اليمن: سياسة التجويع استراتيجية عسكرية للتحالف.. وعلاقتها بتهجير السكان.. والاحلال الديموغرافي

منى صفوان

منذ اكثر من اربعة  اعوام انتهج  التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية  في حربه على اليمن،  سياسة الارض المحروقة، من خلال ضرب معامل ومصانع الاغذية، وحتى مزارع الدواجن، وتم  تدمير الطرق الرئيسية بين المدن الى جانب استهداف قاطرات الاغذية ، وقوارب الصيادين،  وترافق ذلك مع فرض حصار بري – جوي وبحري خانق حال دون وصول المساعدات الغذائية  الشحيحة ، والتي لاتلبي الحاجة الحقيقة على الارض.

ساهم كل هذا بزيادة نسب الفقر الغذائي، وزيادة تهديد  انتشار  المجاعة  في واحدة من  افقر محافظات اليمن، وهي التي تقع في سهل تهامة غربا، وخاصة في محافظتي حجة والحديدة، حيث تدور هناك منذ  اكثر من 3 سنوات معركة محاولة الاستيلاء على الساحل الغربي وميناء الحديدة الشريان الوحيد للحياة وتدفق البضائع.

محافظة الحديدة عرفت بانها افقر محافظات الجمهورية، وكان السكان هناك يعتمدون بدرجة رئيسية على الزراعه والصيد. وبالتالي فان قطع الطرق وعدم توفر المشتقات النفطية يقلل من امكانية استمرار هذه المهن  حث يصعب استخراج الماء من الابار، وصعوبة التنقل.

تفاقم الوضع،  وزاد سوء مع استمرار الحرب، وصارت مناطق باكملها مناطق منكوبة ، وهي مناطق مكتضة  بالسكان، حيث لايستطيع غالب السكان هناك النزوح الى مناطق اخرى اكثر امانا وايجاد فرص عمل اخرى بسبب سوء الوضع المادي للاسر من ناحية ، ومن ناحية اخرى لعدم قدرة منظمات الاغاثة الوصول لهم .

سلفيي دماج الى الحديدة

تبدو سياسة التجويع  لهذه المناطق ممنهجة  ومدروسة  بهدف تهجير سكان هذه المناطق وافراغها، وتحويلها الى مناطق استيلاء جديدة لسكان جدد موالين للتحالف، كمحاولة احلال  سلفيي دماج من طلاب المعاهد السلفية  و”كثير منهم من جنسيات غير يمنية”  لتكون  الحديدة وجهتم ، حيث  تم اخراجهم من صعده على مراحل من العام 2011 – 2014  بعد حصار الحوثيين لهم،  وكانت الحديدة في البداية هي الحاضن البديل لهم، غير ان الخطة تحولت الى مناطق اخرى في  جنوب شرق اليمن .

ففي ذلك الوقت قام الحوثيون  بطرد سلفي دماج من شمال اليمن في صعده، بعد حصار اسفر عن اتفاق على ان تكون “الحديدة” غرب اليمن هي وجهتهم البديلة، ونقل اكثر من  12 الف سلفي  الى الحديدة في 2014  بعد موافقة  زعيم السلفيين على ذلك،  ولكن بقى الغموض يلف عمليه التهجير والانتقال الى الحديدة، في وقت اشارت فيه تقارير اعلامية على ان قرار الترحيل جاء برغبه امريكية  ومباركة سعودية

  لكن  الوضع على الارض بعد ذلك  اكد سيطرة  الحوثيين العسكرية 2014 على محافظة الحديدة  ، وبقيت الحديدة والمناطق الغربية تحت سيطرة الحوثيين، ولم يتمكن التحالف العربي من اقتحامها.

الارقام المفجعة

وهنا تتفاقم  قضية  “افقار”  المنطقة،  وتبدو هي الوضع الانساني الاكثر الحاحا في اليمن والسبب الاهم لايقاف الحرب ، وبرغم الارقام المفزعة  عن حالة السكان حيث يهدد اكثر من 80%  من اليمنيين بمن فيهم  اكثر من  5 مليون طفل يمني  في واحدة من اكثر المناطق اكتضاضا بالسكان

وقضية الفقر الغذائي  في اليمن قديمة ، وبدات قبل الحرب الاخيرة 2015 وكانت غير مبرره حيث ان منطقة سهل تهامة على وجه التحديد تعتبر من اغنى المناطق الزراعية،  واكثرها خصوبه،  ولم يكن هناك سبب واضح لتفشي الفقر والمجاعة  فيها،  والتي تفاقمت وزادت حدتها مع اندلاع الحرب هناك ويساهم في تفاقم المجاعة ارتفاع اسعار المواد الغذائية 70% منذ العام 2015  الى جانب انهيار العملة المحلية.

في هذه الاثناء تضخ الالة الحربية الدعائية للتحالف خطابا يحمل الحوثيين وحدهم مسؤولية الوضع الانساني هناك، غير ان تقارير المنظمات  الانسانية تتحدث عن عرقلة وصول المساعدات، بل وجعل تلك البيئة  بيئة  طاردة للمنظمات الانسانية،  وتقلل من فرص الاغاثة والاجلاء والايواء.

وتكررت حملات انسانية على مدار السنوات الاربع الاخيرة لانقاذ سكان تلك المناطق واعلنت الامم المتحدة عن خطط عاجلة للانقاذ ما لبثت ان اعلنت بعدها فشلها وعدم قدرتها على انقاذ الوضع.

ممرات التهجير الانساني

وفي ظل هذه الازمة الانسانية الفادحة يعلن التحالف عن فتح “ممرات انسانية” لخروج الاهلي من هذه المناطق، ليتم اخلاء المنطقة، في وقت يترافق مع بث الدعاية عن اقتحام بري محتمل،  يواكب ذلك قصف جوي يستهدف المنشات المدنية، ووقوع مجازر وفضائع بحق المدنيين، في  المدن الساحلية ، والمبان والمنشات المدنية ، ومنها بيوت المواطنيين والمزراعين،  اضافة الى استهداف الصيادين في تلك المناطق الساحلية ، باعتقالهم وتعذيبهم،  وقتلهم.

فقد تم توثيق عدد من جرائم الحرب باستهداف المدنيين في تلك المناطق، من بيوت وتجمعات سكانية ، اضافة الى استمرار قصف معامل الاغذية ومنها مطاحن البحر الاحمر الوحيدة  في المنطقة ، والتي كانت تسهم في انتاج الطحين كمكون غذائي اساسي.

ويقوم التحالف بتوزيع مساعدات غذائية شحيحة يعلن عنها من حين الى اخر في مناطق متفرقة ، ليبقى الاهالي معتمدين على السلل الغذائية،  من مراكز ومنظمات الاغاثة، في حين ان احتياجهم لعودة نشاطعم الزراعي والبحري ، وعدم استهدافهم هو الاولى .

ويساهم قطع المشتقات النفطية  في عرقلة وصول هذه المساعدات الى واحدة من اكثر المناطق النائية في اليمن، حيث مازلت هذه المنطقة   قاعدة عسكرية مهمة  للحوثيين، تماما  كما هي للتحالف السعودي – الاماراتي .

 وتبقى واحدة من اهم  الخطط المستقبلية  للسيطرة على هذه المنطقة الاستراتجية من قبل التحالف السعودي  ،هي تغير التركيبة السكانية هناك. نظرا لاهمية  موقع الحديدة ومينائها  في خط التجارة والملاحة الدولية. واشرافها على باب المندب.

افشال الاغاثة

فشل جهود الاغاثة او افشال جهود الاغاثة دفع بالكثير من السكان الى الهجرة والنزوح الداخلي الى مناطق بعيدة في الشمال كصنعاء وتعز ، والى الجنوب “المهرة- حضرموت- البيضاء” وهي  هجرات تعتمد على القدرة المادية للنازحين ، في حين يضظر الفقراء لمواجهة مصيرهم.

اليمن جغرافيا هو بلد مفتوح على البحر 2500 كيلو متر  هو طول شريطه  الساحلي  لكن هذا الشريط الساحلي تم الاستيلاء عليه من قبل الامارات والسعودية ، حيث ان 80% من الموانئ اليمنية  من ميناء نشطون في المهرة  في اقصى الشرق،  الى ميناء  المخأ  في اقصى الغرب  تقع تحت سيطرة الامارات العربية.

الى جانب غلق المنافذها البرية .. والمطارات الدولية ، ليبدو ان اليمن  اصبحت مغلقة  بالكامل ومحجتزة  بيد التحالف ، وليس بيد القوات الحكومية اليمنية، وهو امر يخالف اولا الاهداف المعلنة  للحرب من قبل  التحالف،  كما انه يعد جريمة حرب، وضد القانون الدولي.

تقارير الامم المتحدة التي تتحدث عن  الحصار كعامل مباشر في تفاقم المأساة اليمنية ، لم تفلح بفتح هذا الحصار او التخفيف منه،  ارقام مخيفة من نسب الفقر والجوع ونقص التغذية  تشمل عموم سكان اليمن وتتركز في اكثر المناطق اشتعالا بالمعارك لاسيما الحديدة

عدد الاطفال الذين يموتون  كل يوم يتضاعف منذ التقرير الاشهر “طفل يموت كل 10 دقائق” في حين ان  شريان الحياة  الوحيد في الحديدة  والذي تدخل اله 80% من المواد الغذائية والداوئية ، والمساعدت يقع تحت تهديد الاغلاق بسبب قرب واشتعال المعارك منذ 3 سنوات.

وهنا يفهم تحذير المنظمات الدولية، وعلى رأسها الامم المتحدة من مغبة  استمرار معركة الحديدة، وحجم المأساة التي ستخلفها في حال استمرار الحرب على ميناء الحديدة، وهو ما يجعل  الدول الكبرى على راسها روسيا والاتحاد الاوروبي تدعم ذهاب ملف الحديدة للتفاوض السياسي.

مأساة القرن

 الضمير العالمي مدان اليوم امام مأساة بهذا الحجم، امام سياسية  التجويع والتهجير والقتل الصامت، مأساة اكدت الامم المتحدة انها اعظم واكبر من مأساة الحرب العالمية الثانية.

حيث حاصرت النازية المدن الروسية وقتلت مئات الالاف جوعا وقصف المدن الاوربية ، ما يحدث في اليمن الان لايقل فضاعة وهمجية.

الارض المحروقة

سياسة الارض المحروقة واحدة من السياسيات الممنهجة المتعبة في الحروب ،  واستخدمت في الحرب العالمية الثانية، حيث  حوصرت المدن الكبرى وتم قصفها من الجو، وهي سياسة استراتجية عسكرية، يتم فيها احراق كل مقومات الحياة، كاجراء عقابي جماعي.

وهي ضد القانون الانساني الذي يحظر مهاجمة او تدمير او تعطيل المواد التي لاغنى عنها لبقاء الناس على قيد الحياة. فقد تم خلال هذه الحرب قصف مصانع الاغذية وناقلات البضائع بين المدن الرئيسية ، وحتى مزارع الدواجن ومطاحن القمح،  ومضخات المياه، ومولدات الطاقة الكهربائية ، والجسور والطرق بين المدن، وقوارب الصيد.

ونقول للاسف..أن صراخ اليمن لايسمع.. لان اليمني عزيز بطبعه.. لكن انين الفقراء يحدث فرقا، وهذا ما نلاحظه بشكل تراكمي بطيء،  ويبقى اليمن صامدا،  بصمود ابنائه وانصاره ومحبيه.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. هناك اخطاء في المقال وهو ان ابناء دماج تم نقلهم الى صنعاء ولم يذهبوا الى الحديدة رغم انها كانت مطلب البعض منهم، وبالتأكيد ليس اكثرهم اجانب ، الحقيقة ان اكثرهم يمنيون ومنهم طلاب علم ومنهم سكان اصليون من ابناء قبيلة وادعة في دماج ولا يمثل الأجانب من طلاب العلم الا نسبة قليلة دخلوا البلاد بطرق مشروعة وبعلم الحكومة التي هي المخولة في البحث عن شرعية وجودهم . وقد حاصرهم الحوثي بغرض اخراجهم ليجعل صعدة منطقة مغلقة على الشيعة وبرر حربه عليهم بمبررات واهية منها وجود الاجانب وذلك ليس من اختصاصه.
    ثانياً تحالف دعم الشرعية جاء بطلب رسمي من الرئيس الشرعي بعد ان نفذ الحوثيون انقلابهم المشؤوم الذي تسبب بكل المآسي والمجاعات والقتل والتشريد . وعندما جاء التحالف اهتم بالجوانب الانسانية وارسل حملات اغاثة . وعملياته الحربية وفق القانون الدولي للحروب وان حدثت اخطاء فهي اخطاء غير متعمدة وقليلة جداً.
    الحوثيون ضربوا مصانع اخوان ثابت ومخازن الاغذية في الحديدة ونهبوا المساعدات وسجنوا الناس وعذبوهم وفجروا المنازل وهجرو الأسر في تعز وغيرها …. ولو أنك تتابعين الأحداث بتجرد وبدون حقد مسبق لاتضحت لك الصورة .
    تحياتي / صحفي من صعدة

  2. في اليمن الاسعار ارتفعت
    و الانسان اصبح رخيصا بالنسبه… لمجتمعات و منظمات كاذبه تدعي انها مع حقوق الانسان…… للتحالف الصهيوني
    العالم على صمت مما يجري في اليمن

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    تصحيح لمقالتك
    حضرة السيده منى صفوان. انه التحالف الصهيوني الامريكي العربي. وليس التحالف العربي. بمجرد سميته بالتحالف العربي ولا تسميه باسمه الحقيقي فانه سوف يكون نوعا من التظليل. وان التنسيق بين السعوديه والدوله الصهيونيه وامريكا هو قاءم منذ العام الفان وعشره. وان المخطط لهذا التحالف هو الصهيونيه. والمنفد الاستراتيجي هو امريكا والمنفذ عل الرض هم الجنود المسلمون او العرب آلارض.

  4. بالفعل كانت الخطة الأصلية هي سيطرة الجماعات الإرهابية المتطرفة على الساحل الغربي، فيأتي بعدها الناهب الغربي ليحرر البلاد والعباد من الإرهاب! ويسيطر على المناطق الاستراتيجية.
    فيلم هندي معروف ! (يشبه إلى حدٍ ما -من حيث الإنتاج لا الإخراج- فيلم شركة الهند الشرقية التي أدارتها بريطانيا العظمى في زمنٍ ما).
    ويبقى لنا كلمة لأولئك المرتزقة الذين لم يقرؤوا التاريخ إلا بعين واحدة ربما! أو لم يقرؤوه أساساً.
    أولئك الأغبياء الذين هتفوا بكل خزي وعبودية: “شكراً سلمان”.
    أولئك الخدم الذين ركعوا ورحبوا وسهلوا دخول الغازي المترف -ومن ورائه الناهب المستعمر المعروف قديماً وحديثاً-.
    .
    وبشأننا نحن، فنحن سنظل صامدين بوجه أسياد أسيادكم، حتى ندفن أحلامهم في “مقبرة الغزاة”.
    أصبحنا اليوم نباتيين مائة بالمائة -ورب ضارة نافعة-، ولا مانع لدينا أن نأكل أوراق أشجار الخريف المتساقطة.
    يكفي تلك الأوراق فخراً أنها تسقط على تراب بلادنا اليمن، ويكفي المرتزقة ذلاً وهواناً أنهم تساقطوا واحداً بعد الآخر على بلاط أبواب الأمراء.
    إمسحوا أنتم البلاط، وسنأكل نحن أوراق الأشجار. والعاقبة لليمن وأبناءها الأبطال.

  5. كلام حقيقي وواقعي مئة في المئة .
    حاليا التحالف يعمل على انهيار العملة الوطنية اليوم سعر الدولار الامريكي مقابل الريال اليمني وصل الى 730 بينما بالامس كان 685 بمعنى ارتفع خلال 24 ساعه 55 ريال ازمة مفتعلة من قبل التحالف لتجويع الشعب اليمني وتدمير اقتصادة .
    للعلم ان دول التحالف تستطيع ان تجعل السعر ينخفظ ويستقر بخبر عاجل على شاشة الحدث والعربية بان هناك دعم كم مليار دولار لليمن ولو كذبه مثل الكذبات السابقة لكنهم بخلو على الشعب اليمني حتى بالخبر العاجل الذي لايكلفهم الابضع ثواني لكتابته مايعني انهم بطريقة متعمدة وممنهجة يستنزفو العملات الاجنبية في البلاد ويخلقو ازمة اقتصادية خانقة لكل فأت الشعب اليمني وتدمير لمستقبل الاجيال القادمة .
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  6. شكراً لك ايتها الكاتبة الفاضلة. انما ينبغي ادانة العدوان السعودي البدوي الجاهلي و تحالفه مع الصهاينة ضد اليمن. ان شعب اليمن الصابر يدفع الى الموت دفعا حتى حافلات الاطفال المدرسية ثم يعمل التحالف لجانا للبحث في جرائمه. ان التحالف الجبان الذي لم يقف ضد الصهاينة و هم يقتلون اهل غزة وقف ضد شعب مسالم لم يسئ لأحد. ان الله قوي عزيز و سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.

  7. تصحيحين،

    عدد الطلاب الأجانب المهجرين من دماج لا يتجاوز ١% (واحد في المئة) من عدد طلاب دماج الكلي. × لم يمثلوا كثيرا منهم.

    الأمم المتحدة أعلنت اليمن أسوأ أزمة إنسانية من صنع البشر (منذ) الحرب العالمية الثانية. × لم تُعلن أسوأ من الازمات الإنسانية الناتجة عن الحرب العالمية.

  8. على دول العدوان أن تدرك أن قوانين الفيزياء التي تنص على أن زيادة الضغط يؤدي الى زيادة درجة الحرارة وعندما تصل الى الى النقطة الحرجة فلا بد من أن يحدث الانفجار الكبير , وهذه النظرية تنطبق على المجتمعات البشرية وبشكل خاص التي تتعرض لأشد الضغوط وأعتى النيران فإذا ما انفجرت فإنها لن تبقي ولن تذر ولاسيما كل ما يحيط بها من ممتلكات العدوان قابل للاشتعال والاحتراق والبادئ أظلم .

  9. اطالة الحرب من قبل تحالف دعم الشرعية الدستورية اليمنية( السعودي الاماراتي ) وإغلاق المجال الجوي والبحر ي اليمني لخنق الشعب اليمني وعدم تمكين دولة الشرعية اليمنية من ممارسة صلاحياتها على الارض المحررة يعني ان التحالف له أهداف خفية اخرى

  10. اشكرك بقوه واتابع كتاباتك بعنايه شديده لواقعيتها ودقتها والتحليل المنطقي فيها ..

    فقط للتنويه الاسعار ارتفعة اكثر من ٧٠٪ بكثير
    فمثلا
    البترول في ٢٠١٥ سعره ٣٠٠٠ ريال اليوم سعره ١٥٠٠٠ وغير متوفر.
    الماء المعدني ٥٠ ريال اليوم ١٥٠ ريال
    الدقيق في ٢٠١٥ سعره ٤٥٠٠ ريال اليوم ١٤٠٠٠
    وكل شيء ارتفع بنفس الوتيره و اكثر
    خصوصا الدواء والغذاء

    فالاسعار بالنسبه لي كمواطن مذبحه وجريمة حرب قتلتنا نفسيا قبل موتنا البيولوجي

  11. هؤولاء من يحاربون في اليمن من سنة وشيعة وحتى بدون عقيدة هم يتنافسون ويتصارعون على نجس الدنيا والقوة والمال والأنانية والشعب بكل طوائف والمذهبية والمدنيين والمستضعفين وقود نار.

  12. السيدة الفاضلة منى صفوان،
    نعم نحن شاهدنا عن طريق الفضائيات وفي كل يوم ما عانى ويعاني منه أهلنا الأحباء في اليمن الجريح، لكن مقالتك هذه تأتي بمثابة الشهادة الحية عن وضع إنساني أكثر عتمة وأكثر مأساوية مما كنا نتصور.
    للقد كانت كل كلمة تفوهت بها تنزل على ضمائرنا نزول الخنجر القاطع فنتوسل لله سبحانه أن يخفف من شدة المحنة وأن يعجل بالفرج ويوم الفرج إن شاء الله قريب.
    القليل القليل من الصبر وإنه لبعد العسر يسرا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here