اليابان تحقق في هجوم على استوديو للرسوم المتحركة راح ضحيته 33 قتيلا

طوكيو (د ب أ) – فتحت السلطات اليابانية، اليوم الجمعة، تحقيقا بعد هجوم متعمد على استوديو لإنتاج الرسوم المتحركة في مدينة كيوتو، وأسفر عن مقتل 33 شخصا وإصابة 35 آخرين.

وكان رجل 41/ عاما/ تحتجزه الشرطة حاليا، قد دخل مبنى “كيوتو أنيميشن” في المدينة صباح الخميس وصاح بكلمة “موتوا!”، وقام برش سائل قابل للاشتعال قبل أن يشعل فيه النيران، حسب الشرطة المحلية.

ونقلت هيئة الإذاعة اليابانية عن الشرطة قولها إن المحققين لن يتمكنوا من التحدث إلى المشتبه به اليوم الجمعة حيث يعالج الرجل في المستشفى من حروق في وجهه وصدره وساقيه.

وذكرت السلطات أن هناك عشرة من بين المصابين الـ 35 ، في حالة حرجة.

ويعتقد أن حوالي 70 شخصا كانوا يعملون في الاستوديو المكون من ثلاثة طوابق عندما اندلع الحريق.

وتمكن رجال الإطفاء من احتواء الحريق حوالي الساعة 0320 مساء بالتوقيت المحلي (0620 من مساء الخميس بتوقيت جرينتش) بعد خمس ساعات تقريبا من اندلاعه.

وكان رئيس “كيوتو أنيميشن هيديكي هاتا، قال للصحفيين إن الشركة تلقت رسائل بريد إلكتروني تهديدية في كثير من الأحيان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here