المقداد: حزب الله ليس ارهابيا والسعودية تسلح “الارهابيين”

faisa-miqdad-ok.jpg555

جنيف ـ (أ ف ب) – صرح نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في جنيف الخميس ان حزب الله اللبناني الذي يقاتل في سوريا الى جانب القوات النظامية “ليس ارهابيا”، مجددا اتهام السعودية “بتسليح الارهابيين”.

وكان المقداد يتحدث بعد انتهاء الجلسة المشتركة التي عقدها وفد الحكومة السورية ووفد المعارضة باشراف الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي وتناولت مسائل الامن والارهاب.

وقال المقداد ان وفد الحكومة تقدم بمشروع بيان حول رفض الارهاب ومكافحته في سوريا، وان وفد المعارضة رفضه، معتبرا انه “لم يكن هناك اي مبرر على الاطلاق لرفض مشروع البيان”، ومضيفا “من الواضح انهم متورطون في هذه الاعمال لذلك يرفضون ادانة الاعمال الارهابية”.

وردا على سؤال لصحافي مؤيد للمعارضة السورية عما اذا كان هذا البيان يقصد ايضا حزب الله، قال المقداد “حزب الله ليس ارهابيا. حزب الله حزب نبيل وشريف ونظيف”.

ورد الصحافي “ويقتل المدنيين؟”، فاجاب المقداد من دون ان تتغير نبرة صوته “ولا يقتل المدنيين. انتم الذين تقتلون هؤلاء المدنيين، انتم الذين تحملون هذه الميكروفونات التي تكذب منذ ثلاث سنوات”.

وسأل صحافي آخر معارض ان كانت ايران مقصودة، فقال المقداد “ايران لا تسلح مجموعات ارهابية بينما تجند السعودية الارهابيين وتقتل السوريين وتستنزف دماء الابرياء”. وتابع متوجها الى الصحافي “انتم تمثلون الارهاب، انتم تمثلون الفجور، انتم تمثلون السفالة والانحطاط”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. يبدو انك مبرمج تحفط الكلام ولا تفهم كل الدي جري ويجري في العالم العربي سببه السعودية تدعم الحكومة المصرية والبحرينية وتحارب النطام السوري اي تناقض هدا _ سؤال فقط هل للسعودية برلمان

  2. حزب الله اكبر حزب ارهابي وانتم افظع نظام ارهابي والمملكة العربية السعودية قاهرة الايرانيين واذنابها في كل مكان يغيضكم ما تقدمه من دعم لثورة الاحرار في سوريا فبارك الله في جهود خادم الحرمين الشريفين في نصرة قضايا الامة الاسلامية وستبقى المملكة ناصره للحق في سوريا والعراق وفي كل مكان  

  3. الجميع يعرف أن الإئتلاف لايستطيع أن يفتح فمه ولو بهمسه دون استشارة السعوديه , وبلاش نضحك على بعض .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here