الولايات المتحدة تصنّف “جيش تحرير بلوشستان” في باكستان كجماعة إرهابية

واشنطن- (أ ف ب): أدرجت الولايات المتحدة الثلاثاء جماعة مسلحة تقاتل ضد الحكومة الباكستانية في أقليم بلوشستان على قائمة الإرهاب الدولي، وذلك بعد تنفيذها هجمات دامية استهدفت مصالح صينية في المنطقة.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية تصنيف “جيش تحرير بلوشستان” كجماعة إرهابية دولية، ما يعرّض كل شخص في الولايات المتحدة يؤازر هذه الجماعة لاتهامات جنائية اضافة الى تجميد اصوله على الأراضي الأميركية.

وقالت الخارجية في بيان إن جيش تحرير بلوشستان هو “جماعة انفصالية مسلحة تستهدف قوات الأمن والمدنيين، ولا سيما في مناطق اتنية البلوش في باكستان”.

ومنذ عام 2004 تحارب باكستان المتمردين في اقليم بلوشستان في جنوب غرب البلاد، وقد ركز المتمردون مؤخرا هجماتهم ضد استثمارات الصين التي تعد جزءا رئيسا من مبادرة “الحزام والطريق”.

واستهدف المتمردون المصالح الصينية في باكستان مرات عدة، بما في ذلك شن هجوم في وضح النهار في تشرين الثاني/ نوفمبر على القنصلية الصينية في كراتشي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وفي أيار/ مايو قُتل خمسة أشخاص بينهم جندي بعد اقتحام مسلحين للفندق الوحيد من فئة خمس نجوم في غوادار، وهي مدينة ساحلية تطمح باكستان لتطويرها وتحويلها إلى مركز تجاري رئيسي.

وحذّر جيش تحرير بلوشستان، بعد اعلان مسؤوليته عن الهجوم على الفندق، الصين بضرورة وقف “مشاريعها الاستغلالية في بلوشستان” وعدم دعم “إبادة شعب البلوش”، ما يهدد بحصول مزيد من الهجمات.

وباكستان متهمة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في إطار حملتها لقمع التمرد في بلوشستان، لكنها تنفي ارتكاب أي مخالفات وتتهم عدوتها التاريخية الهند بإثارة التمرد، وهو ادعاء سخرت منه نيودلهي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here