الولايات المتحدة تطلب من ألمانيا رسميا المشاركة في تأمين حركة النقل التجاري بمضيق هرمز ومكافحة العدوان الإيراني

 

 

برلين ـ (أ ف ب) – طلبت الولايات المتحدة من ألمانيا الانضمام إلى قوة بحرية للمساعدة في ضمان الامن في مضيق هرمز وسط الأزمة مع ايران، بحسب ما ذكرت السفارة الأميركية في برلين الثلاثاء.

ويأتي الطلب بعد أن أمرت بريطانيا بحريتها الأسبوع الماضي بمرافقة السفن التي ترفع العلم البريطاني في ممر نقل النفط الأكثر ازدحاما في العالم ردا على احتجاز ايران سفينة بريطانية في المضيق.

وقالت المتحدثة باسم السفارة تمارا ستيرنبرغ-غريلر في بيان “طلبنا من ألمانيا رسميا الانضمام إلى فرنسا والمملكة المتحدة للمساعدة في ضمان أمن مضيق هرمز ومواجهة العدوان الإيراني”.

وأضافت “لقد أوضح أعضاء الحكومة الألمانية أنه يجب حماية حرية الملاحة … وسؤالنا هو من سيحميها؟”.

وتزايد التوتر بين طهران وواشنطن منذ انسحاب الرئيس دونالد ترامب بشكل أحادي من الاتفاق النووي العام الماضي وإعادة فرضه عقوبات قاسية على الجمهورية الإسلامية.

ويعتبر الطلب الأميركي من المانيا مثيرا للجدل في البلد الذي يخشى فيه العديد من السياسيين من أن أي قوة بحرية، خاصة إذا قادتها الولايات المتحدة، يمكن أن تزيد من خطر نزاع يجر القوى الأوروبية إلى حرب.

وترفض برلين استراتيجية ترامب ممارسة “الضغوط القصوى” على إيران.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. طبقا للقوانيين الدولية للبحار والممرات المائية وطبقا لاتفاقية جنيف والتي تعتبر الممرات المائية مثل مضيق هرمز تقع ضمن مسئولية سلطنة عمان وايران حيث تقع ضمن مياهها الإقليمية الخاصة بها والتي لا تتماشى مع خطط واشنطن وأفكارها حول القانون الدولي لكن التعامل الدولي بقي غير مستقر في شأن حكم المرور في مضيق يصل بين بحر عام وبحر اقليمي الى أن أبرمت اتفاقية جنيف (الخاصة بالبحر الاقليمي) لعام 1958. فقد قررت المادة 16 – ف4 منها عدم جواز اغلاق المضيق في وجه المرور البريء للسفن الأجنبية في المضايق التي تستخدم الملاحة البريئة بين جزء من البحر العام وجزء آخر منه أو من بحر اقليمي لدولة أجنبية ولكن للدولة الشاطئية سلطنة عمان وأيران أن تتخذ كافة احتياطات الأمن التي تراها لازمة كأن تحدد عدد السفن الحربية التي تمر في وقت واحد أو مدة بقائها
    ويوجد معاهدة مونترو حول نظام المضائق البحرية مؤتمر مونترو حول نظام المضائق Montreux Convention Regarding the Regime of the Straits هي اتفاقية في عام 1936 تعطي تركيا السيطرة على مضائق البسفور والدردنيل وتنظم انتقال السفن الحربية فيهما المؤتمر منح تركيا الادارة الكاملة للمضائق وضمانات المرور المجاني للسفن المدنية في وقت السلم وقيد مرور السفن البحرية التي لا تنتمي لدول البحر الأسود شروط المؤتمر كانت موضع جدل على مدار السنين أشهره ما يخص دخول جيش الاتحاد السوڤيتي في البحر المتوسط والبند 21 يعطي تركيا الحق في إغلاق الممرات البحرية إذا كانت تركيا في حالة حرب أو تشعر بخطر يقترب وُقـِّعت في 20 يوليو 1936 وسمحت لتركيا بإعادة تسليح المضائق دخلت في حيز التنفيذ في 9 نوفمبر 1936 وسجلت في سلسلة معاهدات عصبة الأمم في 11 ديسمبر 1936 ولا تزال سارية حتى اليوم مع بعض التعديلات.

  2. الحرس الثوري يحمي الملاحة وهل ستكون ألمانيا غبية الى حد ان تتورط استبعد ذلك قبل يومين اثبت الحرس بالصوت والصورة انه احتجز الناقلة بحضور السفن الحربية البريطانية وبعد هذا مالذي ستفعله السفن الحربية اوربا وأمريكا صارتا كشخص يحمل سيفا وهو لايعرف استخدامه وبالتالي فانه سيقتل بسيفه وتحية من عراق المقاومة الى كل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  3. “طلبنا من ألمانيا رسميا الانضمام إلى فرنسا وبريطانيا للمساعدة في تأمين مضيق هرمز ومكافحة العدوان الإيراني”.
    ——————————————————————-
    بريطانيا العجوزة تلبي طلب مالكيها من رعاة البقر ثلاثة أيام قبل استلامه أما فرنسا فنظرا لحب رؤسائها للاغاني الأمريكية فانهم يلبوا الطلب قب استلامه بيومين على نغمات اغاني ألفس بريسلي ….فلماذا المانيا تتأخر في تلبية الطلبات و هي عضو مهم من جسد أوربا الهرم ؟؟؟ فيا سيدة ميركل سارعي قبل أن ينعق عليكي ترامب من أعالي مئذنة تويتر نعقة تويتيرية تتركك جاثمة تلحسين جراحك,,,,سارعي و اسرعي قبل النعيق يا سيدة المانيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here