الولايات المتحدة الأمريكية توقف برنامجا استخباراتيا لأجل غير مسمى مع تركيا على خلفية توغل جيشها عبر الحدود السورية

واشنطن- متابعات: أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية برنامجا استخباراتيا مع تركيا، على خلفية توغل الأخيرة في سوريا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وذلك بحسب وكالة “رويترز”.

وقال أربعة مسؤولين أمريكيين للوكالة إن الولايات المتحدة أوقفت برنامجا سريا للتعاون في مجال المخابرات العسكرية مع تركيا، بعد أن ساعد أنقرة لسنوات في استهداف مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

ونقلت الوزارة عن المسؤولين القول إن القرار الأمريكي بتعليق البرنامج إلى أجل غير مسمى اتُخذ ردا على توغل تركيا العسكري عبر الحدود في سوريا في أكتوبر/ تشرين الأول، مما يكشف عن حجم الضرر الذي لحق بالعلاقات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي بسبب هذا التوغل.

وأطلق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يوم 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عملية عسكرية تحت مسمى “نبع السلام” شمال شرقي سوريا “لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين”، في إشارة منه إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني” وتنشط ضمن “قوات سوريا الديمقراطية” التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة تنظيم “داعش” (المحظور في روسيا ودول أخرى)، وتأمين عودة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و اخرج امة محمد (ص) من بين ايديهم سالمين غانمين منتصرين برحمتك يا ارحم الراحمين
    رحمه الله من قال امين يا رب العالمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here