اليمن… الحوثي يطالب إيران عدم التاخر في الرد على مقتل سليماني ومسؤول يمني يحذره من مغبة تحويل اليمن إلى مسرح صراع “إيراني أمريكي”

 

 

صنعاء ـ وكالات: حذرت جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) اليمنية، اليوم السبت، من تأخر رد إيران على اغتيال الولايات المتحدة للقائد السابق لفيلق القدس بالحرس الثوري، قاسم سليماني، في غارة جوية ببغداد الجمعة.

وقال القيادي في الجماعة، محمد علي الحوثي، إن تأخير إيران ردها على مقتل سليماني، ليس في صالحها، مشيراً إلى أن طهران ليست عاجزة عن ذلك.

وأضاف الحوثي، وهو رئيس اللجنة الثورية العليا في “أنصار الله”، في تغريدة على “تويتر”، “النفس الطويل في الرد لا يخدمها [إيران]”.

وتابع، “إن من يفهم الأولويات يعرف أهمية التحرك السريع والمسؤول فعليا بعيدا عن حرب التصريحات”.

وختم بالقول، “السلام لا يصنعه الضعفاء ولا تكسب النصر الأيدي المرتعشة”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر أمس الجمعة، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال. وكانت واشنطن قد اتهمت سليماني، الذي تضعه على قائمة الإرهاب لديها، بالمسؤولية عن العديد من الهجمات التي أوقعت قتلى أمريكيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.

كما يذكر أن الحكومة اليمنية، ومن ورائها السعودية، تتهم جماعة الحوثي بتلقي دعم عسكري من إيران.

ومن حذر معمر الإرياني، وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، يوم السبت، مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية، من “مغبة تحويل اليمن إلى مسرح صراع إيراني أمريكي”.

وقال الإرياني في تغريدات نشرها على حسابه بموقع تويتر، “نحذر مرتزقة طهران، المليشيا الحوثية من تعريض مصالح اليمن واليمنيين للخطر وتقديمهما كبش فداء خدمة لأهداف النظام الايراني وسياساته التدميرية في المنطقة، وما يبدو أنه حرص إيراني في عدم الانجرار إلى مواجهة مباشرة مع أمريكا”.

وأضاف الإرياني “عاني الشعب اليمني الأمرين وما زال يدفع الثمن جراء انقلاب المليشيا الحوثية ومحاولات نظام طهران تحويل اليمن إلى منصة لاستهداف دول الجوار وتهديد أمن الملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب”.

وأوضح أن “أي مغامرات جديدة ستفتح الباب على المجهول وتضاعف المأساة الإنسانية للمدنيين”.

وأشار الإرياني إلى أن البيانات والتصريحات التي أصدرها من وصفهم بـ “مرتزقة طهران من قيادات المليشيا الحوثية” منذ لحظة إعلان مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في غارة أمريكية بالعاصمة العراقية بغداد،” تؤكد استعدادهم التام بل واستجدائهم النظام الايراني لاتخاذ الأراضي والمياه الإقليمية اليمنية منطلقا للثأر وما تسمية عملية الرد”.

وكان محمد الحوثي، رئيس اللجنة الثورية للجماعة، المتهمة بتلقي الدعم من إيران، قال أول أمس الجمعة، “إن الرد السريع على اغتيال سليماني والمهندس هو الحل، وإن الرد السريع والمباشر في القواعد المنتشرة هو الخيار والحل”.

في حين أكد عبدالملك الحوثي، زعيم الجماعة، وقوفهم إلى جانب من وصفهم بـ “أحرار الأمة” في معركتهم التصدي “للعدو”، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وفجر الجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، والقيادي العراقي أبو مهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي العراقي، في ضربة جوية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كما ان الأمور بعد اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني لم تكن كما قبلها ، كذلك الأمور بعد دفن الشهيد الفريق قاسم سليماني لن تكون كما قبلها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here