الهيئة الوطنية المصرية للانتخابات تؤكد وقوفها على مسافة واحدة من جميع مرشحى الرئاسة

90000021

القاهرة 25 كانون ثان /يناير (د ب أ)-أكدت الهيئة الوطنية للانتخابات المصرية وقوفهاعلى مسافة واحدة من جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية، وأنها تتعامل بحيادية وتعلى مبادئ الدستور والقانون في كافة إجراءاتها وقراراتها باستقلالية تامة.

وقال محمود الشريف المتحدث الاعلامى باسم الهيئة فى بيان اليوم الخميس أورده موقع التليفزيون المصري أن قرار استبعاد الفريق سامى عنان من سباق الانتخابات جاء في ضوء ما ورد للهيئة من مستندات رسمية تثبت استمرار الصفة العسكرية، وأنه يتمتع بصفته العسكرية ويخضع لكافة قوانينها.

وأوضح الشريف أنه تمت الموافقة على طلبات 4 منظمات دولية لمتابعة الانتخابات الرئاسية و28 منظمه محلية.

وفندت الهيئة في البيان ماأثاره المحامي خالد علي,الذى انسحب من سباق الانتخابات الرئاسية، من مزاعم تتعلق بالجدول الزمني للانتخابات الرئاسية ،وامتناع الهيئة عن تسليمه نماذج التوكيلات الصادرة له, حيث أكدت الهيئة أن الجدول الزمني للانتخابات جاء متفقا مع أحكام الدستور وفي ضوء المواعيد الدستورية والقانونية المعروفة سلفا.

وأوضحت الهيئة – في بيان – أن مواعيد إجراء الانتخابات الرئاسية وردت بدستور مصر الصادر عام ,2014 الذي وافق عليه الشعب المصري في استفتاء شعبي عام, وأن الهيئة – من جانبها – أعملت رؤيتها في تحديد مواعيد مراحل العملية الانتخابية, التي تقوم على تحقيق مبدأي المساواة وتكافؤ الفرص أمام جميع من يرغب في التقدم للترشح في الانتخابات الرئاسية.

 

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اين هم المرشحون الذين تقفيين ياهيئة على مسافة واحدة منهم؟ حينما تجدينهم لا بأس من قول عبارة الوقوف على مسافة واحدة.

  2. الهذا الحد وصل بكم الاستهتارو السقاهة من الإستخفاف بعقول الشعب المصري العظيم يا رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية المصرية للانتخابت النزيهة والشفافة ؟
    اهذا هوما تعلمتموه من مشيركم السيسي المرشح الوحيد والاوحد في هذه الانتخابات لكي تزعمون أنكم تقفون على مسافة واحدة بينه وبين كرسي الرئاسة في قصر الاتحادية الذي هو ابعد مايكون مسافة بينه وبين الشعب ًالمقهور والمغلوب على امره ؟
    لكن نسي المشير السيسي ان الكرسي لودام لسلفيه للسادات ومبارك لماوصل اليه وان مصيرهما نفسه وابشع ينتظر كل مستبد بالسلطة مثلهما ! وعدا لناظره قريب جداً؟ ” والايام بيننا” ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here