“الواشنطن بوست” تؤكد منح “سي إي إيه” للمغرب 20 مليون دولار لبناء سجن لاستقبال أعضاء القاعدة

 

CIA.jpg44

الرباط ـ “رأي اليوم” ـ من بن عبد السلام الودراسي:

نقلت الصحف الرقمية المغربية مثل يا بلادي بالفرنسية وألف بوست بالعربية اليوم خبر تخصيص الاستخبارات الأمريكية 20 مليون يورو لبناء سجن يحتضن المتهمين بالإرهاب من أعضاء تنظيم  القاعدة. وهذا يدل على التعاون الكبير الذي كانت هذه الدولة العربية تقدمه لواشنطن رفقة دول أخرى مثل الأردن ومصر.

واعتمدت الصحف المغربية الخبر عن جريدة الواشنطن بوست في عددها الصادر أمس الخميس، موضحة أن سي إي إيه قررت نقل معتقلين من سجن سري في بولونيا الى دول متعددة وعلى رأسها المغرب.  وكان سجن بولونيا المعتقل الرئيسي لاستقبال قادة القاعدة لكن سي غي إيه فضلت لاحقا إغلاقه خوفا من انفضاح أمره.

وكشفت الجريدة تسليم سي إي إيه المغرب مبلغ 20 مليون دولار سنة 2003 لبناء سجن يخصص لاعتقال واستنطاق معتقلي القاعدة، لكنها تخلت عن السجن لاحقا.

ورفقة الأردن ومصر، يعتبر المغرب من الدول الرئيسية التي ساهمت بشكل فعال في المشاريع الأمنية الأمريكية في مواجهة القاعدة. وسبق لجمعيات حقوقية وعلى رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن نددت بوجود معتقلات سرية في المغرب يتم استنطاق الأجانب فيها.

وتؤكد ألف بوست أن المغرب لعب دورا أساسيا في المخططات الأمنية للمخابرات الأمريكية. وتضيف أن الدولة المغربية صمتت دائما ولم تعلق على مثل هذه الأخبار.

وكان وزير العدل مصطفى الرميد من حزب العدالة والتنمية الإسلامي من الذين ينددون باستقبال المغرب أجانب لاستنطاقهم وتعذيبهم، وبعد وصوله الى وزارة العدل التزم الصمت ويبتعد عن الخوض في هذا الموضوع.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. للمغرب كامل الحريبة ان يختار الطريقة التي يضمن بها سلامة حدوده ومواطنيه والذين ينتقدونه عليهم بوطن اخر نحن مع شد الحزام ضد الارهاب الفكري والسياسي والاقتصادي وحتى الحقوقي فالارهاب التي تمارسه المنضمات الحقوقية ضد المغرب اشد واقوى من الارهاب الحربي فالذين يبحثون عن اسراره اعتبرهم مجرد جردان يقتاتون من الجواري وبس

  2. المغرب خط احمر لن نسمح لكم بإصدار إرهابي كم لنا نحن شعب مسالم ومتسامح ولن نتهاون على كل من يتطاول على شعبنا أو التلاعب بايت قرارنا.اللاه يحفظان منكم ومن تكلفكم.فلن تنطلي علينا اتهام تكم.موتو بسمكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here