الوطن: التقارب السعودي العراقي أربك مخططات إيران

الرياض  ـ (د ب أ)- اعتبرت صحيفة “الوطن” السعودية أن التقارب السعودي العراقي أربك مخططات إيران.

وذكرت اليوم الأحد أنه “بعد نحو 15 عاماً من السياسة الإيرانية في العراق، والتي اعتمدت بشكل كبير على بناء النفوذ السياسي والأمني داخل مؤسسات الدولة العراقية، شهدت العاصمة بغداد خلال الأيام القليلة الماضية، تحركات مكثفة لمسؤولين اقتصاديين إيرانيين”.

ونقلت الصحيفة عن قيادي عراقي في التيار الصدري، الذي يتزعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، القول إن “سبب هذا التغير هو قلق النظام في إيران من تنامي الوجود السعودي في العراق”، مشيرا إلى أن “التقارب بين بغداد والرياض يقوي مكانة العراق أمام النظام الإيراني، ويحسن كثيراً من الموقف السياسي العراقي”.

وشدد القيادي على أن التقارب السعودي العراقي “فرصة تاريخية للمسؤولين في حكومة بغداد الحالية والمقبلة لإعادة تأسيس العلاقات العراقية الإيرانية على معايير جديدة تقوم على الندية بدلاً من النفوذ والتدخل والضغط من طرف واحد على الآخر”.

واتهمت مصادر في ائتلاف “الوطنية” برئاسة إياد علاوي، إيران بالمناورة على العراقيين من خلال طرح ملفات اقتصادية تتعلق بالإعمار، وقال إن “التوجهات الاقتصادية للمسؤولين الإيرانيين الذين زاروا بغداد مؤخراً، مشكوك فيها إلى حد كبير، ولذلك قد يكون الانتقال من الأمن إلى الاقتصاد، مجرد وسيلة لتحقيق هدف سياسي، وهو قطع الطريق على السعودية التي اختارت من البداية تحديد علاقاتها مع العراق في قضايا إعادة الإعمار وبناء الاقتصاد”.

ووصف قيادي رفيع في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني في شمال العراق، النفوذ الأمني والسياسي لإيران في العراق طيلة السنوات الطويلة السابقة بالأذى الكبير.

وقال القيادي العراقي الكردي للصحيفة إن “العراقيين لم يستفيدوا شيئاً من هذا النفوذ بل على العكس، المشاكل زادت في البلاد وسيطر الإرهابيون على نصف العراق تقريباً، كما أن الخلافات السياسية بين الفرقاء العراقيين ازدادت وتيرتها في الفترة التي كنا نتحدث فيها عن قوة نفوذ إيران في المجالين الأمني والسياسي”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. السعودية سبب البلاء في العراق وسوريا واليمن ومصر وليبيا تعود بردا وسلاما إلى أرض العراق المدمر. ما أقصر ذاكرتنا نحن العرب وما أسهل هواننا على أنفسنا!

  2. اعتبرت صحيفة “الوطن” السعودية أن التقارب السعودي العراقي أربك مخططات إيران.
    ===================================
    تجلى تقارب زعماء دول الجزيرة العربية مع العراق عندما مولوا تدميره مرتين….عندما ساعدوا الأكراد على الإنفصال و شجعوهم على التحالف مع الصهاينة ليصنعوا لهم إمبرطورية كردية…..عجبآ ممن ينفقون أموالهم لمساعدة أعداءهم……………و ها هم ينبطحون لصهيون ليحميهم و ستكون هذه نهايتهم الى الأبد

  3. ايران ساعدت العراق في واد الانفصال الكردي و السعودية تسعى لتحقيق هذا الانفصال تنفيذا للمخطط المعادي لمصالح منطقتنا ، لذلك نرى هذا الموقف الكردي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here