اليمن يسعى لتشكيل لجنة الاقاليم وصياغة دستور جديد بعد نجاح الحوار الوطني

yemen-agrement66

صنعاء ـ (أ ف ب) – تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال حفل اقيم السبت بمناسبة اختام الحوار الوطني، العمل بسرعة على صياغة دستور جديد وتحويل البلد الذي تعصف به اعمال العنف الى دولة اتحادية.

وقال هادي خلال حفل بث وقائعه التلفزيون الرسمي “سنعمل في اقرب وقت لبعث لجنة الاقاليم التي ستشكل الدولة الاتحادية، وتشكيل لجنة صياغة الدستور”.

واشاد الرئيس اليمني ب”نجاح” الحوار الوطني الذي اسفر عن اتفاق حول ضرورة اقامة قانون اساسي جديد ودولة فدرالية، معتبرا انه يشكل “علامة فارقة في حياة الشعب اليمني” .

واوضح في هذا السياق “اختتمنا بنجاح منقطع النظير الحوار الوطني وتمكنا من التغلب على كافة الصعوبات”.

وتابع “لقد استغرق الامر عشرة اشهر بدلا من ستة اشهر” مؤكدا ان “كل الناس قدمت تنازلات مؤلمة (…) والحصيلة هي لا غالب او مغلوب ولا ظالم او مظلوم”.

وقد شارك في الحوار الذي انطلق في اذار/مارس 2013 جميع الوان الطيف السياسي في اليمن باستئناء الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، وذلك للتفاهم على خارطة طريق تمنح البلد مؤسسات فاعلة.

يذكر ان الحوار الوطني برعاية الامم المتحدة والدول الخليجية كان ابرز نقاط الاتفاق الذي سمح لهادي مطلع 2013 بخلافة الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي واجهته موجة من الاحتجاجات الشعبية استمرت اكثر من سنة.

وتلحظ الوثيقة النهائية التي اقرها الحوار الوطني وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، اقرار دستور جديد في مهلة سنة من طريق الاستفتاء وتحول اليمن الى دولة فدرالية حيث تتمتع الاقاليم بحكم ذاتي.

ويتعين على لجنة الاقاليم اتخاذ قرار حول تشكيل اقليمين كبيرين في الجنوب والشمال او ستة اقاليم، اربعة في الشمال واثنين في الجنوب، او اعتماد اقتراحات اخرى.

وياتي قرار اعتماد اللامركزية ردا على مطالب الجنوبيين الذين كان لديهم دولة مستقلة قبل العام 1990.

وسيكون للامركزية برنامج تعويضات للسكان الجنوبيين الذين انتفضوا ضد ما يؤكدون انه تهميش يمارسه الشمال ضدهم.

وردا على مطالبهم، اقر الحوار الوطني المساواة بين الشمال والجنوب في الوظائف الادارية والقوات المسلحة وغيرها.

ولم يخف الرئيس اليمني المصاعب التي ستظهر في بلد تركيبته قبلية وحيث “تبث القاعدة الرعب في صفوف المواطنين الى درجة تاثر الاقتصاد بذلك، في حين ما يزال الفساد مستشريا” بحسب قوله.

وتدارك “لكننا كيمنيين ليست لدينا خيارات اخرى الا ترك معاول الهدم والبدء في ورشة اعادة الاعمار”.

من جهته، قال ممثل الامم المتحدة جمال بن عمر الذي انهمك في نقاشات الحوار الوطني ان على اليمنيين ان يفاخروا بنجاح عملهم.

واضاف ان “الحوار لم يكن نزهة انما مسيرة شاقة تخللتها تضحيات” في اشارة الى اغتيال اثنين من ممثلي التمرد الحوثي في شمال البلاد.

وتابع ممثل الامم المتحدة “لكن اليمنيين قرروا عدم التراجع واقروا خارطة طريق محددة بتفاصيل ستؤدي الى اقامة دولة القانون والعدالة والديموقراطية”.

بدوره، قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في شريط فيديو مخصص لحفل الختام “انه يوم تاريخي لليمن”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here