اليمن.. محال الصرافة تغلق أبوابها تلبية لدعوة البنك المركزي

شكري حسين / الأناضول – أغلقت محال الصرافة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، الأربعاء، أبوابها وأوقفت تعاملاتها البنكية، استجابة لدعوة موجهة إليهم من البنك الأهلي اليمني ومقره “عدن”.

وجاءت دعوة البنك بإغلاق محال الصرافة ووقف تعاملات البيع والشراء للعملات الأجنبية، عقب الانهيار الكبير للعملة المحلية مقابل العملات الأجنبية، بحسب أحد مالكي الصرافة بمدينة كريتر.

وقال صاحب أحد شركات الصرافة العاملة، للأناضول: “البنك المركزي اليمني طلب منهم إغلاق محال الصرافة اليوم، عقب دعوة وجهها إليهم بوقف تعاملات البيع والشراء للعملات الأجنبية”.

وأضاف مفضلا عدم ذكر اسمه، أن “عملية الإغلاق ستستمر حتى السبت المقبل، عقب الانهيار الكبير للعملة المحلية مقابل العملات الأجنبية، حيث وصل سعر الدولار الواحد إلى 682 ريالا يمنيا مقابل 650 سابقا، فيما بلغ الريال السعودي 178”.

وتابع: “هي المرة الأولى التي تصل فيها قيمة العملات الأجنبية في أسواق العاصمة عدن إلى السعر المتدهور، الأمر الذي تسبب في ارتفاع كبير لأسعار المواد الغذائية الأساسية ومشتقات اللحوم والأسماك”.

إلى ذلك، قال سكان محليون، في أحاديث منفصلة مع الأناضول، إن جميع محلات الصرافة في عدن أوقفت جميع تعاملاتها استجابة لدعوة البنك.
وقبل عامين، تدخلت السعودية لإنقاذ الريال اليمني ووقف انهياره، بإيداعها ملياري دولار في حساب البنك المركزي اليمني.

وبلغ سعر الدولار حينها 480 ريالا، لكن ذلك لم يلبث إلا فترة بسيطة، قبل أن يعاود تدهوره بشكل أكبر مما كان عليه سابقا.

وأدى انهيار العملة المحلية في اليمن، إلى تفاقم الوضع الإنساني، جراء ارتفاع أسعار السلع الأساسية، مع ارتفاع سعر المشتقات النفطية بشكل كبير.

ويعيش معظم الموظفين في اليمن دون مرتبات حكومية، منذ أكثر من 3 أعوام، في حين يعاني أكثر من 22 مليون شخص من الفقر وهم بحاجة إلى مساعدات، حسب تقديرات أممية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here