اليهود الأرثوذكس يعلنون رفضهم القاطع لخطة ترامب ويعتبرونها “تعميق للأزمات في المنطقة وتشريع للقمع وظلم للفلسطينيين”

واشنطن-الأناضول- أعرب اليهود الأرثوذكس المناهضين للصهيونية بالولايات المتحدة، عن رفضهم لخط السلام المزعومة التي أعلن عنها، الثلاثاء، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وتعرف إعلاميًا باسم “صفقة القرن”.

وبحسب مراسل الأناضول، جاء رفضاليهود الأثوذكس في بيان مشترك، ألقاه قادتهم في المبنى الوطني للصحافة، بالعاصمة الأمريكية، واشنطن، الأربعاء.

وذكر البيان أن “خطة ترامب المزعومة، تتجاهل فلسطين، ومن شأنها تعميق الأزمة بشكل أكبر في المنطقة”، مشيرًا إلى أن دعم إسرائيل لا يعني دعم اليهود.

وتابع “ولو كان حتى دعم إسرائيل يصب في مصلحة اليهود، فنحن نعارض قمع الآخرين وظلمهم من أجل مصالحنا، وما ترتكبه إسرائيل من قمع وسياسات إجرامية بحق الفلسطينيين، أمور لا تتفق مع الديانة اليهودية”.

وشدد على أن خطة ترامب المزعومة “تشريع وتقنين للقمع الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، أي لا تهدف لحل القضية الفلسطينية كما يزعمون”.

وأضاف البيان “السبيل الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، هو إعادة كافة الحقوق للشعب الفلسطيني، ووقف الاحتلال بشكل فوري، وفي هذه الحالة يمكننا العيش في استقرار وسلام مع جيراننا الفلسطينيين كما سبق وأن فعلنا قرونًا من الزمان”.

واستطرد قائلا “ودون ذلك فلا يمكن لأي خطة أو صفقة أن تحقق السلام بالمنطقة”.

وأعلن ترامب، الثلاثاء، الخطوط الرئيسية لخطة يقترحها لمعالجة النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتُعرف إعلاميًا بـ”صفقة القرن”.

وتتضمن الخطة، التي يرفضها الفلسطينيون، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق بلا مطار ولا ميناء بحري، وعاصمتها “في أجزاء من القدس الشرقية”، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة مزعومة لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (159) الأعراف

  2. آمل أن تسعفني ذاكرتي حيث أنني قراءة كتابا عنوانه حوار من خلف الأسلاك الشائكة وعلى ما أظن من تأليف الأستاذ منير شفيق العربي الفلسطيني الفتحاوي الأصيل الذي لم يبدل ولم يغير وفي هذا الكتاب يقول المفكر العظيم ان حاخامات فلسطين ذهبوا إلى بن غوريون وطالبوا بعدم إعلان الكيان الغاصب
    ان الصهيونية هي العدو الأول الليهودية

  3. من ينادي بالحقوق مهما كان حتى ولو لم يكن مسلما فهو ينتمي إلى إبراهيم (ع) وبالضرورة انه ينتمي للإسلام حتى ولو كان يهوديا او نصرانيا ان نبينا إبراهيم هو الذي سمانا مسلمين( ان أولى الناس بأبراهيم الذين اتبعوه) صدق الله العظيم ، الديانات هي الطريق إلى الله وهؤلاء المطبعين فهم صهاينة عرب وصهاينة مسيحيون وصهاينة يهود ، المهم نحن نعيش مرحلة واضحة وجلية بين محورين محور الشر الذين تتزعمه امريكا ومن يدور بمحاورها ومحور الخير الذي يمثل جبهة المقاومة وكلما اشتدت بانت أكثر وضوحا،.

  4. اليهود الأرثوذكس لا يعترفون بشرعية قيام
    الدولة الصهيونية لكونها قامت بالقوة الغاشمة
    حيث أنهم يؤمنون بتأسيس دولة مسالمة
    مستنكرين إستخدام العنف لكي يهيؤون
    لإستقبال مجيء المسيح المُخَلِص
    ومع أنهم قلة فإنهم منتشرين في العالم
    وحتى أنهم يشاركون الفلسطينيين دائماً
    في المظاهرات ضد الإحتلال العنصري !

    لعل هذه الوقفة الرافضة للعدو الصهيوني
    تؤدي إلى بلورة الوعي تجاه فلسطين !!!
    .
    الوقوف مع الحق فضيلة
    .

  5. ما کانت ای مشکله بین المسلمین و النصاری و الیهود الفلسطینیین فی الشرق الاوسط و عاشوا جنب الی جنب فی فلسطین الاف السنین. و لکن المشکله الصهاینه الذین جائوا من اروبا تحت موامره استعماریه و احتلوا فلسطین و ارتکبوا المجازر و شردوا الذین کانوا یعیشون هناک آلاف السنین. لعنت الله علی بلفور و سایکس بیکووالذین واصلوا جرائمهم. سلام الله علی نبی الرحمه موسی کلیم الله. تحیه الی الاخوان الیهود الحقیقیین.

  6. الاكيد انهم ليسوا من يهود العرب والا كان موقفهم كما موقف الاعراب ابناء عمومة الصهاينة
    موقفهم مشرف احسن من موقف صهاينة العرب

  7. المسلمين السنة يسيرون على خطى اليهود، الاغلبية، يعني الصهيونية، منهم بجهل، حزب الاخوان و تركيا و قطر و الحزيرة و غيره، و حزب الصهاينة العرب. و من كثرة ذكر اخطاء اهل الكتاب و ما فعلوا في القران، حذرنا الله من تقسيم الدين فجاء المسلمون بالطوائف التي ظهرت بعد وفاة النبي بأكثر من مئتي عام. و ما سبب تواهنا في الارض، نحن المسلمين مهجرين و الباقون يتمون الهجرة، الا هو نفس سبب توهان اليهود مع الاختلاف انه نحن أعداد هائلة لكن كغثاء السيل.

    اكاد اقسم هولاء اليهود، المذكورين في الخبر، اقرب لدين الله من المنافقين في العربان جمعاء. انه يوم ينفع الصادقين صدقهم، و لا بأمانيكم و لا اماني اهل الكتاب، من يعمل سوءا يجزى به.

  8. نشكر لهم هذا الموقف النبيل ونثمن وقوفهم إلى جانب الحق وإنتصارهم لمنطق العقل كما نتمى على المطبعين العرب والمتاكلبين على السلطة والكراسي أن يراجعوا أنفسهم وأن يتعلموا معنى الحق والعدل عن اليهود الذين يحترمون ديانتهم لا عن الخامات المستهودين أو الشيوخ المتأسلمين .

  9. هؤلاء هم اليهود الحقيقين اما الصهاينة الذين يحتلون فلسطين فهم كذابين يشبهون تجار الدين ومشايخ الناتو في بلادنا العربية

  10. يعني هؤلاء اليهود رفضوا صفقة ترامب لانه فيها ظلم كبير للفلسطينين بينما أئمة الحرم المكي الذي يستقبل ملايين المسلمين سنويا لم يعترضوا على الصفقة ولا على احتلال مقدسات المسلمين في فلسطين المحتلة ؟
    يعني هؤلاء اليهود اقرب للإسلام من أئمة الحرم المكي تخيلو يامسلمين

  11. يالله حتى اليهود اشرف من الحكام العرب ومن المطبلين والمدافعين عن خطة ترامب الكارثية والتي فيها ظلم كبير للفلسطينيين
    الحمد لله على انكشاف قبح وبشاعة امراء وملوك النفط والصفقات وتجار الدين وتجار المقدسات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here