“الوصفيون الجدد” ينعشون الإحياء الشعبي لذكرى رحيل  وصفي التل في الأردن: مقالات ونشاطات وزيارات جماعية للضريح وشريط ذكريات حول ما قاله لمدير المخابرات قبل مقتله في القاهرة عام 1971

6666666666666666

رأي اليوم- عمان- خاص

 وصفي التل رجل لم يمت “مجازيا” في نفوس الأردنيين على الرغم انه مات “حقيقاَ” في حادثة اغتيال عام 1971 في القاهرة حيث أحيا الأردنيون الذكرى الـ 45 لإغتياله  بصورة  غير مسبوقة.

“ماحدا بموت ناقص عمر،الأعمار بيد الله” هكذا كان رد الشهيد وصفي التل على تحذير مدير دائرة المخابرات العامة في الأردن آنذاك الفريق نذير رشيد  عن نوايا إغتياله  وقد صدقت توقعاته في 28/11/1971  حيث اخترقت رصاصات الغدر جسد التل في “شيراتون”القاهرة لتنهي حياته وتخلد ذكراه عشرات السنين.

شعارات و شريط ذكريات مفصل لحياته والمئات من صوره تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي، أسماه البعض  بالفلاح القروي الذي يسكن قلوب الأردنيين ،والبعض الآخر بأيقونة الوطن وتاريخ الأردن.

فعاليات محلية غير مسبوقة  أقيمت لإحياء ذكراه جاء في مقدمتها مشاركات طلابية وهذا بالأمر الغير معتاد،نظمت قائمة نشامى في الجامعة الأردنية فعالية تحمل اسم “الدرب الحر” وعلى غرارها نظم طلاب جامعة العلوم التكنولوجيا فعالية “مازال داليةً فينا” ،وشارك وفد من جامعة إربد الاهلية في إحياء ذكرى الشهيد وصفي التل في ديوان عشيرة آل التل في محافظة إربد.

مئات من الأردنيين توافدوا منذ الصباح الباكر على ضريح الشهيد في الكمالية غربي العاصمة عمان وذلك من خلال دعوة عبر موقع التواصل الاجتماعي الأشهر “فيس بوك” بواسطة صفحة حملت اسم “الوصفيون الجدد” تأكيداً منهم على وفائهم للبطل وللوطن.

اعلن المكتب التنفيذي في ائتلاف شباب السلط ‘ ابيش ‘ انه تحت رعاية وزير الدولة الاسبق سامي قموه ستقام فعالية استذكارية للذكرى ال 45 لاستشهاد الرئيس وصفي التل و ذلك يوم الاثنين 28/11 في تمام الخامسة و النصف مساءاً في قاعة الاستقلال التابعة لبلدية السلط الكبرى في مدينة السلط..

كما سيزور ضريح الشهيد وصفي التل ثلة من شباب مدينة السلط لقراءة الفاتحة على روح الشهيد و وضع اكليل من الزهور في تمام الساعة العاشرة و النصف من صباح ذات اليوم و الدعوة مفتوحه لكل المخلصين للمشاركة.

في حين كتب راكان المجالي نقيب الصحفيين الأردنيين سابقاً مقالاً بعنوان :”الشهيد وصفي التل …الذي أعرفه”  نشر في جريدة الرأي الأردنية مستذكرا اللقاء الأول بينه وبين الشهيد وصفي التل وعمله في الإذاعة بإلحاح من التل عقب “حادث الرئاسة” عام  . 1960 ودعمه المستمر له لتخطي الانتقادات والعقبات .

وتطرق المجالي في مقاله عن قصة ولادة جريدة “الرأي” وهي إحدى اهم الصحف الأردنية في الوقت الحلي بناءا على رغبة التل في ذلك  الوقت والتحديات التي واجهتهم وتخطيها بحنكة مشتركة بين كل من التل و المجالي.

واصفاً المجالي  الصدمة التي حلت على الأردنيين فور استشهاد وصفي التل والارباك الخارج عن السيطرة في جريدة الرأي والمجتمع الاردني وكيفية التعاطي مع خبر استشهاده ،يذكر أن التل كان يسعى جاهداً إلى عدم.تهييج الهويتين الأردنية والفلسطينية ،وصدامهما، لمعرفته التامة بمدى خطورة ذلك والنتائج السلبية في انقسام الضمير الوطني لأبناء الشعب الواحد.

Print Friendly, PDF & Email

26 تعليقات

  1. ان أسوأ ما في النعرات والاثارات أن يتحول التاريخ إلى عملية اختلاف وتحريك للنعرات لقد دخلت الفتنة بين الشعبين الأردني والفلسطيني وذلك بفعل تحريك خارجي وأخطاء لعدد من رجال المنظمات الفدائية ولكن الذين صمموا على توظيف هذه الاخطاء من أجل طرد الفدائيين العرب كانوا قد فعلوا ذلك خدمة للعدو الصهيوني والمسألة ليست موقف من شخص ويجب أن لا تكون كذلك على الاطلاق . لقد خسرنا بسبب حرب أيلول ومذابحها وجرائمها لحمة ووحدة الشعبين التي كنا نطمح كي تكون أساسا للوحدة العربية الكبرى ونموذجا يحتذى على المستوى القومي العربي وبالمقابل علينا دائما أن نتذكر ان الاغتيال ليس حلا للمشكلات والمواقف الكبرى ومع اننا تعودناها في تاريخنا العربي الاسلامي واستمرئنا هذا السلوك .

  2. لا اعتقد ان أفكار ” الوصفيون الجدد ” موجهه ضد أحد , بل اشادة بالوطنيه والأخلاص , الرؤيه والقوه للرجل لأنهم يعلمون مدى نظافته وما خسره الأردنيون ( جميعا ) بفقدانه .

  3. من أهم صفات القائد الملهم وصفي التل انه كان يرفض الواسطة بكل صورها,تأخذ الوظيفة حسب قدراتك العلمية لا حسب الواسطة هكذا كان التعيين يتم في عهده بل جلب دبلوماسيين الى عمان وامتحنهم وطرد من لم ينجح في الامتحان(لانه سبق وتعين بالواسطة )…..هذه أهم صفات المرحوم التل.
    أمنى ممن يحيون ذكرى المرحوم التل ان يدعوا الى تطبيق أهم صفاته الحزم في التعيينات لا واسطة ,أما القول نحبه ونقدره ونحتفل بذكراه فكل هذا لن ينفع طالبوا تطبيق سياسته بمنع الواسطة في التعيينات حتى يتقدم الاردن ويديره افضل علماءه ليرتقي…..أما الواسطات فسترجع بالاردن الى الخلف در.
    هكذا نحب وصفي التل بتطبيق سياساته

  4. كلنا كأردنيين خيط في عباه وصفي.الشهيد وصفي جمع بين الوطنيه والاخلاق لذلك احببناه.رحمك الله.

  5. السيد عبدالعزيز سلمان
    رحم الله إبنك باسل رحمة واسعة، وألهمكم الصبر وأعانكم على الفراق.
    كلامك نزل على صدري كالمطر المنعش الجميل بعد قيظ الحر والجفاف.
    أشكرك

  6. الى عمر العمري
    معلوماتك التاريخية مغلوطة…..المرحوم هزاع المجالي توفي حوالي عام 1961 قبل وجود المنظمات في الاردن بسنوات طوال بل قبل تأسيس المنظمات……….. المكرمات الدراسية في الجامعات يجب ان تعطى للمتفوقين دراسيا ليرفعوا الاردن عاليا بعلمهم …

  7. للسيكاوي
    تحيه طيبه وبعد
    بس للعلم انا فلسطيني من 48 وافتخر باصلي الفلسطيني ووطني الاردن
    لكن الفرق بين كلامي وكلامك هو اني متعلم ومتنور وانت جاهل متعصب
    نعم من حق الأردنيين تصفيه عصابه زعران كانو يخططو للسيطرة على الاردن ، بسبب أمثالك ضاعت فلسطين يا سبكاوي
    ارجو النشر من باب الراي الآخر

  8. Sageralarab
    سامحك ألله، لماذا تقولني ما لم أقله أو أكتبه، التعليق امامك وبإمكانك قراءته عشرات ألمرات. كلمة “ألجهلة” جاءت مُقارنة لمن يفكر بهذه ألطريقة ألبعيدة عن ألواقع مثل الدكتور يوسف، لم أكتب “ألشعب” بل حصرت ألكلمة بالدكتور يوسف ومن هم على شاكلته، مع إنه كان بإمكاني إستعمال كلمة … أشد وأكثر ألم، لكن بما أن ألكلام صفة ألمتكلم لم استعمل صفات ألتجريح، فإذا إنسان وصل لمرحلة متقدمة من ألتعليم ويفكر بهذه ألطريقة، لن تؤثر به كلمة أو قاموس من ألكلمات.
    كيف سأجمع شعب بهذا ألمدعو ومن هم على شاكلته ، وفلسطين بأرضها ألطاهرة تحتضن رفاة أبناءه ألشهداء، هؤلاء ألذين رفضوا ألإنصياع للأوامر، رفضوا ألخيانة، لم يسلموا أسلحتهم ولم ينسحبوا، ضحوا بأرواحم دفاعآ عن عزة وشرف أُمة، كذلك إخوانهم شاركونا في معركة ألكرامة، وهم كذلك رفضوا ألإنصياع للأوامر بعدم ألتدخل، ألقائد ألبطل “مشهور حديثة” رحمه ألله وأسكنه فسيح جناته، ليس عليك بغريب. وغيرهم كثير، منهم من إستشهد في صفوف ألمُقاومة ومنهم من يقبع في سجون صهيون وسجون ألنظام ألأردني. ألتاريخ لا يزور، علينا ألتعلم من ألأخطاء وتجنبها مستقبلآ، وكذلك ألبناء على ألنجاح وتعزيزة. ودمتم ألسيكاوي

  9. وصفي رجل تعز امثاله وقف مع الملك حسين وهزاع المجالي كسد بوجه فوضوية المنظمات الاستعراضيه ، التي تركت الجبهات مع الصهاينه لتعمل نقاط تفتيش في المدن الاردنيه لتكون دوله داخل دوله ، وجنب الاردن ان يكون وطنا بديلا .
    ولمن انتقد المكرمات والرواتب لحمات الوطن والمكرمات الجامعيه لابنائهم فنقول لهم هذا وطننا ونحن احق بخيره وقت الفرح كما اننا من حماه وسيحميه وقت الضيق.

  10. للتنويه: وصفي التل قامة أردنية كبيرة ، و يحتفى بذكراه كل سنة منذ وفاته من قبل الشعب الأردني بكافة الوسائل الاجتماعية و الإعلامية و الشعبية و الشبابية و هذه ليست اول مرة يحتفى بذكرى الشهيد وصفي التل

  11. اخوتي جميعا فليتنبه البعض ان وصفي التل و هو خط احمر بالنسبة لكل أردني و هو رمز كبير و عظيم لكل الأردنيين كما هو الحال بالنسبة لأبو عمار و ابو جهاد عند الفلسطينيين!
    ان من ينبذ الفتنة فليقل قولا حسنا او ليصمت و لكن لا ينال من رموز اي شعب عربي

  12. الإخوة صوالحة، السيكاوي و د يوسف كلامكم متناقض و فيه مغالطات تاريخية و افتراء شديد، اتقوا الله فيما تكتبون

  13. يا وصفي يا رمحنا و يا أسد الاردن الشجاع الابي رحمك الله يا أغلى الناس على قلب كل أردني و يا أحب الناس إلينا، نشأنا على ذكراك و تربينا على نهجك و سوف نحمل الأمانة الى النهاية ، كلما أتت ذكراك تنهال الدموع ممن عرفوك و ممن لم يعرفوك و سمعوا عنك و عن فكرك

  14. السيكاوي: هل الاردنيون جهلة مثلا ، عيب عليك ان تهين شعب كامل بردك على الدكتور يوسف، نحن لا نهاجم الفلسطينيين لأنهم اهلنا و احبتنا، يا جماعة والله العنصرية مقرفة و سيءة، وسعوا صدركم لأنكم بهذا تثيروا نعرات قميءة، كلنا عرب و كلنا اخوة و لايجوز إهانة شعب عربي اي كان او التعميم . كل شعب له رموزه و علينا احترامها رغم اننا او إنكم قد نكون تضررنا منها بمرحلة تاريخية معينة! الملك حسين تصالح مع ابوعمار رغم كل ما حدث بينهم و ابو جهاد و ابو أياد الخ فهل نعتبر؟ و لو عاش وصفي لتصالحوا معه و تصالح معهم بدون شك!! ارجعوا الى ما قاله ابوداود بحق وصفي في برنامج وثائقي حكاية ثورة ! و انبذوا العنصرية و احترموا مشاعر غيركم (فليس مشاعركم فقط يجب ان تحترم)

  15. إلى الضعفاء في الأردن من يظن ان الثورة الفلسطينية كانت تريد احتلال الأردن فهو مخطئ الأمريكيون والانجليز عرضوا على عرفات هذا الموضوع لكن للأسف رفض حيث كانوا يشددون على ان الأردن تابعها تاريخيا لفلسطين ومن حق الفلسطينيون إقامة الجمهورية في الأردن (الضفة الشرقية)والضفة الغربية والان يتحدثون عن وطن بديل للفلسطينيين أو السوريين او العراقيون ان أعرف فلسطينيين الأردن يحبونه وخدموه كثيرا لكنهم كلهم بدون استثناء يفضلون العودة لوطنهم……… يجب الاحتفال وتخليد شهداء معركة الكرامة التي اندمج الدم الفلسطيني والأردني ضد الصهاينة ليس لشخص خدم المشروع الصهيوني و بمساعدة الصهاينة انتصر على الثورة

  16. مغسل الأموات يغسل ولا يضمن الجنة!!!! من يضمن الجنة هي اعمال المتوفي فقطن وليس رغبات هذا ولا دعوات ذك، خدمة لمصالحهم الشخصية وتمسحا لعل وعسى ان ينالوا من اهل الميت وجماعته على بعض العطايا. وهنا لي عدد كبير من الأسئلة عن الأهداف والغايات التي اخرجت هذه المناسبة من تحت النسيان لأكثر من 45 سنة. لا بد ان هناك مستفيدين من هكذا اخراج وفي الوقت التي تمر فية المنطقة العربية بابشع تاريخها واصعب اوقاتها، وللنظام في الأردن يد فيما آلت الية المنطقة، وكانت احداث “ايلول الأسود” من ارهاصات ذلك الدور وبلا ادنى شك.
    فيا ترى من الذي فكر وخطط لمثل هذا وما هي الغايات والأهداف؟ لا اريد هنا ان انكأء الجروح ولا ان اكيل التهم والشتائم! ولكني احذر الجميع “اردنيين” و “فلسطينيين”، رغم انهم شعب واحد ، شاؤو ام ابوا، من العواقب الفظيعة والشر المستطير الذي يتربص بالأردن وباهلنا في الأأردن…….!!!!!

  17. الدكتور يوسف — ابوظبي
    إذا كان ألأمر كذلك كما تقول، لماذا إذآ شاركت طائرات صهيون بقصف ألمخيمات؟، ولماذا كان ألأُسطول ألسادس مُتأهب في ألبحر ألمتوسط؟، ولماذا وجه ألأمريكان إنذارآ لسوريا بعدم ألتدخل؟، إذا كنت فعلآ دكتور كما تكتب، وتفكر بعيدآ عن ألمنطق وعن ألواقع وعن مجريات ألأحداث، ماذا نقول عن ألجهلة ، أم إنك دخلت ألجامعة بإستثناءات ابناء العشائر ونجحت بالمكارم وتوضفت بالمحاصصة. لن أسأل عن تخصصك … لئلا أصدم ألقراء “فعلآ شر ألبلية ما يُضحك”. ألسيكاوي

  18. رحم الله القامه الوطنية الكبيرة الشهيد وصفي التل اللذي حفظ القضية الفلسطينية من الزوال بعد ان كان مخططا لها وباحكام من خلال ما يسمى باحداث ايلول الاسود( والتسمية الصحيحه ايلول الابيض) تلك الاحداث السيئه التي كان الهدف من ورائها انهاء القضية الفلسطينية وللابد باقامة الوطن البديل على تراب الاردن و اقامة الجمهورية الفلسطينية وبمباركة اسرائيلية.
    لكن وبلطف من الله وكرما من عنده ان اوجد رجل بحجم الشهيد الكبير وصفي التل للقضاء على هذا المشروع ووٱد لحلم اسرائيل بتصفية القضية الفلسطينية للابد وبمساعدة بعض الفلسطينيين للاسف.

  19. من المؤلم والمؤسف على المجازر التي سفكت دماء ابناء الامة في أيلول الأسود وبعدها فكان اعداء الامة لا يهداء لهم بال لتفتيت الامة واستغلت المراهقة السياسية لقوى شباب المقاومة ذريعة لتصفية وجودها في الاردن الذي وضع بين المطرقة والسندان ولقد ساهمت أقطار عربية وخاصة نظامي سوريا والعراق في ذلك الوقت بالتحريض على النظام الاردني المحافظ المدعوم من الغرب كونه القطر العربي الوحيد الذي يعتبرا حليفا في منطقة الهلال الخصيب العربية عدا اسرائيل ونظام بني سعود الذين الأكثر عداوة لانظمة العرب الجمهورية والمقاومة الفلسطينية ،،ولابد من أخذ العبر من إخفاقات الماضي ومكايد اعداد الامة مما يتوجب تناسيها ولا نكرر ما يفرق ابناء الامة وفتح جروح الماضي.
    رحمةالله على شهداء الامة ومن جميع الأطراف وحمى الله الاردن وفلسطين وكل المخلصين من ابناءها فكلنا شعب واحد ومصيرنا واحد وهذا اليوم يصادف استشهاد فلذة كبدي ابني البكر باسل الذي سميته على اسم الشهيد الدكتور باسل الكبيسي العالم العراقي الذي اغتالته الموسادفي فرنسا ،،، وقتل ولدي كما قتل أخواله الفلسطينين والعرب على ايدي زبانيةاعداء فلسطين والعروبة التي تمولهم الأنظمة العربية والاعجمية الظلامية التي ناصبت امتنا العربية في وحدتها ونهضتها وتحت مظلة الديمقراطية والدين الذي هو براء منهم ومن افعالهم الاجرامية .

  20. تصرف وصفي التل والأردن مع المقاومه الفلسطينية تصرف طبيعي جدا ومناسب. فماذا تتوقع من “ضيوفا” أرادوا احتلال بيتك؟ لقد حاولت فتح ركوب موجة المقاومة الفلسطينية وعملت بالفعل انقلابا مسلحا ضد الأردن بلدا وشعبا وكان مدعوما من الأنظمة الشعبوية التي سرقت ومازالت تسرق شعبوها بشعاراتها الزائفه البراقه مثل الأسد وعبدالناصر. اخي صالح الناس عايشت الاحداث المؤسفه وقراتها فلاداعي لزيف الحقائق

  21. رحم الله الرجل لقد أفضى إلى خالقه ولكن لماذا هذه الفعاليات المكثفه هذا العام وهل تذكروا وصفي فجأة أم أن وراء الأكمة ما وراءها فهل حبا بوصفي الرجل العروبي أم أنه تأليبا على مكون وطني أردني معروف ؟!

  22. يقال في ثقافتنا أن الرحمة فقط تجوز على الميت لا غيرها. لكن ذلك شيء وتزييف التاريخ شيء آخر تماما. وصفي التل كان رئيس وزراء الأردن حين شن النظام الأردني أكبر هجمة على المقاومة الفلسطينية الفتية في أيلول الأسود 1970. وانتهت الهجمة بتصفية الوجود المسلح للمقاومة التي كانت قد دبت الرعب في قلوب الصهاينة. وجاءت تلك الهجمة في وقت كان جميع العرب من الخليج إلى المحيط يدعمون الثورة الفلسطينية، وكانت حركات التحرر العالمي، والتي كانت في أوجها، تقف كتفا إلى كتف مع المقاومة.
    وصفي التل أغتيل في القاهرة بسبب الدور الذي اضطلع به في تصفية المقاومة حين كان رئيسا للوزراء. وبغض النظر عن جميع التطورات الحاصلة في المنطقة في أيامنا هذه، فإن الحكم على وصفي التل لا يمكن أن يستند إلى ما يجري حاليا رغم سوداوية المشهد، بل إلى دوره آنذاك سواء اتفقنا مع الوصفيون الجدد أم اختلفنا، فالتاريخ أمر دقيق ولا يجب، بل لا يمكن، اللعب بوقائعه وتزييف أحداثه استنادا إلى موقف سياسي ما. وهذا كلام للتاريخ الذي عشناه وعانينا منه كأردنيين من أصول أردنية وفلسطينية آنذاك فقد كان ما حصل أشبه ما يكون بالحرب الأهلية التي نحمد الله أنها حدثت آنذاك فلو حصلت اليوم لكانت العواقب أسوأ أضعافا مضاعفة.

  23. هناك سؤال – لماذا ألان تقوم هكذا حملة واسعة للتذكير برحيل وصفي ألتل؟، لماذا لم تقم ألعام ألماضي أو قبله؟، من يروج لماذا وما ألهدف منه؟. أطرح هذه ألأسئلة لئلا ننجر بدون وعي “كألغنم” خلف أجندات يتم إعدادها في غرف مُغلقة. أما من يريد ألإطلاع ومعرفة ما جرى قبل وبعد فألنت مليئة بألمقابلات ألصحفية وألبرامج ألوثائقية “صوت وصورة”، منها “شاهد على ألعصر – حكاية ثورة – أرشيفهم وتاريخنا – ملف أيلول …”. كان أهلنا وما زالوا يرددوا مقولة “ألعلم وألمعرفة … سلاح”، وأثبتت ألأيام صدقهم. ودمتم ألسيكاوي

  24. وصفي التل عليه رحمة الله رجل دولة من طراز رفيع لم يتكرر بتاريخ الاردن
    اجتمعت به كل الصفات الحميدة و المطلوبة باي مسؤول لذلك دائما يستذكره الاردنيون بكل فخر و اعتزاز

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here