الولايات المتحدة تفرض قيوداً على دخول مواطني نيجيريا وخمس دول أخرى إلى أراضيها

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – فرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة قيوداً جديدة على دخول مواطني ست دول إلى الولايات المتحدة، في مقدّمها نيجيريا، أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، وذلك في إطار تشديد إجراءاتها المناهضة للهجرة.

وقال مسؤولون في الإدارة الأميركية إنّ القيود التي تدخل حيز التنفيذ في 22 شباط/فبراير، تشمل مواطني كل من نيجيريا والسودان وإريتريا وتنزانيا وقرغيزستان وبورما.

وأوضح أحد هؤلاء المسؤولين “ان قرار الرئيس نجم عن تقييم كامل ومنهجي تولته وزارة الامن الداخلي”. واعتبر ان الدول المعنية بدت “عاجزة” او “غير مستعدة” ل “تبني” معايير “أساسية” في مجال تقاسم المعلومات والامن القومي والامن العام.

وبخلاف المرسوم المناهض للهجرة الذي أعلنه الرئيس ترامب بعيد توليه مهامه في مستهل 2017 الذي شمل أساسا دولا مسلمة ومنع مواطنيها من دخول الاراضي الاميركية، فان الاجراء الجديد أقل عمومية.

فهو لا يستهدف الا “بعض الفئات من المهاجرين بغرض التركيز على الاشخاص الراغبين في الاستقرار بالولايات المتحدة، وليس من يريدون فقط القدوم في زيارة”، بحسب مسؤول مضيفا “ان أفراد الاسر سيظل بامكانهم زيارة أقاربهم”.

وقالت منظمة الدفاع عن الحقوق المدنية الاميركية “بعد ثلاث سنوات من مرسومها المناهض للمسلمين والمفترض أنه مؤقت، تؤكد ادارة ترامب هذا المنع وتوسعه ليشمل مواطني ست دول أخرى” داعية الحكومة للتوقف عن ممارسة هذه السياسة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. .
    — الكارثه الأخطر التي تلحقها امريكا بنفسها هي ان هذه القرارات المتعلقة بالمنع لمواطني دول باكملها أدت الى اتجاه كافه دول العالم دون استثناء الى استبعاد إرسال ابناؤها للتعليم في الولايات المتحده خشيه من قرار مفاجيء عشوائي يحرمهم من الدخول يوما قبل التخرج .
    .
    — نفوذ امريكا الحقيقي في العالم يمر عبر خريجيها في دولهم كمسؤولين ورجال أعمال ومهنيين ،،،وحرمان امريكا من خريجين جدد يعني تحويل دراستهم الى دول أخرى وتقليص النفوذ الأمريكي المجاني لحساب تلك الدول .
    .
    — هذه القرارات الحمقاء من جاهل تبوا منصب رئيس الولايات المتحده بينت للجميع ان لهذا المنصب صلاحيات كانت ممنوحة سابقا لرؤساء الدول الاوربيه قبل الحربين العالميتين وتم تقليصها لان تلك الصلاحيات أنتجت هتلر وموسوليني وكانت السبب الفعلي لقيام الحربين الكونيتين .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here