“اليوتوب” وسيلة الفنان جمال سليمان للغوص في شخصية الزعيم عبد الناصر

jamal_sileymen

بيروت ـ “راي اليوم” ـ عادل العوفي:

يعيش الفنان السوري جمال سليمان هذه الأيام على وقع الاستعدادات لتجسيد شخصية الزعيم جمال عبد الناصر، خصوصا وان التحدي كبير جدا بالنسبة له مع الصورة الباهرة التي رسمها الراحل احمد زكي حينما أبدع في ذات الدور.

وعن نفس الموضوع كتب النجم السوري على صفحته الشخصية على “الفايسبوك” “أجلس لساعات على “اليوتوب” وأنا أعود لسماع خطابات الرئيس الراحل عبد الناصر وكذلك لقاءاته وبعض من ظهوره الاجتماعي المصور وهو مع الأسف قليل جدا. أحاول أن أقترب أكثر من هذه الشخصية التي ملأت الدنيا و شغلت الناس. مهما اختلفنا أو اتفقنا مع فكره وسياساته ومواقفه إلا أننا لا نستطيع إلا أن نقول إن هذا الرجل كان مخلصا و صادقا فيما يفعل و فيما يقول.

ولا نستطيع إلا أن نقول بأن حكاية جمال عبد الناصر ليست شيئا من الماضي، بل هي حاضرة حتى هذه اللحظة”، مما يعكس تحضيرا خاصا للنجاح والرد على بعض الانتقادات التي طالت اختياره من لدن بعض النقاد المصريين الذين شككوا في قدرته على البروز وبالأخص اللهجة الصعبة التي كان الراحل يتحدث بها، لكن هؤلاء ربما تناسوا النجاح الكاسح الذي حققه نجم “صقر قريش” في مسلسل “حدائق الشيطان” أول تجاربه التلفزيونية على ارض المحروسة بشخصية صعيدية أخرست كل الألسن التي أشهرت سيوفها في تلك الفترة أيضا، جدير بالذكر أن المسلسل الجديد يحمل اسم “صديق العمر” عن فكرة الراحل “ممدوح الليثي” وسيناريو وحوار “محمد ناير” وإخراج “عثمان أبو لبن”، ويجسد إلى جانب سليمان البطولة في العمل الفنان “باسم سمرة” في دور “المشير عبد الحكيم عامر” رفيق درب عبد الناصر وهي النقطة التي سيركز عليها المسلسل انطلاقا من مرحلة ما بعد الانفصال 1961 حتى حرب حزيران 1967 وبالتالي التطرق للعلاقة التي تجمع بين الاثنين إنسانيا واجتماعيا بالإضافة إلى الجانب السياسي بالطبع، وكان بطل مسلسل “صلاح الدين الأيوبي” قد صرح للصحافة المصرية بخصوص الدور: “سبق أن عرض علي تجسيد شخصية الزعيم جمال عبد الناصر أكثر من مرة، ولكن حين كان يعرض علي الدور سابقا لم أكن أحس بان أرغب في خوض هذه الشخصية لأنها خطوة كبيرة ومحفوفة بالمخاطر، فهناك عدة قراءات لهذه الشخصية وأحيانا يكون بها شيء من التطرف سواء بالإعجاب بجمال عبد الناصر أو انتقاده ، ومن جهة أخرى بقيت شخصية جمال عبد الناصر شخصية كبيرة فتحولت إلى رمز، وهنا الاقتراب من هذه الشخصية هو مخاطرة بحد ذاته ، وكنت أستهيب هذه المخاطرة وأتمنى أن أجسدها في نفس الوقت ولكن بشرط أن تكون عناصر النجاح متوافرة بشكل أفضل، حتى أتت هذه التجربة وأتمنى أن أستطيع مع المخرج عثمان أبو اللبن والفنان باسم سمرة (المشير عامر) وباقي الممثلين أن نقدم هذا العمل بطريقة تعجب الناس”، وفي انتظار عرض المسلسل سيكون على الفنان السوري المعروف مواصلة نجاحاتهم على ارض الكنانة وإسكات كل منتقديه كما يفعل في كل مرة وهو ملك التحديات والرهانات الصعبة المعقدة .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here