اليمن.. ورؤوس ايران في المنطقة

منى صفوان

 ليس هناك حاجة للتأكيد ان اخر من يتم أخذ رأيهم ولو من باب المشورة في أي موضوع يهم اليمن، هم الحكومة “الشرعية”، الذين لا تتم دعوتهم لاي اجتماع يخص اليمن، وغائبين عن الكواليس السياسية وغرفة العمليات العسكرية ، وأصبح  لهم 5 سنوات يؤكدون انهم أخر من يعلم،

منذ إعلانهم بأنهم لا يعلمون شيئا عن انطلاق عاصفة الحزم، وانتهاء بتفاصيل اتفاق السويد، وفي كل منعطف لايجدون أحدا يلقون عليه اللوم ، هل سيتهمون الحوثيين مثلا بأنهم السبب لانهم لم يخبروهم..

………

بعد هذه المقدمة المتهكمة، والتي نحتاجها ونحن نتحدث عن أحداث متسارعة تعصف بالمنطقة، ستحدث تحولات كبرى تكون اليمن جزء منها، فان هذه العواصف اليوم يشارك فيها اليمن مؤثرا وليس فقط متاثرا، يمكنك النظر له كمركز تهديد، او مرتكز قوة، وان القوة الجديدة الصاعدة اصبح لها وزن.

فان يكون هناك احد يكرهك ويعمل لك حساب ، لهو افضل الف مرة من ان تكون صفرا على الشمال ، وتمر عليك الأحداث ، كما تمر الرياح على القبور. اليس كذلك..

……

هذا التصعيد غير المسبوق في المنطقة، اليمن اليوم في قلبه، وكما تعلم لقد اجبر اليمن ان يدخل إلى حلبة الصراع ، وفرضت عليه حرب إقليمية ، وكون ان الحوثيين كانوا قد تصدوا لها بعد حالة ارتباك عسكري ، الا ان اليمن الآن كله أصبح في قلب العاصفة ، وفي صدر المقاومة.

ان السبع المُسيرات كن حدثا فارقا، غير من مسار الحرب والتصعيد والازمة، ليس في اليمن فقط بل في عموم المنطقة ، اليمن اليوم منصة اطلاق ، ويتم النظر لليمن بهذه الطريقة وليس فقط للحوثيين.

الحوثيون اذا اثبتوا أنفسهم واصبحوا (ناجح ومنقول للصف الخامس) ، ودخلوا العام الخامس بشعار “قادمون.. وانهم يالمون كما تالمون”، واننا ونحن نرفض التصعيد وندعو للسلام والحوار ، لا يمكننا ولا يمكن لاي عاقل او دولة او منظمة دولية او مشروع قانوني او ديني،  ان يحرم او يجرم طرف ، وينتزع منه حقه في  الرد وفي الدفاع عن نفسه.

وقلنا مع بداية العام الخامس ان جماعة الحوثي تدخل العام الجديد ، بتحدي جديد كمهاجم وليس فقط كمدافع، وهي المرة الأولى التي يدافع فيها اليمني  عن نفسه ، ويؤكد حقه بالرد.

وكون هذا اليمني شئنا ام أبينا ام تحفظنا على مضض ، قد اصبح جزء من تحالف اقليمي.  * إيراني

فان هذا من حقه ايضا  ان يرعب السعودية ، وهي التي دخلت بكل ثقلها لمنع اليمن من ان يتحول إلى منصة اطلاق، وان يكون حليفا لايران، او ذراعا لها بحسب التوصيف السعودي .

هاهي السعودية إذا ، تجد أن ايران عبر حلفائها، توصل لها رسائل بان الخطة فشلت ، لذلك من حق السعودية عقد مؤتمر فاشل جديد ، تشتري به القرار العربي والخليجي ، لتقول لهم شفتم أرايتم ماذا تفعل ايران في اليمن .

نعم لقد صار الحوثيون أقوى مما توقعت السعودية ، وهناك سر في هذه العلاقة الجدلية بينهم وبين ايران ، فهم يبرزون كقوة، يمكنها فعل شيء ، وتحالفهم او علاقتهم بإيران لم تحولهم إلى امعة او تابع لا يستشار ، ولا يمثل اليمن، وليس له قرار او فعل “تعلمون من اقصد”..

….

ان حلفاء السعودية في اليمن وهم كثر، بكل احزابهم ومعسكراتهم ومليشياتهم، وقادتهم، وشيوخهم، ووزراهم وجنودهم ومثقفيهم وكتبتهم ومرتزقتهم، وكل ما له علاقة بهم…  لا يحسب له حساب ولا يكلف احدا لوي عنقه ليراهم

في حين ان حليف ايران الوحيد والمزعج، جعل العالم يتطلع لكل رد فعل منه، ويحسب عليه النفس، المسالة ان ايران تقوي حلفائها، تدعمهم  وتترك لهم القرار العسكري والسياسي،،  تماما كما في فلسطين ، وليس فقط في لبنان والعراق، ان ايران تصنع منظومة حلفاء..

  وهم ليسوا اذرع… انهم رؤوس، حان الوقت ان نتحدث عن رؤوس ايران في المنطقة…

اما السعودية فهي مفتونة بقصص الجواري والقصور، انها تصنع جواري لا يرتقون لان يكونوا حتى تابعين…، لذلك ليس لدينا وقت نضيعه بالحديث  عن جواري السعودية في المنطقة .

……..

بقي ان اضيف شيئا، ان كل يمني بلا شك  يرفض الوصاية السعودية ، سيرفض قطعا الالتحاق بالمنظومة الإيرانية ، ان قرار اليمن المستقل هو المشروع والهدف المنشود، لكن يبدو ان الظرف العسكري الطارئ اجبر اليمن ان يكون راسا ومنصة اطلاق، وجزء من محور، وان يتلقى الدعم  أفضل من ان يتلقى الضرب، واصبح نسخة من تجربة المقاومة الفلسطينية ، التي خذلها العرب ودعمتها ايران..

ولكن وجودك في محور لا ينفي استقلاليتك، وقرارك الوطني، ومصلحة بلدك، ولابد ان الأولوية اليوم هي في الدفاع عن اليمن، وان ينتهي زمن استصغار اليمن ، فهو يفضل ان يكون رأسا على ان يكون ضمن الجواري..

كاتبة يمنية

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. بارك الله فيك منى صفوان
    العزة لليمن و اليمنيين الأعزاء و الخزي لكل الأذلاء .
    لمن يصف مجاهدات و مجاهدي انصار الله بأنهم اذرع إيران نقول لهم و من تكونون أنتم؟ أذناب نتانياهو و نعال إفانكا ترامب ؟!
    لا شيعي و لا سني و لا عربي و لا كردي و لا أمازيغي و لا درزي .. هناك الحرب اليوم في منطقتنا بين العزة و الكرامة من جهة و بين الذل و الخنوع من جهة أخرى و ليختر كل وحد معسكره .
    عاش انصار الله في طليعة معركة الكرامة! و العار، كل العار لمن ستكنسهم إرادة السعوب، و هي من إرادة الله،قريبا، إلى مزبلة التاريخ ..
    الخلود لاروح الشهداء ! المجد للثوار! النصر للشعب اليمني العظيم الصبور المظلوم!

  2. انتي رائعه . و في رايي الحوثيون يمنيون كابر عن اكبر و هم ملح أرض اليمن و اليمن أصل كل من قال انا عربي . أما العائلات التي في تحكم في الخليج فبعضها مشكوك في أصوله اصلا .
    الحرب فيها تحالفات و الحلال على العدو ليس حرام علينا و هذا لا يعني ابدا ان يكون الحوثيين ذراع او رأس لاحد والحوثيين يمنيون و ليتحالفوا مع مين ما بدهم و الحرب لم يبدأوها و إنما بدأها ال سعود لتركيع اليمنيين و حكمهم و إعطاء باب المندب لإسرائيل هاي كل اللعبه .
    فإذا تحالف الحوثيون مع ايران يصبحون ذراع اما السعوديه ذراع من بل ذنب من في المنطقه . السعوديه دمرت العالم العربي و ما زالت اعطيني بلد عربي واحد ليس فيه جريمه من جرائم ال سعود منذ الأزل.

  3. ابو احمد العمدي
    صح الله لسانك اليمنيون باذن الله قادمون لتطهير اليمن من الغزاة واذنابهم وكذلك بذل كل ما بوسعهم لتطهير فلسطين من الصهاينة وتقديم كل غالي في سبيل ذلك والله هو ناصر المؤمنين وقد وعد بذلك في كتابه الكريم وشكرا

  4. إلى مغربي

    إذا كان اليمن قدأصبح بقيادة الحوثيين جزءا من إيران، وأنها قد احتلته بهم، كما جاء في تعليقك، حيث تصور الحوثيين كأنهم ليسوا يمنيين، فلماذا إذن فشلت أمريكا بقنابلها النووية التي تهددنا أنت بها وبأساطيلها وصورايخها وطائراتها وبوارجها الحربية وبالمال القاروني السعوي، لماذا فشلت في هزم الحوثيين واسترداد اليمن منهم، رغم مرور حوالي خمس سنوات على اندلاع الحرب؟ إما أن أمريكا قوة مخصية ومهزومة في المنطقة، وإما أنها متواطئة مع إيران ضد اليمنيين غير الحوثيين وضد الخليجيين، وتفضل استمرار الوضع على ما هو عليه، وإذا كانت واشنطن تتآمر على الخليجيين مع غيرهم رغم أطنان من الأموال التي يكبونها في خزينتها، فلماذا لا تفعل نفس الشيء مع الشعوبيين والعرقيين في منطقتنا؟ فهل هؤلاء أهم لديها من أهل الخليج؟؟؟

  5. صح الله لسانك وتسلم ايدك اصيلة وبنت اصل وصاحبة قلم حرا

  6. كلام غاااية في الروعة والواقعية والانصاف سلمت أناملك ياست الكل

  7. بداية ادين ما يتعرض له الشعب اليمني من تقتيل و دمار ما يهمني في المقال هو الفقرة الاخيرة ولا اعتقد مستقبلا حتى لو وضعت الحرب اوزارها ان يكون اليمن مستقلا في قراره الوطني على اعتبار ان ايران ستهيمن عقديا عبر دراعها الحوثي و ستاتمر باوامر ولاية الفقيه هده حقيقة وايران ليست جمعية خيرية

  8. هذه التسمية في محلها “رؤوس ايران ” لا اذناب لايران وذلك لسببين اولهما ان النظام الاسلامي الذي يحكم ايران هو نظام رسالي ينطلق في علاقاته وتحالفاته وانشطته وحروبه من المبادئ الاسلامية البعيدة عن المصلحة الضيقة والنظرة الدنيوية القاصرة لذلك يستحيل على امريكا فهمه او هزيمته ، وثانيهما ان انصار الله في اليمن ابعد ما يكونوا عن التبعية لاي احد مهما كانت التكلفة ولا يرضون الا بعلاقة ندية مع ايران او غيرها ، ولمن لا يعلم فان ذلك من اهم ما يدفع جماهير الشعب اليمني للالتفاف حول انصار الله وبالاخص القبائل اليمنية الابية

  9. لا فوض فوكِ … نحن العرب نكبر بالانجازات اليمنيه ونبها بكم !!!

    استاذة منى انت تملكِ مصداقية نحن نعلمها جيداً

  10. يمن مقاوم احسن الف مرة من يمن تابع لشيوخ الخليج. بوركت

  11. حكام السعودية يعانون مشكلة فكرية وثقافية خطيرة للغاية وهي واضحة في سياساتهم مع غيرهم وربما حتى مع أنفسهم. الانسان عندهم يجب ان يكون عبدا تابعا لمن هو اقوى منه لكن بالمقابل عليه ان يستعبد من يعتقد أنه اضعف منه. والا كيف تفسرون تعاملهم مع اليمنيين واقصد من يسمونهم الحكومة الشرعية وبالمقابل كيف يتعاملون مع ترامب اللذي يذلهم حتى النخاع. حكام السعودية يحبون الاستعباد ممن هو اقوى ويتمتعون بمحاولات اذلال من يعتقدون أنه اضعف . لا يعرفون التوازن في علاقاتهم حتى الإنسانية منها بل هل يعرفون معنى الانسانية بعد حادث المنشار.

  12. سلام الله عليك وعلى قلمك الرائع والمدافع عن وطنه واهله وناسه أيتها الحرة القوية

  13. سيدة منى
    احسنت…وكفيت ووفيت.وياليت عربان الخليج يفهمون الفرق بين الحليف وبين العبد الأجير.
    سلاح الحوثيين معزز بالإرادة والعزة والكرامة
    وهذه مفردات عفى عليها الزمن عند العربان،
    لا خوف أن شاء الله على المقاومة في اليمن،
    ومن نصر الى نصر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here