الى أين يدفع معسكر التصفية بالأردن.. الحراك سيكتمل بجناحية ومواجهته ستقود للربيع.. لا انسياق لديمقراطية الحظيرة.. الملكية الدستورية وحدها تحمي الأردن وتضمن مُلك المَلك وتسعف القضية

 

فؤاد البطاينة

الوزن السياسي للأردن دوليا وعربيا ما كان يوما مستمدا إلا من القضية الفلسطينية، وما قام ساعة إلا على كتف العلاقة بإسرائيل والغرب، كدولة دور أولا، وكحلقة وصل أو صِدام مع طبيعة الأنظمة العربية المصنفة بالرجعية أو الوطنية القومية ثانيا، وقد حرِص المستعمر عندما نزع شرق الأردن من وعد بلفور وشكل الإمارة أن يضعها ضمن حدود وموارد تجعلها غير قابلة للحياة أو البقاء وتحت رحمته . ولم يسمح لها لهذا اليوم أن تخرج عن هذه الحالة.

إلا أن المرحلة التي وصل اليها المشروع الصهيوني والكيان الاسرائيلي المحتل، والحالة التي أصبحت فيها الدول العربية وأنظمتها بنوعيها المصبوغة بالعجز أو الخضوع أو التطبيع والإعتراف بالكيان الصهيوني، بالإضافة للحالة الداخلية التي لم يسبق وأن مر الأردنيون بها، كله جعل من النظام الأردني يدخل في حالة انعدام الوزن، وجعل من الحكم الهاشمي بلا دور وغير مطلوب لاسرائيل والصهيونية، بل حجر عثرة أمام المرحلة القادمة التي يدفعنا اليها معسكر التصفية.

لا يمكن لمحلل سياسي أن يعتقد لحظة واحدة بأن يتمتع الأردن بالمرحلة القادمة بنهج من أشكال الديمقراطية إلَّا ديمقراطية الحظيرة التي تتمتع بها الأغنام داخل الحظيرة المسورة تفعل بداخلها ما تشاء، ولكن أمرها وتوجيهها ومصيرها بيد مالكها وحاكمها . وما نسميه الوطن البديل وتسميه اسرائيل بالوطن الأصيل لا يهم في الواقع، لأن هذا الوطن الذي تعتبره اسرائيل جزءا من فلسطين هو بالنسبة لها مكان الحظيرة لمكونات الأردن السكانية كلها . فلا قرار سياسي سيكون فيه لفلسطيني ولا لأردني ولا سيادة ولا مستقبل لشعب حر في دولة حرة ولا سنغافورة، والحاكم العربي عليها لن يكون إلا مندوبا ساميا، عمله الخارجي تقديم التقارير، وعمله الداخلي لا يخرج عن اثارة الفتنة حين يرى ذلك مطلوبا لاستقرار الحالة وأمنها، وفض الفتنة عندما يرى ذلك أيضا مطلوبا لاستقرار الحالة وأمنها.

فالصهيونية تدرك أن وجود نظام ديمقراطي في الأردن بالمرحلة القادمة سيجعل الأردنيين بكل مكوناتهم منتمين حقيقيا لبعضهم وللدولة وبيدهم أو تحت اشرافهم الحكم والقرار السياسي، مما يجعل من الدولة دولة نهضة ورفض ومقاومة وتحرير. وهذا فيه تهديد حقيقي للمشروع الصهيوني لن يُسمح به في غياب إرادتنا، ونتذكر في هذا أحداث السبعين عندما اتجهت بريطانيا واسرائيل الى رفض تقديم المساعدة للملك لإفساح المجال أمام تحقيق الوطن البديل، إلا أن كيسنجر اقنع الرئيس الأمريكي أنذاك بأن إقامة دولة فلسطينية في الأردن هو بمثابة وجود السوفييت على حدود اسرائيل، ورضخت اسرائيل وبريطانيا للفكرة الأمريكية وجرى ما جرى. ولذلك لا يُخَطَط للأردن بالمرحلة القادمة إلا أن يكون تحت السيطرة السياسية والعسكرية والأمنية ومنطقة محمية لا مستقبل فيها لشعبها ولا للملك أو الحكم الهاشمي.

نعود للمرحلة التي جميعنا في الأردن سائربن اليها وعنوانها ديمقراطية الحظيرة ومندوب سام عربي عليها، وكما جاء بالفقرة الثالثة من هذا المقال، إنها مرحلة لا حظوة فيها لأسود أو أبيض ولا سلطة ولا قرار ولا سيادة فيها لمكون، وعلى الأردنيين والعشائر بالذات أن تعلم ذلك، وتعلم بأن خطابها وصوتها المرتفع والمميز عن صوت غيرها هو من قوة مصطنعة مصدرها إرث من فساد سياسي وإداري واع وهادف على سبيل الاستخدام لمرحلة يجري حاليا إنهاؤها، وكل المزايا والمكاسب الإدارية المكتسبة من خارج الدستور والنظرة الوطنية أسهمت فيما وصلنا اليه، وعلى المكون الفلسطيني أن ينتبه جيدا فالقادم في الأردن أسوأ عليه وعلى القضية وليس أفضل، فما يجري في الأردن يتجاوز الصراع على مكاسب لا تخصه، إنه أمر سياسي يعنيه كما يعني غيره في هذا الوطن وعليه أن ينسى ويفرض نفسه شريكا في كل حراك ويعززه.

فالحراك السياسي في الصالونات كسيح بماضيه وبعدم البراءه، والحراك في الشارع يجب أن يقف على قدميه من واقع الوعي التاريخي والجغرافي لشعب واحد، ومن واقع أن المؤامرة على الجميع وعلى وطن الجميع، وأرجو أن لا يخفى على الملك بأن الحراك في الشارع يتعزز وعيا وتصميما وثقلا بعيدا عن الاحزاب والنقابات المدجنه، وأن هذا يعني بشكل أو أخر نمو الربيع العربي من جديد في الأردن، وعلى كل حاكم عربي نجا من الربيع العربي الذي ركبته امريكا والصهيونية أن يعلم بأن هذا الركوب لن يعود سهلا وقد لا يعود، وحالة التشرذم السياسي في الشارع لن تطول .

 فما الحل الذي يجب أن نسعى اليه كهدف؟ إن الملكية الدستورية التي كانت نقطة خلاف بين بعض الحراكيين في الشارع هي وحدها الوسيلة المتاحة والآمنة التي تحمي الأردن والأردنيين بمكوناتهم وتُسقط المؤامرة وتسعف القضية الفلسطينية، ووحدها مِن صالح الجميع، وتحفظ حقوقا تسعى الصهيونية لنزعها من الجميع، وهي وحدها التي تعيد الحكم للشعب وتؤمن المُلك للعائلة الهاشمية، وتؤسس للديمقراطية والتحالفات المنطقية . إنها مخرج الملك في الطرق المسدود وتفعيلا لما ينطوي عليه الدستور الذي نعرفه ..

 إنها رحلة تبدأ بخطوة، ولعل الخطوة بإرادة سياسية في تأسيس البيئة الإدارية والقانونية والسياسية التي تسمح وتحفز لقيام أحزاب سياسية حقيقية ومجالس نيابية حرة وقضاء مستقل، وتؤسس للحكم الشعبي وتداول السلطة في دولة مواطنه . وليعلم من لا يعلم أن أمريكا والصهيونية ترفض الملكية الدستورية في الاردن وتقاومها.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

31 تعليقات

  1. كلامك صج من ذهب الله يكثر امثالك وقلل من المدهنين المنافقين الذين الوطن بفتات قليل.

  2. مع الإحترام للجميع ولكن يجب أن تستفيقوا من أحلام اليقظه.
    انا أوافق ان الملكيه الدستورية إذا تحققت ستكون ايجابيه النتائج . رأيي الشخصي أنها صعبة التحقيق في الوقت الحالي او في المستقبل القريب لظروف داخليه و خارجيه. هل يوجد خريطة طريق عمليه لإنجاز الملكيه الدستوريه قادره على التعامل مع المعيقات الداخليه والخارجية؟. ..الجواب لا…اذا لمذا ندعو الملك للهروله لعمل شيئ قد يؤدي للفوضى ؟ ولمذا نريد أن ننتقص من صلاحياته في هذا الظرف العصيب؟… هل سيحل هذا المعضلة الأقتصاديه ؟ لا. . لان أساس المشكلة هو الموارد الشحيحه للأردن والتي تجعله بحاجه إلى معونه أبدية من الغير حتى لو افترضنا جدلا عدم وجود فساد .. .هكذا أسسوا الأردن من البدايه بدون طلب من اهله وهكذا يريدونه ان يبقى مرتهنا ضعيفا يخير بين البقاء او التبعيه.
    مشكلة الأردن الحاليه سببها غياب منظومه اقليميه او عربيه جامعه لتوفير الغطاء والدعم السياسي والاقتصادي لأن الأردن غير قادر على البقاء بدون دعم خارجي. البديل لخيار الإقليم هو التبعيه لامريكا واسرائيل الذين قد يوفروا الدعم ولكن هذا الدعم له ثمنه الذي قد يتعارض مع مصلحة البلد ويختفي هذا الدعم عندما ينتهي دورك و تفقد اوراقق .
    الحل الجذري للأردن وفلسطين ولبنان وسوريا قد يكون بإلغاء الدول الإقليمية على الأقل في بلاد الشام. لذا قد يأتينا الخير من باطن الفوضى القائمه حاليا.

  3. الى السيد محمد علي الغرايبة الأكرم،
    معلوم تماما أن النظام في الأردن ملكي دستوري، ولكن ليس هذا ما يريده البعض الذي يتبنى تصور ما يحدث في بريطانيا ليطبق في الاردن. ولاية الحكومة العامة مثل ما كانت زمن الشهيد التل، بدران والكباريتي والخصاونة هي متاحة لكل رئيس وزراء سابق أو حالي او لاحق إذا أراد ، وتحمل المسؤولية حيث لا أحد قادر على لي ذراعه إن كان جسورا ورجل دولة ( معبي كرسيه ). الملك بصلاحياته الدستورية هو المرجع الأخير لإطفاء حرائق المغامرين، ورئيس الوزراء هو الذي ينفذ برامج القيادة والاصلاح ولا عذر لأي منهم ان قصر او جنح نحو الفساد الجهوية الشللية والميوعة. ولكن يا غرايبة يخرج بعض الفاسدين من المناصب من هنا وتفتح لهم الدواوين، والجاهات والعزايم وكأنهم من حرر فلسطين، الخلل فينا وليس في الملكية الدستورية ولا الديموقراطية وقوانين الانتخاب. شرشف، صوبة، حرام او ورقة الخمسين كفيلة بشراء الذمم، و ننادي بالديمقراطية. النخب الصالحة هي التي تقود وتصلح وتضيء النور والضياء في آخر النفق، وإذا افسدتها المناصب كما يحصل بعض الأحيان عندها إنطم حالنا و نصمت صمت القبور كوننا اخطر الفاسدين. مقهور وملتعن ثواي

  4. تقديري وشكري كبيرين لكل الأخوة المعلقين وأشعر ان بعض الكلمات والعبارات كبيرة علب فكل الشكر الخاص لأخي وصديقي الصحفي الحر الشجاع الاستاذ بسام الياسين الذي اعتز به ولأخي وصديقي الاردني العروبي الأستاذ الشيخ طايل البشابشه . ومن صميم القلب كلمات محبه لأخي وصديقي خواجه فلسطين الانسان المجرب وكلماته معبره دائما . والى الاستاذ العزيز محمود الطحان ارفع القبعه له كلما أقرأ له . والى النشمية العروبية التي تحمل هم الأمة كل التقدير مع تحياتي لزوجها النبيل نبيل والى اخي قاسم الذي اتفق معه بكل ما صدر عنه كل المحبة والتقدير له . والشكر والتقدير الخاص للأستاذ جمال . أما الأستاذ اللاجئ في وطنه فأتابع تعليقاته ايضا على مختلف المواد وتجمعني معه هموم كثيره كل التقدير لك سيدي والمحبه . وتقدير للجميع باسمهم . وتقديري لموقعنا وصحبفتنا العربية العروبية رأي اليوم .

  5. الكل يتوق لرؤية الملكية الدستورية في الاردن بما فينا الملك عبدالله نفسه صدقوني هذا هو الواقع ولكن الكره بملعب الشعب فعليه ان يؤسس ويحشد لحياة حزبية حقيقية ومؤثرة فالكل مسؤول عن ذلك وخاصة السياسيين والحزبيين وقادة الرأي وننتزع الصلاحيات انتزاعاً من دون فضل او منّه من احد .

  6. تحية احترام للاستاذ فوءاد الكاتب والوطني بامتياز والحامل هموم الوطن والمواطن
    والله يا استاذ فوءاد كتبت الحقيقه التاريخيه التي انشاء بها الاردن وكينونته ووظيفته والذي يحصل وحصل يبرهن الذي سيحصل والذي انشاء الله سوف لن يحصل اذا رصينا جميع مكونات الشعب الاردني الصف لافشال ما يخطط لوطننا وان لا نفقد الامال وعترينا الياس لان عمر الامم ليس بسعشراا السنين بل مءات السنين فالصليبين مكثوا على صدور اجدادنا مءات السنين واصبحوا في مزابل التاريخ امبروطورية روما اين اصبحت لم يبقى منها الا ارثها للدول الغربيه الاستعماريه القاتله والمسببه الى تخلف شعوب العالم الثالث في وقتنا الحاضر الناهبه لثرواتنا اشكرك استاذ فوءاد على المقال ولك اجر عند الله على تنبيهك للشعب على ما يحاك للوطن والمواطن

  7. انت علم وانت حجة على من يسمون انفسهم مفكرين دعاة المحاصصة ممن ركب قضية فلسطين او قضية الدين وكان كاذبا

  8. إلى السيد حسين الجبوري من الأردن يا هداك الله ما ممكن يكون في ولايته عامه في مملكه بدون ملكيه دستورية والدستور الاردني يقوم على الملكيه الدستوريه وهاي الدستور به الاردنيه هي اللي بتجيب حكومات شعبيه تلتزم بالدستور مشان ما تصير المشاكل اللي بتحكي عنها التفسير اللي بينه الكاتب منطقي جدا ومش غافل عن شي بدون ملكيه دستوريه بموجب خارطة عمل تاخذ مداها يبقى الحال على حاله ويكبر شخص واحد يختصر الدوله ما في ديمقراطيه بدون ملكيه دستورية
    وسلطة الشعب دستورنا نيابي ملكي يعني ملكيه دستورية الوضع اما دكتاتور به واما ديمقراطيه

  9. 1. ( وما انا الا من غزية )، كيف يمكن للمواطن الاردني والعربي من المحيط للخليج ممارسة ودعم التوجهات الديمقراطية في بلاده وهو غارق حتى أذنيه بقوى شد عكسي مثل العشائرية الجهوية، الفقر والبطالة، الفساد والريبة من اجندات الإسلام السياسي، و استهدافه شخصيا وبلادة بهجمات صهيونية ضارية موجهه لتكريس التفكك والتشكيك والإحباط.
    2. الملكية الدستورية شعار براق، ولكن حقيقته كارثية تقود حتما لحرب اهلية طويلة تحرق في طريقها الأخضر واليابس، وهذا المطلب أخطر على مستقبل الأردن من تهديدات العدو الصهيوني .
    3. الحل باختيار النخب الأردنية الكفؤة النظيفة على كثرتها ومنحها الولاية العامة، ضمان العدالة وسطوة القانون، إقناع المواطن باختيار الافضل من المرشحين لمجلس النواب والبلديات ومحاسبة الراشي والمرتشي فيها، وقف صارم للهدر المالي وغير ذلك كثير.
    4. تكريس مفهوم المهارة القيادية والانجاز في الداخل اولا ثم في علاقاتنا الخارجية ثانيا او عاشرا، الشأن الداخلي هو الأولوية وهو بيضة القبان.
    4. ولكن هذا الحل لن يرى النور إلا باستجابة ملكية لمفرداته، وقد يكون هذا من واجب رجال الدولة الشرفاء الشجعان، كما أن الاعتصام والتظاهر وسائل سلمية جادة لإيصال المطالب إلى القصر، قبل توسعها وانحرافها نحو العنف الذي لا نتمناه، ووصولها الى شرائح اخرى وطنية واعية و حصينة حتى اللحظة. تحياتي

  10. فالصهيونية تدرك أن وجود نظام ديمقراطي في الأردن بالمرحلة القادمة سيجعل الأردنيين بكل مكوناتهم منتمين حقيقيا لبعضهم وللدولة وبيدهم أو تحت اشرافهم الحكم والقرار السياسي، مما يجعل من الدولة دولة نهضة ورفض ومقاومة وتحرير. وهذا فيه تهديد حقيقي للمشروع الصهيوني لن يُسمح به. لقد صدقت ياسيدي الاردن في كل ماتفضلت به – كل الاردن – ولابد للجميع من الانتباه لكيد الكائدين الصهاينه والبترو دولار الذين لايهمهم شئ سوى عروشهم وكروشهم وها نحن اليوم نقف وحدنا نصارع لكي نبقى احياء .كم نحن بحاجة الى رجال من امثالك يدركون مفاصل الامور ويستشرفون المستقبل في تحليلاتهم وقراءاتهم.

  11. الأستاذ والاخ الكبير فؤاد البطاينه —-تحيه طيبه ومحبه لشخصك الكريم وبعد
    المؤامره كبيره علي الجميع بدون أي استثناء سواء علي القضيه الفلسطينيه وحقوق الشعب الفلسطيني او علي الأردن من اجل نزع أي شرعيه عنه باغراقه بالديون لصندوق النقد الدولي وبعض القوي الاقليميه والدوليه “” والاهداف معروفه والهجمه شرسه علي الشعبين التوأمين “”صدقت بان كيسنجر نصح الرئيس الأمريكي بعدم السماح لاقامة مايسمي الوطن البديل في الأردن ليس حرصا علي الأردن !!لكنه الخوف علي إسرائيل “” كما انه فعل نفس المؤامره بنزع تبعية الضفه الغربيه للمملكه الاردنيه الهاشميه كونها ارضا محتله وإعطاء حق المطالبه بها لمنظمة التحرير حسب قرار قمة الرباط المشئوم
    قلتها وساكررها بدون ملل من تكرارها ان الخوف هو من جانب السلطه الغير شرعيه والغير وطنيه والمرتبطه تماما بالاحتلال كارتباط الجنين بالحبل السري لا يستطيعون العيش بدون إسرائيل في كافة المجالات الاقتصاديه والامنيه والسياسيه وكافة مناحي الحياه !!!! اتمني من الله كما يتمني كل عربي شريف حريص علي امن واستقرار الأردن بان يكون الجميع علي وعي تام ان الحفاظ علي امن واستقرار الأردن يأتي في الدرجه الاولي “”” وان المطالب العادله للشعب يتم تحقيقها بالحوار البعيد عن أي شكل من اشكال العنف والشعب الأردني من الشعوب المثقفه الواعيه واظنهم عرفوا ماجري لجيرانهم في سوريا والعراق ولا يمكن باي شكل ان يكون هناك اردني بغض النظر عن اصوله يرضي باي مس بامن واستقرار البلد

  12. الحريه و التعبير هيه نعمه و وطن و حق مقدس من الله تعالى الى الانسان و على الانسان المحافظة عليها صدقت يا اخي العزيز فؤاد

  13. أخي فؤاد…..كل كلمة في مكانها ..لم تتهجم غلى أحد ، نبض كلماتك وصل وجدان القاريء، حبك للاردن وشعبه وفلسطين وشعبها وخشيتك على الهاشميين كل هذا احتواه مقالك ، حماك الله

  14. لا يمكن لدوله تعتمد على المحاصصة والعشائرية أن تتقدم خطوه الى الأمام ويتم توزيع المكرمات على من لا يستحقها وعلى حساب خزينه الدوله وتتراكم الديون والمطلوب من المواطن العادي تسديدها.
    اين الأموال التي اتت نتيجه المواقف الداعمة للتحالف
    الغربي والعربي لما جرى ويجرى في دول الربيع العربي
    والنتيجة تدمير سوريا وقتل السوريين وتدمير ليبيا والعراق. هل كانت خدمات مجانيه.

  15. لم تنجح ثورة الباستيل فقط بسبب من خرجوا بها بل بسبب من قادها ووجهها من الكتاب والمفكرين ، غيابهم هو من أسقط الربيع العربي . حراك الشارع الاردني ضرورة ملحة لتصويب البوصلة ، ولكي ينجح عليه ان يتسلح بالوعي وتحديد الهدف وهنا دور المفكرين والمثقفين والوطنيين ، لا يجب ان تفرض الامور على الملك ، بل ان الملك اذا كان واعيا ( اجزم ان لديه الوعي الكافي) فانه يستطيع ان يدخل التغييراللازم ومن خلال الحراك . كلمة للاخت فاتنة لا داع لليأس رحم الله الذي قال ” لايأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس”

  16. لا فض فيك استاذي الفاضل كلام جميل جدا نعم كل الشعب الاردني متوافق مع الملكيه الدستوىيه ولكن كيف الوصول اليها ؟؟؟؟?؟؟؟؟
    حمى الله الاردن ارضا وملكا وشعبا
    القادم افضل للاردن بادن الله
    والله غالب

  17. الدكتور فؤاد المحترم
    تشخيصك رائع للأزمه التي نعيشها و تنبيهك صادق لما هو قادم. التحدي الحقيقي يكون بإيجاد حل عملي يمكن تنفيذه.
    الحل المقترح والوحيد حسب هذه المقاله هو في الملكيه الدستوريه . ولكن لهذا الحل الكثير من المعوقات لذا نحتاج إلى خارطة طريق للتنفيذ قادره على التعاطي مع الاخطار و المعوقات التي ستوضع في الطريق داخليا وخارجيا…على سبيل المثال لا الحصر
    كيف سيتعامل الملك والدوله بنجاح و كيف سيتم تخطي اي عقوبات اقتصاديه تحت اي مسمى لمنع انهيار الدوله وانزلاقها للفوضى. الأردن الان شبه مرتبط عضويا بالمساعدات الخارجيه والمياه والغاز والسياحه القادمه من إسرائيل بفعل السياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة.
    الشعب لا يثق بالحكم الان لذا هل تعتقد فعلا أنها فكره جيده لنختبر كيف سيتصرف الناس تحت الضغط السياسي والاقتصادي وربما مع انعدام الأمن.

    سوف يكون هناك أيضا لاعبين اقليميين يريدون الركوب على اي موجه و سيدخل المال الخارجي لشراء الذمم واستغلال اي ازمه.
    لماذا لا نحاول حلا آخر قد يكون مؤلما ولكنه سوف يحول الغضب الجماهيري ضد العدو الخارجي بدلا عن انفجار الوضع الداخلي. انا أعني ايجاد منظومه اقليميه جديده لإشراك دول إقليمية لها مصلحه في الاستقرار وقادره على دعم الأردن وفلسطين سياسيا وعسكريا واقتصاديا وقت الضروره .

    بدل الاعتماد على إسرائيل وأمريكا والسعوديه التي لها مخططات تدميريه انا اقترح إيجاد منظومه شرق أوسطية جديده على شكل تحالف لدول المنطقه التي ترى خطرا داهما من سياسه إسرائيل وأمريكا ودول الخليج. هذا التحالف يجب ان يشمل تركيا وايران والعراق وسوريا و الأردن والسلطه الفلسطينيه وربما الكويت ويجب أن يكون مدعوما من روسيا والصين وما تيسر من القوى الفاعله عالميا.
    المنظومه الإقليمية الحقيقية على غرار الاتحاد الأوروبي هي الحل. كل الدول التي أقترحها لديها نفس المخاوف فلماذا لا نتوحد. الجامعة العربيه فشلت وتخضع لنفوذ السعوديه ومصر المهمين عليها امريكيا وعلينا إيجاد البديل قبل فوات الأوان.

  18. تحية واحتراما لكاتبنا الكبير سعادة السفير فؤاد البطاينة على صراحته وجرأته المعهودة وغيرته الوطنية في هذا المقال وما سبقه من مقالات تهتم بالشأن الأردني فشكرا لك قدوتنا الوطنية وأضم صوتي لصوت استاذنا الكبير بسام الياسين الذي ابدع في إعطائك ما تستحق فتحية له ٠
    أوافقك سيدي على رؤينك بأن جلالة الملك يجب ان يتحرك ويهتم بالشأن الوطني الداخلي الذي غدا بحال يرثى لها جراء تخبط سياسات حكومات سابقة متعاقبة نشرت الفساد والغلاء وفرضت ضرائب أثقلت كاهل المواطن الأردني وبدت في نظر الأحرار من الحراكيين وحتى الصامتين كأدوات هدم للوطن ومكتسبات مواطنه لكي يتم تركيعه ليقبل كل ما يملى عليه من صفقات قادمة تستهدف هويته وقضيته المقدسة فلسطين ٠
    مع احترامي وفخري بأخت الرجال النشمية الأردنية فاتنة التل الا انني اختلف معها بأن شعبنا يحتاج لسنين لنفهم الديموقراطية ولا يمكن ان نجمع على احد ومثالا على ذلك شهيدنا الخالد وصفي التل شهيد فلسطين والأردن الذي بكته الأردن من الطره للدرة وبكاه الشرفاء من مثقفي الشعب الفلسطيني وليس الدهماء المغرر بهم الذين احتفلوا باستشهاده ٠
    عذرا للإطاله أستاذنا الكبير عبد الباري وشكرا لإتاحتك هذا المنبر الحر للأحرار من أبناء العروبة ٠

  19. الشعب يبحث عن الكرامة والعز وأن يعيش محترم كباقي الأمم …لكن الحكومة تبحث عن مخرج وتريد فض المظاهرات بالقوة والقنابل المسيلة للدموع والاحتكاك مع المتظاهرين ومشاحنتهم بحجة ان هناك مؤامرات ومخربين … ألا تعرف الحكومة أن الذين خرجوا هم من أبناء الشعب الذين همهم الرئيس المطالبة بحقوقهم …وعدم الاستماع للشعب والاستهتار بمشاعر الاطفال والعجائز الذين خرجوا عباره عن الشرارة التي سيحترق فيها الجميع اذا لم تنتبه الحكومة لذلك …وابن الدرك والبادية والأمن هو من الشعب ويعيش ما يعيشه الشعب في الأخير لذا يجب أن تنتبه الجهات الامنية أن المتظاهرين يدافعون عن حقهم أيضا وان استخدام القوة سيزيد الأمر سوء …وأحداث درعا في سوريا بد|أت بمظاهرات بسيطة اشتعلت نتيجة العنف وفض الاعتصامات بالقوة لتصل الشراره في الاخير الى سوريا بأكملها …لذا لا نريد ان يحدث فينا ما حصل في الجوار…ونتمنى الامان للأردن والشعب…حماك الله يا أردن.

  20. أهداف إسرائيل أكبر من فلسطين وهي تلعب بالوقت وكلما تحين المواعيد تغير ألأحصنه .فهي تأخذ ولا تعطي . هذا الكيان دوره كبير في المنطقة فدوره تدمير كل أوجه التطوير وقتل المفكرين والعلماء وتصحير ألأرض وتدمير إقتصادها هذا الكيان معول هدم وأداه لتدمير الوطن العربي

  21. غالبية المشاركين في الخراك الاردني هم من فئات العاطلين عن العمل و الجوعى ، والقلة القليلة من المستوزرين والانتهازيين و الوصوليين وهؤلاء مكشوفين بالواحد و لن يسمح لهم بالصعود على ظهور الحراكيين الشرفاء

  22. أحاديثك أخ فؤاد من القلب للقلب
    ان الجهة الوحيدة القادرة على وقف المخطط الصهيوني وإفشاله هي المقاومة بكافة أشكالها فالشعب في الاردن قادر على مقاومة هذه الهجمة الغربية واسقاطها, كما ان الشعب الفلسطيني في الداخل عليه ان يسعر المقاومة في الضفة وغزة غصبا عن عباس وسلطته الوهمية ولا يكتفي بعملية واحدة كل شهر او شهرين فالعدو يسنطيع أواستطاع طيلة نصف قرن ان يتكيف مع هذا الوضع, المنظمات الجهادية مثل حماس والجهاد والشعبية يقع عليهم مسئولية كبيرة هذه الايام والميفعلوا يكونون شركاء في الجريمة وعليهم ان يحذروا من الدور القطري المشبوه والذي يضع السم في الدسم
    شكرا

  23. استاذ فؤاد البطانيه المحترم
    بعد التحيه والمحبة
    اذا قومت في زياره الى دار الايتام او مركز العجزه سوف تعرف ان الايتام و العجزه هم اغنام
    إلى الاخت فاتن التل
    سيدتي لكي كل احترامي و اني افتخر

  24. الأستاذ فؤاد المحترم .. الشعب الاردني متعلم ومثقف ونحن نفهمك ونثق بك حتى لو المقال مبتور وحتى لو كان فقره واحده

  25. الى الاخ الصادق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    بعد التحيه والمحبة والسلام
    الحمدلله انك بخير

  26. اخت نهى صفقة القرن اصلا إسرائيل لا تريدها والآن ذهبت إلى انتخابات مبكره لشهور طويله . فاطمئني لا يوجد صفقه ولا غيره وحتى ترامب نفسه صاحب الصفقه يترنح وعلى وشك السقوط . فلا نرمي باسباب فشلنا على صفقة القرن وغيرها مثلما كنا نرجع الأسباب للجوء السوري وقبلها الفلسطيني
    معظم الشباب المتظاهرين يحبون الاردن وكلنا نحب الاردن ونرحب بالتغيير حتى لا يفرض علينا من الخارج .
    فيجب أن نعمل من أجل الاردن ولا نؤخر تقدم بلدنا

  27. ـ اخي فؤاد كاتبنا المبدع المتألق تحية عربية خالصة لك مني بخاصة ومن كل معارفي بعامة

    ـ امضيت عمري في القرآءة والعبادة .اعترف انني لم اقرأ لكاتب عربي بهذه الصدقية مع الذات ومع الآخر.فاستحضر من الذاكرة الكاتب العملاق بورخيس اشهر ادباء امريكا اللاتينية وهو يقول :ـ ” المكتبة مثل الكون بكل معارفه،نواميسه،انظمته…لذلك اتصور الجنة شكلاً من اشكال المكتبة.

    فؤآد البطاينة، لا يتركك حائراً بل يمسك بيديك بسلاسة وتؤدة . يقودك للحقيقة مرغماً لتقف امامها وجهاً لوجه. يخبرك عن الظاهرة و ضواهرها.اعراضها و اسبابها … يفككها ويزيل الطبقات البرانية ثم يغوص في اعماقها الجوانية ليصل الى لب المشكلة.فالتشخيص السليم نصف العلاج.

    ـ كتاباته مثل كتاب مفتوح،تفتح لك باب الفهم دون عناء…لا يتركك حائراً بل حيرني انا ؟! هل هو مثقف موسوعي ام محقق متمكن ؟!…هل هو دبلوماسي عتيق ام محلل نفسي؟!.هل هو عالم اجتماع ام سياسي نافذ البصر والبصيرة…ام انه خلطة من كل هؤلاء ويتميز باعتماده الاسلوب النقدي الماتع الممتع واللاذع الموجع ؟!.

    ـ هو كاتب استثنائي يمتلك قدرة استثنائية غير عادية على توثيق وقائع الواقع بامانة وموضوعية،ومقالة واحدة من مقالاته لو أُخذت بعين الجد كفيلة باسقاط الحكومة ودحرجت رؤوس كبيرة.
    ـ كاتبنا ” النجم ” عرى الكتبة المرتزقة الذين يسيؤون للكتابة ويضللون المتلقي،وفضح الكاتب المتعجرف،الخائف،الوصولي،الانتهازي الذي يكتب بالقطعة ويوجه بالريموت عن بُعد.

    البطاينة علمنا ان ” المحبرة ” صاعقها القلم وبارودها حروف الابجدية القادرة على قلب الدنيا عاليها سافلها…ان لم تكن كذلك فالمحبرة مبولة تدنس كاتبها. فأسوأ ما في الوجود كتابة بلا ضمير ولا اخلاق.
    البطاينة يمشي على خط رفيع ودقيق وعظمته انه يخطو خطواته واثقاً هادئاً متوازنا يثير الدهشة لكل من يقرأه وهنا تتجلى عبقريته.

  28. اسعد الله أوقاتك كاتبنا المحترم ، من قال اننا لسنا أغنام في حظيرة الحكام أو حظيرة المدير أو حظيرة المسؤول ؟ ؟ ؟ جميعنا ينظر للآخر على أنه غنمه ولهذا تجد الانقسامات بين الشعب الاردني ، ، والكل يفتي من عنده بالمعروف والا معروف.. على ما يبدوا أن الحراكات أصبحت تشتد مرة أخرى لأن الأولى نفعت في دول ولم تأتي اؤكلها في بلاد عربيه أخرى ، نحن نحتاج لمئات السنين من الثبات والنمو الفكري والثقافي والسياسي لكي نمارس الديمقراطيه وهي ليست سلق بيض فالشعب الأردني لا يتفق على شخص ولو إبن عمه أو اخوه حتى ليحكم في البيت فكيف بحكم دوله ؟! الصهيونيه حركه عميقه واشتغلو عليها الصهاينه امدا طويلا فما وجه التشابه بين اليهود بخبثهم وشتاتهم ولؤمهم منا؟ نحن في مرحلة الحبي وما زلنا تابعين إلا من رحم ربي وهم اقليه .. شيء اكيد ان تكون النقابات والأحزاب مدجنه فهي تابعه للحكومه وليست مستقله وعليه فإنها لن تقبل التغيير أو الإعتراف بالحراك ، ، والحراك الذي يخرج عن الخطوط الحمراء التي تمس أمن البلد وتريد فقط السب والشتم فهذا ليس لنيل المطالب ولكن فقط لعمل الفوضى.. نحن لسنا دوله ديمقراطيه ولم نكن ولن نكون فبرلماننا نوابه تعيين ورئيس وزراءنا تعيين والملك سيد العرش وحكمه وراثه فما المطلوب الآن ؟ ؟ كان الاردن كان جمهوريه ديمقراطيه ونريد استرجاعها ، ، صدقني يا أبا أيسر العزيز أن مثلما كنتم يولى عليكم ولايقين على بعض… كل الاحترام ومع أن مقالتك مبتوره ومحذوف ربعها ولكن جوهر المقال موجود ومتزن.

  29. أنوه للقراء الكرام بأنه على ما يبدو كانت هناك فقرات كامله غير صالحه للنشر من وجهة نظر محرر الصحيفة وقام بحذفها رغم أهميتها للمقال من وجهة نظري .

  30. ثابت ومؤكد ان قوى واجندات عربية واجنبية هي من يقف خلف هذا الحراك المشبوه .. قوامه صبية جامعات ومتقاعدين واصحاب شرهات الخليج .. لكن سيثبت الاردن باهله وابناءه البررة قدرتهم على مواجهة هؤلاء مثلما واجه اكثر من مرة من هو اقوى واعتى من جبروتهم .. الاردن يواجه كل هذا النخر والضيم فقط لصموده امام مؤامرة صفقة القرن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here