الجديدة….. الإمبراطورية الأمريكية في طريقها الى الانهيار والتحالفات بداءت تتغير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here