الى السيد حسن نصر الله… هل سنصلي في القدس؟

 

دكتورة  المصري

ربما أهم ما قيل عن التاريخ هو قول “الفائزون هم الذين يكتبون التاريخ ” مع أن المقولة تبدو لنا غرورية خاصة بالأقوياء ولكنها في الحقيقة تخفي حقائق عميقة.

ومن ضمن الحقائق ما قاله أرنست رينان “كتابة التاريخ الكاذب هو جزء لا يتجزأ من القومية”. حين إنشاء الدول القومية وتصميم تاريخها على أنها محقة بمبادئها وتكتب المعلومات لمصلحتها وتمحو الشوائب. فالتاريخ العقيم هو جزء لا يتجزأ من الدولة القومية. لكن ماذا عن الدولة العقائدية ..او الدولة الهوياتية او دول التبعية أو عن دولة منسية …تدعى فلسطين ؟؟؟.

وأنطلق من هنا ..من فعل النسيان الى فعل النكران , بصفتي إمراة عربية ذات جذور فلسطينية يقبع في روحي وفي ذاتي وطن الأبجدية الأولى , حين تتعلم أن من لا يحب وطنه خائن , وحين تعلم ان وطنك أصوله ضاربة بعمق التاريخ بكل لغة الألوان حولنا لا بسياسة اللون الواحد القاتم , لكن أمسى القول جريمة والنضال جنحة , الى حد أن أتهم بفلسطينيتي , تتهم بإنتمائك لبلد وتاريخ وأرصفة وشواطئ وتراب وطن لن يمنحك هوية ولا إمتياز ..لكنه أصبح قضية بعدد الشهداء والأطفال الذين لم يحركوا ساكنا في الأغلبية لأن هويتهم لا تعني النفوس الجبانة… القصة ليست حدودا ولا مواثيق وتواقيع وإعترافات دولية ولا أ

ميساء

كاذيب بنود أمم متحدة وخيانة عربان …..القصة ببساطة وطن وشعب وحرية . وأية لعنة ستحل على من يقرأ التاريخ بلسان المهزوم وبأن القبور ما زالت تحكمنا.. و أننا مهما حاولنا تجاهل حروب السلاطين و تاريخ السيوف سيبقى الحبل السري لنا موصولا بماض عقيم لا نفخر فيه أبدا .

وأعود الى الحاضر ..الى الوعود ..وواقعنا السياسي العربي , لنقول ” نحن هنا ” , بعد عهود العرب منذ تسعين عاما ومذابح إستمرت لثلاثين عاماً وقرارت دولية لستين عاما , نجد اليوم الشعوب العربية , لا يجدون الحرية في أوطانهم.. يبحثون عن تحرير وطنهم من الديكتاتوريات الحاكمة , يسعون لتحرير أنفسهم من الطغيان الداخلي أولاً؛ وهو هدف فشلت في تحقيقه الشعوب حتى الآن لكن المعادلة الحقيقية ان أهل فلسطين هم الأحرار. .

وفي ظل هذه الفسيفساء المعقدة من النضال,يحدث التقسيم الزماني والمكاني للقدس والإعتراف بها عاصمة للكيان وتنفيذ خطة مدروسة من الجانب الصهيوني لعزل فلسطين عن الوجدان العربي،وفرض حقائق على أرض الواقع.مع تعاون وثيق سياسي واقتصادي وأمني تطبيعي علني دون اي ذرة خجل بين حكام الكيان الصهيوني وحكام وأمراء الدول العربية والإسلامية لتختلف معادلة المفاهيم الوطنية ومصطلحات علم السياسة الى مفاهيم الخيانة والتبعية وتناقض النتائج مع الأحداث.

ومع تطورالأحداث أقف مطولا عند تصريحات السيد حسن نصر الله بحسب المنطق والزمن وليس بعلم الغيب لدينا فرصة كي نصلي في القدس، سابقا لم يكن لدينا عرب وإنما كان هناك أنظمة عربية متخاذلة بالإضافة إلى الدعم الأميركي وهذه العناصر تعطي القوة لاسرائيل وليس قوتها الذاتية، لذلك سبق أن طلبنا من العرب أن لا يتآمروا على فلسطين والمقاومة ويتركونا فقط كي نواجه العدو، لأن “كيان العدو غير قابل للبقاء” وصدقته القول .

وصدقته أكثر حين لوح بخريطة لفلسطين المحتلة والساحل الغربي المتوسطي، محددا بنك الاهداف الذي سيكون مستهدفا في حال نشوب الحرب  وان المقاومة قادرة أن تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، وان شمال فلسطين تحت مرمى نيران المقاومة , من نتانيا إلى اشدود (60 إلى 70 كلم بعمق 20 كلم )، هنالك الكثير من الأهداف ككل مراكز الدولة الاساسية، وزارة الحرب ، مطار بن غوريون، مطارات داخلية، تجمعات صناعية وتجارية، بورصة إسرائيل، محطات إنتاج ومحولات رئيسية للكهرباء، محطات للمياه والنفط واستهداف حاويات الأمونيا التي تشكل خطرا كارثيا على المحتل.

وبدوري من ناحية التحليل ومنطق الفكرالسياسي نفترض هنا ان حزب الله يستطيع السيطرة على شمال فلسطين , ومقاومة حماس تستطيع السيطرة جنوبا مما يعني خلق صراع كارثي للكيان .خاصة وان هنالك نوعا جديدا من الصواريخ سيتكفل بالشمال وبعض الصواريخ إلى أماكن أخرى.فهل ننتصر في الحرب ؟

 في العام 2000 قال نصر الله أن “إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت”، واليوم في 2019 يؤكد مرة أخرى ان لدينا قناعة أكثر أنها أوهن من بيت العنكبوت لكن لماذا صبرنا كل هذا الوقت ؟؟ هل ننتظر ان يبدأ الكيان بأي عدوان حتى تتوفر لنا شرعية دولية للدفاع عن النفس وبداية الحرب ؟؟؟ وستعلو أصوات البعض إن هذا يتعارض وقوانين الأمم المتحدة ، وحدود الدول المعترف بها ، ومنها حدود كيان إسرائيل ، وهكذا..كم من الرجال العرب يكافحون من أجل إقامة دولة فلسطينية ، فقط على الضفة الغربية وغزة ويترك 78% من الأرض الفلسطينية لليهود؟ وكم من المفاوضين العرب سيتركون جزءاً من دين أجدادهم ، من أجل التعايش السلمي مع اللص الذي سرق الأرض ؟

وهل ننتظر فتاوى تجار الدين وعلماء الأسلام المعممين بمختلف ألوانهم للفتوى ان مدينة الخليل مدينة إسرائيلية او ان يتجرأ البعض ويفتي بأن مدينة يافا أصبحت مدينة صهيونية في زمن تتفتق فيه أذهان بعض الشيوخ على إنحرافات إجتهادية تخدم حكامهم ليس أكثر.  وربما نسي كثيرون ان الأزهر الشريف في سنة 1956  أفتى بأنه لا يجوز التفريط في شبر من الأرض الفلسطينية ، ثم ما لبثت الأيام أن دارت ، وإعترف المسلمون لليهود بـ80% من الأرض أو يزيد ، والبقية تأتي..لنبحث عن وطن بديل وصفقة قرن مخادعة بمباركة عربية .

يقال أن الحق المجرد لا يقنع الكثيرين من الخلق، وان الحق لابد ان يحمى بقوة . من أجل كل هذا شرعت القوة – أو الجهاد –  للدفاع عن الحقوق لذلك حين نعرف الحق نسترده بقوه  .

مع تصريحات نصر الله انقلب كيان إسرائيل العسكري والمدني رأسا على عقب من نتنياهو حتى قادة الاحزاب الاسرائيلية الذين إتهموا نتنياهو بالخنوع لحركة حماس والموافقة على شروطها، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار.كما وصفه البعض بالكلب النابح بلا فائدة لا يعض . و إن إسرائيل فقدت قوة الردع، ولا يمكن إعادتها إلا بالقوة المفرطة و أن أقوى جيش في الشرق الأوسط، لا يستطيع استعادة الردع مع غزة، وأن حماس هي من تتولى زمام الأمور، وان ذلك بالشيء الذي لا يغتفر.كل تلك التصريحات تدل ان هنالك خوف قائم داخل الكيان وربما اننا الان في أهم مرحلة من المشهد ولا ينقصنا سوف ان يقف خصومنا العرب على الحياد فقط ,..فقط الحياد وانهم لن يتدخلوا لصالح الكيان او تتدخل امريكا وغيرها في مفاوضات الأقوياء .

فقد نقبل ان تزاود حماس مثلا على حزب الله، اما البعض الآخر فحري بهم ان يصمتوا للأبد ويبقى السؤال بإنتظار الإجابة هل سنصلي بالأقصى قبل إعلان الدولة اليهودية ؟؟.

كاتبة اردنية

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. إن شاء الله تعالى نصلي في الاقصى المبارك او يرزقنا الله الشهادة على اسوار بيت المقدس في كلت الحالتين لن نخسر
    اما
    الشهاده
    اوالنصر

  2. سلمت على هذه المقال والحقيقه التي لا تخفى عن عين الشمس خاصه للزعامات العربيه

  3. مع حبي واحترامي للجميع
    السؤال الذي يطرح نفسه. هل الدول العربيه مستقله ؟؟؟
    وهل ارتقت الي المستوي الحضاري الإنساني الذي يحترم صوت الشعب هو صاحب القرار في اختيار من يخدمه وليس من يحكمه؟؟وهل المرأه عنصر فعال في المجتمع العربي. أم هي اله تفريخ. وانصياع لأوامر الرجل. وخادمه في المطبخ..؟؟..وهل شرف الإنسان العربي يفوق الجهاز التناسلي…للمرأه وللرجل ؟؟…
    لن نكون أحرارا. ما دام هنالك عنصر استعماري واحد مباشرا. مثل القواعد الاستعمارية الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي المجرم بحقنا جميعا
    أو غير مباشر مثل الشركات…الخ…
    وحتي نقضي علي أسباب اذلالنا وتخلفنا اللا وهما الجهل والاستعمار..علينا أولا. بالعلم والمعرفة وعن طريقها نستطيع أن نتغلب علي الجهل. ودها الاستعمار معا
    فليكن دستورنا. حب لأخيك كما تحب لنفسك وعامل الآخرين كما تحب أن تعامل والصراحة هي اساس الراحه بالعلاقة والتعاون والتفاهم بين الناس
    والديانات هي العمل في تطور البشريه. ومحبه بين الشعوب…حتي الغير مؤمن له حقه الإنساني بالعيش الكريم العزيز العفيف..لاننا بشر. والحكم فقط لرب العالمين صاحب القرار في حكمه….
    تتحرر فلسطين حينما يتحرر الوطن العربي والاسلامي عامه والفلسطيني خاصه…والتحرر بحاجة ماسه الي العلم والمعرفة باحترام القيمه الانسانيه وحقها بحريه التعبير واحترام الأدمغة الوطنية والراي العلمي والمعاكس…
    وكذلك إحترام الإنسان بغض النظر عن جنسيه أو لونه أو لغته أو عقيدته…أنصر اخاك ظالما أو مظلوما أي انصره علي الحق فقط. والحق يناصره العلم بدون أدني شك…
    وأخيرا. نعم الجمهوريه الإسلامية الايرانيه مفخرة لنا جميعا وهي نموذج يتخذ به من أجل الحصول علي الإستقلال. والكفاه العلميه. وهذا واقع عملي وليس تعصب اعمي. نعم. دوله متفوقة. رغم محاربه الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي لها وكذلك. محاربه الجهل العربي لها للأسف
    انظمه عربيه سقيمه مريضه عقيمة لا تؤمن سوي بالاستبداد..واطاعه الأوامر الاستعمارية من أجل استمرارها علي الكرسي. وهذه من أكبر الجرام.وعلينا كشعوب. التضحية بالنفس من أجل أنها هذا البلا. نعم بالعلم وليس بالجهل..
    وكذلك القول إن الله لا يغيير ما بقوم حتي هم بأنفسهم يغييروا…لأن السما لا تمطر علما ولا حريه ولا استقلال ولا استعمار…

  4. السؤال الاول الذي يخطر على بال كل مواطن عربي :هل هناك مقاومة للعدو الصهيوني الغاصب غير حماس و حزب الله ؟؟؟؟اقنعوني ان تكرمتم
    شكرا لايران التي امدت المقاومتين حماس و حزب الله بقوة ردع تحسب لها اسرائيل الف حساب صباحا و مساء و من رصدي لما يتداول بين الاسرائليين انهم بدؤا يفكرون بالهجرة الى خارج فلسطين و العودة لبلادهم التي اتوا منها معنوياتهم بالحضيض و لايثقوا بما يقوله لهم قادة اسرائيل و بعضهم يتحدث علنا و بكل الوسائل الاعلامية ان لاجدوى من قيام دولة اسرائيل. ان قيام اليهود الافارقة بالمظاهرات الاخيرة و رفع العلم الفلسطيني ارعب قادة اسرائيل و مواطنيها لدرجة تم اتهامهم بانهم عملاء لحماس و حزب الله.
    انالمواطنين الاسرائليين يثقون بما يقوله سماحة السيد حسن نصرالله و يكذبون ما يقوله رؤسائهمز
    حاليا اسرائيل تمر بحالة هستيرية لم يسبق لها مثيل و تعلم ان الدول العربية المطبعة و التي تسعى اسرائيل للتطبيع معها لا تستطيع ان تحمي تفسها فكيف يمكن التعاون معها اصلا .
    لو تقوم انتفاضة الان في كل فلسطين لن يصمد الكيات الصهيوني الااشهلر معدودات.
    اسرائيل الى زوال و ان طال الامد قليلا

  5. 1. يجب توحيد الصف الفلسطيني اولا. 2. توحيد المقاومة بكل اشكالها, لان العدو لايفهم الا لغة المقاومة ولا يهاب الضعيف. يجب تكون البداية من فلسطينين انفسهم. 3. حل السلطة وجعلها مجلس مقاومة. فلا سلطة بدون وطن. لاتعتمدوا على الحكام العرب الخونة الذين باعوا فلسطين. وانشاء الله ترجع فلسطين.

  6. إجابة عل على سؤالك أقول مؤكدا بإذن الله تعالى نعم.
    كنت قد التقيت بأحد جلساء سماحة السيد وهو شيخ له مؤلفات كثيرة ومنها كتاب “عصر الظهور” فقال: كنت عند السيد ودار الحديث حول تحرير فلسطين، فقلت للسيد أن ذلك سيكون عند ظهور المهدي عليه السلام. تبسم السيد وقال: سأصلي في المسجد الأقصى بإذن الله تعالى.
    قلت للسيد: يا سيدنا إن الذي يصلي بالأقصى فاتحا هو المهدي عليه السلام لا أنت، فأردف السيد قائلا : توكل على الله يا شيخ توكل على الله يا شيخ.
    حصل هذا بعد سنتين من بدء المأساة في سوريا الحبيبه، حيث كان الوضع مأساويا وكادت الدولة السورية حينها على وشك السقوط، ولم يكن السيد ذلك الوقت ليقول ذلك لو لم يكن لديه من الثقة والإشارات بل والعلم بحصول ذلك بعون الله تعالى.
    السيد بالطبع لا يعلم الغيب، ولكن هناك بعض المعلومات الواردة في الأحاديث الشريفة المروية عن أهل البيت عليهم السلام والتي خفيت عن الشيخ وثبتت عند السيدين الخامنئي وحسن نصر الله، هذا من جهة. ومن جهة أخرى، فالله سبحانه وتعالى وعد المؤمنين بالنصر إن هم نصروه وصبروا واستقاموا. قال تعالى ” إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ” وقال ” وكان حقا علينا نصر المؤمنين ” وغير ذلك من الآيات الكريمه.
    ووعد الله سبحانه وتعالى متحقق لا محالة وليس كوعيده الذي قد يتخلف نتيجة التوبة والإستغفار رحمة منه تعالى بعباده.
    والكل يتذكر التصريح الذي أدلى به سماحة السيد الخامنئي للصحفيين بأن الكيان اللقيط سيندثر قبل 25 عاما وأن الشيبان سيرون ذلك إن أطال الله تعالى في أعمارهم.
    لقد أدركت أن السيد حسن لديه من المعلومات ما يكفي وإلا لما تجرأ وهو السياسي البارع ليقول: لقد جاء عصر الإنتصارات وولى عصر الهزائم ولا هزيمة بعد اليوم….لا يمكن له أن يضع مصداقيته موضع الشك لو لم يكن موقنا واثقا ولديه ما يكفي من المعلومات، ذلك أن هزيمة واحدة له ولحزبه لا سمح الله ستنسف مقولته، وهذا ما لا يمكن له أن يضحي به لحرب نفسية أو لبعث طمأنينة في صفوف مؤيديه.
    أما ذلك النفر ممن تلوثت أفكارهم وأنفسهم وأصبحوا أداة صهيونية بقصد أو بغير قصد وصاروا يكثرون من تساؤلاتهم قائلين: إن كان يقول ذلك صادقا، فلينهي الكيان . لهؤلاء نقول أن السيد وحسب مقتضى الحال والأوضاع الداخلية في لبنان والإقليمية والدولية لا يستطيع أن يكون هو البادئ في الحرب الشاملة.
    كما أن السيد يترقب هزيمة المحور المتصهين في الأقطار المغدورة. هذا بالإضافة إلى إشتداد ساعده وساعد حزبه وبقية الحركات المقاومة في غزة وقد تتغير الأوضاع في الضفة فتولد مقاومة فيها، كما أن سنوات قليلة مقاسة بعمر الشعوب لا تساوي الكثير، والقليل من السنوات يجعل من إيران دولة قاهرة بما تحويه الكلمة من معنى.
    وعلينا أن نأخذ بالحسبان تغير الأحوال في سوريا والعراق واليمن لصالح جبهة المقاومة.
    وعليه، ففي المدى ما بين القريب والمتوسط سيقوم أحد قادة الكيان على مغامرة تكون له ولكيانه اللقيط قارعة لا تبقي ولا تذر بإذن الله تعالى.
    شكرا لك أيتها الكاتبة المتألقة وتأكدي أن لا هزيمة بعد اليوم وأن النصر آت وسيندثر الخونة واللقطاء.

  7. اتفق مع الكاتبة في تحليلها وأود ان أضيف تحليلا اخر الى ان الهزيمة او النصرأيا كان نوعهما يعتمد على إيمان الشخص أولا بامكانية تحقيقهما(الإيمان أولا )فالشيء الذي اود ان أضيفه يعتمد على التحليل النفسي الحديث والذي يثبت ان الاعتقاد والذي مكانه الدماغ الأمر الناهي لجميع القرارات يقوم بشكل فوري بتفعيل كافة الآليات الموجودة بالجسم للعمل علي تحقيق القرار الذي اتخذه الشخص سلبا او ايجابا.فالهزيمة تبدا أولا عقليا(نفسيا) .ولذالك فالذين يؤمنون بالنصر وهزيمة العدو لا يحلمون كما يحلو للبعض ان يصفهم وإنما يوءمنون بتحقيق ذالك والمجاهدون في غزة الصمود اكبر دليل على صحة ما أوردهه من تحليل.واذا أضفنا الى ذالك ان اعتقادنا ان النصر من عند الله شرط الأخذ بالأسباب يعزز التحليلات السابقة.والامثله في التاريخ المعاصر خير دليل علي صحة انه ليس بالضرورة ان تتكافأ القوى لتحقيق النصر (والثورة الجزائرية والفيتنامية خير دليل على ذالك).فالانتصار او الهزيمة هو إيمان وعقيدة مع الأخذ بالأسباب طبعا.

  8. الدكوترة الفاضلة ميساء المصري : مقال ممتاز وطبعا في صميم الحدث . الصلاة في المسجد الأقصى ليست بعيدة المنال إذا وجد العزم والقوة والإرادة على تحرير فلسطين جميعها . نحن الفلسطينون أصحاب القضية الفلسطينية والتي يجب أن نحملها على عاتقنا . أي مساعدة من قبل أي أحد سواء حسن نصر الله أو أي دولة عربية هو مرحب به . ولكن تاريخ القضية الفلسطينية والمراحل التي مرت بها وتجاربنا باعتمادنا على غيرنا وخصوصا الدول العربية المحيطة بالكيان الاسرائيلي أثبتت فشلها الأكيد واحتلت جميع فلسطين من قبل الصهاينة وانهزمت الجيوش العربية . القضية الفلسطينية في طريقها إلى التصفية بأمر أمريكا ومساعدة الدول والدويلات العربية ( أصد الحكومات والحكام والمسؤولين العرب ) وتخاذل القيادات الفلسطينية برئاسة عباس والذي يرفض المقاومة المسلحة ويعتبر التنسيق الأمني مع العدو مباركا . ما يسمى دولة اسرائيل لم تعترف لغاية الآن بحق الفلسطينيين في إقامة دولة لهم سواء على 20% من الأرض الفلسطينية أو أقل من ذلك , ومع ذلك فما زلنا نهرول وراء السراب من مبادرات سلمية وهمية لا تعترف حتى بالحقوق الدنيا للشعب الفلسطيني . يجب على الفلسطينيين البدء بإصلاح أنفسهم بتطهير قياداته من المتخاذلين والانيطاحيين واختيار قيادة وطنية لا تعترف باسرائيل كدولة ولكنها كيان غاصب محتل لكل فلسطين والتي يجب تحريرها جميعها والعمل الفعلي على ذلك . أن نصلي في القدس أمر ليس بعيد المنال ولكنه لا ولم ولن يأتي عبر الخطابات الرنانة والتهديدات الجوفاء بمحو اسرائيل بل يأتي من خلال المقاومة بجميع صورها . أطيب تحية للجميع

  9. قادة العرب والمسلمين يلعبون أدوارهم بكل تناغم فمن طرف يقوم شيوخ الخليج السنة بتمويل صفقة القرن التي تعطي الصهاينة دولتهم المزعومة وعاصمتها القدس بتمويل عربي ويأتي هنا دور الشيعة العرب ايضاً الذين يتاجرون باسم القضية الفلسطينية وستكون الخطوة القادمة حرب وهمية يشنها نصر الله بعباءة ايرانية لكي تكون الفرصة سانحة لقوات الاحتلال لتهجير الفلسطينيين من المناطق المتفق عليها في صفقة القرن بحجة الارهاب والنتيجة أن الطرفين يتاجرون باسم الدين سنة كانوا أم شيعة من الخليج الى الضاحية الشمالية وقم الايرانية والخلاص برأيي هو وعي الشعوب لخطورة العباءة الدينية التي يكتسيهاأولياء أمور المسلمين وتعريتهم منها وظهور قيادات جديدة تتبنى قضايا الأمة بشكل حقيقي مستقل عن املاءات شياطين الأنس

  10. فاقد الشىء لا يمكنه اعطاءه…كيف لعبد ان يعد احد بالحرية. تلك كلمات جوفاء ووعود فقط لدغدغة مشاعرمن لايزال يومن باسطورة سيد زمانه .المحرر اللذي ضل طريق التحرير بعد ان تفتقت عبقريته وقرر ان الاقربون هم الاولي فقامت ملشياته بتحرير اطفال وحراءرواحرار الشام من الحياة واحراق الارض اللتي اوتهم ذات يوم.

  11. سيدتي
    هنالك عائق وحيد للصلاة في القدس
    نظام آل سعود وعائلة آل سعود التي يبدو انها لنتستمر طويلا

  12. احسنتي اختي العزيزة
    هل سنصلي في القدس؟اجل سنصلي عاجلا ام آجلا وظاهر الامر ان ذلك سيكون بأعتقادي خلال العقدين القادمين او اقل تبعا لمجريات الصراع وتفاعل الشعوب العربية واقتتال الدول الكبيرة فيما بينها على المغانم واكبرها عندنا في الشرق وبعد هناك الوعد الالهي والتوفيق في تطبيق مندرجاته بعد اصلاح نفوسنا وتوطينها على الموت او العزة.
    سنصلي ان شاء الله قري عينا.

  13. ايران لن تحرر فلسطين ولا حزب الله ولن يطلق فيلق القدس الايراني طلقة واحدة لتحرير القدس ،، و لنفترض عبثا ان ايران حررت فلسطين فهل ستسلمها لأهلها الفلسطينيين ام ستجعل منها مستعمرة فارسية جديدة تلحقها بمستعمراتها في دمشق و بغداد و صنعاء و لبنان؟؟؟؟ للاسف كثير من الفلسطينيين يعولون و ينتظرون من ايران تحرير فلسطين ،، اذا لم يكن الفلسطينيين هم راس الحربة فلن تتحرر فلسطين على الفلسطينيين التصحية بالغالي و النفيس وبالمال و العيال لتحرير وطنهم ،، اما اذا بقوا على تخاذلهم و تواكلهم ، جيلا بعد حيل ستصبح فلسطين مجرد ذكريات و ستكتفي الاجيال الفلسطينية القادمة بالنضال و الجهاد بالكوفية و الخارطة و الفطبول و صفق الحكي ،،

  14. ما دمنا نركز على الصلاة قبل التحرير ،ما زلنا نطحن هواء وخطابات جوفاء ومن يعمل لا يتكلم،،،فحرب الكلام تختلف وهي اسهل من غيرها،،،!!!

  15. الى anonymous كلامك الباهت أصبحت عاده بان تهين عقاىد الآخرين . الى متى جهلكم اصبح القاعدة لكلامكم ومعتقداتكم لقد سًءمنا امثالكم تبن لك ولمعتقداتك التي أصبحت القاعدة لتهين بها معتقدات الآخرين انتم من نسميهم أنصاف الرجال بفلسفه الكلام هدمتم مجتمعات لولاكم لعاشت بأمان وسلام الى الخلف سر ولا تتوقف عن السير لانك على هذا الدرب ستصل ولكن الى اين أقول لك الى الجحيم

  16. ” الحق للقوة ” رحم الله غوته على فصيح لسانه وأسكنه فسيح جنانه وطيّب ثراه ببخورٍ وريحانة.

  17. كل الشكر لهذا الصدق واحيي هذه الروح الباسلة الخالدة التي لن يستطيع احد اسكاتها ومن هنا سننطلق لنعود من تحت الرماد اسياد ارضنا ان شاء الله

  18. نعم سنصلي في القدس بحسب المنطق والزمن والدين ….أظن أن لوائح النصر وبشائره بدأت تلوح في الأفق …ربما تأخر النصر لأن المؤامرة الغربية بل والدولية في زرع الغدة السرطانية (الصهاينة ) كانت ولازالت كبيرة وتحتاج الى عملية إستئصالية معقدة لهذه الغدة الخبيثة ….

  19. ربنا سبحانه وتعالى وعد المسلمين بتحرير القدس والصلاه فى المسجد الاقصى ولكن ليس الأن ولكن والله أعلى واعلم ببعث الصادق المهدى الذى اسمه يوافق اسم سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام ونزول عيسى بن مريم لكسر الصليب وقتل الخنزير والعمل بشريعة نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام فأذا جاء وعد الاخره أرسلنا عليهم رجال ذات بأسا شديد فجاسوا خلال الديار وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مره وليكبروا ما علوا تكبيرا. اما الأن فنحن ليس برجال الذى سينتصر الإسلام على يديهم لقد اختلفنا بيننا لصالح الأعداء وما زاد اختلافنا احتلال صدام للكويت فكان سببا لدخول امريكا واستغلال ثروات العرب

  20. YES MEGALO CONGRATULATION FOR OUR PATRIOTISM SISTER….. YES OUR MILITARY DRASTIC ACTION IS THE ONLY WAY TO TERMINATE E …SAVAGE BRUTAL CARCINOGENIC ZIONISM COLONIZERS …. AND WE NEED MEGA RESTORATION IN OUR ROTTEN RUSTIC LEADERSHIP …… YES OUR TREASON START WITH OSLO NO HESITATION ON THIS PRAGMATIC TRUTH …. PALESTINE IS AFIRE NEVER DIE … YES FOR LIBERATION INDEED NOT IN SPEECH …. THANKS FOR ISLAMIC REPUBLIC OF IRAN …THE SOURCE OF OUR VIGOROUS … TO ACHIEVE HARMONIC BIOS WITHOUT BIAS FOR PAN HUMANITY ….

  21. الصلاة عند المسلمين في القدس الشريف أو غيره ليست استهزاء ولا هراء هناك التزامات يجب على المسلم أن يلتزم بها يتخيل لي أن قبل تحرير فلسطين يجب أن يحرر العبد من التشبه باليهود أو الكفرة الفجرة في صورهم كلها.

  22. من الغداء في تل ابيب … الى الصلاة في القدس
    قد نصلي في القدس … وقد نصلي في بغداد والازهر

  23. لا شك ان مقالتك وتحليلك العظيم للحاله البائسه التي يعيشها الوطن العربي المحكوم من بعض العائلات وغيرهم من رؤساء الكراسي الى الموت او ابقى على الكرسي هو من اوصلنا الى هذا المنحنى الخطير .
    ولولا ان الله بقدرته ييسر للامه قادة مؤمنين بالله وبالحقوق والواجبات لكن حالنا العن واردئ مما نحن فيه … شكرآ لك سيدتي كما انني اقول لمن يعيبون على الفلسطينين باي شكل من الاشكال ان تقول لشخص انك فلسطيني ( ليست تهمه ) بل فخر واعتزاز … انا شخصيآ فتخر كوني كذلك .تحياتي لك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here