اليوم العالمي للتسامح؟ عن أي تسامح يتحدثون في بلداننا ويحتفلون؟ السنا الأسوأ في العالم باسره؟ وماذا عن حروبنا الطائفية واعلامنا الغارق في تحريضه المذهبي والعنصري؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

جاءت الاحتفالات العربية بيوم التسامح العالمي “خجولة”، ربما لان المنطقة العربية تشهد هذه الأيام ابشع أنواع الكراهية والتمييز، والفتن العرقية، والحروب الطائفية، وتستعد لظهور كيانات ودول جديدة وفق هذه النزعات والصراعات التي تغذيها جهات خارجية بأدوات إقليمية.

صحيح ان هناك “صحوة” تسامحية تطل برأسها وسط زحام من التعصب الطائفي والعنصري والعرقي، هنا وهناك، على شكل مسيرات يشارك فيها العشرات، ولكنها تشكل حالات استثنائية، وان كنا لا نشكك في النوايا الطيبة لاصحابها.

لعل المظاهرة الأبرز التي نقف امامها بإحترام في هذا المضمار، تلك التي اقدم عليها أهلنا النصارى في الأرض المحتلة، عندما صعدوا الى اسقف كنائسهم، ورفعوا الآذان عبر مكبرات الصوت، تحديا لقرار إسرائيلي يريد منعه، وتضامنا مع اشقائهم المسلمين، واكد المطران عطا الله حنا ان الاشقاء المسيحيين لن يتخلوا عن فلسطين والقدس حتى لو تخلى عنها كل العرب، وسيظل الآذان في القدس المحتلة عاليا قويا، وستبقى أجراس الكنائس أيضا.

***

مؤلم ان يأتي اليوم العالمي للتسامح والعرب والمسلمون يقتلون بعضهم بعضا في سورية والعراق واليمن، ويتم تسخير امبراطوريات إعلامية جبارة جرى انفاق مليارات الدولارات على تأسيسها وتشغيلها لتأجيج نيران الطائفية والعنصرية لصب المزيد من الزيت على نيرانها لزيادتها اشتعالا، واستضافة شيوخ الكراهية والتحريض على التطرف ونبذ الآخر بل وقتله.

التسامح في رأينا، ومئات الملايين مثلنا، هو ان نتعايش في اطار من المساواة واحترام الآخر وعقيدته وثقافته، وفي اطار حكم رشيد عادل، يطبق القانون على الجميع دون أي استثناء او تمييز بين الأمير والفقير، المواطن والوافد، القوي والضعيف، وبعيدا عن التصفيات المستفزة، هذا قبلي وهذا خضيري، وهذا عبد وهذا سيدا، وهذا عربي وذاك مستعرب، هذا هندي وذاك وطني.

التسامح هو ان نفتح قلوبنا وبيوتنا وحدودنا للنازحين الفارين بأرواحهم من القتل والدمار، فمن العار ان تهرع الدول الغربية لاستقبال ملايين المهاجرين السوريين بينما تغلق حكومات عربية تدعي مساعدتهم والوقوف الى جانبهم، وتنفق المليارات على تسليحهم، أبوابها في وجوههم، وهم العرب والمسلمون الذين كانوا سباقين في احتضان الاشقاء واقتسام لقمة الخبز معهم.

التسامح هو ان يتوقف الاغنياء المترفين عن كنز مئات المليارات في البنوك الأجنبية، وان يقوموا باستثمارها  في بلاد فقيرة معدمة، يعاني أبناؤها من البطالة، والعوز، والفاقة، وانعدام الخدمات الصحية والتعليمية، والحد الأدنى من العيش الكريم.

التسامح الحقيقي هو عدم قتل السني للشيعي لانه شيعي، والشيعي للسني لانه سني، والعربي للكردي، والكردي للعربي، الى آخر قائمة القتل الطائفي والعنصري الطويلة، التي باتت وصمة عار متأصلة في منطقتنا المبتلاه.

التسامح ان نؤمن بالحوار ونمارسه، والتعايش ونرسخه، والتكافل ونحوله الى عقيدة، وسلوك ومنهاج عمل، وخريطة طريق لمستقبل افضل.

***

لا نستطيع ان نتحدث عن التسامح والطائرات تقصف أهلنا في اليمن وفي سورية وفي العراق، ويعيش عشرات الملايين تحت حصار قاتل، ولا يجد الأطفال المنتفخة بطونهم علبه حليب لارضاعهم، وتجف ضروع امهاتهم من الجوع والحرمان ونقص التغذية.

التسامح ثقافة وعقيدة وممارسة، وهذه الثقافة يجب ان يبدأ تدريسها منذ سن الحضانة وحتى المراحل التعليمية المتقدمة، وفي اطار قوانين تجرم العنصرية والكراهية والتمييز.

التسامح اعلام مسؤول، وحكام قدوة ونموذج، وحكومات ديمقراطية تحكم بالعدل.

هذا هو المعيار الحقيقي للتسامح، ونحن كعرب احوج الناس اليه، لان غيابه، او تغييبه، من ابرز الأسباب التي تقف خلف وصولنا الى حالة الانهيار التي تعيشها حاليا على الصعد كافة.

وكل تسامح وانتم بألف خير.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

42 تعليقات

  1. المسؤل الأول عن الكراهيه في بلادنا هم مشايخ الوهابيه واسيادهم ومن والاهم ومن لف لفهم ….اللهم خلص هذه الأمه من هذا المرض اللعين

  2. فتش عن دوله يخرج علينا كل صباح ثلاثون فتوى من مشايخها ، تكفر الاخر حتى لو كان يشهد بواحدانية الله ورسوله المصطفى عليه الصلاة والسلام !
    فتش عن أئمة يكذبون …. يلوون ويفسرون آيات الذكر الحكيم على هواهم . ويكذبون على سيد الخلق علية الصلاة والسلام باحاديث وافعال تنسب اليه وهو منها براء .
    فتش عمن يتحالف مع معسكر كاره لنا ولديننا ويتحالف مغتصب ارض المسلمين وقبلتهم الاولى وارض الانبياء !
    فتش عمن يدعم الارهاب والقتل في بلاد العرب والمسلمين بالمال والسلاح والتحريض !
    فتش على من يبث الطائفيه بين المسلمين ،ويقسمهم بينكافر ومشرك !
    فتش على من يهب اموال الامة لعدو الامة تقربا بينما ملايين الافواة الجائعة في امة الاسلام لا تجد قوت يومها !
    فتش و فتش …..

  3. بالله عليكم لا تطالبوا العراقيين بالتسامح مع الخليجيين، فقد كانت العراق قبل استخراج النفط في الخليج قبلة جياعهم، وكلما نزلت بالنجديين مجاعة وقحط شدوا الرحال إلى العراق ليشبعوا من خيراتها، ولولا العراق لكسدت تجارة النجديين، وكانت البصرة متنفس الكويتيين، وروى ابن عم عمل في شركة النفط في أبو ظبي بأن الشيخ زايد بن نهيان كان يحضر اجتماعات كبار المسؤولين في الشركة أحياناً وفي أحد هذه الاجتماعات أخبره بأنهم كانوا قبل اكتشاف النفط ينتظرون بفارغ الصبر مساعدات العراق العينية من التمور، وعندما يصلهم خبر اقتراب سفينة المساعدات يهرعون هو وغيره من سكان أبو ظبي إلى الميناء لاستقبالها.
    كيف جازى الخليجيون العراق على إحسانه وفضله؟ لن نعود إلى الماضي غير البعيد وغارات الوهابيين الدموية على العراقيين، فمنذ ثمانينات القرن الماضي أرادوا العراق “جبلاً من نار” بينهم وبين إيران تنفيذاً لأوامر أمريكا وسهلوا لها احتلال العراق وقتل مئات الألاف من أبناءه وتدميره، ثم صدروا له الإرهاب ليجهزوا عليه واليوم يدعون لتقسيمه.
    تسامحوا أنتم أما أنا فلن أسامح الخليجيين أبداً.

  4. Mr atwan you go down to a marketplace in Arabia and you will find that there is noo big difference between a marketplace and a mosque…the same materialism doing whatever for profit..so make no big hopes tzhis hadith explains all why only arabs get destruction at endtimes because of black moral هذا حديث صحيح، دخل النبي- صلى الله عليه وسلم- ذات يوم في بيته بيت زينب، وهو يقول-صلى الله عليه وسلم-: (ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج كهذا وحلق بين إصبعيه، قالت له زينب: يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون، قال: نعم، إذا كثر الخبث)

  5. لا يرتجى الديموقراطية من من قصور الديكتاتورية ولا يحارب الفساد دون المفسدين ولا تحارب الطائفية دون التكفيريين …

  6. انه يوم عالمي كباقي الايام العالمية التي تنهال علينا دون ان نرى لها اثرا على ارض الواقع خاصة في عالمنا العربي المبتلى بكل انواع الدمار والخراب والقتل والحقد والضغينة والكراهية والانتقام وما الى هدا من السلبيات الهدامة التي تقف حاجزا امام وحدة العرب فالتسامح نعمة عظمى يفتقدها العرب بفعل عقليتهم المريضة المتشبعة بثقافة الانتقام فلا يمكن اطلاقا ان ياتي اليوم العالمي للتسامح ونحن نرى كل انواع اللاتسامح في المنطقة العربية بكل وضوح فلو كانت اثار التسامح سارية في بلاد الاعراب لما شاهدنا هدا الاصطفاف الطائفي والمدهبي ولما رصدنا هدا القتل المجاني ولما سمعنا هدا الاصرار على عرقلة الحلول السلمية في سوريا والعراق واليمن وليبيا ولما تابعنا هدا الانقسام الشديد بين العرب ولما ولما ولما كلام كثير يقال في هدا الباب يوضح ان الكلام عن التسامح في بلاد الاعراب هو مجرد حديث عابر لا اساس له من الصحة فاين هي المؤسسات الدينية التي تغرقنا بفتاوى الجهاد في سوريا وما الى دلك من الفتاوى التي ما اتى الله بها من سلطان وتعمل على زرع الفتن والاقتتال من ثقافة التسامح التي اتى بها ديننا الحنيف لما لها من دور فعال في تاخي المسلمين وتوادهم وتراحمهم وتازرهم اليس مفردة التسامح في بلاد الاعراب حق اريد به باطل؟ كيف ندعي الاسلام ونحن ابعد ما يكون عن قيم الاسلام واخلاقه الفاضلة؟

  7. يا سيد عربي محبط – كلمة النصارى ذات قيمه محترمه جدا بعكس ما يتصوره البعض –
    واساسها ما ورد في الآيه 25 من سورة ال عمران بقوله تعالى { فلما أحس عيسى منهم
    الكفر قال من انصاري الى الله ، قال الحواريون نحن اصار اللهآمنا بالله واشهد اننا مسلمون }-
    اما الحواريون فهم انصار المسيح عيسى عليه السلام الذين آمنوا برسالته ونصروه ضد من كفر
    من اليهود بهذه الرساله وهم من حمل هذه الرساله ونشروها في العالم كله – وهناك من يقول
    بأنهم تلاميذ المسيح واول من آمن بدعوته –
    ولا يختلف هذا كثير عن انصار المدينه الذين حموا رسولنا محمد وآووه بالمدينه المنوره بعد
    اضطهد المشركين نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام وحاولوا قتله وعذبوا من آمن برسالته
    اشد العذاب – فكان نصارى المسيح كأنصار محمد عليما الصلاة والسلام –
    وقيل ايضا بأن الحواريين هم خلصاء ومحبي المسيح – ومن يظن غير هذا فهو مخطئ بلا
    شك – واما المسيحيين فهم المنسوبين للمسيح عليه السلام في ايمانهم برسالته السماويه كما
    يحب البعض البعض اطلاق قول المحمديين على المسلمين اي المؤمنيين بالرساله السماويه
    التي حملها رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام …!!!
    وكلا الصفتين من النصارى والأنصار صفتان كريمتان لمن يتصف بهما الا من كان جاهلا
    ولا يدرك حقيقة هذه التسميه فلا يعتد بجهله وجهالته –
    ** نقطة توضيح في قوله تعاى على لسان الحوارين في هذه الآيه{ واشهد اننا مسلمون –
    اذ قد يلتبس الأمر على بعض المسلمين وبعض المسيحيين – وقد يؤخذ هذا النص على
    معنيين :-
    1- يفسر الإسلام على انه ملة سيدنا ابراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام { ملة ابراهيم
    حنيفا }ولدينا نحن المسلمين نعتبر الأسلام ملة ابراهيم حنيفا اي الرساله التي دعا اليها
    ابراهيم عليه السلام وهي الرسله التي قال فيها سبحانه (إن الدين عند الله الإسلام وما
    اختلف الذين اوتوا الكتاب{ أي اليهو والمسيحيين والمسلمين } إلا منبعد ما جاءهم العلم
    بغيا بينهم ومن يكفربآيت الله فإن الله سريع الحسالب ) -اي ان اللأديان التي حملها انبياء
    الله ورسله جميعها واحده ولكن المؤمنين بها هم من اختلفوا فيها ولكن دين الله واحد –
    بالضبط كما اختلفوا في التأويل والتفسير حتى في الدين الواحد الى مذاهب متعدده في
    المسيحيه عدة مذاهب واليهوديه ايضا والإسلاميه ونشأت المذاهب في الديانه الواحده
    والطوائف بين الرسالات الثلاثه مع انها جميعا مصدرها السماوي واحد –
    وانا ممن يقولون بأن ما جاء به كل الأنبياء واحد والخلافات من اتباع هذا الذين او ذاك
    وهم فرقوا الناس اشياعا وفرق مختلفه …!!!
    2- الإسلام ليس دين ينسب لهذا الرسول او ذاك وانما الإسلام هو الدين الذي ارتضاه
    الله لكل البشروهو دين السموات والأرض ( والتفريق منا نحن البشر } وليس من الله
    سبحانه وهذه حقيقه تسقط التعصب الطائفي اولا والتعصب المذهبي ثانيا – فاليهودي
    الحق والمسيحي الحق والمسلم الحق كلهم مسلمين على دين الله الواحد – ولو لم تكن
    هذه الطائفيه والمذهبيه لكان ما جاء به موسى وما جاء به عيسى وما جاء به محمد
    عليهم جميعا الصلاة والسلامهو شيء واحد لا يختلف لأن مصدره اله واحد ونحن
    البشر بنوازعنا من اوجد الإختلاف بينها …!!!
    وتأكيد لهذه الحقيقه سنجده في الآيه 285 من سورة البقره بقوله تعالى { آمن الرسول
    بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه و(رسله لا نفرق بين احد
    من رسله ) وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير } ..!!!
    فكلمة الرسول بمعنى كل الرسل ( اي رسول ارسله الله سبحانه وتعالى للبشر ) ولم
    يقل سبحانه كتابا مخصصا وقال الكتب اي تشمل كل الرسالات – وقال ورسله ولم
    يقل رسوله اي كل الرسل واتبعاه بتأكيده سبحانه وتعالى بقوله { لا نفرق بين احد
    من رسله } بل وساوي في الإيمان بين كل من آمن بهذه الرسالات بقولهم جميعا
    اي المؤمنون { سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير } ويتساوى بها مؤمن
    اليهوديه الحق ومؤمن المسيحيه الحق ومؤمن الإسلام الحق – وهم اتباع انبياء
    ورسل الله جميعا – وما عداهم من الطائفيين والمذهبيين هم المضللين من احبارهم
    وكهنتهم وشيوخهم …!!!

  8. لم نر في الأردن ما رأيت أنت ، ولم تر أنت ما رأينا ، ربما لأن الجمل لا يرى …….

  9. التسامح يحتاج الى تضحية وليس الى استبداد بالفكر سواء عرقي او ديني او مذهبي—لان غياب القانون او بدون تطبيقه على الجميع تخرج الثغرات–والتهور والعنصرية والاستعلاء–ونظرية الأنا–

  10. اي تسامح استاذ عبدالباري—-ونحن نعيش وسط التخلف والشعوذة والارهاب والقبلية الرجعية—
    لافائدة—-الحل علمانية 100%–ومنع افكار الارهابين الهمج–ومعاقبتهم بقوة القانون كفاية بهدلة وعنف ووحشية باسم الدين–وكأن الله وضع وكلاء خاصون له–والقبلية عليها الالتزام بالقوانين المدنية–انتم احرار بالانتماء والهوية لكن ليس لمصلحة ذاتية وضد القيم الحضارية

  11. لا فض فوك … استاذنا العزيز
    صدقني استاذنا الغالي عبد الباري ان عروش حكام السعودية والخليج مستندة على اذكاء الطائفية ولكن الحمد لله بدأ اخواننا أهل السنة يدركون هذه الحقيقة ولن تنطلي عليهم تلك الفتن بعد اليوم وان هزيمة القاعدة من قبل وداعش اليوم أكبر ضربة لرعاتهم في السعودية والخليج … سبحان الله جاء ترامب ليوجه لهم الضربة القاضية

  12. لم اكن اعرف شيئا مما يتداول اليوم عبر افواه الناس اليوم ويتم تمريره بقوة عبر الاعلام والداعين للفتن ، فمنذ ان فتحت عيني لم اسمع في البيت او الحي والمظرسة الى اخر مرحلة من التعليم الى الوظيفة شيئا اسمه طائفية من سني وشيعي او عرق وعنصر، لكن اليوم لم يعد يميز المرء بينه وذويه وحتى بين افراد اسرته اين فرقت الانظمة المتهالكة بين الشعب الواحد فجعلته شعبين وفئات وانتماءات انت مع النظام فمرضي عنك والا فانت خائن للوطن وعميل لاعدائه وغير ذلك من تلك الاسطوانة المتاكلة التي تصدر من اغربة انظمة شاخت وعجزت عن مواكبة الاحداث ومطالب نسبة 72٪ من الشباب للسكان ، للاسف هم اليوم في محطة انتظار يعبر منها عزرائيل ليوقع شهادات موت ملوك ورؤساء وامراء المنطقة وهناك سيفرح الشباب بان التغيير ات ات ات

  13. لا يمكننا أن نتوقع من كل من يدعم ما يسمى ثورة في سوريا أي كلام عن التسامح، وكأن هذه الكلمة تخدش أحاسيسهم.

  14. كيف لنا أن نتسامح في الوقت الذي تأتينا جرعات التعصب والكره المقيت يومياً ومن على المنابر والشاشات؟ كيف لنا أن نتسامح وهذه الكلمة غير موجودة في قاموس الوهابية التي تصادر الدين والسياسة؟
    كيف لنا أن نتسامح في ظل حكامنا الأشاوس الذين لا يفكرون إلا بتكديس الثروات بدون أي إلتفاتة إلى التربية والثقافة ويعتاشون على تخلفنا ويعملون جاهدين لتغذية أحقادنا ويفرقوننا ليسودوا؟

  15. في ايام شبابنا في الخمسينات والستينات من القرن الماضي كانت الحناجر تصدح بالوحدة والتضامن العربي.. ويسود مبدا المواطنة والكل يقدس الوطن ويلتف حوله.. لكننا اليوم بغباء واصرار نسير في ركاب قادة وانظمة وطوائف متنازعة فاسدة تعمل على الفرقة والتشرذم والانقسام وتغذي روح الطائفية وتعمل على تجزئة المجزأ وتفريغ الاوطان من مواطنيها وتدمير العباد والبلاد.. وهذا ما كان ولا يزال اعداؤنا يعملون عليه وهو مبدأ “فرق تسد”..
    ولن يصلح حال امتنا الا بزوال الانظمة الحالية الفاسدة ورحيل قادتها وقيام حكم مدني رشيد يستمد قوته من الشعب.. كل الشعب تحت مظلة الوطن والمواطنة.. وعندها نصبح مؤهلين للاحتفال باليوم العالمي للتسامح.

  16. عزيزى الاستاذ عبد البارى المحترم لاغرابة فى ان يقام يوم عيد للتسامح فى جميع انحاء العالم فقد علمنا ديننا والدول الغربية معنى التسامح اما من يعيش فى اطار العالم العربى فهذا شئ غريب ان يقام يوما للتسامح او للعفو اولعدم الاعتداء على الاخرين والقتل والنهب فكيف تريد العرب ان يوافقوا او يشاركو مثل هذا اليوم وهم من زرع الفتنه فيما بينهم حتى اصبح العربى لايطيق اخوه العربى اما الدول الاوربية وامريكا فمن حقهم ان يحتفلوا بهذ اليوم اما ماذكرت عن مافعلوه فينا فهم ابرياء من كل تهمة لانهم لم يقوموا باى عمل ارهابىاو عدوانى الا بطلب من حكام الدول العربية ومدفوع الثمن لهم وانت تعرف تماما كم دفعت السعودية للخبراء الامريكان لمساعدتهم للعدوان على اليمن وكم دفعت لمصانع الاسلحة لشراء احدث مالديهم لتزويد المنظمات السلفية الارهابية لتدمير سوريا اليس السعودىة من افتت لارسال الرهابيين الى العراق لتاجيج الفتنة الطائفية لهذ من يقتل ويشرد وينهب هم حكام الدول العربية وبدون استثناء فكيف تريد منهم ان يقيموا او يعترفوا بالتسامح والاخوة كما فى اوربا وامريكا

  17. التسامح كلمة قاسية وهي تعني سلوك ايجابي ( بمثابة مكرمة او عطاء ) من قبل القوي او الاغلبية ( عند العر الاغلبية عنصرية عربية او اسلامية مذهبية مقيتة لا تشرف احد) تجاه الاقلية او الضعفاء من مجموعات عرقية او مذهبية يتم النظر اليها باحتقار. والاحتفال بيوم التسامح هو قمة التاكيد على هءا السلوك المنحرف! من الافضل الاحتفال ( وهذا من الاحلام) بيوم التعايش وحقوق المواطنة المتساوية والاهم بدولة القانون! الهند وهم بنظر الملسمين كفار انتخبوا وهم الاكثرية مسلمين رؤساء للهند مع ان الاغلبية هندوس بينما العربان لا يقبلون من هو مختلف عنهم قبليا فما بالك بما نراه من حرب مذهبية وهابية تكفيرية. على العرب ان يعقدوا العزم وينفذوا الانتحار الجماعي ليرتاحوا من عقدهم ويرتاح العالم من الارهاب الاسلامي العربي الوهابي التكفيري! وليكن عندها بمقدور العالم الاحتفال بيوم ادخال العرب الى فصل التاريخ المعروف : امم مادت وظنت انها سادت فانتحرت واراحت العالم عندما بادت ! رحمك الله يا محمد الماغوط صاحب غربة و كاسك يا وطن!

  18. الأردن أقرب قطر مسلم لحكم راشد فقد نشأ على عقد اجتماعي مستند لشرعية مبايعة وكرامة وحرية وعدالة وانتماء غير منقطع للعالم الحر وقيم إنسانية رغم ظروف دول شقيقة مجاورة واتبع أكثر من 96% من الأردنيين أحدث نسخة للدين السماوي عبر 14 قرناً بدون إكراه أو استعجال، بل وحافظوا على أمن أقليات وأعراضهم وأموالهم ولن يتم إكراه أي منهم أو استعجاله لإعتماد نسخة أحدث للدين السماوي حتى لو استغرق 14 قرناً أخرى. وبقي الأردن ضمن تيار أهل السنة والجماعة يحفظ أصل الدين الذي يشكل اكثر من 90% من ملياري مسلم حول العالم.

  19. مقالة رائعة ، التسامح الديني هو اجمل ما يملكه الانسان ، الانسان ان لم يكن له تسامح ديني فسيكون في عالم الغابات ، نحن ولدنا على دين آبائنا ولكن هذا لا يمنع ان نحترم ونبجل دين آبائهم .
    فقط ملاحظة : الأخوة المسيحيين لا يستسيغون حسب علمي الى اسم النصارى ، أنا افضل ان اسميهم المسيحيين .

  20. لا لن يكون هنالك تسامح في المجتمعات العربية والمسلمة ما دام العرب والمسلمون ينتمون للقبيلة لا الوطن أو الأمة، ويطبقون أعرافها ويؤولون أحكام الإسلام السمحة أو يلوون أعناقها لتتلاقى مع شرائعهم القبلية الوحشية، ويقفون مع أخيهم ضد ابن عمهم والاثنان عربيان أو مسلمان ولو تطلبت المصالح الأنانية تحالفوا مع الأجانب على اخيهم وابن عمهم، ويتفاخرون بالأعراق والأنساب بدلاً من الإنجاز والكفاءة، والأعظم قيمة في أنظارهم هي الرئاسة ولو على جماجم، وكل مصائبنا نتاج القبلية المتخلفة وإفرازاتها السمية داخل نفوسنا وعقولنا، بما في ذلك عدم التسامح والعنف والطائفية (عصبية قبلية في ثياب دينية) والعنصرية والمناطقية.

  21. استاذنا الكبير عبد الباري عطوان : لماذا اراك تسخر من فكرة التسامح ، وهل نسيت
    ان معظم اعرابنا قطعوا شوطا كبيرا في التسامح والوئام مع اسرائيل .. أليس هذا
    تسامحا يا ابو خالد يا طيب…؟؟

  22. أستاذ عطوان: أسمعت للو ناديت حيا، ولكن لا حياة لمن تنادى!!! ألعرب لن يتغيروا وإذا تغيروا فإلى ألأسوأ. لا تتعب نفسك ولا قلمك وإنس أمة العرب التي أصبحت أمة ملعونة لأنها إبتعدت عن تعاليم الله. لا ألغنى يساعد الفقير، ولا ألجار ينصر جاره، ولا ألإبن يحترم أبيه. يكفى أن تنظر حواليك لترى ما يدمى القلب. قتل وتنكيل وإغتصاب في سورية والعراق، وتدمير شامل كامل في اليمن، وإضطهاد وتنكيل وإعتقالات في مصر، وفى الضفة الغربية وغزة ، قتل بدم بارد وفساد وإفساد. مرة ثانية أقولها بالإنجليزيةHold your breath

  23. مقال جميل، حطيت للايد ع للجرح استاذ عبد الباري، نشالله بتسود ثقافة التسامح و الحب محل هالكوارث يلي صايرة هلا

  24. لا وجود للتسامح في عالم التاسلم يا أستاذ !
    خصوصا عندما يندمج التاسلم بالقابليه وتوفر الأموال !

  25. الاحتفالات العربية بيوم التسامح العالمي , عبارة عن نكة طائفية يحكم عليها القانون بالاعدام في العالم العربي !
    فضائيات السعودية و قناة الجزيرة لديهم خبراء في صنع الفتن الطائفية لكي يقتلون كل شيء اسمه فكرة يوم التسامح العالمي !………………………………………………………………………………………………………….
    و هل بقي شيء اسمه التسامح في العالم العربي ؟ و الفضل لبعض قادة العرب و مشايخ السلاطين من الجن و العفاريت هههههههههه نقطة على السطر و لا تنسون قرائة سورة الفاتحة على المرحوم يوم التسامح العالمي ………….
    الله يرحمو يوم التسامح العربي كان طيب القلب في عز شبابه و كويس مع الشباب و امو مفرحتش في يوم عرسه ههههههه …………………………………………………………………………………………………….

  26. في مسرحية “السيد بونتيلا وخادمه ماتي” لبريخت، لا يتحلى السيد بونتيلا بقيم التسامح والدفاع عن حقوق عماله وعبيده ولا يتجرد من السفالة والشراسة والاستعباد واحتقار الضعيف إلا عندما يكون ثملا بعد شرب بضعة براميل من الخمر ! لو كان بامكان الحكام العرب وشيوخ الفتنة وزعماء الطوائف والربيع العربي أن يدمنوا الخمر، لكان لنا شأن آخر! لأنه لا مكان للتسامح في ثقافتنا وعقولنا غير مغيبة ! نعم ! المحدد الاول للعقل الإسلامي هي عدم التسامح !

  27. في خلال مراحل حياتي الســابقة, زرت العديد من الدول الأوربية, وشـعرت بالمودة بين شـعوبها بغـض النظرعن الأختلاف بين قومياتهم ومذاهبهم الدينية وحتى لغاتهم, فمن المعلوم ان معظم هذه الأقطار أتحدت فيما بينها بالرغم من الأختلاف في مســاحتها الجغرافية ولغاتها وحالتها الأقتصادية و الأجتماعية,.. وبالرغم من كل ذلك ,..اتحدت تلك الأقطار وكونت دولة واحدة (الأتحاد الأوربي), لها علم واحد وعملة واحدة , وان اي فرد في اي قطرمن اقطارها, يملك حق الأنتقال والأقامة والعمل والتملك, من دون الحاجة لأــتخراج فيزة.
    عاصرت الطائفية في العراق منذ الصـبا, ولم أتفق بالرأي مع الذين اسـتخدموا النقد اللاذع او الحرب الباردة الخفية بين الطائفتين الســنية والشــيعية. وعلى أية حال , ان تلك الحرب خفت حدتها, او قل كادت ان تزول في ســنة 1950, الا انها عادت ثانية بعد ثورة الرابع عشــر من تموز والثورات الأخرى التي أعقبتها,.. بسـبب رأس الحكومة ومن يدور حوله من مسـاعدين, حيث عملت فئة من الشــعب تتبع نفــس مذهب رأس الدولة لتنفيذ اجندة ذلك الحاكم,… وايجاد المخرج القانوني لها والتصفيق له !
    ان هذه الحالة اسـتمرت حتى أحتلال بغداد في التاسـع من ابريل/نيسـان 2003, ثم نمت بســرعة فيما بعد, ومع الأسـف الشـديد زاد تجار السـياسـة من ضـراوتها يوماً بعد يوم,.. ولقد صـممت على التصــدي لجميع المعتقدات الســلبية التي ســببت الضرر لنهج الأســلام وزادت من تمزق الشــعب العراقي المتميز بديانات وقوميات مختلفة , وعلى كل من يرغب بالبحث عن مخرج برفع شعار التسامح على نغم الأغنية المصرية : سامحتك ,..سامحتك,..عليه تقوية العلائق والروابط التي تســاهم في تقوي مكونات الشــعب العراقي ,…
    مع محبتي

  28. ليس هناك سوى الكراهية التي ينعكس صداها في كل الارجاء المحيطة بنا.. ينشرها اعلام فاقد للاهلية الاعلامية يشبع رغبات ساسة هواة ماتت ضمائرهم في دهاليز السلطة…….

  29. ان شاء الله سيكون هناك يوما اسمه ( يوم القصاص العالمي ) !!!!

  30. كيف يكون التسامح وهؤلاء ينطقون ينطقون عن الهوى
    بعض خطباء المساجد من (السنة والشيعة) مع انني اكره ان اتلفط بهذه العبار يجب ان تضع الحكومات لهم حدود فهم يؤججون الأحقاد ويتناولون مرتباتهم آخر الشهر وينامون قريري العين في فراشهم ونتيجة خطاباتهم تسيل الدماء وتهدم البيوت ويتشرد الشعب في المنافي البعيدة. كما ان بعض الفضائيات المموله من الحكومات ومن جهات مشبوهة بحاجة الى اغلاق وسجن مسؤوليها.
    هاهي الجزيرة مثلا دمر ت ليبيا واحالتها الى عصابات تقتتل وتقتل وتغتصب النساء في وضح النهار, ودمرت سوريا وشردت شعبها في اصقاع الارض ووحولت من بلد امن يلجا اليه كل العرب الى بلد اليه كل مجرمي العالم ومخابراتهم وجيوشهم وادخلته في حرب عالمية لا نهاية لها.
    وهاهم المفتون مازالوا يثيرون النزاعات القبلية والطائفية تحت مسمى الدين, ولا مانع لهم ولا رادع
    وهاهم قسم ليس بالقليل من المعلمين في المدارس يغرسون الطائفية في النشأ من دون حسيب او رقيب.
    فلسطين بلد مغتصب ومحتل ومستعبد وشعب مشرد من المحيط الى المحيط ولا يوجد به شيعي واحد, ومع ذلك التاجيج الطائفي يقوم به قسم ليس قليلا من ائمة المساجد والوعاظ التابعين للاخوان والسلفيين اتباع السعودية ويطالبون بالجهاد في سوريا ويتناسوا فلسطين وكانما هي بلد حر ومستقل …. اليس هؤلاء اخطر من العملاء.. الحمد لله على ان الشعب الفلسطيني داخل فلسطين يتمتع بالوعي والادراك والحس الوطني وكشفهم على حقيقتهم.

  31. يا استاذ عبدالباري انت الوحيد الذي اقرأ مقالاتك 8 اعوام متتالية لانك الوحيد الذي تصدع بالحق ولاتخشى لومة لائم نسأل الله ان ينور بصيرتك

  32. ______.. وين التسامح .. ؟ و ” المضغة ” مريضة !! .. و كل ” نقرة ” في طبلة الأذن و أنتم بملفوف خير !!

  33. ان المسؤولية تقع على عاتق المربين والمثقفين والاعلاميين كل في موقعه , كما توجب وضع مناهج للتربية والتعليم بما ينمي الافكار المستقله بعيدا عن التبعية , مناهج تنير العقول بقيم الاسلام الحقيقيه , مناهج تخلق اجيالا تؤمن بقضايا الامه , وفي طليعتها قضية فلسطين والمسجد الاقصى وكافة القضايا وهي كبيرة ومتشعبه ؟؟ ثقافة تخلق مجتمع التكافل والتسامح والمحبة , بعيدا عن الجهل والانانية والتشرذم والكراهيه — مجتمعا يتمسك بعقيدته السمحه , ويسير على نهجها الاصيل — مناهج تنمي الافكار الاصيله بعيدا عن الجهل والانحراف والفتن والشجار , ان ثقافة الجاهلية الاولى من تشرذم وتفكك وعنصرية وجهوية وعشائريه ومذهبيه وطائفيه واقليميه وفئويه وحزبية ضيقه وافكار مستورده بعيده عن قيمنا الاصيله , ما زالت تطاردنا بعد ان هدمها الاسلام , وها هي تعود الينا بالوان واشكال مختلفه , ان استمرت فانها تساعد الاعداء على حفر قبر الامه ؟؟ على حكماء هذه الامه ومن بيدهم مقاليد الحكم ان يبادروا بالانقاذ قبل فوات الاوان ؟؟؟

  34. و الله عار و اي عار ان يقتل السنى الشيعى، وان يقتل الشيعى السنى،
    و يستعين الجميع باعداء الامة تلى الاخوة من الطرف الاخر .
    وفى نفس يتفرج الاعداء الصهاينة و غيرهم على هذاء المشهد.
    هذه فضيحة ما بعدها فضيحة .

  35. ______.. إذا سألوك عن الحرمين الشريفين ؟ قل لهم و الثالث ؟ أم هو من ضمن النسيان و التسامح ؟!

  36. سامحك الله يا سيد عطوان في يوم التسامح !، الم يقل رب العزه : الفتنة اشد من القتل !، اي ان انعدام التسامح وروح المحبه ، كان سببها الفتنه ومن وراء الفتنه !، اليوم ونحن على اعتاب السنه السادسه من هده الكارثه !، صارت الامور واضحه كالشمس !، إخوة لنا كانوا سكين بالظهر !، استعملهم خبث الغرب المتصهين لقتلنا !، فكانوا شر أداة ، وللاسف ما زالوا !، ولكنهم سينفقون اموالهم ، ثم تكون عليهم حسره ،ثم يهزمون !!، عندا سيحتفل العالم بيوم التسامح العالمي !!.

  37. المدخل لنشر ثقافة التسامح هو مراجعة نصوص الدين الاسلامي, كيف يكون هناك تسامح ويقتل من يتهم بالكفر مثلا, ما زالت حروب تحدث على خلاف مصطنع منذ 1400 سنه, اعتقد من الضروري مراجعة التاريخ الاسلامي من اليوم الاول و نقده و اعادة صياغته ليتلاءم مع العصر و الا سنبقى نعيش في ثقافة الجاهليه المتخلفه بحجة انه تعاليم الهيه

  38. اذا كان خطيب يوم عرفة يتهم بعض اخوانه المسلمين بالمجوسية ويحرض على قتال الحوثين فاين التسامح نسال الله العافية لنا ولهم ولجميع المسلمين ولو ان الاموال التي نفقت في تسليح المسلمين لقتل بعضهم البعض تم انفاقها في تنميتهم لما بقي فقير من المسلمين

  39. تصحيح المسار مايحدث لنا الان وما حدث لم يأتي من الفراغ او من كوكب اخر انه أمتداد لمسيرة قرون وسنوات لم تتم فيها معالجه جديه ابدا بعض المبادرات البسيطه لم يكتب لها النجاح.. امم ودول كثيره في العالم اجتازت المحن ونهضت خذ فيتنام وما جرى لها الان تنهض وتنميه بمعدل ٨% سنويا بلد فقير لا يمتلك شئ فقط أراده الانسان فيه وتصميمه على النهوض .. نحن المتعلم فينا ألعن من جهالنا وحاكمنا يصادر العقول قبل الجيوب وقس على ذلك .. الخطوه الاولى للاصلاح فصل الدين عن السياسه هذا صعب وسقف عالي صحيح ولكن هذا هو بداية الطريق لبناء دولة مدنيه وثبت ذالك في جميع الدول التي استطاعت ان تنهض النهوض والثقافه والتنميه عند بعضنا استيراد الانواع الفاخره من الرز البسمتي وهو مؤشر للرقي والمدنيه واحترام حقوق الانسان والله كارثه.. يجب اخذ تجارب الشعوب الاخرى والاستفاده منها.. الذي يجرب المجرب عقله مخرب..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here