اليمن: إنها الثورة يا صديقي

 taha idrisi1

 طه  الإدريسي

بعد أن كان لليمنيين ثورتين أصبحت اليوم ثلاثة.. زيادة في الثورات.. تراجع كبير في الوعي الثوري وإن كانت المؤشرات تقول بأن الثورة الأخيرة (فبراير 2011)  أحدثت وعياً جماهيرياً لم تصنعه الثورات السابقة، ربما كان ذلك بسبب حجم المحاولات الكبرى التقزيمية للأمة اليمنية من قبل السلطة السابقة بعد أن أصابت هذه الأمة بشرخين أحدهم بالجنوب  والآخر بالشمال، ثم كان أيضاً بسبب ذلك الحراك السياسي التي صنعته التعددية السياسية والحزبية كثمرة للوحدة اليمنية المجيدة التي تحظى باهتمام كبير من قبل المتابعين والمهتمين للشأن اليمني سواء عن طريق الحوار الوطني أو على مستوى منظمات المجتمع المدني والمثقفين المهتمين وأصحاب الرأي باعتبارها سوف تشكل منطلقاً لحراك ثوري سياسي من نوع مختلف ستتكون عناصره بعد أن يتم التوافق على الحوار الوطني وشكل الدولة اليمنية القادمة، ربما سيكون الحديث عن التحديات سابقاً لأوانه  على الأقل في هذه العجالة  لكنني أريد أن أتحدث عن الثورة باعتبارها كانت حلماً وتحققت  واقعاً وقبل الجميع بنتائج ثورة أنطلقت كشعلة نار استمرت بنفخ الثوريين وهوائهم وخفتت بنفخ المختلفين مع الثورة وعوامل قيامها، ومع مبدأ النفخ بهدف الإشعال والإطفاء كانت النتيجة تشبة إلى حد  كبير الثو رة الأولى وإن أختلفت معنوياً وممارسة، ثوريين وملكييين، أهل الربيع العربي، المعارضين له، حتى لكأن الربيع العربي وتحت هذا التجاذب الكبير سهل عملية الإنتقال في كثير من الدول العربية وخاصة اليمن، وبطريقة مشابهة للممارسات التي أعقبت ثورة 26 سبتمبر وإن كانت كما يقال  أن الأطراف الدولية والعربية أتفقت على ترك اليمنيين وشأنهم لما من شأنه أن يحل هذه المشاكل التي أعقبت الثورة من دعم للملكيين ودعم للجمهوريين وهذا ربما مما ذكر لنا ولم يكن منطقياً إطلاقاً شأنه شأن الكثير من الأقاويل التي نرددها دون إدراك لحقيقتها ، والحقيقة أن  هناك أطراف حصلت على تعهدات وإلتزامات (والإلتزامات هنا ليست بالضرورة سلطوية) كما حصلت إبان الثورة الثالثة على إلتزامات وتعهدات كان من ضمنها الحصانة لأرباب الثورة المضادة ومن كان يمكن أن يصدر ضدهم قانون العزل السياسي (وإن كنت أختلف مع هذا القانون إطلاقاً) إلا أنه كان يمكن أن يرفع وقد رفع على إستحياء، المهم أن المعارضة قبلت قانون الحصانة والصواب أنها قبلته بسبب الشراكة الماضوية مع النظام ا لسياسي القديم وكلنا يعرف تأريخ العلاقة ومهامها، كما أن الحصانة تمت في السابق وظل الدعم للملكيين وصدر عفو عام بحقهم جميعاً وحصلوا على  امتيازات من الجيران بطرق مهولة والآن يعاد دعمهم خلال هذه الفترة بطريقة مشابهة تماماً، وبالتالي فإن الأمر بالنسبة لليمنيين وهم يسعون جاهدين للإنتقال الديمقراطي الحقيقي لم تعد بأن هذا ملكي وهذا جمهوري هذا مع الربيع أو ضده بل السؤال الملح والملح جداً هو عن شكل الدولة القادمة التي يرتضوها هؤلاء جميعاً وآليات تطبيق هذا الإتفاق المزمع إنهاءه خلال الأيام المقبلة ،..

على الأقل بالنسبة لمهتم مثلي فإني أرى أن مهمة إنـجاز الدساتير ليست بالصعوبة بمكان ولكن مهمة  تطبيقها وآليات العمل  على تنفيذ محتواها هي الأصعب ولا يجب أن يعتبر أحد أن مخرجات الحوار الوطني سواء طبقت أو لم تطبق سوف تكون الحل الأنجع ، وأن هذا الحلول سوف تكون أمنة بعد أن أجري الحوار بهذا القدر من المسؤولية والإلتزام والجدية أيضاً والذي وإن شابه شائبة فهو بسبب التجاذبات القبلية والحزبية الضيقة الظاهرة بمظهر مذهبي بحت ، وعلى الجميع أن يعتبر أن هذه التجربة التي يخوضها اليمنيون هي تجربة جديدة عليه في العصر الحديث وإن خاضها تأريخياً

ولكن هذه المرة بنظام سياسي مختلف وطريقة دمقرطة حديثة ..

المهم إنه إذا كانت ثورة فبراير أنتجت هذا الشكل البديع الذي تجلى في الحوار الوطني والتكتلات الشبابية والحزبية ، بالإضافة إلى هذا الحراك الفكري والسياسي في أوساط هذا الشعب فإن مهمة الثورة الأولى باعتقادي قد أنتهت بولادة فكرة الحوار ، فكرة الإستماع ، فكرة القبول ، فكرة التجربة ، فكرة الخطأ ربما ، ليتم بعد ذلك الدخول في  تجارب تصنع وطناً يتجاوز هموم أصحابه  وقضاياهم لينتقل بإذن الله إلى هموم الأمة وجوهر مشاكلها وذلك كله عبر هذه التجربة الرائعة من الإنتقال الديمقراطي التي يجب أن يمر بها كل بلد وهو ينتقل من الإستبداد إلى الديمقراطية ، إذ ليست الديمقراطية هي الحل بالنسبة لنا وإنما هي الواجب ولكن الممكن والذي في متناول أيدينا هو الإنتقال الديمقراطي عبر الشراكة التي تؤسس للواجب ( الديمقراطية ) ، ناهيك أنه وبالإضافة إلى الإنتقال الديمقراطي وأهدافة المرحلية الممكنة

هناك تحدي يصحبة يتمثل في قدرة هذا الشعب على لفظ ودوس ما من شأنه تأجيج الخلافات المذهبية والطائفية في البلاد والتي يمكن أن تدخل البلاد في أتون مشاكل لا حدود لها قد تتطور إلى صراعات قد تنتهي بالتجربة الثمانينية لليمن  والتي كانت عبارة عن تنفيذ آراء وأفكار  وفرضها على المجتمعات وإقحامهم في صراعات لا طائل منها سوى تمزيق المجتمعات وتوجيهها وإغتيال أمنها واستقرارها وقد بدى ذلك جلياً الآن من خلال تنفيذ الإغتيالات  هنا وهناك  والصراعات المختلفة سواء المذهبية أو العصبية الحزبية ..

عموماً فإن المراحل التي مرت بها اليمن بعد ثورة فبراير رائعة وبديعة ونحن نتذكر هذه الأيام ثورة سبتمبر البديعة أيضاً والتي قضت على أكبر نظام متخلف حكم اليمن عبر العصور لترسم لك هذه الثورات بالإضافة إلى ثورة أكتوبر وملحمته المجيدة رصيداً رائداً وبهيجاً ولامعاً لليمن واليمنيين …فلقد سألني أحد الأصدقاء عن هول ما رآة من نضج نسبي في العقلية السياسية اليمنية من خلال ما سمعه من طرح في جلسة نقاش عامة إذ أن  طرح مثل هذا النقاش والجدل في عنفوان ممارسته للعمل السياسي كان من المستحيلات فرددت  عليه قائلاً

 ( إنها الثورة يا صديقي ) ..

كل عام والجميع بألف خير  وعافية والوطن أكثر أمناً وإستقراراً

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،………..:-) 🙂 🙂 🙂 🙂

  2. كلام بطيخ وكفاية ضحك على عقول الناس ليست هناك ثورة في شمال اليمن وإنما تقاسم سلطة بين الحزب الحاكم والمعارضة بمباركة اقليمية ودولية وحكومة تسيطر عليها قوى النفوذ الأحمرية القبلية الهمجية التي ترفض الاحتكام لابسط قواعد الديمقراطية ألا وهو حق تقرير المصير لشعب الجنوب(نعم أنها ديمقراطية مفصّلة على مقاسكم ومصالحكم فقط)….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here