اليمن.. الحكومة والحوثي يرحبان بدعوة غوتيرش لتهدئة من أجل “كورونا”

علي عويضة/ الأناضول: رحبت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، الأربعاء، بدعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، من أجل مواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا.

وقالت الحكومة اليمنية في بيان وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية، إنها ترحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش “لوقف إطلاق النار لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا، وخفض التصعيد على مستوى البلد بشكل كامل”.

فيما قال “مهدي المشاط”، رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين (أعلى سلطة في مناطق الجماعة): “نرحب بدعوات وجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى اليمن الرامية إلى إنهاء الحرب في اليمن”.

وأضاف المشاط في كلمة نشرتها وكالة الأنباء التابعة للجماعة: “نؤكد استعدادنا التام للانفتاح على كل الجهود والمبادرات، في إطار تهدئة شاملة وحقيقية يلمس أثرها الناس”.

وفي وقت سابق الأربعاء، دعا غوتيريش، “الأطراف المتقاتلة في اليمن إلى وقف فوري للأعمال العدائية، وبذل قصارى جهدهم لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا”.

ودعا غوتيريش الأطراف إلى العمل مع مبعوثه الخاص من أجل التوصل لخفض التصعيد على مستوى البلاد، وتحقيق تقدم في الإجراءات الاقتصادية والإنسانية التي من شأنها التخفيف من معاناة الشعب اليمني.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة، ومسلحي الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وفي وقت سابق الأربعاء، جددت منظمة الصحة العالمية تأكيدها خلو اليمن من أي إصابة بفيروس كورونا، فيما أعلنت السلطات الصحية بصنعاء وعدن عن فحص عدة حالات مشتبه بإصابتها بأعراض الوباء وكانت كل النتائج سلبية.

وحتى مساء الأربعاء، أصاب الفيروس أكثر من 460 ألف شخص في العالم، توفى منهم ما يزيد عن 20 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 113 ألف.‎

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here