الوفد السوري في جنيف: سياحة وبيع مواقف وارهاب وكسر حصار غربي.. والمعلم مل الطيران الى طهران فقط

 waleed-moualem66

 

عندما يقول السيد وليد المعلم وزير خارجية سورية بان الرئيس الاسد خط احمر وكذلك استمرار النظام وانه ذهب الى جنيف من اجل مكافحة الارهاب فهذا يعني ان مؤتمر جنيف سيكون واجهة بروتوكولية وان السيد المعلم والوفد المرافق له ذاهبون من اجل السياحة والتسوق وتغير الجو، فقد ملوا من السفر الى طهران فقط طوال السنوات الثلاث الماضية، وهذا يعني ان المعلم سيستمتع باجواء سويسرا الباردة وكذلك الحال للسيدة بثينة شعبان وبشار الجعفري.

هنيئا لهم في سياحتهم والاعتراف الدولي الذي حظوا به بسبب هذه الدعوة، ولا نعرف اذا كانوا سيصافحون وزراء الخارجية العرب حتى لو كانت مصافحة باردة، سننتظر لنعرف ما يجري في الكواليس.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. السوريين ناس طيبين حلوين كويسين متسامحين مسالمين و الدليل على ذلك صمودهم أمام الغزاة من الهباب و الذباب 3 سنوات كاملة .. فقط نعيب عليهم ضعف التصدي و ” ضعف ” الهجوم .. 3 ساعات كانت تكفي لإنهاء الموضوع و طي الأزمة ، لكن السوريين طيبين فعلا و لا زالوا .

  2. اذا كان السيد المعلم مل السفر الى طهران كما يعتقد الكاتب الذي لم يدون اسمه فان معظم الامراء والوزراء العرب لم ولن يملوا من اجازاتهم في امريكا واوروبا في المدى المنظور !!!!!

  3. استاذ عبدالباري
    صباح الخير
    للأسف ياسيدي ان كل وزراء العرب يذهبون للسياحه والتسوق

  4. طبعا لا يمكن مقارنة اسواق ايران باسواق سويسرا ولكن ما هي التكنولوجيا التي تم تصنيعها في ناطحات السحاب والأبراج الشاهقة مقارنة بما تقوم به ايران في معاملها المتواضعة? 

  5. من الكاتب؟؟؟
    الحكومة في سوريا اعلنت مواقفها من قبل
    الائتلاف رضي بالحضور
    الحكومة في سوريا لا تحتاج الى جنيف في شيء
    جنيف ليس لرحيل الاسد ولا لرحيل النظام
    جنيف هو لهدنة بين النظام وجزء من المعارضة للقضاء على الاجزاء الاخرى
    هذا ما سيحصل وما الضير في قليل من السياحة

  6. ندعوهم لعدم مصافحة الوزراء العرب المناكيد ولا وزراء من يَدّعون أنهم أصدقاء الشعب السوري الصناديد! ونطالبهم بعدم الابتسامة حتى الصفراء منها لوفد المعارضة التي أمعنت في قتل الشعب السوري وجيشه الباسل وليطلبوا اللجوء إلى أصدقاءهم أو يذهبوا ويتسولوا في الحرم المكي.

  7. هل منكم من زار طهران الجميله الامنه المتقدمة المسامحه النظيفه والرخيصة؟ ما هو ثمن العزة والكرامة عند اعراب هذا الجيل؟ كنت كالغريب المنبوذ في سفري للغرب الحاقد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here